شكوك فلسطينية في سرعة تحقق المصالحة بين الفصائل بعد اجتماع القاهرة
آخر تحديث GMT 05:32:16
المغرب اليوم -

شكوك فلسطينية في سرعة تحقق المصالحة بين الفصائل بعد اجتماع القاهرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - شكوك فلسطينية في سرعة تحقق المصالحة بين الفصائل بعد اجتماع القاهرة

غزة ـ يوبي

يشعر الكثير من الفلسطينيين بخيبة الأمل من نتائج اجتماعات القاهرة بين الفصائل الفلسطينية التي بحثت ملف المصالحة، التي انتهت أمس وسط تضارب الأنباء حول حقيقة النتائج التي تمخضت عنها، وتزايد الشوك في فرص تحقق المصالحة في المنظور القريب.وقال المحلل السياسي الفلسطيني، طلال عوكل، ليونايتد برس انترناشونال، إن اجتماع القاهرة الذي جمع الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية "عنوانه الفشل وخيبة الأمل، لأن الملفات التي نوقشت تعيدنا للمربع الأول، فالملف الأمني مغلق وملف الانتخابات لم يتم الاتفاق على أكثر من نقطة فيه، وملف الحكومة وتشكيلها مؤجل".وأشار إلى أن الفلسطينيين "كانوا على أمل أن يخرج الاجتماع بخطوات عملية.. ولكن ضعف ثقة الفصائل فيما بينها خيب آمالهم".ورأى عوكل أن "البداية كانت خاطئة لمناقشة الفصائل الأشكال الإجرائية وتأخير القضايا الاستراتيجية التي يبنى عليها"، مضيفاً أن "الوقائع على الأرض تثبت الفشل الذريع وتبين أن هنالك الكثير ممن يستفيدون من حالة الإنقسام".وكان رئيس وفد حركة فتح للحوار، عزام الأحمد، أعلن مساء أمس، انه تم الإتفاق بين الفصائل الفلسطينية المختلفة المجتمعة في القاهرة على الإعلان عن حكومة فلسطينية جديدة وعن موعد الإنتخابات المقبلة في مرسوم واحد يصدر بعد 6 اسابيع.بينما كان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنا عميرة، أكد أن خلافات ظهرت خلال الإجتماع، منها ما يتعلق ببدء العمل بتشكيل الحكومة، وتحديد موعد الانتخابات، مستبعداً تجاوز هذه الخلافات مع اختتام الجلسات التي انطلقت الجمعة.ورأى أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأزهر في غزة، ناجي شراب، من جهته، أن "التناقضات في التصريحات التي أعقبت اللقاء، من إلقاء البعض الفشل على خصمة وخروج البعض بتصريحات تفاؤلية تعكس خلافات كبيرة بين حماس وفتح وخاصة في مسألة الانتخابات، ستحسم السلطة والمنظمة وتشكل المرحلة القادمة".وقال شراب للوكالة، إن "حالة الإنقسام أصبحت حالة متجذرة لا يمكن تجاوزها باتفاق، كما أن حماس كأمر واقع في غزة بثقلها الذي لن تتخلى عنه، يجعل الأمور تحتاج لجهود كبيرة للتوصل لمصالحة".وأرجع تعثر اتفاقات المصالحة وتأخرها إلى ما قال أنه "المواقف المعلنة وغير المعلنة.. وغير المعلن فيها، يلعب الدور الأكبر في اللقاءات".وجزم أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح بالضفة، عبد الستار قاسم، بدوره، أن "الاجتماع الأخير في القاهرة لن يختلف عن سابقاته من الاجتماعات التي لم تغير شيئا في الحالة الفلسطينية".وقال قاسم ليونايد برس انترناشونال، "لا أظن أن هنالك جدية لإعادة بناء المنظمة والمضي في المصالحة فهنالك قرار للفصائل عام 2005 لإعادة هيكلية المنظمة ولم يطبق لليوم".وأضاف أن ذلك يشير إلى أن "القضايا الفلسطينية الداخلية لن يكتب لها النجاح إلا إن وجدت الجدية والنية لإنجاح هذه اللقاءات".وعلى النقيض من ذلك، قال أستاذ العلوم السياسة بجامعة بيرزيت سمير عوض، إن "الاجتماع (في القاهرة) تجاوب مع موضوعات المرحلة، وبجميع أحواله المترتبة فإنه سيكون أكثر لطفاً على الحالة الفلسطينية عما هي عليه اليوم من الانقسام".ووأضاف أن "رموز الفصائل الذين ضمهم الاجتماع يحملون نوايا طيبة ستقود للوصول لاتفاق يساهم في تحسين الحالة الفلسطينية".واعتبر أن "تقدم المرحلة الجديدة من الوضع الفلسطيني الى الأمام قد بدأت خاصة بعد السماح للجنة الانتخابات بمباشرة عملها في غزة للتمهيد لانتخابات ستكون المخرج الوحيد من المأزق الذي تمر به القضية الفلسطينية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكوك فلسطينية في سرعة تحقق المصالحة بين الفصائل بعد اجتماع القاهرة شكوك فلسطينية في سرعة تحقق المصالحة بين الفصائل بعد اجتماع القاهرة



يتميَّز بتصاميمه المُختلفة مِن ناحية القصّات والألوان

أفكار مختلفة لتنسيق صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 04:32 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
المغرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 11:52 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
المغرب اليوم - معلومات جديدة عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 04:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
المغرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 03:09 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

استطلاع "البيت الأبيض" يُظهر تقدم ترامب على بايدن بفارق ضئيل
المغرب اليوم - استطلاع

GMT 21:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية
المغرب اليوم - عناصر حزبيّة يعتدون على إعلاميين في الناقورة اللبنانية

GMT 13:11 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يخفض واردات منتجات مواد التجميل والعطور في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 12:14 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يرخي بـ"ظلال الصمت" على أشهر ساحة في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
المغرب اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 16:04 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن أعراض جديدة ونادرة لـفيروس "كورونا"

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib