الألتراس من مشجعي كرة القدم إلى محرك للثورة
آخر تحديث GMT 10:00:23
المغرب اليوم -

الألتراس من مشجعي كرة القدم إلى محرك للثورة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الألتراس من مشجعي كرة القدم إلى محرك للثورة

القاهرة ـ وكالات

شاركت جماعات الألتراس، وهم مشجعو أندية كرة القدم في مصر، بقوة في تنظيم وحشد المتظاهرين ضد مبارك. وهاهم اليوم يخرجون إلى الشوارع للاحتجاج ضد مرسي، فالثورة بالنسبة لهم لم تنته بعد، ليؤكدوا أنهم قوة محركة للثورة المصرية. "كلمة واحدة قد تتسبب في اعتقالك والإلقاء بك في غياهب السجون. الناس كانت تخشى الحديث عن السياسة أو انتقاد حسني مبارك". هكذا يصف أمين صالح (28 عاما)، وهو شاب مصري ومقيم في ألمانيا، الأجواء السائدة في وطنه قبل سقوط نظام مبارك. ويقول إن كرة القدم في مصر بمثابة دين أو معتقد: إما أنت مسلم أو مسيحي، إما أنك من أحباء الأهلي أو لا. الأهلي يعتبر مؤسسة في مصر، يؤكد من جهته يان بوسه، وهو خبير في الشؤون السياسية ويعمل لدى منظمة العفو الدولية وخبير في كرة القدم المصرية. ويوضح أن الأهلي يعتبر تاريخيا رمزا للشعب المصري: "الأهلي كان أول جمعية رياضية تأسست على يد مصريين للمصريين وبالتالي كان يعتبر آنذاك رمزا وطنيا ضد الاحتلال البريطاني وكذلك ضد الملكية." ويشير بوسه إلى أن السؤال حول ما إذا كان أحدهم من أحباء الأهلي من عدمه ينطوي تقريبا على بعد ديني أو سياسي. وتعتبر كرة القدم والسياسة في مصر مرتبطتين ببعضهما البعض. ذلك أنه خلال السنوات الماضية تحت حكم مبارك لم يكن أحد يجرؤ على الحديث عن السياسة في الشارع، والمكان الملائم لذلك حينها كان المسجد أو الاستاد. ويقول بوسه: "عندما يعاني المجتمع من الفقر أو من القمع في عهد مبارك، فإن كرة القدم كانت بمثابة المكان الذي يلجأ إليه الناس لإطلاق العنان لمشاعرهم وكذلك متنفسا لإخراج مشاعر الإحباط التي تجثم على قلوبهم." ويضيف قائلا: "أعتقد أن متنفسا بهذا الشكل لم يكن ممكنا إلا في كرة القدم." أحداث بورسعيد الدامية والتي أسفرت عن مقتل 74 شخصا وجرح 1000 آخرين تعد أكبر كارثة في تاريخ كرة القدم المصرية.. ويرى أن جماعات الألتراس قد لعبت دورا مهما في الثورة المصرية، وأكبر من دور أي مجموعة سياسية أخرى، لافتا إلى أنها تمتلك خبرة في التعامل مع الشرطة وخبرة في اشتباكات الشوارع، حيث نظمت متارس وكانت تتولى مداواة الجرحى خلال المظاهرات في ميدان التحرير في القاهرة. "بعكس أغلبية المجموعات الأخرى في مصر فإن الألتراس تعتبر من ضمن الجماعات القليلة المنظمة. فقط جماعة الإخوان المسلمين منظمة بتلك الدرجة" حتى الجماعات المتناحرة والمتنافسة فيما بينها داخل الألتراس اتحدت مع بعضها البعض وقامت بحشد الناس للخروج إلى الشوارع والتظاهر ضد النظام. وإذا صح ما يقوله بعض المراقبين وما تقوله الألتراس نفسها، فإن الأخيرة قد دفعت ثمنا باهظا لنشاطها ضد النظام. ففي مباراة بين الأهلي والمصري في مطلع فبراير / شباط 2012 في مدينة بور سعيد وقعت اشتباكات أسفرت عن مقتل 74 شخصا وجرح 1000 آخرين فيما يوصف ب"مجزرة بورسعيد" أكبر كارثة في تاريخ الرياضة المصرية. وعقب تلك الكارثة تم تعليق جميع مباريات مسابقة الدوري العام المصري ومعاقبة المصري بمنعه من اللعب لمدة عامين وفتح تحقيق في الأحداث وتولي المحاكم النظر فيها.وبعد توقف دام تسعة أشهر أعلن كل من وزيري الرياضة والداخلية استئناف النشاط الكروي في منتصف كانون الأول/ديسمبر المقبل. ويعتقد بوسه أن هذا القرار جاء تحت ضغط الأطراف المستفيدة ماليا من كرة القدم، أي اللاعبين وشركات وغيرها. لكن هذا الإعلان لم يأت بعد التشاور مع ألرتاس الأهلي، الأمر الذي يجعل بوسه يتوقع أنها قد تحتج ضد هذا القرار.الألتراس شاركوا بشكل كبير في تنظيم الاحتجاجات ضد نظام مبارك..وهاهم يعودون إلى ميدان التحرير للحشد ضد الرئيس مرسي.. لكن ما قد يعقد الأمور هو أن الألتراس تتمتع في مصر بقوة كبيرة، حيث أنها هددت باقتحام المباريات بالقوة لمنع إقامتها واقتحام المقر الرئيسي لرابطة كرة القدم المصرية مرة أخرى. كما تشارك جماعات الألتراس لمختلف الجمعيات الكروية في الاحتجاجات الحالية المناهضة للرئيس المصري محمد مرسي، من بينها الاحتجاجات التي يشهدها ميدان التحرير حيث تندلع اشتباكات بينها وبين رجال الشرطة وأنصار مرسي.وكذلك أمين صالح لا يعتقد أن الأوضاع في مصر ستتغير بسرعة، مؤكدا أن تغيرها يتطلب وقتا طويلا، ويقول: "سيدوم الأمر لعشرات السنين، على الأقل 30 عاما. يجب إعادة تأهيل الشعب المصري، يجب أن تتغير العقلية. وما تحتاجه مصر هو إعادة هيكلة ومساعدات مالية، أيضا للتعليم. أما المهم الآن هو أن يكون للناس البعض من المال لشراء الطعام." ومهما كانت القوة السياسية الحاكمة في مصر، فإن الحكومة تواجه مشاكل عديدة: نسب بطالبة مرتفعة لدى الشباب بالإضافة إلى انتشار الفقر وارتفاع نسبة الأميين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الألتراس من مشجعي كرة القدم إلى محرك للثورة الألتراس من مشجعي كرة القدم إلى محرك للثورة



يتميَّز بتصاميمه المُختلفة مِن ناحية القصّات والألوان

أفكار مختلفة لتنسيق صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 04:32 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
المغرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 13:11 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يخفض واردات منتجات مواد التجميل والعطور في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 16:04 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أعراض جديدة ونادرة لـفيروس "كورونا"

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib