المصابون بالإيدز في السويد ملزمون قانونيا بالكشف عن إصابتهم
آخر تحديث GMT 06:59:13
المغرب اليوم -

المصابون بالإيدز في السويد ملزمون قانونيا بالكشف عن إصابتهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المصابون بالإيدز في السويد ملزمون قانونيا بالكشف عن إصابتهم

ستوكهولم - أ.ف.ب

عندما علمت لينا أففاندر انها مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب (إيدز)، تلقت وصفة طبية ومشورة قضائية أيضا، إذ أن القانون السويدي يلزم الأشخاص الإيجابيي المصل بالكشف عن حالتهم لشركائهم الجنسيين.ويشكل تشخيص فيروس الايدز صدمة نفسية عادة، لكنه مرتبط في السويد بخطر مواجهة ملاحقات قضائية في حال عرضت حياة الآخرين للخطر.ومع اقتراب اليوم العالمي لمكافحة الإيدز الذي يحتفى به في الأول من كانون الاول/ديسمبر، يرفع المدافعون عن حقوق المصابين بفيروس الإيدز الصوت عاليا للتنديد بهذا القانون.ويهدف هذا القانون إلى الحد من انتشار الفيروس وهو يعد من أكثر القوانين تشددا في العالم على هذا الصعيد. وهو ينص على أن الأشخاص الإيجابيي المصل الذين يقيمون علاقات جنسية من دون استخدام وسائل وقائية ويخفون حالتهم على شركائهم ويعرضونهم للإصابة بالعدوى يرتبكون جنحة قد تفرض عليها عقوبة سجن، في حال نقلت العدوى أو لم تنقل.ولا يمكن بالتالي لأي شخص إيجابي المصل أن يقيم علاقات من دون استخدام وسائل وقائية حتى لو قبل شريكه بذلك، إذ أنه ما من أحد مخول أن يوافق على ارتكاب جنحة بموجب القانون.وقد تعرض نحو 40 شخصا لملاحقات قضائية بعد أن عرضوا حياة آخرين للخطر بهذه الطريقة، وذلك منذ الحالات الأولى للإيدز المشخصة في البلاد في العام 1982.وتضم السويد 6500 شخصا إيجابي المصل أغلبيتهم (90%) يخضعون لعلاجات مضادة للفيروسات القهقرية.وجاء في تقرير صدر في العام 2010 عن شبكة "جي ان بي" الدولية التي تعنى بالدفاع عن حقوق المصابين بفيروس الايدز أن السويد هي أكثر البلدان صرامة في هذا الشأن.لكن يبدو أن السلطات القضائية باتت تغير موقفها. فقد برأت محكمة مالمو في تشرين الأول/أكتوبر شخصا مصابا بالإيدز كان قد حكم عليه بالسجن لمدة سنة في محكمة الدرجة الأولى. غير أن النيابة العامة طعنت في هذا القرار في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر.وقال يان ألبرت الاستاذ المحاضر في الطب في جامعة كارولينسكا الذي شارك في إعداد تقرير استندت إليه محكمة مالمو لاتخاذ قرارها إن "الأشخاص الخاضعين لعلاج مضاد للفيروسات القهقرية أثبتت فعاليته هم عموما غير معديين خلال العلاقات الجنسية"، مضيفا أن "هذه الحال لم تؤكد بالكامل في الظروف جميعها".وأظهر هذا التقرير أن الأشخاص الأكثر خطورة ليسوا هؤلاء الذين شخصت إصابتهم بالفيروس والذين يتلقون علاجا بل هؤلاء الذين لم يعلموا بعد بإصابتهم.وحتى لو كان هذا القانون يتعرض لانتقادات لاذعة، فهو يعكس المعتقدات السائدة في أوساط السويديين.فقد كشفت هيئة الوقاية من الأوبئة التي تستطلع آراء السويديين في ما يخص مفهومهم للإيدز منذ العام 1987 أن 40% منهم كانوا يرغبون في العام 2011 أن يمتنع المتعايشون مع الفيروس عن إقامة العلاقات الجنسية.وبحسب برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس الايدز، "ينبغي الا يعتبر عدم الكشف عن الإصابة بالفيروس جنحة".ولم يتخذ أي من الحزبين الرئيسيين في البلاد موقفا واضحا في هذا الشأن.فحزب المحافظين الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء فريدريك رينفلدت يعتزم أن يبقي على الكشف الملزم عن الإصابة، مع تخفيف العقوبات المفروضة في حال مخالفة القانون.أما الحزب الاشتراكي الديموقراطي، فهو لا يزال يتباحث في هذه المسألة ليعرض موقفه مع اقتراب الانتخابات التشريعية المزمع انعقادها في أيلول/سبتمبر 2014.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصابون بالإيدز في السويد ملزمون قانونيا بالكشف عن إصابتهم المصابون بالإيدز في السويد ملزمون قانونيا بالكشف عن إصابتهم



GMT 01:52 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

أول شحنة من لقاح كورونا تصل المغرب

GMT 19:25 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تعلن عن لعلاج لمرض الإيدز

GMT 19:19 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف 3 أعراض جديدة مبكرة جداً لعدوى كورونا

GMT 17:32 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تحذر من مرض خطير في إفريقيا

GMT 17:27 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تصريح هام من منظمة الصحة العالمية بشأن نهاية فيروس كورونا

GMT 17:20 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

الصحة العالمية تعلن عن لعلاج لمرض الإيدز

تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

تعرّفي على أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020

دبي _المغرب اليوم

GMT 01:12 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام "هرم زوسر" والأمن يتدخّل
المغرب اليوم - عارضة مصرية تحدث ضجّة أمام

GMT 05:46 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي
المغرب اليوم - تعرف على أجمل أماكن سياحية في العاصمة الإماراتية أبوظبي

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
المغرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 04:04 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
المغرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 12:23 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات" ذكيّة تُناسب غرف المنزل الضيقة تعرفي عليها

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 21:19 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إسبانيا تخوض تدريبها الأخير فى سويسرا بدون سرجيو بوسكيتس

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 22:53 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد الأوروغوياني يعلن إصابة لويس سواريز بـ فيروس كورونا

GMT 19:42 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ليونيل ميسي يعود للخلف 10 سنوات بحلاقة شعر جديدة

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib