الأستعانة بالفئران المضائة لدراسة السرطان
آخر تحديث GMT 06:15:17
المغرب اليوم -

الأستعانة بالفئران المضائة لدراسة السرطان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأستعانة بالفئران المضائة لدراسة السرطان

واشنطن - وكالات

بإستخدام تقنية جديدة، أصبحت الفئران تضيء في أحد المختبرات المتخصصة بالأبحاث الوراثية في العاصمة التشيكية براغ. ويأمل العلماء من خلالها التعرف على أسباب الإصابة بمرض السرطان والأمراض الجلدية وتطوير علاج ناجع لها. ويتذكر الباحث في معهد براغ لعلم الوراثة الجزيئي راديسلاف سيدلاتشيك سوء الفهم الذي واجهه مرارًا، فعندما سُئلت أبنته ذات الأعوام 10 عن عمله أجابت بأنه يمسك الفئران، مما أضحك السائل والموجودين! ويؤكد سيدلاتشيك أن لديه أحيانًا علاقة مع الفئران، ولكن ذلك ليس جوهر عمله، فهو يبتكر وفريقه نماذج لشرح وظيفة جسم الإنسان بأفضل طريقة ممكنة. ويقع مكان عمله في منطقة معقمة وراء أبواب سميكة، ولا يسمح للزوار بدخولها. هنا تعيش الفئران والجرذان المخبرية التي يتم حقنها بالخلايا الجذعية والمواد الجينية الأخرى من أجل إحداث تغييرات وراثية صغيرة جدًا. ومن أجل التحكم بمسار الأمور، يمكن لسيدلاتشيك وفريقه من طلاب الدكتوراه أن يجعلوا الفئران تضيء بالفعل, وذلك بمساعدة بروتينات ملونة من المرجان. وبعدها يمكن للعلماء مراقبة كيفية تطور الخلية عندما يتم تعطيل جين معين، دون الحاجة إلي قتل الحيوان. وتتم عملية المراقبة بإستخدام كاميرا خاصة. ويعمل بيتر كازباريك -وهو أحد طلاب الدكتوراه في الفريق- على أبتكار طريقة جديدة لتعطيل عمل جين معين، مؤكدًا أنه يمكن معرفة وظيفة جين ما لدى الفأر عبر إيقافه أو تعطيله. ومفهوم التعطيل الكلي للجينات معروف لدى الباحثين منذ عدة سنوات، وما قام به فريق سيدلاتشيك هو أبتكار طريقة جديدة تمتاز بأنها أسرع بكثير وربما أكثر فعالية. ويؤكد كازباريك أنهم قد يكونون أحد 3 مختبرات قادرة على القيام بذلك في العالم. ويوضع الفأر الذي جرى تعطيل جينه تحت مراقبة متواصلة عبر كاميرا خاصة، وتعطي هذه المراقبة مقياسًا موضوعيًا للباحثين في الفريق، وهذا يمكنهم من مراقبة وفهم التطورات التي تسبب سرطان الأمعاء على سبيل المثال. ويشرح سيدلاتشيك العملية بأنه يتم أولًا تحديد أي الجينات يتبع لأي الأنسجة ولأي نوع من الخلايا. ثم يحدد الجين المسؤول عن نشوء مرض السرطان، ومن ثم يتم التلاعب به وإزالته من الجسم. وبعدها يراقب الفأر مرة أخرى، فإذا أزداد المرض سوءًا وتدهورت حالة الفأر، فهذا يعني أن الجين الذي أزلناه مسؤول عن الوقاية من السرطان لا الإصابة. أما لو توقف المرض، فعندها نعرف أنه مسؤول عن نشوء المرض أو له دور في ذلك، وعندها يمكن تطوير دواء مثبط لذلك الجين. ويؤكد سيدلاتشيك أنه رغم كل هذا التقدم المذهل في مجال الأبحاث الوراثية في السنوات الأخيرة، فإنهم ما زالوا يسيرون في الظلام الذي قد تساعد خلايا الفئران المضيئة على إنارته وتقديم المزيد من الإجابات عن مرض السرطان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأستعانة بالفئران المضائة لدراسة السرطان الأستعانة بالفئران المضائة لدراسة السرطان



GMT 10:08 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

تدشين أول مركز لذوي الاحتياجات الخاصة في الدار البيضاء

بعدما خطفن الأنظار بأناقتهنّ وفساتينهن الفخمة والراقية

أبرز إطلالات السجادة الحمراء في افتتاح القاهرة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 00:32 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

شبح مجاعة يُخيِّم على جزيرة بالي بسبب تداعيات "كورونا"
المغرب اليوم - شبح مجاعة يُخيِّم على جزيرة بالي بسبب تداعيات

GMT 05:50 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أبرز النصائح لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تعرّفي على أبرز النصائح لتوظيف

GMT 20:51 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

كريستيانو رونالدو يتحول إلى مطرب على خطى فرقة الروك AC/DC

GMT 16:24 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شنجغاي يقلب تأخره أمام سيدني إلى فوز في دوري أبطال آسيا

GMT 17:44 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات خطيرة لرئيس الحكومة المغربي سعد الدين العثماني

GMT 21:22 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مدرب فياريال يضع شرطًا للفور على ريال مدريد في الليغا

GMT 16:18 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

فوائد البن والقهوة لتخفيف أعراض الربو

GMT 14:27 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الثور" في كانون الأول 2019
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib