سالم العدوي يكشف أن وسط الدايرة يعرض إيجابيات المجتمع
آخر تحديث GMT 05:21:11
المغرب اليوم -

أبدى لـ "المغرب اليوم" سعادته بالنجاح الذي حققه البرنامج

سالم العدوي يكشف أن "وسط الدايرة" يعرض إيجابيات المجتمع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سالم العدوي يكشف أن

سالم العدوي
القاهرة - إسلام خيري

كشف الإعلامي سالم العدوي، عن سعادته بالنجاح الذي حققه برنامجه الجديد "وسط الدايرة" الذي يتم عرضه على قناة العاصمة كل يوم سبت، مشيرًا إلى أن البرنامج هو برنامج اجتماعي صرف يناقش العديد من الإيجابيات والسلبيات التي توجد داخل المجتمع المصري، ولكنه بصورة مختلفة إذ انه يحاول جاهدا العمل على علاج سلبيات المجتمع ومحاولة إيجاد حلول لها وتوجيه الناس بطريقة إيجابية ومحاولة التفكير دائما في محاولة إيجاد حلول للسلبيات والمشاكل، موضحا أن برنامجه يتكون من ثلاث فقرات رئيسة وهي فقرة تمثيلة يتم فيها تجسد القضية أو المشكلة الاجتماعية التي سيتم مناقشتها في الحلقة ثم بعد ذلك يتم إلقاء الضوء ومناقشة موضوع الحلقة، وبعد ذلك نقوم بتحليل القضية أو المشكلة سواء بصورة إيجابية أو سليبة على حسب الموضوع الحلقة وذلك من خلال مجموعة من المتخصصين في موضوع الحلقة .

وأعلن العدوي في تصريحات خاصة إلى "المغرب اليوم"، أنه قرر استخدام فكرة الفقرة التمثيلية "الاسكتش" داخل الحلقة، نظرا لأن الأسلوب القصصي والحكايات تعد من الأفضل والأقرب الأساليب من أجل توصيل المعلومة والموضوع بشكل بسيط وسهل للمشاهدين، خاصة أن طبيعة المشاهد تفضل دائما هذا الأسلوب حتى يتم توصيل القضية والمشكلة.

وعن معايير اختياره للمشاركين في الفقرة التمثيلة، أوضح العدوي أنه في البداية لابد أن يكون شباب جدد في مجال التمثيل ولديهم طموح وليسوا شباب محترفين هذا إلى جانب أنه لابد أن يكونوا مقتنعين اقتناع تام بفكرة الحلقة والموضوع الذي يتم عرضه في الحلقة والتمثيلية، مشيرا إلى أن ما يتم سرده في الحلقة من موضوعات وفقرة تمثيلية هو قصة حقيقة حدثت بالفعل على أرض الواقع وليس قصة من وحي الخيال مؤلف أو كاتب، وذلك نظرا للاننا نلقي الضوء على قضايا ومشاكل اجتماعية على أرض الواقع، مؤكدا أنه عرض العديد من السيناريوهات الدرامية لكي يتم عرضها في فقرات تمثيلية ببرنامجه ولكنة رفض ذلك تماما لأنه يناقش قضايا حقيقة حدثت بالفعل على أرض الواقع وليس من وحي الخيال .

 وبشأن فكرة وجود خطوط حمراء في برنامجه لا يستطيع أن يقدم جميع الموضوعات أكدت أنه لا يفضل نهائيات تقديم أي موضوعات تمثل الدين أو الجنس وذلك لأنه لا يوجد التحديث في الدين سواء من فقهاء وعلماء متخصصين فيه ؛ كما أن الجنس لا يفضل التحدث فيه، وذلك لأننا مجتمع شرقي ويوجد العديد من القيم وأخلاق والعادات والتقاليد تحكم التحدث في مثل هذه الأمور المتعلقة بالجنس .

وحول مناقشة موضوعات عن الدجل والشعوذة أوضح أن أسلوب تناول هذه الموضوعات بالفكرة تكمن في طريقة تناولها وعرضها للمشاهدين فمنهم من يتناول عرض هذه الموضوعات ويقدمها للناس عن أنها أقرب طريق للوصول للأهداف ومنهما من يتناولها ويعرضها للجمهور في أنها تساهم في هدم المجتمع، مؤكدا أنه إذا حاول تناول مثل هذه الموضوعات سيعرضها للجمهور بشكل صادق ومدى ما تفعله مثل هذه الأمور في هدم المجتمع والبعد عن الله.

واختتم سالم العدوي حديثه عن فكرة التدخل في السياسية التحريرية لبرنامجه، قائلا" لم يحدث هذا الأمر نهائيا من قبل أي شخص، ولكني أضع لنفسي خطوطًا حمراء كالدين والجنس والبعد عن تناولهم نهائيا" .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سالم العدوي يكشف أن وسط الدايرة يعرض إيجابيات المجتمع سالم العدوي يكشف أن وسط الدايرة يعرض إيجابيات المجتمع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سالم العدوي يكشف أن وسط الدايرة يعرض إيجابيات المجتمع سالم العدوي يكشف أن وسط الدايرة يعرض إيجابيات المجتمع



خلال زيارتها الرسميّة برفقة زوجها هاري إلى أستراليا

فساتين كاجوال تُظهر حمل الأميرة ميغان للمرة الأولى

سيدني - المغرب اليوم
اختارت دوقة ساسكس الأميرة ميغان ماركل، فساتين مقلّمة ومنقّطة تظهر حملها للمرة الأولى بكثير مِن الأنوثة مع الحفاظ على الرشاقة البارزة، وذلك خلال زيارتها الرسمية برفقة زوجها الأمير هاري إلى أستراليا، ولم تكن المرة الأولى التي ترتدي فيها فساتين يومية مريحة وكاجوال. فستان يومي مقلّم وفاتح اختارت ميغان ماركل في إطلالتها الأخيرة فستانا طويلا وبسيطا مقلّما بلوني الأبيض والرمادي من تصميم دار Reformation، فبدت مميزة وبخاصة أن الفستان يتألق بأقمشة مريحة وبسيطة مع الشق الجانبي الجريء والرباط الحيوي على شكل عقدة أعلى الخصر، بطريقة تظهر حملها بشكل فاخر ولافت للنظر، ولضمان راحة أكثر أثناء تمايلها برفقة الأمير هاري لم تتخلّ عن الصندل الجلدي المسطح ذات الرباط المتعدّد الذي يتخطى حدود الكاحل، مع الفراغات الجانبية التي تجعل تنقلها أسهل. فستان يومي منقط وأحمر ورصدت ميغان ماركل برفقة الأمير هاري بفستان واسع وأحمر، وبدت إطلالتها ملكية وكاجوال مع هذا التصميم

GMT 00:55 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود
المغرب اليوم - إليزابيث ستيوارت تكشف خبايا تعامُلها مع نجوم هوليوود

GMT 01:08 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي
المغرب اليوم - دليلك للاستمتاع مع أشهر 7 جُزُر في دول البحر الكاريبي

GMT 01:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام
المغرب اليوم - زوجان ينفقان 20 ألف جنيه استرليني في إنشاء بيت الأحلام

GMT 01:38 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن"داعش"
المغرب اليوم - روبنسون يدعو بريطانيا إلى استعادة اثنين مِن

GMT 03:09 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018
المغرب اليوم - اللون المثالي لأحمر الشفاه لإطلالة جذابة بدرجات خريف 2018

GMT 01:37 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا
المغرب اليوم - تعرَّف عن أفضل منتجعات التزلج وبأسعار معقولة في أوروبا

GMT 09:06 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من "الفخار الملوّن"
المغرب اليوم - انثري عَبق الطبيعة داخل منزلك بقطع من

GMT 04:19 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين"جنون"
المغرب اليوم - ترامب يؤكّد أن التصويت لصالح الديمقراطيين

GMT 09:30 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة "ITV" لنشر أخبار دقيقة
المغرب اليوم - كارولين ماكول تُطالب بدعم شبكة

GMT 22:17 2018 الأحد ,28 كانون الثاني / يناير

المغرب يقتني نظاما عسكريا متطورا من الصين

GMT 12:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

توابع الزلزال الملكي في المغرب تطول رؤساء الجماعات المحلية

GMT 00:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمن مراكش" يداهم شقة مخصصة للأعمال المنافية للآداب

GMT 01:50 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على التفاصيل الجديدة في قضية مقتل البرلماني مرداس

GMT 08:00 2015 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

رد فعل الجمهور العام

GMT 05:39 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

ماذا يجري في المغرب؟

GMT 03:07 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

جزيرة كامينو الأعلى مبيعًا فى قائمة نيويورك تايمز

GMT 07:31 2015 السبت ,19 كانون الأول / ديسمبر

المجلس البلدي والجمعيات،بداية غير موفقة ؟؟

GMT 20:23 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هل تحسّن الرياضة قدرة الأطفال على التفكير؟

GMT 06:35 2016 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

الهينيفوبيا: (وجهة نظر في متابعة وسمت بالمرحلة الهينية)

GMT 22:19 2016 الثلاثاء ,12 تموز / يوليو

الوجه الآخر لبريطانيا "الأوروبية"؟؟

GMT 22:23 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

المصلحة الوطنية ... بأي معنى ! ؟

GMT 22:20 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تجهيزات قوية لقطر قبل استضافة مونديال الجمباز
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib