العثور على مواد سامة في ملابس الأطفال
آخر تحديث GMT 14:21:47
المغرب اليوم -

العثور على مواد سامة في ملابس الأطفال

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - العثور على مواد سامة في ملابس الأطفال

الدوحة ـ قنا

كشفت دراسة حديثة احتواء ملابس الأطفال لبعض الماركات العالمية على مواد كيميائية خطرة وأكدت الدراسة أن تلك المواد تم العثور عليها في ملابس وأحذية الأطفال التي تصنعها علامات تجارية كبيرة مثل "ديزني" و"ياربيري" و"أديداس". ولفت التحقيق الذي أجرته منظمة السلام الأخضر الآسيوية إلى أن المواد الكيميائية الموجودة في ملابس الأطفال يمكن أن يكون لها تأثيرات ضارة على هرمونات الإنسان وتكاثره ونظامه المناعي. ودقت المنظمة ناقوس الخطر خلال التحقيق الذي أجرته حينما أكدت أن الاختبارات أجريت على منتجات 12 علامة تجارية تشمل "آميركان آباريل"، و "جاب"، و"برايمارك" و"نايك" حيث أظهرت نتائج التحقيق اختلافات طفيفة بين معدلات المواد الكيميائية الخطرة في الملابس المصنوعة للأطفال. كابوس حقيقي وأشارت المنظمة ضمن حملتها الرامية للتخلص من السموم أن العثور على مواد كيميائية في ملابس الأطفال يعتبر كابوسا حقيقيا للآباء الذين يبحثون عن ملابس لا تحوي مواد كيميائية خطرة في كل مكان. وشددت المنظمة أن هذه الوحوش الكيميائية الصغيرة توجد في كل شيء بدءاً من الملابس الحصرية الفاخرة إلى الأزياء الاقتصادية، بالإضافة لتلوث مجاري المياه من بكين إلى برلين مطالبة بمحاربة المواد الكيميائية من أجل الأجيال الحاضرة وأجيال المستقبل داعية الوقت نفسه كافة العلامات التجارية الكبرى لإيقاف هذه المواد الخطرة والتي أسمتها بــ"الوحش". نتائج التحقيق وكشف التحقيق الذي أجرته المنظمة أن كل العلامات التجارية التي تم اختبارها احتوت على مواد كيميائية ضارة، ومن ضمن تلك النتائج احتوت أحدي ملابس السباحة من "أديداس" على نسب مرتفعة من" PFOA " بينما احتوى النسيج المطبوع على رداء طفل من "برايمارك" على 11٪ من مادة "الثالات" كما تم اكتشاف مادة "NPE " في منتج واحد على الأقل من كل علامة تجارية بمعدلات مرتفعة من علامات تجارية تشمل "ديزني"، "آمريكان آباريل" و"باربيري". وأشارت المنظمة إلى أن الأهالي ومحبو الأزياء والمجتمعات المحلية يمكنها إنهاء هذا الكابوس السام من خلال التحرك ضد العلامات التجارية الملوثة لافتة انه وبفضل قوة صوت المجتمع العالمي قامت بعض العلامات التجارية الكبرى بالفعل بالالتزام بإزالة سمية منتجاتها وبدأ بعضها بالفعل السير في طريقة إزالة المواد الكيميائية الأسوأ . الوطن العربي من ناحيتها قالت مسؤولة حملات السلام الأخضر في الوطن العربي صفاء الجيوسي “من واجب منظمتنا أن تبقي الناس على اطلاع حيث أن هذه العلامات العالمية موجودة وبكثرة في وطننا العربي وأضافت بحسب موقع "جرين بيس" : نحن نقوم باستهلاك هذه الملابس التي تؤثّر على صحتنا وبيئتنا وهذه العلامات التجارية عليها احترام مستهلكيها وإزالة المواد الكيميائية السامة من عجلة التصنيع. ولفتت المنظمة إلى أن الصين هي أكبر مُصنّع للأقمشة عالمياً وأكبر مستهلك للمواد الكيميائية، ودعت المنظمة الحكومة الصينية لإيقاف مساعدة أولئك الذين يستخدمون المواد الكيميائية الضارة في صناعة النسيج وأشارت إلى انه من المهم إصدار قائمة سوداء بالمواد الكيميائية للعمل بموجبها فوراً وحث المصانع على كشف معلوماتهم الكيميائية، من أجل تسهيل القضاء على المواد الكيميائية والعمل على خلق سلسلة إنتاج تتسّم بالشفافية ولخلق فرص متكافئة للصناعة. حملة عالمية ودعت منظمة السلام الأخضر كافة أفراد المجتمع حول العالم للانضمام للحملة التي أطلقتها لوضع حداً لاستخدام المواد السامة في ملابس الأطفال كما دعت للضغط على العلامات التجارية الكبرى لوقف تلويث الأنهار وجداول المياه ووضع السموم في ملابسنا منوهة بأن هذه "الوحوش" الصغيرة تختبئ في أحذية وثياب أطفالنا في كل أنحاء العالم كما أن هذه "الوحوش" تسبب مشاكل كبيرة للأطفال حيث أن بعضها سام لدرجة أن بعضها قادر على تغيير هرمونات الأسماك. كل الفئات وحذرت المنظمة بان المواد الكيميائية منتشرة في الملابس التي يرتديها أبناء عمال المصانع إلى الأزياء الجميلة التي يرتديها أبناء التجار ملمحة بأن هذه المواد الضارة متواجدة لدى كل طبقات المجتمع العالمي من الملابس الفاخرة من "باربيري" إلى الأزياء الاقتصادية من "برايمارك". وأوضحت المنظمة بان الأمر يعتبر كابوسا حقيقيا يشاهده الآباء حول العالم وهم ينظرون إلى أطفالهم يواجهون وحوشاً سامة صغيرة داعية إلى الوقوف معا من أجل مطالبة صانعي الملابس الكبار لحظر هذه الوحوش الكيميائية الصغيرة من مصانعهم للأبد. وكشفت المنظمة أنها استطاعت خلال عامين فقط إقناع 18 علامة تجارية كبرى مثل" Zara "و"H&M" و"Levis" للبدء في إزالة الوحوش الصغيرة من ملابسهم لافتة أن علامات تجارية مثل "Burberry " وadidas"" و" Disney " لازالت تتجاهل المخاطر التي تسببها هذه الوحوش الصغيرة للأطفال.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العثور على مواد سامة في ملابس الأطفال العثور على مواد سامة في ملابس الأطفال



GMT 20:10 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

4 نصائح لتقليل فرص الإصابة بنزلات الأنفلونزا فى الشتاء

GMT 19:06 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أفضل نظام غذائي لفقدان الوزن لمرضي السكر

GMT 00:19 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة الصحة العالمية تدعم "الحدود المفتوحة"

GMT 20:26 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير يوضح الكربوهيدرات المناسبة لإنقاص الوزن

GMT 14:01 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق
المغرب اليوم - كيفية تنسيق التنورة الدانتيل في الشتاء لمظهر أنيق

GMT 14:17 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

"ريان إير" تلغي جميع رحلاتها من وإلى المغرب
المغرب اليوم -

GMT 14:06 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري
المغرب اليوم - أساليب تنسيق اللون الزهري في الديكور العصري

GMT 13:34 2021 الخميس ,02 كانون الأول / ديسمبر

عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم "جائزة الصحافة"
المغرب اليوم - عبد الله بوصوف يترأس لجنة تحكيم

GMT 11:43 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

موديلات فساتين سهرة مخمل لأرقى المناسبات
المغرب اليوم - موديلات فساتين سهرة مخمل لأرقى المناسبات

GMT 14:07 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

“الخطوط الملكية المغربية” تطلق رحلات استثنائية إلى فرنسا
المغرب اليوم - “الخطوط الملكية المغربية” تطلق رحلات استثنائية  إلى فرنسا

GMT 12:23 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

نماذج من ديكورات الأسقف في غرف النوم الرومانسية
المغرب اليوم - نماذج من ديكورات الأسقف في غرف النوم الرومانسية

GMT 07:02 2021 الإثنين ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

ميلان "يفوز" على روما ويعود لمواجهة نابولي على قمة الكالتشيو

GMT 19:37 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

إبراهيموفيتش يستهدف كسر رقم توتي التاريخي في دوري الأبطال

GMT 14:32 2021 الأحد ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يتلقى ضربة جديدة ويعلن عن إصابة نجمه

GMT 08:21 2021 الأحد ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

ثنائية نيمار تهدي باريس سان جيرمان الفوز على بوردو

GMT 06:31 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب ليستر سيتي يدخل دائرة اهتمامات إدارة مانشستر يونايتد

GMT 07:16 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

كلوب يؤكد أن محمد صلاح أفضل لاعب في العالم

GMT 23:46 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

بعد "زلزال" ليفربول مانشستر يونايتد يعقد محادثات مع كونتي

GMT 17:05 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

راتب رونالدو أسبوعيا يصل إلى مليار و100 مليون سنتيم

GMT 05:04 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

راموس يطلق وصفا جديدا على ميسي ويتغزل في حكيمي

GMT 08:16 2021 الأحد ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

بنزيما يلاحق ميسي في سباق خاص

GMT 14:54 2021 الثلاثاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مبابي يتخذ قرارا بعدم الحديث عن ريال مدريد حتى نهاية الموسم

GMT 23:53 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتعاقد مع بيكهام بمبلغ ضخم ليصبح وجها لكأس العالم

GMT 23:12 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

لاكازيت ينقذ أرسنال من الخسارة في ديربي لندن بهدف قاتل

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib