تونس تخطو خطوة باتجاه الانتخابات بتبني القانون الانتخابي
آخر تحديث GMT 11:21:46
المغرب اليوم -

تونس تخطو خطوة باتجاه الانتخابات بتبني القانون الانتخابي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تونس تخطو خطوة باتجاه الانتخابات بتبني القانون الانتخابي

تظاهرات في تونس بمناسبة عيد العمال
تونس - المغرب اليوم

 تبنى المجلس الوطني التاسيسي التونسي الخميس القانون الانتخابي الجديد ما من شانه ان يتيح تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية قبل نهاية 2014 كما نص عليه الدستور ومنح البلاد مؤسسات ديموقراطية دائمة بعد اكثر من ثلاث سنوات من الثورة.وتمت المصادقة على القانون الانتخابي بعدما ايده 132 نائبا ممن حضروا الجلسة مقابل رفض 11 نائبا وامتناع 9 عن التصويت. ويضم المجلس 217 نائبا. ونص القانون الانتخابي على تنظيم الانتخابات الرئاسية باقتراع الاغلبية على دورتين.في المقابل نص على تنظيم الانتخابات التشريعية بنظام النسبية على دورة واحدة في كل دائرة بدون تحديد عتبة دنيا للحصول على عضوية مجلس الشعب.
وجاء تبني القانون بعد ثلاثة اشهر من المصادقة على الدستور الجديد في 26 كانون الثاني/يناير الذي اعتبره عدد من الدول الغربية نموذجا للانتقال الديموقراطي في الوقت الذي تغرق فيه باقي دول الربيع العربي في الفوضى والقمع.وكان النقاش بشان هذا القانون بدأ في 18 نيسان/ابريل وشهد سجالات حامية بين النواب بشان عدد من القضايا الخلافية مثل منع كوادر نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي من الترشح حتى نظر العدالة الانتقالية في امرهم، الامر الذي رفض في نهاية المطاف بفارق صوت واحد مساء الاربعاء. ومن آخر فصول القانون التي تم تبنيها الخميس فصل بشان اعتماد لوائح تكون مناصفة بين النساء والرجال في الانتخابات التشريعية وذلك تطبيقا لمقتضيات الدستور الذي نص على السعي لتحقيق مبدأ المناصفة بين المرأة والرجل في المجالس المنتخبة ما اعتبر سابقة في البلدان العربية.
في المقابل فشل اقتراح بشان فرض نسبة 50 في المئة من النساء في رئاسة القوائم.وانتقد بعض النواب على الفور القانون الانتخابي لانه لا يمضي بعيدا معتبرين انه يشجع على تشتت الاصوات في الانتخابات التشريعية.
وقالت النائب كريمة سويد عن حزب المسار (الشيوعي سابقا) "انا مقسمة بين مشاعر المرارة والارتياح، المرارة لان القانون لا يحدد عتبة (...) ويشجع على تشتت الاصوات".واضافت "لكني مرتاحة لان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات سيكون بامكانها البدء في العمل. تاخرنا كثيرا وهذه خطوة مهمة" انجزت.ومن شان تبني القانون الانتخابي ان يتيح للجنة العليا المستقلة للانتخابات تنظيم هذه الانتخابات قبل نهاية 2014 كما نصت عليه الاحكام الانتقالية للدستور الجديد.وتعد الانتخابات البداية الفعلية لاخراج تونس من ازمات سياسية تتالت في السنوات الاخيرة.وكانت اللجنة قدرت في وقت سابق انها تحتاج الى ما بين ستة الى ثمانية اشهر بعد تبني القانون الانتخابي لتنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية.
واعرب رئيس اللجنة الانتخابية شفيق صرصار عن "ارتياحه" بعد تبني القانون الانتخابي مؤكدا قناعته "التامة" بان الانتخابات يمكن ان تنظم قبل نهاية 2014.وقال "الان لدينا وضوح الرؤية الضروري لاعداد ما يلي" وذلك رغم ان اللجنة لا تزال تنتظر تركيز مكاتبها والحصول على ميزانيتها لاتمام مهمتها.واعتبر خبراء انه رغم التاخير المسجل والخصومات فان القانون الذي صدر عن المجلس التاسيسي يشكل خطوة اضافية لمصلحة تونس مهد الربيع العربي في 2011 ، باتجاه نظام ديموقراطي.وقال سليم الخراط الذي تابع اعمال المجلس التاسيسي "انه قانون متماسك ، ليس اعتباطيا فقد اخذوا وقتهم في الاستماع الى الخبراء والمجتمع المدني".
واضاف "في ما عدا ذلك نعد دائما للمشكلة ذاتها، فكل شيء رهن التطبيق. والاضواء كلها ستسلط الان على الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وعملها وهي لا تملك الكثير من الوقت".وتابع ان "كافة الاحزاب بدأت منذ فترة الاستعداد للحملة وتدريب ناشطيها على العمل الميداني".
وشهدت تونس في 2013 ازمات نسبت الى تنامي الجماعات الاسلامية المتطرفة المتهمة باغتيال معارضين للاسلاميين خصوصا اضافة الى جنود.وبعد تبني الدستور قبلت النهضة بالتخلي عن الحكومة لتحل محلها حكومة غير متحزبة مهمتها الاساسية قيادة تونس الى الانتخابات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تونس تخطو خطوة باتجاه الانتخابات بتبني القانون الانتخابي تونس تخطو خطوة باتجاه الانتخابات بتبني القانون الانتخابي



GMT 10:10 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

إجرام "الهيش مول الحوت" ينهي "بروباغندا" التبخيس والتشكيك

GMT 07:25 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الوزير اعمارة يزف بشرى سارة لحاملي الشواهد

بدت ساحرة في التنورة الميدي الكنزة بنقشة المقلّم

إليكِ إطلالات غاية في الجمال لجنيفير لوبيز بـ"لوك" شتويّ راقٍ اكتشفيها بنفسك

واشنطن _المغرب اليوم

GMT 02:32 2020 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021
المغرب اليوم - أسرار عن طرق ارتداء الوشاح الطويل بأسلوب عصري في شتاء 2021

GMT 06:05 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
المغرب اليوم - أجمل الحدائق الطبيعية في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 04:32 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
المغرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 12:13 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

فضيحة جنسية تهز مستشفى بني ملال

GMT 12:35 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تويوتا لاند كروزر 2021 وحش الطرق الوعرة في ثوب جديد

GMT 04:02 2020 الأربعاء ,02 أيلول / سبتمبر

نصائح لاختيار العطور المناسبة لفصل الصيف

GMT 01:39 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

خبيرة المظهر عفت عسلي تنصح الرجال بـ6 قطع أساسية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib