تأثيرات كورونا تدفع شباب الجنوب الشرقي في المغرب إلى ركوب قوارب الموت
آخر تحديث GMT 21:28:06
المغرب اليوم -

تأثيرات "كورونا" تدفع شباب الجنوب الشرقي في المغرب إلى ركوب "قوارب الموت"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تأثيرات

فيروس كورونا
الرباط _ المغرب اليوم

بخلاف المعتاد، أصبحت الهجرة غير النظامية منتشرة على نطاق واسع بمناطق الجنوب الشرقي للمملكة، حيث تضاعفت أعداد “المهاجرين السريين” طيلة الفترة السابقة التي تزامنت مع جائحة “كورونا” نظرا إلى فقدان كثيرين مناصب الشغل التي كانت تضمن لهم العيش اليومي.وتعمل شرائح كبيرة من سكان درعة-تافيلالت في القطاع غير المهيكل، خاصة ما يرتبط بالسياحة والمعادن والسينما والبناء، لكن إجراءات “الحجر الصحي” تسببت في التوقف الكلي لأغلب تلك المهن، ما دفع البعض إلى اختيار الهجرة بشكل طوعي للهروب من “جحيم البطالة”.

وتداول العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أشرطة مرئية توثق لحظات عبور “قارب الموت” الذي يقل شباب درعة للبحر الأبيض المتوسط، وسط مخاوف بادية على ملامح “الحراڭة” وهم يترقبون ظهور معالم اليابسة الإسبانية، في وقت تندد فيه بلدان الضفة الشمالية بارتفاع “موجات الهجرة” خلال السنة الماضية.وفي هذا الصدد، قال رضوان جخا، باحث في علم الاجتماع، إن “ظاهرة الهجرة غير نظامية تشكل تحديا كبيرا ببلادنا، الأمر الذي أكد عليه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج لمّا رفض قيام المغرب بدور دركي الهجرة قصد حماية الحدود الأوروبية؛ وهنا نتحدث عن الهجرة بالنسبة لمواطني دول غرب إفريقيا والساحل”.وأضاف جخا،  ، أن “شباب الجنوب الشرقي يقبلون بكثرة على قوارب الموت، مثلما وثقت ذلك بعض الأشرطة المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي”، معتبرا أن “الظاهرة نتيجة حتمية لإشكال بنيوي مرتبط أساسا بعاملين جوهريين؛ الأول والأساسي يتعلق باستفحال نسب البطالة وعدم إيجاد فرص الشغل المحدودة أصلا”.وأوضح الباحث في السياسات الاجتماعية أن “العامل الثاني يرتبط بالتكوين والتأطير؛ فإذا لم يوفق هؤلاء الشباب في المسار التعليمي بإمكانهم النجاح في مسار التأهيل المهني، لكن للأسف لا يتم ذلك بالطريقة الناجعة في كثير من الأحايين”، كاشفا أن “بعض مسببات هذه الوضعية المعقدة ترجع إلى المحيط الأسري والمجتمعي”.

وتابع بأنه “لكي نكون واقعيين كذلك، فإن تنامي الهجرة غير النظامية مرده إلى البعد السيكولوجي اللاشعوري (أوروبا جنة فوق الأرض)، فضلا عن بعد آخر متعلق بالاستراتيجيات القطاعية التي تضعها الوزارات المعنية، بالإضافة إلى مسؤولية الجماعات الترابية والجهات في ما يتعلق بجذب الاستثمار، دون إغفال دور الفعاليات المدنية في المرافعة والتأطير”.وأوضح المتحدث لهسبريس أن “بداية حلحلة هذا الملف المعقد تنطلق من التنزيل السليم لاستراتيجية وطنية واضحة المعالم بخصوص جوانب تشغيل وفق أهداف مسطرة زمانيا، يتم خلالها تحفيز الاستثمار الوطني والدولي، مع ضرورة إشراك الفاعل الترابي الجهوي بالخصوص، لأن كل جهة تتميز بخصوصيات طبيعية وسوسيو-اقتصادية”.وبخصوص جهة درعة تافيلالت التي يهاجر شبابها بطريقة سرية إلى الخارج، أبرز الباحث أنها “مشتل للسياحة والسينما والطاقات المتجددة والمعادن؛ ومن ثمّ، لا يمكن لنموذجها الاقتصادي أن يخرج على نطاق هذه الأبعاد الكبرى. كما أن ورش الحماية الاجتماعية الذي وضع ملامحه الكبرى الملك محمد السادس سيساهم في الحد من أعداد المهاجرين غير النظاميين”، ليخلص إلى أن “ميكانيزمات حلحلة هذا التحدي الكبير تتطلب تلاقح الجوانب الاجتماعية والاقتصادية”.

قد يهمك ايضا 

المغرب يتصدر دول القارة الإفريقية في التطعيم ضد فيروس "كورونا"

فرقة محاربة العصابات في أكادير تحبط عملية هجرة سرية

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تأثيرات كورونا تدفع شباب الجنوب الشرقي في المغرب إلى ركوب قوارب الموت تأثيرات كورونا تدفع شباب الجنوب الشرقي في المغرب إلى ركوب قوارب الموت



سيرين عبدالنور تُبهر جمهورها بإطلالة مُميزة بفستان أسود قصير

بيروت - المغرب اليوم

GMT 12:24 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
المغرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 14:03 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات
المغرب اليوم - إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 21:19 2021 الثلاثاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

مبابي وليفاندوفسكي يُعارضان مقترح تنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 06:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه رقم 801 بتصريح مثير

GMT 20:36 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib