وزراء الصحة بمنظمة التعاون الإسلامي يبحثون مكافحة السرطان وإدمان الإنترنت
آخر تحديث GMT 12:16:00
المغرب اليوم -

وزراء الصحة بمنظمة التعاون الإسلامي يبحثون مكافحة السرطان وإدمان الإنترنت

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وزراء الصحة بمنظمة التعاون الإسلامي يبحثون مكافحة السرطان وإدمان الإنترنت

منظمة التعاون الإسلامي
اسطنبول _ قنا

تنطلق غداً في مدينة اسطنبول التركية وعلى مدار ثلاثة أيام ، فعاليات "الدورة الخامسة لاجتماع وزراء الصحة الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي" ، ويناقش الاجتماع على مدار جلساته 5 محاور رئيسية وهي مكافحة السرطان ،الحالات الصحية الطارئة،الإدمان على التكنولوجيا، دورالمنظمات غير الحكومية في تنفيذ خطة العمل الاستراتيجية لمنظمة التعاون الإسلامي حول الصحة، وأهداف التنمية المستدامة المرتبطة بالصحة في الدول الأعضاء بالمنظمة .
 
وحسب جدول أعمال المؤتمر ، فسوف تقام جلسة خاصة حول دور " عقيلات الملوك والرؤساء في جهود مكافحة السرطان في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي" تترأسها السيدة أمينة أردوغان، عقيلة رئيس الجمهورية التركية. وستشكل الجلسة الخاصة فرصة سانحة لعقيلات الملوك والرؤساء في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لعرض ومناقشة الإنخراط الفردي لكل منهن ،في جهود مكافحة السرطان وإمكانات تعزيز التعاون فيما بين بلدانهن والتوعية وتبادل الخبرات في مجال تعبئة مجموعة عريضة من الشركـاء من أجـل الإسهام بشكل كبير فـي تعزيـز التوعية بمرض السـرطان، لتوسيع سبل الوصول إلى خدمات التشخيص والعـلاج الفعال والتخفيف من معاناة الملايين من المرضى والأسر المتضررة من هذا المرض.

 ومن المقرر،أن يتحدث خلال الجلسة كل من الأميرة دينا مرعد مدير مؤسسة الحسين لمرضى السرطان بالأردن ،والدكتورة مليكة اوسوفو محمدو عقيلة رئيس جمهورية النيجر ،بالإضافة إلى ناشطات في مجال رعاية مرضى السرطان بالدول الأعضاء. وقد تم اختيار مرض السرطان ليكون محور نقاش هذا العام بناء على المعطيات والأرقام التي تتحدث عن واقع المرض في الدول الإسلامية. وتشكل (22) دولة من مجموع الدول الـ (57) الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، جزءاً من البلدان منخفضة أو متوسطة الدخل والتي بدأ يُشكل فيها السرطان قضية من قضايا الصحة العامة، فطبقاً للبيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، توجد أكثر من 60% من إجمالي حالات الإصابة بهذا المرض في كل من أفريقيا وآسيا وأمريكا الوسطى والجنوبية، وهي كلها مناطق ينتمي إليها عدد كبير من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وتمثل هذه المناطق كذلك 70% من إجمالي الوفيات جراء هذا المرض في العالم . وتقر منظمة التعاون الإسلامي في برنامج عملها الاستراتيجي للصحة للفترة 2014-2023، الذي إعتمدته الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الصحة (جاكرتا، إندونيسيا، أكتوبر 2013) بالعبء الذي تُشكله الأمراض غير السارية، بما فيها السرطان والتي يمثل 46.3% من نسبة الوفيات في دولها الأعضاء، وهو معدل يفوق معدل الوفيات جراء الأمراض السارية، بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز .

وتحت عنوان "فهم طبيعة حالات الإدمان على التكنولوجيا" يناقش المؤتمر الإسلامي الخامس لوزراء الصحة تحليل استراتيجيات استخدام التكنولوجيا وآثارها السلبية من وجهة نظر علم النفس والطب النفسي والصحة العامة لإبراز المشكلة الناشئة التي يمثلها إدمان التكنولوجيا. وتلفت أوراق العمل الخاصة بالمؤتمر الإنتباه نحو خطورة الإدمان التكنولوجي،حيث يعرّف الإدمان على التكنولوجيا بكونه خلل في التحكم في الغرائز يتسم بتغيرات في المزاج والإنشغال بالإنترنت والوسائط الرقمية، والعجز عن التحكم في الوقت الذي يقضيه المرء في التعامل مع التكنولوجيا الرقمية، وما يرافق ذلك من تراجع للحياة الإجتماعية ونتائج سلبية في العمل أو الدراسة. وينجم الإدمان على التكنولوجيا بالأساس من وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما يعرف باسم ظاهرة "الفومو" وهي خوف المرء من أن تفوته فرصة ما عندما يكون خارج شبكات التواصل الإجتماعي، ومن ملامح الإصابة بهذه الظاهرة أن الأشخاص المصابين بحالة الفومو يعملون دائما على مراجعة بريدهم الإلكتروني واتصالاتهم وحساباتهم خلال اليوم ، وتحدث تغيرات مزاجية لدى الأشخاص المنشغلين ذهنيا في وسائل التواصل الإجتماعي وفي أنشطة الإنترنت، ويلاحظ وجود حالة "الفومو" بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15-24 و25-34 سنة.
 
ويسعى المشاركون إلى مناقشة المخاطر والعوامل الوقائية لإدمان التكنولوجيا من منظور متعدد التخصصات ،بالإضافة إلى فهم وتقييم كفاءة وفعالية الممارسات القائمة والسياسات التعليمية وتلك المتعلقة بالصحة العامة في مجال الإدمان السلوكي ،ثم مناقشة المهارات الحياتية للمساعدة على تجنب إدمان التكنولوجيا من منظور إسلامي واعتبارا لقيم المجتمعات المسلمة. وفي النهاية رفع اقتراحات لوزراء الدول الأعضاء بخصوص مكافحة حالات الإدمان السلوكي وذلك من أجل صياغة استراتيجيات في بلدانهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزراء الصحة بمنظمة التعاون الإسلامي يبحثون مكافحة السرطان وإدمان الإنترنت وزراء الصحة بمنظمة التعاون الإسلامي يبحثون مكافحة السرطان وإدمان الإنترنت



GMT 00:19 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة الصحة العالمية تدعم "الحدود المفتوحة"

GMT 20:26 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تقرير يوضح الكربوهيدرات المناسبة لإنقاص الوزن

GMT 06:59 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة توضح أهم طرق محاربة الشيخوخة والعيش لمدة أطول

GMT 14:26 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق البدلة الرسمية للمناسبات الخاصة لأطلالة مميزة

GMT 13:34 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخطوط الملكية المغربية" تعلق جميع الرحلات من وإلى المغرب‎
المغرب اليوم -

GMT 15:52 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة
المغرب اليوم - أساليب تنسيق مفروشات غرف الطعام العصريّة

GMT 13:53 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع
المغرب اليوم - 30 طريقة لتنسيق التنورة الميدي في الشتاء لمظهر رائع

GMT 13:59 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي
المغرب اليوم - المغرب يعلق الرحلات الجوية مع فرنسا بسبب الوضع الصحي

GMT 14:15 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة
المغرب اليوم - ديكورات فخمة لمداخل المنازل الكلاسيكية والعصريّة

GMT 09:37 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

يورغون كلوب يرفض الانسياق وراء تصريحات سكولز

GMT 04:58 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

باريس سان جيرمان يفلت من كمين أنجيه

GMT 06:01 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أرسنال يقسو على أستون فيلا بثلاثية في "البريميرليغ"

GMT 16:28 2021 الثلاثاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ميريام فارس تستعد لإصدار أغنية أمازيغية

GMT 02:02 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ميني تسونامي" يضرب سواحل تطوان وشفشاون

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:37 2021 الجمعة ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

بريد المغرب يحتفي بـ"المسيرة" ويعتمد"الأمازيغية

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib