الجيش الأفغاني يوظف الدِّين لإستقطاب المواطنين ضد طالبان
آخر تحديث GMT 12:30:21
المغرب اليوم -

الجيش الأفغاني يوظف الدِّين لإستقطاب المواطنين ضد "طالبان"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الجيش الأفغاني يوظف الدِّين لإستقطاب المواطنين ضد

كابول - المغرب اليوم

أشار مُحلّلون إلى أن الجيش الأفغاني يوظف الدين الإسلامي لاستقطاب المواطنين ضد مقاتلي "طالبان"، فيما تثور شكوك قوية تتعلق بقدرته وَحْدَهُ على تولّي المسؤوليات الأمنية في البلاد خاصة بعد انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، حيث أعلن أحد الفقهاء المحليين في منطقة شاوكي الأفغانية، قبل أيام، أن واجب المواطنين الأفغان يتمثل في مهاجمة الجنود ورجال الشرطة باعتبارهم كفارًا، بينما وقف حياتوللا أقطاش وهو قائد وحدة عسكرية صغيرة كانت قد جاءت إلى المنطقة يقول أمام حشد من المواطنين "إن الله تعالى والنبي (عليه الصلاة والسلام) يُحمّلانه مسؤولية حمايتكم، وأن قيامكم بإطلاق النار عليّ يعني إطلاق النار عليهما". وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن أقطاش قوله إن رجال المقاومة يفعلون عكس ما يريده، فهو يريد السلام ويريد بناء المدارس والطرق وتوفير الكهرباء، بينما هم يُفجّرون الطرق والمدارس، ويقومون بتفجيرات انتحارية في المساجد. وتساءل أقطاش "أينا هو المسلم الحقيقي: نحن أم هم؟". وشنّ هذا القائد العسكريّ حربًا دعائية ضد "طالبان" التي تصف الجيش بأنه "علماني"، و"ألعوبة في أيدي الأجانب"، فهو يؤكّد على إيمان جنوده بالإسلام، كما يشير إلى غياب القوات الأميركية من ساحات المعارك هذا العام، وهو يأمل بذلك إلى إضعاف التأييد الشعبي لمقاتلي "طالبان". ومع ذلك، فإن الشكوك ما زالت تحيط بالجيش والشرطة في أفغانستان، وخاصة في ما يتعلّق بقدرتهم على تولّي المسؤوليات الأمنية في البلاد وحدهم بعد انسحاب القوات الأجنبية، التي فشلت هي ذاتها في القضاء على "طالبان" والمقاومة، على مدى عشر سنوات. ولا تزال القيادات الأفغانية في حاجة ماسّة إلى بناء مصداقية لها مع القيادات المحلية. وقال محافظ منطقة ساركانو "إن القوّات الأجنبية ربما كانت أكثر لطفًا وطيبة من القوات الأفغانية، ولكنها في كل الأحول قوات أجنبية". وتَتبنَّى القوات الأفغانية في الوقت الراهن في أنحاء البلاد كافة إستراتيجية تتمثّل في توظيف الدين والثقافة لتقديم رسالة لاستقطاب الشعب الأفغاني في صفّهم، ودعم جهودهم وانتشارهم في أنحاء البلاد، فالجنود يقدمون إلى الأهالي نُسخًا من القرآن الكريم وسجادة الصلاة، كما يقوم الجنود بأداء الصلاء في المساجد المحلية، وتقديم الدعوات للكبار لحضور الاحتفالات الدينية. ويقول قائد عسكري "إن القضاء على دعاية (طالبان) يتطلب تطوير السلوكيات الدينية للجنود بتوفير المساجد داخل الكتائب كافة، وقيام الجنود بأداء الصلوات الخمس يوميًا". وذكرت الصحيفة الأميركية أنه فضلاً عن القوة التي تتمتع بها "طالبان" فهي لا تزال تحتفظ بمزايا على المستوى المحلّي، فهي ما زالت تحظى بشعبية في القرى التي يُحاول الجيشُ توسيع نفوذه فيها. وأكدت الصحيفة أنه قد تنجح الإستراتيجية الدينية في بعض المناطق لكن بعض المناطق الأخرى -وكما يقول أحد القيادات العسكرية لا يزال سكانها- يُكِنّ كراهية لقوات الجيش الأفغاني. وأوضحت الصحيفة ذاتها أنه إذا أراد الجيش أن يستقطب القرويين في صفه فلا بد من بناء الثقة في الجيوب التي تعادي الحكومة الأفغانية منذ أمد بعيد، ولا بد من محاربة إساءة استخدام السلطة والقضاء على تعاطي المخدرات في أوساط الجنود، ودعم ولاء الجنود للجيش. وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن الجيش يحتاج في هذا السياق إلى دعم الحكومة من خلال الأداء الحكومي الجيّد، ومن خلال توفير فرص العمل للمواطنين. وأضافت الصحيفة أنه على الرغم من أن هناك من يقول من السكان إننا جميعًا نعبد إلهًا واحدًا وندين بدين واحد إلا أن قيادات الجيش تعترف بأن الطريق لا يزال طويلاً وشاقًا، ولكنها تصر على التزام الجنود بالتقوى باعتبار أنهم جنود في جيش إسلامي، وأن ذلك هو السبيل لاستمداد القوة من الله لهزيمة أعدائهم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الأفغاني يوظف الدِّين لإستقطاب المواطنين ضد طالبان الجيش الأفغاني يوظف الدِّين لإستقطاب المواطنين ضد طالبان



هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
المغرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 13:22 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
المغرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 16:45 2022 الأحد ,16 كانون الثاني / يناير

برشلونة ينهي لعبة "القط والفأر" مع ديمبلي

GMT 19:42 2021 السبت ,11 كانون الأول / ديسمبر

رياض محرز يوجه رسالة للاعبي الجزائر قبل مواجهة المغرب

GMT 15:55 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح يكشف عن جوانب حياته وسر تسديد ضربات الجزاء

GMT 15:37 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو وجورجينا يكشفان عن جنس توأمهما
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib