الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي
آخر تحديث GMT 14:29:21
المغرب اليوم -

الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي

أفراد من الأمن العراقي يصوتون في الانتخابات
بغداد - المغرب اليوم

شهدت الأحياء في شوارع العراق، تطورًا جديدًا بعدما اعتادت على وضع ملصقات القتلى والمفقودين في القتال ضد تنظيم "داعش" على الجدران، أصبحت تزين اليوم بلافتات وجوه المرشحين التي تحيط بكل طريق رئيسي في العاصمة العراقية، فنجد الشخصيات الرئيسية في قوات الحشد الشعبي، وهي منظمة يُنسب إليها الفضل في هزيمة الجماعة الإرهابية، وهي عازمة على تحويل فوزها في ساحة المعركة إلى مكاسب انتخابية في العراق، كما حدث في الانتخابات الوطنية الأولى منذ عام 2014.
الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي

الغامري والعبادي مرشحين مفضلين لإيران والولايات المتحدة على التوالي ونموذجًا مصغر للصراع على النفوذ بين القوتين:

من بين جميع المرشحين، قوائم الأحزاب والمنظمات التي تتنافس في الاستطلاع، فإن PMF ، أو حشد الشعبي كما هي معروفة محليا  يمكن أن لا يحقق مكاسب أو يخسر، أكثر من غيرها. وينظر إلى زعيمها العامري، ورئيس الوزراء الحالي، كمرشحين مفضلين لإيران والولايات المتحدة على التوالي. فلقد أصبح صندوق سياسات التنمية نفسه نموذجًا مصغرًا للصراع على النفوذ بين القوتين.
الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي

ولقد أصبح شكل إطار دعم السياسات بعد الحرب للعديد من العراقيين بنفس أهمية مصير البلد نفسه. وقال بعض كبار المسؤولين العراقيين إن القضية المركزية في اقتراع يوم السبت هي ما إذا كانت المنظمة - وأعضاءها البالغ عددهم 150.000، ومعظمهم من المتطوعين من المسلمين الشيعة - قد تم دمجهم في هياكل الدولة العراقية أو بدلاً من ذلك تصبح مؤسسة مستقلة ذات نفوذ. ويتم إجراء الاستطلاع وسط تجدد التوتر بين إيران والولايات المتحدة في أعقاب قرار دونالد ترامب بإلغاء الاتفاق النووي الذي بدأه باراك أوباما وتفاوض عليه. وقد غذت هذه الخطوة المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في شوارع بغداد وداخل الجبهة بينما اقترب موعد الاقتراع.

وقال بعض المسؤولين العراقيين إن الانسحاب من الصفقة قد يجعل العبادي عرضة للخطر ويعطي إيران المزيد من الخيارات، لأنه لم يعد يسمح له بالتوفيق بين الجانبين. كما يمكن أن يمنح إيران سبباً إضافياً للضغط على إرادتها في بغداد، متجنباً زحفًا استفزازيًا لدفعة أكثر قوة، مع وجود قوة استقلالية ذاتية قوية تعمل كحصان طروادة. وقال أحد الوزراء الحاليين فيما يتعلق بشكل (PMF  أو حشد الشعبي) بعد الانتخابات : "إنه أمر وجود واثبات كيان"،"يريدون وضع أنفسهم كحراس، تماماً مثل نموذج الحرس الثوري الإيراني. انهم يريدون بنية دولة موازية. وهذا من شأنه أن يغير بشكل أساسي الطريقة التي يحكم بها العراق ".

وقال الشيخ قيس الخزعلي، العضو البارز في حزب جبهة القوى الديمقراطية وزعيم فصيله الأكثر هيمنة (عصائب أهل الحق)، الذي تتنافس كتلته السياسية على الاستطلاع، "إن المخاوف من استيلاء قوات الحشد الشعبي على العراق كانت مضللة". وفي مقابلة أجريت معه في مقره في بغداد، قال الخزعلي "إن قوات الدفاع الشعبي كمنظمة بقيت موالية للعراق". ويحظى الخزعلي، مثل العامري، والقائد الثاني لحركة PMF، أبو مهدي المهندس، بدعم كبير من إيران، وقد أرسل مقاتلين لدعم أنشطة إيران في سورية وأماكن أخرى في المنطقة. لكنه أصر على أن بغداد وليس طهران، هي من تحدد الشروط.

وقال الخزعلي "من الواضح أنه كان هناك سوء فهم لدور دولنا المجاورة في العراق". "يعتقد البعض أن شيعة العراق ينتمون للإيرانيين وأن ولاءنا لهم وهذا غير صحيح. فالشيعة في إيران ليسوا سومريين (عراقيين). ولديهم ثقافة مختلفة دينية ومجتمعية، ولديهم قيم مختلفة، والحركة التي لدينا هنا ليس لديها أي شيء على الإطلاق مع قيم (مركز للتدريس الإسلامي الشيعي في إيران، والتي تنافس النجف في العراق). وما سيحدث لـ "حشد الشعبي" سيحاط به العراقيون وليس إيران ".

وخلال الحرب ضد "داعش"، في السنوات الثلاث قبل أن تتولى المجموعة أكثر من خمس مدن وثلث أراضي العراق على الأقل ، كانت عصيب أهل الحق واحدة من أقوى الجهات الفاعلة غير الحكومية في البلاد. وكانت المجموعة مسؤولة عن اختطاف بيتر موري، وهو تقني بريطاني لتكنولوجيا المعلومات، وأربعة من حراسه الشخصيين في بغداد عام 2007. وقد أُفرج عنه بعد ذلك بعامين، مقابل إطلاق سراحه من سجن الذي تديره الولايات المتحدة وشقيقه ليث. وهوعضو بارز في حزب الله اللبناني. وقُتل أربعة حراس بريطانيين.

الخزعلي: إن السنة هم الإرهابيون ويجب بناء دولة للجميع:

وأوضح الخزعلي إنه مع أهل الحق ولم يعد يهتم بالحرب، وما يريده هو المصلحة السياسية للبلاد. ويقول إن هناك أخطاء ارتكبت من قبل مجموعته وآخرين. "قالوا إن السنة هم الإرهابيون وهذا يجب أن يتوقف، نحن بحاجة لبناء دولة للجميع". ويحصل الحراس الثوريون على موافقة السلطات الدينية ويحصل الحشد على موافقتهم من البرلمان ولايمكنهم خلط السياسة والدين والقضايا الثقافية، انهم لا يتبعون التوجيه الديني وهم مستقلون.

وقال باقر جمال أحد مقاتلي قوات الدفاع ، "لقد كُرست الحكومة لنا منذ زمن طويل قائلة إنها ستدمجنا مع الجيش". "وأننا سنتلقى نفس الأجور والامتيازات. لكن الحكومة كذابه. لن نحصل على أي مكان ". أما وسام السعدي 38 عاما ، مقاتل آخر ، قال "إن الحديث عن تحويل المنظمة إلى نموذج الحرس الثوري الإيراني كان مضللا". "نحن منظمة تستمد شرعيتها من رئيس الوزراء، وفنحن لسنا هيئة مستقلة ولا نريد أن نكون كذلك. ولم نحصل على الكثير من الكلام في هذه الانتخابات، ولكن نأمل في الدور التالي أن نلعب دورا أكبر ونضفي مزيدا من الشرعية على أنفسنا في العراق ومع العراقيين ".

وما يجب فعله مع المنظمة هو أيضا قضية للعراقيين الذين لم يقاتلوا وليس لهم مصلحة مباشرة في المجموعة ، مثل كاظم العامري، 73 سنة. "العراق مقسم إلى قسمين: أولئك الذين يدعمون PMF والأشخاص الذين لا يدعموها، وقال أخر: "ما زلنا نكافح ضد "داعش" ونتوقع ونأمل أن نتعاون مع الجيش". وتعتبر" PMF أو قوات الحشد الشعبي" هي مشروع إيراني وتموله إيران، ويتلقون الأوامر من إيران. وربما يتمنى العراقيون قريباً أن تعود "داعش" على الرغم من وحشيتها ليدافعوا عن أرضهم بنفسهم.لان التدخلات التي صاحب أي مصالح دولية تجعل الصراعات اخل الدول أقصى مما يحتله الأفراد والعراق مازالت بعيدة عن السلام .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي الانتخابات العراقية تعتبر ساحة معركة للنفوذ الإيراني والأميركي



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

تألّق أمل كلوني خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى
انضمَّت المحامية أمل كلوني، المتخصصة في القانون الدولي وحقوق الإنسان، إلى كبار المدعوين والمشاركين في حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام لعام ٢٠١٨ التي أقيمت الإثنين، في العاصمة النرويجية أوسلو. أحيطت المحامية البالغة من العمر 40 عاما، بنظرائها من المشاهير وذوي العقلية المشابهة، إذ جلست في الصفوف الأولى لمشاهدة العرض التقديمي لهذا الحدث المرموق في حالة معنوية جيدة. وحسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية برزت أمل كلوني بين حشد كبير من المشاهير في العرض، حيث تألقت بإطلالة أنيقة وجذابة وارتدت فستانا متوسط الطول باللون القرمزي مزينا بقصة الـPeplum. وحافظت أمل التي تزوجت من المثل العالمي جورج كلوني، على ارتداء إكسسوارات بسيطة حتى لا تطغى على الثوب الملون، بينما ارتدت زوجا من الأحذية ذا كعب مسطح، في حين أضفت الأقراط المرصعة بالماس بعض اللمعان، وأكملت إطلالتها بلمسة من أحمر الشفاه اللامع، في حين صففت شعرها في شكل موجات فضفاضة. يذكر أن دنيس

GMT 13:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
المغرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 05:21 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
المغرب اليوم - تعرف على أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:56 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يؤكد دفعه مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
المغرب اليوم - ترامب يؤكد دفعه مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:47 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

عباءات عصرية مستوحاة من دور الأزياء العالمية
المغرب اليوم - عباءات عصرية مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 02:52 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يلتقط صورًا مُذهلة للحياة اليومية في منغوليا
المغرب اليوم - مُصوِّر يلتقط صورًا مُذهلة للحياة اليومية في منغوليا

GMT 02:13 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
المغرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 09:54 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيما ويليس تُفاجئ مُعجبيها بتغيير لون شعرها
المغرب اليوم - الإعلامية إيما ويليس تُفاجئ مُعجبيها بتغيير لون شعرها

GMT 08:09 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

رد فعل والي مراكش بعد سماعه خبر إعفائه من مهامه

GMT 17:40 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

فيلم مغربي عن الملك محمد السادس بمشاركة مصرية

GMT 12:21 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

150 مليون يورو عرض برشلونة النهائي لضم اللاعب كوتينيو

GMT 14:35 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

النيابة العامة تحقق في قضية تهريب هواتف ذكية إلى المغرب

GMT 14:28 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

متصفح مايكروسوفت إيدج لهاتف iPhone X

GMT 02:30 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

أزروري يتحدث عن مساره الحافل بالاستحقاقات

GMT 14:51 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تشكيلة جديدة وأنيقة تطلقها "مروى" من ملابس

GMT 15:53 2014 الأربعاء ,03 أيلول / سبتمبر

أفضل استخدام اللون الأبيض في ديكور حفلات الزفاف

GMT 04:06 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ريال مدريد يسعى لتعويض خسائره في لقاء نيقوسيا القبرصي

GMT 21:44 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

هذا اللاعب يعوّض علي معلول في مواجهة الأهلي أمام "الوداد"

GMT 15:25 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

توقعات باستقرار الطقس على المناطق الشمالية في المغرب
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib