مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب
آخر تحديث GMT 10:16:43
المغرب اليوم -

مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب

الطفل عبدالرحمن أكرم عطرن
خالد عبدالواحد-صنعاء

 كان يلعب الطفل عبدالرحمن أكرم عطرن، البالغ من العمر 14 عامًا، كرة القدم ، مع أصدقائه الأطفال، في أحد أزقة مدينة إب وسط اليمن , لكنها كانت آخر يوم يلعب فيها، بسبب ركله  للكرة.

سدد الطفل عبدالرحمن نجل عميد كلية التربية في مدينة اب  الكرة على مرمى خصمه لكنها ارتطمت، بمسلح حوثي يدعى عبدالله الديلمي " , استشاظ الديلمي غيظًا، بسبب ارتطام  الكرة بملابسه  ووجه مسدسه على رأس الطفل أمام أصدقائه ، وعلى مسافة صفر، أطلق رصاصتين على رأسه ثم تركه ينزف وولى هاربًا، في مشهد مروع لم تشهده البلاد من قبل.

نُقل الطفل عبدالرحمن إلى مستشفى الثورة في مدينة إب بعد أن دخل في موت سريري ، ثم نقل إلى أحد المشافي الخاصة في المدينة , وجهود الأطباء لم تنجح فالجمجمة، قد أصبحت بشقين، بعد أن اخترقت الرصاصتين رأس الطفل".

وأثارت استياء واسعًا في أوساط المجتمع اليمني، الذي أصبح ضحية لانتهاكات سلالة الحوثيين التي لم تعد تفرق بين مدني ومحارب أو طفل أو ذكر وانثى، بل تسعى إلى استعباد اليمنيين جميعًا على حد سواء.

مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب

ولم يعد عميد كلية التربية الدكتور عطران، بوسعه أن يفعل شيئ فقتل فلذة كبده، جاء بعد أيام من تلقينه فتاة صغيرة حوثية، لرئاسة جماعة إب، نصوص الولاية ، وتحت التهديد، ليس في يده شىء سوى أن يرثي ابنه، دون أن يسيئ إلى المتسبب في ذلك.

قال أكرم، بعد دخول ابنه في موت سريري  "في آخر وقفة وداع لي بجانب ولدي عبدالرحمن الذي ما يزال جسده المنهك ذو الرأس (المحطم) المنتفخ بما تناثر مما كان يحمل داخله من أحلام وهو مستلق على سرير العناية الإلهية ، وقبل أن أغادر تراءت لي روحه الحبيسة فيه والمحتارة والتي لم تدر ما تفعل ؟! وأضاف أكرم بحزن شديد

مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب

"فهل تبقى في جسد بات يحاول طردها بعد أن صار وجودها فيه يرعبه أم هل تغادره إلى عالم لم تكن قد اشتاقت إلى وقت رحيلها إليه ؟ , وأردف ، "كأني سمعتها تقول يا والدي  اصبر واحتسب وابتسم ولا (تقتلني) بدمعة أو ألم !

ياوالدي .. قل لكل طفل أن يحذر أن يتواجد في ملعب أو شارع أو ساحة أو جوار بيته أو خارجه وفيه شخص لا يثق أنه رجل إلا إذا كان مسلحًا بأي آلة موت ليثبت لأولئك الأطفال أنه فعلًا رجل !" , وتابع أكرم حديثه بلسان طفله،"ياوالدي  قل لكل الناس أني أسأل الله العظيم أن لا يصيب أي منهم بمثل مصابي ، وأسألهم بالله العظيم أن لا يجعلوا مني مطية ولا سلعة لا سياسية ولا طائفية ولا انتقامية ولا لحصاد فتنة أو بث كراهية أو فرقة وروحي أمانة في أعناقهم جميعًا، ياوالدي , قل للناس جميعًا إني نذرت نفسي أن أرفرف حول كل (طفل) من أطفالهم كي أحميه وأنثر فوق رأسه بذور المحبة والسلام والأمل والبشرى بأن الله سيجعل مع العسر يسرًا وأن عدالة الله تعالى لن تقبل أن يستمر الظلم الذي أصابهم بسبب طغيان وجهل وأطماع آباءهم وسادتهم وكبراءهم وولاة أمورهم.

ويعد عبدالله الديلمي قيادي في جماعة الحوثيين، وينتمي إلى لاسلالة الهاشمية، التي تنتمي اليها جماعة الحوثيين، ويعتبرون أن لهم قداسة ، ويدعون أنهم من آل بيت رسول الله" , هذه القضيةأاشعلت وسائل التواصل الاجتماعي في اليمن , أكد وزير الاعلام اليمني، معمر الارياني، أن مقتل الطفل عبدالرحمن ، "ستظل جريمة شاهدة على جرائم الحوثيين،واستهتارهم بدماء أبناء الشعب اليمني،الذين سيكتب التاريخ بدمائهم تلك ما تعرضوا إليه من مآسي وويلات ‎المليشيا الحوثية الايرانية ".

وقال الارياني في تغريدة على "تويتر"إن محافظة ‎إب الأبية التي نالها نصيب وافر من جرائم ‎المليشيا الحوثية الإيرانية لن يطول صمتها على جريمة قتل ‎الطفل عبدالرحمن وباقي الجرائم التي ارتكبها الحوثيون في حق ابنائها، وتابع "كلي ثقة في شيوخ إب ورجالها ونسائها بأنه سيأتي قريبًا اليوم الذي يردون فيه الصاع صاعين لمليشيا الظلام الكهنوتية".

‎‏قال الناشط اليمني بشير الشغدري  "في كل مكان في العالم كرة القدم توحد الناس وتؤلف بينهم الا عندنا في اليمن كرة القدم تقتل طفلًا ,وتابع "ليس لأنها خزقت عين أحدهم ولكن لأنها لامست ثوب الهاشمي المستورد عبد الله الديلمي".

‏وقال الكاتب محمد البعداني، في سياق تعليقه على الحادثة، "عبدالرحمن عطران طفل بريئ قتل عمدًا على يد سفاح حوثي في مدينة إب اليمني , وتابع "رحمك الله يا عبدالرحمن فلست الضحية الأولى لعصابة  الاجرام الحوثية".

وقال المغرد علي حسن" ‏‏لم يستوعب المشرف الحوثي عبدالله الديلمي أن كرة الطفل عبدالرحمن أكرم عطران قد لوثت ثوبه الثمين فقرر معاقبته بالقتل" ,وأردف "نعم بالقتل برصاصة وجهها إلى رأسه ثمنًا لما اقترفه من ذنب" , وزاد بتعجب " نظافة الثوب أثمن من حياة طفل!! ".

‏أكد الكاتب اليمني مصفى ناجي أن مقتل الطفل عطران في إب حادثة أكثر من جنائية وليست مجرد انفلات أمني" ,وقال ناجي " إنها غطرسة ونشوة السيطرة" ,مضيفًا "هذا السلوك لا يأتي من قائمين على دولة، بل يعكس حقيقة الأمر الواقع في مناطق سيطرة الحوثي، "سيطرة أمراء الحرب"

‏وقال الصحافي اليمني، والمقرب من الرئيس الراحل علي عبدالله صالح كامل الخوداني "قبل أيام كان عمداء ودكاترة جامعة إب يقدمون ولاية البيعة والسمع والطاعة لمندوبة عبدالملك الحوثي , وتابع "واليوم القيادي الحوثي "عبدالله الديلمي" يصوب مسدسه إلى راس ابن الدكتور أكرم عطران، عميد كلية التربية في جامعة إب،ذو العشر سنوات ويرديه قتيلًا لأن كرته لامست جسده النجس في وسط الشارع".

‏و ناشد الناشط الحقوقي محمد الأحمدي منظمة اليونيسيف والمنظمات المعنية بحقوق الطفل إطلاق حملة لتحذير أطفال اليمن من لعب الكرة في شوارع المدن الواقعة تحت سيطرة ‎مليشيا الحوثي".

مرفق لكم صور الطفل عبدالرحمن اكرم ، مع قاتله عبدالله الديليمي، بالاضافة الى صورة الكشافة التي تكشف حجم إصابة جمجة رأس الطفل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب مسلح حوثي يطلق النار على رأس طفل يمني في إب



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية رائعة

ليتيزيا في إطلالة أنيقة خلال حفل السلك الدبلوماسي السنوي

مدريد ـ لينا العاصي
تشتهر الملكة ليتيزيا ملكة إسبانيا ، البالغة من العمر 46 عامًا ، بإطلالتها المميزة ، إذ وصلت إلى حفل استقبال السلك الدبلوماسي الثلاثاء في إطلالة رائعة ،ووصلت الملكة الأنيقة إلى غرفة ثرون لاستقبال الضيوف المميزين. و انضمت الملكة إلى زوجها الملك فيليبي السادس ملك إسبانيا البالغ 50 عامًا في الحدث السنوي في القصر الملكي ، وارتدت الملكة  بلوزة باللون الكريمي برقبة عالية وتنورة رائعة. واحتوت التنورة المخملية ذات اللون العنابي ، على أزرار من الجانب مع فتحة ملتفة طولية، مما سمح للملكة بالمشي والحركة بحرية ،وارتدت مع التنورة زوجًا من الأحذية المخملية العالية , والتي جاءت مطابقة للون التنورة . وصففت الملكة شعرها في كعكة أنيقة، و أضافت زوجًا من الأقراط المرصعة بالماس إلى إطلالتها مع أحمر شفاة بلون التوت الأحمر وظل جفون عنابي والتقت الملكة ليتيزيا وزوجها الملك فيليب في حفل الاستقبال مع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو

GMT 06:04 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي
المغرب اليوم - فنادق شاطئية مميزة يمكنك زيارتها خلال عطلتك في دبي

GMT 09:09 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
المغرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 04:58 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يحاول التوصل إلى معاهدة سلام مع اليابان
المغرب اليوم - بوتين يحاول التوصل إلى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
المغرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:12 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

إياكونتي بالبكيني خلال جلسة تصوير شاطئية في المكسيك
المغرب اليوم - إياكونتي بالبكيني خلال جلسة تصوير شاطئية في المكسيك

GMT 21:54 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مُحرر يكشف تفاصيل لحظات الإثارة داخل شلالات فيكتوريا
المغرب اليوم - مُحرر يكشف تفاصيل لحظات الإثارة داخل شلالات فيكتوريا

GMT 09:36 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
المغرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:09 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
المغرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 05:24 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون ينفون ما جاء في تقرير موقع "بزفيد نيوز"
المغرب اليوم - مشرعون أميركيون ينفون ما جاء في تقرير موقع

GMT 21:08 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ننشر تطورات مُثيرة في إصابة "حاتم إيدار" في حادثة سير

GMT 19:56 2018 الإثنين ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الملاكم محمد ربيعي متهم بإقامة علاقة جنسية مع سيدة

GMT 21:55 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

الشكوك تحوم بشأن مستقبل مدرّب "برشلونة" فالفيردي

GMT 20:07 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي يستعد لمواجهة ليفربول على ملعب الاتحاد الخميس

GMT 14:18 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

غياني انفانتينو يُرجّح زيادة منتخبات كأس العالم 2022

GMT 12:43 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

إيمريك أوباميانغ مهدد بفقد صدارة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 14:18 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

غياني انفانتينو يُرجّح زيادة منتخبات كأس العالم 2022

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

منة شلبي تكشف تفاصيل مشاركتها في "حرب كرموز"

GMT 02:08 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

4 ​نصائح جديدة لتصميم ديكور غرفة معيشة العائلة

GMT 07:41 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تعلن شخصيتها في "أبناء العلقة"

GMT 11:18 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

خاميس رودريغيز يتلق ضربة قوية على ملعب مونشنجلادباخ

GMT 21:36 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

ميسي يخشى "ضربة نيمار" ويتألم من خيبة الأمل

GMT 04:57 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

غرة الشعر الأمامية من أحدث التسريحات لعام 2018

GMT 12:49 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"الرسم الحر" ورشة عمل بجامعة نجران
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib