أطباء أميركيون يحذرون من مخاطر السجن الإنفرادي
آخر تحديث GMT 04:49:29
المغرب اليوم -

أطباء أميركيون يحذرون من مخاطر السجن الإنفرادي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أطباء أميركيون يحذرون من مخاطر السجن الإنفرادي

شيكاغو - أ.ف.ب

يقبع اكثر من 80 الف سجين اميركي في السجن الانفرادي، من بينهم اشخاص سجناء معزولون منذ سنوات طويلة، وهو ما يندد به اطباء اميركيون مشيرين الى اثاره الخطرة عقليا ونفسيا.وقال كراغ هايني استاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا ان "الولايات المتحدة تشكل استثناء بين دول العالم الحر في عدد الاشخاص المحكوم عليهم بهذا النوع من السجن ولمدد طويلة".واجرى هذا الطبيب دراسته بناء على 500 مقابلة مع سجناء معزولين.واضاف في المؤتمر السنوي للجمعية الاميركية للتقدم والعلوم المنعقد بين الحادي عشر والسابع عشر من شباط/فبراير ان هناك عددا غير قليل من السجناء يعيشون في زنزانة منفردة لمدة قد تصل الى عشر سنوات وربما اكثر.ويعيش هؤلاء السجناء ظروفا شديدة القسوة، اذ يمضون كل وقتهم في زنزانة مساحتها 7,5 مترا مربعا، لا يوجد فيها نافذة، وهم لا يخرجون منها سوى لوقت قصير يوميا، حين يقومون بالتمارين الرياضية في قاعة مقفلة ايضا، وليس في ملعب مفتوح. وفي معظم الحالات، يحظر على هؤلاء السجناء ان يتلقوا زيارات او اتصالات هاتفية، وبالتالي سرعان ما يفقدون ارتباطهم بالعالم الخارجي، وتنشأ لديهم اضطرابات في الهوية وفقدان الشعور بالاتجاه، واحيانا رهاب اللقاء بأشخاص آخرين.وترتفع بين السجناء المعزولين نسبة الاصابة بالاكتئاب والقلق، والصعوبة في التركيز، ويعاني نصفهم اضطرابات نفسية. وتستمر الاضطرابات مع هؤلاء الاشخاص حتى بعد خروجهم من السجن، على غرار روبرت كينغ الذي خرج من السجن في العام 2011 بعدما امضى 23 عاما في زنزانة منفردة.وروى روبرت في المؤتمر تجربته قائلا "ما زلت حتى الآن اعاني من صعوبة في التواصل مع الناس، واحيانا اضيع في الحي الذي اسكن فيه، وعندما اذهب الى مسقط رأسي في نيواورليانز، اجد صعوبة كبيرة في التعرف على الاماكن التي كانت مألوفة لي في صغري". وقال "اعتقد ان سبب ذلك هو العزل الطويل الذي وضعت فيه".واضاف هذا السجين السابق الذي كان نقل الى السجن المنفرد بعد ادانته بقتل رفيق له في السجن، انه اصيب بضعف في البصر اثناء العزل، وهي ظاهرة مشتركة بين من اقاموا وقتا طويلا في الزنزانة المنفردة. وقالت هدى عقيل استاذة علم الاعصاب في جامعة ميشيغن ان كل ما قيل في المؤتمر عن اثار السجن المنفرد هي امور متوقعة.واضافت "ان النقص في الحركة الجسدية، والتفاعل مع الآخرين، والتحفيز البصري، والاتصال الجسدي، كل واحدة منها اثبتت التجارب على الانسان كما الحيوان، انها تؤثر سلبا على الدماغ". واوضحت ان "حجم التأثير يتصل بمدة العزل"، وان التأثير يطال مناطق في الدماغ منها المنطقة المسؤولة عن الذاكرة والتعرف على الامكنة والسيطرة على المشاعر.وعلى ذلك، اعتبر جول لوبل رئيس مركز الحقوق الدستورية والاستاذ في جامعة ميشيغن ان السجن المنفرد "يشكل انتهاكا للدستور الاميركي والقانون الدولي بسبب قسوته ولا انسانيته".وقال انه بدأ بدعوى قضائية ضد ولاية كاليفورنيا باسم الاف السجناء الذي وضع عدد منهم في زنزانات منفردة لمدة عشرين عاما.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أطباء أميركيون يحذرون من مخاطر السجن الإنفرادي أطباء أميركيون يحذرون من مخاطر السجن الإنفرادي



GMT 23:07 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تسجيل 4115 إصابة بفيروس كورونا في المغرب الأحد

GMT 20:15 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

“كورونا” يودي بحياة طبيب آخر في سطات

GMT 17:05 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بناء 11 مستشفى و8 مراكز استشفائية و2260 سرير جديد في المغرب

GMT 12:39 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

اللقاح يقترب من الأجساد في المغرب

بدت ساحرة في البدلة مع الشورت القصير والقميص الأسود

أجمل إطلالات الشتاء بـ"الأبيض" المستوحاة من ريا أبي راشد تعرفي عليها

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
المغرب اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 12:06 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
المغرب اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا وحميميةً اكتشفيها بنفسك

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 13:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار النفط تقفز بنحو 8%

GMT 18:20 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

باحث يكشف خطورة الموجة الثانية لوباء كورونا في المغرب

GMT 03:01 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

البصرة وطنجة وتطوان

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية

GMT 04:20 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رقص الباليه متواصل في حي برازيلي فقير رغم «كورونا»

GMT 09:37 2020 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل هالي بيري الحجري

GMT 04:13 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عذابات المهاجرين المكسيكيين كما ترويها كاتبة أميركية

GMT 03:41 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيا تستلهم التراث العربي في السير الشعبية والمسرح

GMT 02:52 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

رواية العام عن بطلة قاومت النازيين ودعمت الثورة الجزائرية

GMT 03:49 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مليونا نخلة في «العلا» تجذب الأنظار بمهرجان التمور

GMT 22:17 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بايرن ميونخ يتراجَع عن عرضه لتجديد عقد مدافعه ديفيد ألابا

GMT 04:37 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

هدى نجيب محفوظ: أخشى على والدي من النسيان وأتمنى رد اعتباره

GMT 04:32 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

مثقفون خليجيون: قراءات «ثقيلة» ... وعودة لكتب قديمة

GMT 04:06 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

روبرت دي نيرو يملأ فراغ المهنة بأعمال دون مستواه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib