مجلس العموم البريطاني يقر بقراءة ثانية مشروع قانون زواج المثليين
آخر تحديث GMT 14:39:22
المغرب اليوم -
أردوغان يدعو الأتراك إلى مقاطعة البضائع الفرنسية انفجار على متن ناقلة نفط ترفع العلم الروسي في بحر آزوف التعادل 1 - 1 يحسم الشوط الأول من مباراة برشلونة وريال مدريد الإمارات ترحب بوقف إطلاق النار الدائم في ليبيا وزير الخارجية الإثيوبي يستقبل السفير الأميركي في أديس أبابا ويعبّر عن رفضه تصريحات ترامب بشأن سد النهضة مقتل 13 شخصًا على الأقل من جراء انفجار في مركز تعليمي في العاصمة الأفغانية كابل استهداف رتل دعم لوجستي تابع للتحالف الدولي في محافظة البصرة بعبوة ناسفة رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يؤكد أن استمرار الصراع في الشرق الأوسط لا يفيد أحد سوى المتاجرين به
أخر الأخبار

مجلس العموم البريطاني يقر بقراءة ثانية مشروع قانون زواج المثليين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مجلس العموم البريطاني يقر بقراءة ثانية مشروع قانون زواج المثليين

لندن ـ وكالات

يتمتع المثليون في بريطانيا منذ عام 2004 بحق الدخول في شراكة قانونية لها تقريبا كل مزايا الزواج في قضايا مثل الميراث وحقوق التقاعد ورعاية الاطفال وغيرها، لكن مشروع القانون الجديد لزواج مثليي الجنس في انكلترا وويلز، سيجعل من هذا الزواج مساويا تماما للزواج التقليدي بين الرجل والمرأة.وفقا لمعظم استطلاعات الرأي يؤيد غالبية البريطانيين مشروع القانون هذا. وانعكس هذا في نتيجة التصويت في مجلس العموم البريطاني الذي اقره في قراءته الثانية بأغلبية 400 مقابل 175 صوتا.ودعم النواب لمشروع القانون هذا في قراءته الثانية يعني اقرار تشريعه من حيث المبدأ، بيد أنه سيكون الان موضع تدقيق برلماني مفصل.لكن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الذي قدم مشروع القانون ودعمه واجه انقساما حادا في حزبه حزب المحافظين. فقد صوت نصف اعضاء الحزب في المجلس تقريبا ضد تشريعه أو امتنعوا عن التصويت.وترتكز معارضة هؤلاء على نقاط عديدة أهمها رفضهم لتدخل الدولة في تغيير مبدأ الزواج وصيغته وقناعاتهم الدينية. كما نوه معظمهم إلى أن الشراكة القانونية التي يوفرها قانون عام 2004 كافية بالنسبة لمثليي الجنس.لن يكون من السهل قياس تأثير هذا الانقسام على حزب المحافظين. فزعيم الحزب رئيس الوزراء يضع المسألة كمسألة مبدأ، إذ يريدها واحدة من عناوين تحديث حزبه وتجديد هويته.وقد قال كاميرون حينما أطلق مشروعه لتشريع قانون زواج المثليين (انني لا اؤيد زواج المثليين رغم انني محافظ بل أؤيده لأنني محافظ).ورأى بعض المتابعين أن هذا التشريع سيكسب الحزب أصواتا جديدة بين صفوف المثليين أو التقدميين.لكن تيارا واسعا في قاعدة الحزب الشعبية والانتخابية حذر من تأثير سلبي على الحزب في الانتخابات المقبلة.وأشار معظم نواب المحافظين الذين عارضوا التشريع إلى رأي عام معارض داخل دوائرهم الانتخابية.يذكر أن معظم الدوائر الانتخابية التي تصوت عادة لحزب المحافظين تقع في مناطق ريفية او شبه ريفية.جلسة النقاش والتصويت امتدت لساعات طويلة تحدث فيها معظم اعضاء المجلس. وناقش مؤيدو مشروع القانون من مختلف الأحزاب أيضا بشغف ودافعوا عن مبادئهم.أما وزير المساواة في الحكومة ماريا ميلر، وهي التي مثلت الحكومة في الجلسة، فقالت إن القضية كلها تنصب على مبدأ العدالة وأحقية كل من يريد الزواج بالحصول عليه.وقال زعيم حزب العمال المعارض إيد ميليباند إنه يشعر بالفخر لهذه الخطوة التي عدها مهمة في طريق المساواة في بريطانيا.وقد صوت معظم أعضاء حزب العمال لصالح مشروع القانون الجديد رغم أنه قدم من قبل الحكومة.وسيسمح التشريع الجديد عند اصداره كقانون للمثليين باجراء مراسم زواجهم في الكنيسة أو في المؤسسات الدينية الاخرى. وهذه قضية تثير جدلا كبيرا إذ عارضت معظم الكنائس الرئيسية في بريطانيا مشروع القانون الجديد كما اتخذت الهيئات الاسلامية واليهودية موقفا مماثلا. وقد وضعت الحكومة ضمانات في القانون تحمي المؤسسات الدينية التي لا ترغب باجراء زواج المثليين من الاتهام بالتمييز.مع مشروع القانون الجديد تكون قضية حقوق المثليين في بريطانيا قد قطعت شوطا طويلا منذ اقرار البرلمان قبل أكثر من أربعين سنة قانونا يحمي المثليين من التمييز والاضطهاد. كما أن مشروع القانون الجديد سيعيد تعريف الزواج في بريطانيا إلى الأبد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس العموم البريطاني يقر بقراءة ثانية مشروع قانون زواج المثليين مجلس العموم البريطاني يقر بقراءة ثانية مشروع قانون زواج المثليين



GMT 13:15 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قبيل ذكرى المولد النبوي مراقبة مشددة بشوارع طنجة

GMT 11:16 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

“شبح الانتحار” يخطف أما لطفلين بشفشاون

GMT 06:49 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

مصرع طفل دهسا بتنغير كان يلعب خلف الشاحنة

GMT 06:42 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

العثور على قاصر مشنوقا في غابة والدرك يُسابق الزمن لفك اللغز

GMT 01:26 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ملف أكبر “فضيحة عقارية” يعود للواجهة في محاكم تطوان

GMT 01:19 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

اغتصاب فتاة "كفيفة" في إقليم تطوان المغربي

تألّقت بموضة الحبال الجانبية على جوانب الخصر

إطلالات لافتة ومُميّزة باللون الأخضر مُستوحاة من مريم حسين

بيروت - المغرب اليوم

GMT 10:03 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
المغرب اليوم - الكشف عن مجموعة أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:08 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام "أزهار الفاوانيا"
المغرب اليوم - أفكار لتزيين كراسي حفلات الزفاف باستخدام

GMT 03:31 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق "الباستيل" من وحي موضة الشارع لخريف 2020
المغرب اليوم - اللون الأزرق

GMT 09:55 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أسرار جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - أسرار جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 17:46 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يودي بحياة فنان مغربي شهير

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 01:43 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يمنع دخول شاحنات البضائع الإسبانية إلى أراضيه

GMT 19:06 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

شركة تركية تسعى إلى الفوز بتسيير أكبر ميناء إسرائيلي

GMT 02:59 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز فساتين السهرة صيحة ما قبل خريف 2020 تعرّفي عليها

GMT 02:50 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

استوحي إطلالاتك من مخرجة المسرح العالمية كايت بلانشيت

GMT 02:41 2020 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز موديلات فساتين السهرة المطرّزة بـ"الترتر" موضة ربيع 2021

GMT 23:12 2020 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

أمجد شمعة يؤكد أن البساطة فى الديكور تزيد الرقى والجمال

GMT 11:36 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

البروكلي والمكسرات يحميان من آلام المفاصل
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib