الأعراس الجماعية في المغرب فرحة العمر في مواجهة الفقر
آخر تحديث GMT 18:35:04
المغرب اليوم -

الأعراس الجماعية في المغرب فرحة العمر في مواجهة الفقر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأعراس الجماعية في المغرب فرحة العمر في مواجهة الفقر

الدار البيضاء- سعيد بونوار

في المغرب مثل شائع، يتردد مليون مرة قبل سعي أي زوجين إعلان الرغبة في دخول قفص الارتباط المقدس.."زواج ليلة وتدبير عام"، أي أن حفل العرس الذي لا يتعدى الليلة الواحدة يحتاج إلى أكثر من سَنَة للإعداد والتدبير   ليلة الزفاف، ليلة تراها كل عروس خيراً من ألف مليار ليلة، قد تتغاضى العروس عن كثير من حقوقها، قد تقبل بزوج "عقيم"، وقد لا ترفض الإقامة مع الحماة "الشمطاء"، قد تتنازل عن "المهر" إن اقتضى الحال، لكن لا تطلب منها أن تغض الطرف عن ليلة العرس، هي تحلم بألبوم الصور الذي تقلب صفحاته كلما اشتد بها الحنان لليالي الجميلة التي غالباً ما تكون مرهونة بـ"الماضي"   ربما يقترب المثل المغربي المذكور من نظيره الألماني إلى أبعد المسافات، فالألمان يرون أنه عندما "يدق الفقر باب الزوجية يهرب الحب من الشباك"، لكن أي ارتباط ذاك بين تدبير العرس والفقر، الحقيقة أن صلة وطيدة، فالمعوزون هم من يفكرون كثيراً قبل توجيه الدعوات لحضور حفل الزواج، ولكن السؤال، ماذا لو أن أخطبوط الفقر دق بأذرعه كلها على باب راغبين في الارتباط لا يملكون المال الكافي لشراء شقة، فما عساك بحفل يتعدى ضيوفه ال400 مدعو وأكثر   في عدد من مدن وقرى المغرب يشترك عشرات العرسان في حفل زفاف واحد، وتتوزع "الكوشات" على أطراف قاعة احتفال كبير، وتتطاير "العماريات" فوق رؤوس الحملة، وتتعالى الزغاريد وأناشيد التبريك بالبنين والبنات وسط أهازيج شعبية مازالت وفية لشعارات ربط القناعة بالنصيب، والسعي إلى إرضاء الزوج وطاعته وبذل الجهد لإسعاده   ظاهرة جديدة اتخذت أبعاداً إنسانية في عمقها، فالعرسان المُختارون للمشاركة في حفل الزواج الجماعي هم في كثير من الأحيان من أسر معوزة، وفي أحيان أخرى يتامى يتطلعون إلى فرحة العرس بعد أعوام من إحساس بالوهن المادي   تُسارع عدد من التنظيمات الأهلية في المغرب إلى تبنّي مشاريع زفاف جماعي من قبيل فعل الخير، إذ ما إن يُعلَن عن الزفاف حتى تتقاطر الطلبات، فالعُرس يكون مجانياً ولا يطلب من العريس والعروس إلا الحضور برفقة ذويهم ومدعويهم للاحتفاء بهم بطقوس العُرس المغربي المتعارف عليها، وبصور الإكرام والفرجة المغربية ذاتها   وتهافت العرسان على هذا النوع من الزفاف الجماعي مَرَدُّه إلى أن أقل حفل عرس في المغرب يتطلب 15 مليون سنتيم (قرابة 15 ألف دولار)، والرقم مرشح للتضاعف كلما كانت رغبات العروسين أعلى وأكثر رغبة في التميز، وفي مجتمع يعاني أبناؤه الفاقة يبدو حفل الزفاف أشبه بحلم لا يتيسر إلا لقليلين جداً   وأكيد أن الكثير من شباب اليوم لا يمتلكون حتى سدس المبلغ المذكور، هذا ناهيك عن مستلزمات الشقة والأثاث    ولا يوجد في المغرب صندوق لدعم الزواج ولا ترصد الحكومة أي دعم للمقبلين على الارتباط، بل إن الحكومة ترى أن دعم المطلقات مادياً والرفع من قيمة "النفقة" ولو أدى الأمر إلى سجن المطلق (الزوج السابق) أهم بكثير من فتح باب الزيادة في النسل   وتسعى التنظيمات الأهلية والجمعوية إلى تجاوز ذلك بتنظيم حفلات زفاف جماعي مع إطلالة صيف كل عام، مبادرة يجد فيها ذوو أسر العرسان فرصة العمر التي تجنبهم ويلات الاقتراض من أجل "تمرير" الليلة على خير ما يرام    إلا أن آخرين يجدون في هذا النوع من الزواج الجماعي تنقيصاً من الفرحة الفردية، فكل عروس تحب أن تكون ملكة يومها، وكل عريس يتطلع إلى أن يكون أمير ليلته، والزفاف الجماعي يُذوّب هذه الرغبة   ومهما يمكن أن يقال عن الزفاف الجماعي باعتباره يمحو في جانب به تلك الرغبة في مد جسور التعارف بين عائلتي العروسين إلا أن الإقبال عليه حقق آمال آلاف الفتيات في الزفة على "الكوشة" وركوب "العمارية" في ليلة العمر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأعراس الجماعية في المغرب فرحة العمر في مواجهة الفقر الأعراس الجماعية في المغرب فرحة العمر في مواجهة الفقر



GMT 14:36 2022 الأحد ,09 كانون الثاني / يناير

أردوغان ينوي عدم مغادرة السلطة حتى عام 2053

GMT 08:39 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

عام والأمن الأميركي لم يعرف من وضع القنابل في الكونغرس

GMT 23:58 2021 الأحد ,26 كانون الأول / ديسمبر

إيران تهدد بالهجوم على مفاعل ديمونة النووي الإسرائيلي

GMT 19:15 2021 الجمعة ,24 كانون الأول / ديسمبر

تحقيقات تونسية بعد رصد مكالمة تتحدث عن اغتيالات لسياسيين

هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
المغرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 13:22 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 18:45 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يشتم مراسل شبكة "فوكس نيوز" ويُهينه في البيت الأبيض
المغرب اليوم - بايدن يشتم مراسل شبكة

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 14:38 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 21:50 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ميسي يغيب عن تدريبات باريس سان جيرمان

GMT 22:53 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يعود للتدريبات استعدادا لبرايتون

GMT 19:08 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين فى الدوري الأوروبي بسبب كورونا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib