قاضي يرفض كشف اسم أصغر متطرف بريطاني لتفادي تمجيده
آخر تحديث GMT 18:08:01
المغرب اليوم -

المؤبد لأصغر متطرف بريطاني

قاضي يرفض كشف اسم أصغر متطرف بريطاني لتفادي تمجيده

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - قاضي يرفض كشف اسم أصغر متطرف بريطاني لتفادي تمجيده

قاضي يرفض كشف اسم أصغر متطرف بريطاني
لندن ـ كاتيا حداد

رفض قاض بريطاني أن يكشف عن اسم أصغر متطرف في بريطانيا حتى بعد انتهاء المحاكمة، حتى لا يمجد الصبي لفعلته النكراء، كاشفا أنه قد يخرج من السجن بعد خمسة أعوام فقط.
وكان الصبي قد خطط لتنظيم أكبر مذبحة في استراليا من غرفة نومه في منزل والديه في لانكشاير البريطانية عندما كان عمره 14 عاما فقط، إذ كان يأمل أن يسفر الهجوم عن مقتل عدد كبير من الناس، ولكن على الرغم من سجنه مدى الحياة، إلا أنه يمكن إطلاق سراحه بعد خمسة أعوام من إيداعه مؤسسة الأحداث.

وصرح القاضي، في ظل مطالبة وسائل الإعلام برفع الحظر عن كشف هوية الصبي، بأن تلك الطريقة أكثر فاعلية، إذ أن إعلان اسمه يعني اشتهاره وبالتالي تمجيده، وهذا التمجيد من شأنه تشجيع الآخرين على القيام بما فعله.

وكانت المحكمة على وشك الحكم عليه بـ 15 عاما في السجن، ولكنه تلقى ثلث العقوبة فقط، بعد أن اعترف بالتحريض على التطرف في الخارج في تموز/يوليو، بشرط أن يقضيهم المتهم كاملين في السجن، على أمل أن يخرج للمجتمع مواطنا سويا.

وعلى مدى تسعة أيام في شهر آذار/مارس من هذا العام قام الصبي بدور المنظم والمستشار للمتشدد الاسترالي المزعوم سيفديت بسيم (18 عاما) لقطع رؤوس ضباط شرطة في ملبورن، وتبادل الشاب أكثر من 3000 رسالة مشفرة عبر المحمول مع بسيم بعد أن أصبح متطرفا سريعا عن طريق الانترنت والدعاية التي يطلقها "داعش"، وينتظر بسيم محاكمته في استراليا العام المقبل.

وجرى إحباط المؤامرة المتطرفة الكبرى في مراحلها المتأخرة، عندما تدخلت السلطات في بريطانيا واستراليا وألقت القبض بسيم بحيازته سكين قبل أسبوع من ذكرى الحرب السنوية.

وذكر القاضي أنه في حال الكشف عن اسم المتهم سوف يرغب واحد من كل 14 شخصًا في التحول للراديكالية، رغبة في إكمال مشواره وقتل الأبرياء بشكل تقشعر له الأبدان.

وفي جلسة استماع استمرت يومين، أخبرت المحكمة أن اتصال الصبي مع بسيم جاء بتحريض من أحد المجندين الاستراليين المعروفين في "داعش" يدعى أبو خالد الكمبودي، وفي غضون ساعات من اتصال الاثنين قاموا بتحديد مكان الهجوم، استراليا، وحددوا هدفهم، وهو ضباط الشرطة.

وناقشوا خططهم للهجوم، حيث شجع الصبي بسيم على اقتحام منزل شخص ضعيف ممن يعيشون وحدهم، ليتذوق "طعم أول قطع للرأس"، كما أمره أن يصنع فيديو لطريقة استشهاده.

وأخبر بسيم أن أمامه 3 طرق للقتل، إما بمسدس، سيارة أو سكينا ونصحه بدهس الضابط قبل قطع رؤوس ضحاياه والانتقال إلى الهدف التالي.

 وفي 25 آذار/مارس ألقي القبض على مراهق بلاكبيرن للاشتباه في توجيهه تهديدات بالقتل، بعد أن أثيرت مخاوف عدة من سلوكه المتطرف في المدرسة بما في ذلك إشارته إلى قطع رؤوس المعلمين، وقد أعيد القبض عليه في 2 نيسان/أبريل عندما عثر على "مواد مثيرة للقلق" في الأجهزة الإلكترونية التي استولت الشرطة عليها من غرفة نومه.

وبمواجهته، نفى الشباب أي نية لديه في ارتكاب أعمال متطرفة وأنه لم يتصل بشخص أسترالي يدعى سيفديت، في 15 أبريل قام بسيم إجراء ببحث مريب على الإنترنت حول موكب "يوم انزاك"، وحول طرق معينة سوف يسلكها الموكب في ذلك اليوم.

وبعد ثلاثة أيام تحركت الشرطة واعتقلت بسيم، وتحفظت على السكين الذي كان بحيازته، علم كبير مكتوب عليه "شهادة" إلى جانب هاتف عليه رسائل استشهاد، كما تم القبض أيضا على مراهق لانكشاير مرة أخرى في نفس اليوم لكنه امتنع عن الإجابة على الأسئلة، ولكنه أخبر طبيب السجن النفسي أنه كان مقتنعا إذا لم توقفه الشرطة لكانت وقعت مجزرة، وبهذه الطريقة سيصبح مشهورًا ومهابا من الجميع.

وأكد القاضي أنه تم اختيار هذا اليوم تحديدا للهجوم، بسبب أهميته إلى أستراليا وشعبها، حيث يتم تكريم أولئك الذين لقوا حتفهم في الحرب، وبذلك يكون القتل له أثر أكبر.
 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قاضي يرفض كشف اسم أصغر متطرف بريطاني لتفادي تمجيده قاضي يرفض كشف اسم أصغر متطرف بريطاني لتفادي تمجيده



دنيا سمير غانم تتَألْق بإطلالة أنيقة تخطف الأنظار

القاهرة ـ المغرب اليوم

GMT 13:30 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة
المغرب اليوم - ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib