الدكتور الحريري  المعيار العام للصحة النفسية  الانبساط والتسامح
آخر تحديث GMT 23:59:41
المغرب اليوم -

الدكتور الحريري : المعيار العام للصحة النفسية : الانبساط والتسامح

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الدكتور الحريري : المعيار العام للصحة النفسية : الانبساط والتسامح

المعيار العام للصحة
الرياض ـ و ا س

قدم معالج نفسي معيارا عاما للصحة النفسية يتمثل في خاصيتي: "الانبساط و التسامح" (بشكل مقبول ومعقول)، معتبرا أنه لا يمكن الاعتماد على معيار واحد في الحكم على السلوك السوي والسلوك غير السوي، ومن الأفضل الاحتكام إلى أكثر من محك للحكم على السلوك. جاء ذلك في محاضرة بعنوان: "السواء وغير السواء في رمضان" عقدت الليلة الماضية ضمن الأمسيات الرمضانية للجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية، ألقاها المعالج النفسي والباحث في الشؤون النفسية والاجتماعية الدكتور أحمد بن سعيد الحريري. بدأ المحاضر بالإشارة إلى أن الباحثين سعوا إلى تقديم معايير للسلوك السوي والآخر غير السوي في رمضان وغير رمضان وهي معايير: مثالية، وإحصائية، واجتماعية، وطبية، وقانونية. وقال إن السواء يعني الخلو من سمات الشذوذ وفق المحددات التالية : - الفعالية: أي أن الشخص السوي هو الذي يصدر عنه سلوك بناء مفيد في حل المشكلات والتغلب على مصادر الضغوط بالمواجهة المباشرة لهذه المشكلات والضغوط. - الكفاءة: أي إن الشخص السوي هو الذي يستخدم الطاقة لتوليد استجابات توافقية بدون إهدار لهذه الطاقة أو تبديد الجهود أي إنه يعرف المحاولات الفعالة والمفيدة للتكيف ومواجهة المشكلات ويعرف أفضل السبل لتحقيق الأهداف. - الملاءمة: أي أن الشخص السوي هو من يملك ردود أفعال مناسبة ومتسقة مع الواقع وملائمة لعمره العقلي والزمني ومستوى نضجه الانفعالي فجميع تصرفاته تلقائية ومتوافقة مع بيئته. - المرونة: أي أن الشخص السوي هو القادر على الالتفاف حول العقبات وتغيير سلوكه واستجاباته بما يحقق له مزيدا من التكيف والتوافق الحياتي الجيد مثل تغيير المهنة أو الهجرة للحصول على حياة أفضل. - القدرة على الاستفادة من الخبرة: أي أن الشخص السوي هو القادر على التمييز والتركيز والتعلم بخلاف الشخص العصبي الذي يسوء إدراكه وكثيرا ما يتورط في مواقف المشقة والقلق. - القدرة على التواصل الاجتماعي: أي أن الشخص السوي هو القادر على التواصل الاجتماعي من خلال العلاقات العميقة والقريبة والمستقلة بحيث يفيد ويستفيد من الآخرين ويشاركهم ويستطيع الاستقلال والابتعاد عنهم. - تقدير الذات: أي أن الشخص السوي هو: المدرك ذاته وجوانب الضعف والقوة فيها ومكانته الحالية ومكانته المستقبلية ولديه مفهوم إيجابي عن ذاته. وأشار إلى أن عددا من الباحثين قدموا مواصفات للشخص السوي وهي: شعور كاف بالأمن، درجة معقولة من الاستبصار، أهداف واقعية في الحياة، اتصال فعال بالواقع، تكامل وثبات في الشخصية، القدرة والتعلم من الخبرة، تلقائية مناسبة، انفعالية معقولة، القدرة على إشباع حاجات الجماعة بدرجة معقولة من الاستقلال، ورغبات جسدية غير مبالغ فيها مع القدرة على إشباعها بصورة مقبولة. وتحدث بعد ذلك عن السلوك غير السوي والشاذ، فقدم تصنيفا للاستجابات غير السوية وفق معيارين أساسيين هما: الأول: المعيار الإحصائي المتمثل في درجة الندرة مقابل الشيوع لهذا السلوك، الثاني: المعيار الوظيفي المتمثل في درجة انحراف الأداء السلوكي مقابل الاعتدال والتوسط. كما قدم المحاضر معايير أخرى للسلوك الشاذ منها: - المعيار المثالي: وهو مدى انحراف السلوك عن المثل العليا والكمال وهو معيار غير واقعي (لأن الكمال لله وحده). - المعيار الإحصائي: وهو الاعتماد على النموذج الرياضي في الانتشار وتقدير مدى اقتراب السلوك من المتوسط السوي، وهو معيار فيه مشكلة لأنه لا يمكن الاحتكام إليه دائما، فمن ينحرف عن السلوك السوي بالإيجاب قد لا يُعد سويا لأنه ابتعد عن المتوسط، فضلا عن ذلك لا يمكن الاحتكام إليه في كل السلوكيات مثل: الذكاء والتدخين. - المعيار الاجتماعي: وهو النظر إلى السلوك بوصف ما يقبله ويفضله أغلب الناس ولكن هذا المعيار يؤخذ عليه كما في النظرية الثقافية أنه ليست كل السلوكيات الشاذة متفق عليها في كل المجتمعات وأن هناك سلوكيات شاذة توجد في مجتمع ولا توجد في مجتمع آخر، لذا من المهم الاحتكام إلى معايير المجتمع الذي يعيش فيه الفرد. - المعيار الطبي: وهو الاعتماد على الأعراض الإكلينيكية للأمراض والاضطرابات التي تدل على السلوك الشاذ مثل المخاوف والهذاء والهلاوس والذهان وغيرها، غير أنه لا يوجد شخص خال من درجة من المرض أو الاضطراب. - المعيار القانوني: وهو درجة المسئولية الجنائية للمريض العقلي وفق قاعدة "ماك نيوتن" في الولايات المتحدة الأمريكية وهي أن يكون المريض العقلي مريضا إلى درجة أنه لا يدرك ما يقوم به ولا يدرك خطأ ما يقوم به. وقدم الدكتور الحريري طرقا أخرى للتعرف على الشذوذ ومنها: - الشعور بالألم: أي أن الشخص الشاذ هو من يعاني من الألم والصراع وقد يعكس سلوكه مشاعره الداخلية لكن قد يعبر الإنسان عما يشعر به وبالتالي لا يعرف سلوكه، كما أن السلوك الشاذ قد لا ينم عن شعور بالألم. - السلوك غير المعقول أو الذي لا يمكن التنبؤ به: أي أن الشخص الشاذ الذي يتصرف بطريقة غير منطقية وغير معقولة ولا يمكن التنبؤ بها ولكن المريض وضعيف القدرات مثلا لا يتصرف بمنطقية ومعقولية. وانتهى الدكتور الحريري إلى الفروق الذاتية فقال إن أي شخص قد يختلف عن بقية الأفراد في خاصية أو سمة معينة أو تختلف سمة معينة داخل الفرد نفسه عن باقي سماته، غير إن اختلاف السمات عن الآخرين لا يعني غير السواء في كل شئ، كما أن اتساق السمات لا يعني السواء في كل شئ.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدكتور الحريري  المعيار العام للصحة النفسية  الانبساط والتسامح الدكتور الحريري  المعيار العام للصحة النفسية  الانبساط والتسامح



GMT 23:35 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأة كندية تصاب بشلل دائم بسبب تبرعها الروتيني بالدم

GMT 22:48 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إقامة مستشفى ميداني في أغادير لمرضى كوفيد 19

GMT 22:44 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

توزيع الحالات المصابة بكورونا في المغرب الجمعة

GMT 12:34 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف الحقائق العلمية عن نجاحات غير مسبوقة

GMT 12:13 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل حملة التلقيح ضد كورونا بالدار البيضاء

GMT 07:52 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة الصحة العالمية تكشف موعد عودة الحياة لطبيعتها

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

أجمل إطلالات النجمات بأسلوب "الريترو" استوحي منها إطلالتكِ

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 01:15 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص
المغرب اليوم - سوري يتحول إلى نجم عالمي من داخل منزله ويتابعه 13 مليون شخص

GMT 11:15 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
المغرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 11:34 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
المغرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 22:36 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل مجموعة عطور مميزة من ماركات عالمية تثقين بها

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 16:59 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل مسرحية كواليسنا قبل عرضها

GMT 12:00 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل خواتم زفاف ماسية بالقطع البيضاوي الرائجة هذا الموسم

GMT 09:05 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

قرابة نصف الشباب المغربي يعيشون في منازل خالية من الكتب

GMT 12:34 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات شتوية بميزانية معقولة

GMT 00:06 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتريهات مريحة لغرفة المعيشة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib