أسامة سحنون يؤكّد أن قرار تأجيل الأولمبياد أسعده ويفتقد الدعم المالي
آخر تحديث GMT 11:51:41
المغرب اليوم -

نجح في افتكاك تأشيرة العبور إلى الأولمبياد رغم قلّة الإمكانيّات

أسامة سحنون يؤكّد أن قرار تأجيل الأولمبياد أسعده ويفتقد الدعم المالي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أسامة سحنون يؤكّد أن قرار تأجيل الأولمبياد أسعده ويفتقد الدعم المالي

الأولمبياد
الجزائر _المغرب اليوم

يعتبر السباح أسامة سحنون، من بين الرياضيين الجزائريين الأوائل الذين نجحوا في افتكاك تأشيرة العبور إلى الأولمبياد، ورغم قلة الإمكانيات والدعم إلا أن ابن مدينة قسنطينة حريص على رفع راية التحدي في أولمبياد طوكيو 2021. سحنون يتحدث في هذا الحوار مع  عن كافة الصعوبات والعراقيل التي تواجهه في الوقت الحالي، إضافة إلى أهدافه وطموحاته على المدى القريب. كيف تسير تحضيراتكم خلال أزمة فيروس كورونا؟  حاليا كل شيء متوقف، حتى المسبح الذي كنت أتدرب فيه تم تعليق نشاطه منذ انتشار الوباء للوقاية. لكنني أحاول أن أحافظ على لياقتي بالتدرب في المنزل، ورغم أنني أعلم أن هذا لا يكفي، إلا أنني أحاول تقدمي أقصى ما لدي لأحافظ على لياقتي.

هل يهدد انتشار الوباء مشاركتك في الأولمبياد؟ كل شيء وارد، وكل برامج الرياضيين توقفت حول العالم، ولا شيء مضمون في ظل انتشار الوباء. وكيف ترى قرار تأجيل الأولمبياد؟ صراحة، جاء في الوقت المناسب، وكان خبرا سارا لي شخصيا، ورغم أنني ضمنت المشاركة في الأولمبياد منذ عام تقريبا، إلا أن التأجيل سيمنحني فرصة للتحضير جيدا، والمشاركة في المسابقة في أفضل الظروف، وسيمنحني الوقت لشحذ قوتي لتشريف الراية الجزائرية. وبشكل عام الشيء السلبي الوحيد هو أن الظروف الحالية تزيد الضغط على الرياضيين الذين لم يحسموا تأهلهم بعد. ما هي طموحاتك في دورة طوكيو المقبلة؟

لا يخفى عليكم أنني أحضر منذ سنوات لهذا المحفل العالمي، وأحاول دائما التحلي بروح الانضباط، من أجل تشريف الراية الوطنية، وبلدي الجزائر، وهذا واجبنا كممثلين لبلد المليون ونصف المليون شهيد. ما هو إنجازك الذي لا تنساه أبدا؟ حققت إنجازات كثيرة، لكن الإنجاز الذي سيظل راسخا في ذاكرتي هو فوزي بميداليتين في ألعاب البحر الأبيض المتوسط سنة 2018، واحدة ذهبية في اختصاص 100 متر سباحة حرة، وأخرى فضية في اختصاص 50 متر سباحة حرة، مع تحطيمي أرقام قياسية جزائرية، وعربية، وأفريقية، ورغم المنافسة الشديدة والمستوى العالمي إلا أنني حققت يومها خامس أفضل توقيت في العالم.

آمال السباحة الجزائرية معلقة عليك، ألا يشكل ذلك ضغطا عليك؟ بالتأكيد، أعاني من ضغط رهيب، لكنني أحاول تحويل هذا الضغط إلى طاقة إيجابية، فهذا الأمر يمنحني دافعا لمواصلة تشريف السباحة الجزائرية في المستوى العالي. لقد أثبت قدراتك خارج الجزائر وفزت بعدة ميداليات في فرنسا، ما السرلا يوجد سر، أنا حريص دائما على العمل بجدية والتحلي بالعزيمة والصرامة لتحقيق أهدافي، وتشريف الراية الجزائرية في المسابح الأجنبية. ما الذي ينقص الرياضيين الجزائريين لرفع الراية الوطنية عالميا السباحة رياضة صعبة للغاية، ولا يمكن مقارنته بالرياضات الأخرى،  فمثلا خلال فترة الحجر الصحي لم يتمكن السباحون من مواصلة تحضيراتهم، في ظل تعليق النشاط بالمسابح.

ورغم كل هذا إلا أنني أعتقد أن السباحين الجزائريين لديهم العزيمة، والإرادة لتحقيق الأفضل، ونتمنى أن تقدم لنا الدولة يد العون لتشريف الجزائر. مرحلة التحضير للأولمبياد تتطلب إمكانيات مادية كبيرة، كيف تواجه هذا الأمر؟أنا أحضر هنا في فرنسا، وهذا الأمر يتطلب إمكانيات مادية كبيرة، وهو الإشكال الذي يواجهنا في الجزائر، فغالبية رياضيي النخبة ليست لديهم من يرعاهم ويدعمهم ماديا، ومن خلال موقع  أناشد الرعاة والممولين الجزائريين لدعمي، حتى أضع كل تركيزي على الجانب الرياضي فقط، كما أتمنى من الحكومة الجزائرية أن تواصل دعمنا حتى نستعد بأفضل ما يمكن للأولمبياد. ماذا تقول في الختام؟ أشكر كل الجزائريين الذين ساندوني، ووقفوا إلى جانبي، كما أحيي كل الأطباء، ومنتسبي القطاع الصحي الذين شكلوا الصفوف الأولى منذ انتشار الوباء، كما أتمنى من كل قلبي أن أواصل تشريف الجزائر في المحافل الدولية.

قد يهمك ايضا

مسؤول أولمبي يؤكد وجود مشاكل حقيقية بإقامة الأولمبياد في 2021

سحنون يكشف تأثير إجراءات التباعد الاجتماعي على الرياضيين من ذوي الإعاقة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسامة سحنون يؤكّد أن قرار تأجيل الأولمبياد أسعده ويفتقد الدعم المالي أسامة سحنون يؤكّد أن قرار تأجيل الأولمبياد أسعده ويفتقد الدعم المالي



ليالي دهراب تتألق بأزياء عصرية للشابات استوحي منها أزيائك

الرباط -المغرب اليوم

GMT 10:41 2021 الجمعة ,18 حزيران / يونيو

15 مطارا مغربيا يحصل على "الترخيص الصحي للمطارات"
المغرب اليوم - 15 مطارا مغربيا يحصل على

GMT 14:35 2021 الجمعة ,18 حزيران / يونيو

تنسيق ديكورات طاولة العروسين لحفل زفاف مميز
المغرب اليوم - تنسيق ديكورات طاولة العروسين لحفل زفاف مميز

GMT 23:45 2021 الجمعة ,18 حزيران / يونيو

غوتيريش أمينًا عامًا للأمم المتحدة لولاية ثانية
المغرب اليوم - غوتيريش أمينًا عامًا للأمم المتحدة لولاية ثانية

GMT 12:24 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

إسرائيل تُطلق صفحة على “الفايسبوك” خاصة بالمغرب
المغرب اليوم - إسرائيل تُطلق صفحة على “الفايسبوك” خاصة بالمغرب

GMT 15:26 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

ستائر مودرن لديكور حيوي ومميز داخل المنزل
المغرب اليوم - ستائر مودرن لديكور حيوي ومميز داخل المنزل
المغرب اليوم -

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 18:54 2021 السبت ,05 حزيران / يونيو

راموس ينتظر عرضا جديدا من ريال مدريد للبقاء

GMT 18:01 2021 السبت ,05 حزيران / يونيو

تشلسي يُجدد عقد مدربه توماس توخيل

GMT 12:55 2021 الخميس ,20 أيار / مايو

ميسي يحدد شرطه الأهم للبقاء في برشلونة

GMT 11:09 2021 الخميس ,20 أيار / مايو

برشلونة يقرر الاستغناء عن أحد “قادته”

GMT 11:03 2021 الخميس ,20 أيار / مايو

تشيلسي يقصي ريال مدريد ويتأهل للنهائي

GMT 18:10 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 12:40 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الأسد السبت 26-9-2020
 
almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib