مخبز منزلي سلاح امرأة فلسطينية في مواجهة الفقر
آخر تحديث GMT 13:58:10
المغرب اليوم -

"مخبز منزلي" سلاح امرأة فلسطينية في مواجهة الفقر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

نابلس - نائلة الشولي

يوماً بعد يوم تزداد أعباء الحياة الاقتصادية بفعل الغلاء الفاحش الذي تتعرض له المنطقة، وبسبب عدم توفر فرص عمل حقيقية للمواطن الفلسطيني وخصوصا النساء، الا أن هناك قصص نجاح وكفاح نجد لها صدى من قبل سيدات تعمل في المنازل. السيدة الفلسطينية أهواز شولي ربة منزل من بلدة عصيره الشمالية وأم لستة أطفال، زوجها يعمل في مصنع براتب متواضع لا يكفيهم سوى لبضعة ايام فقط , ولكي تواجه وتكافح الغلاء ، أخذت تصنع الخبز على الحطب والمعجون بالدقيق الأسمر  بعد أن لاحظت إقبال المجتمع على هذا النوع من الخبز  والمعروف بفوائده الصحية .  رفضت أهواز الحاجة  والعون واختارت أن تكافح الفقر وتساعد أسرتها في تلبية احتياجاتهم اليومية ونجحت في تنظيم علاقات اجتماعية أتاحت لها الفرصة في تحسين مواردها المالية. لم تكتفِ أهواز بصناعه الخبز الأسمر بل درست احتياجات المجتمع المحلي حيث عمدت إلى تطوير وإطلاق "مطبخ منزلي" وذلك لبيع وجبات ومأكولات شعبية مثل المسخن ، وورق العنب وفطائر الزعتر وغيرها من الوجبات السريعة  وبأجر قليل حتى أصبح لديها شهرة في بلدتها  , فقد نجحت في خلق شبكة علاقات اجتماعيه أتاحت لها الفرصة في تحسين مواردها المالية من خلال ما تصنعه من وجبات غذائية وفطائر متنوعة بالاضافه إلى الخبز المعجون بالطحين البلدي  . وبابتسامة غامرة تقول :"أن مشوار نجاحي بدأ بعد زيارة قام بها فريق من  جمعية "مدرسة الأمهات" للبلدة وذلك للاضطلاع على احتياجات الأسر ,وضمن برنامج التمكين الاقتصادي للأسر المحرومة حيث زارني الفريق ضمن برنامجه" واختارتني من إحدى الأسر القابلة للتمكين. وإيمانا منها بأن المرأة الفلسطينية تستطيع مواصلة نجاحها وإيجاد مصادر دخل مساند من مثل هذه الاعمال دون ان تبتعد عن منزلها وأطفالها خاصة أن المجتمع يفرض علينا خصوصية تمنعنا من ممارسة أي عمل خارج نطاق الاسرة خصوصا المرأة بسيطة التعليم مما يجعلها لا تفكر بالعمل إلا داخل أسوار منزلها. ومن هنا جاءت فكرة تطوير مشروعها المتواضع الى مشروع أكثر جدية وأكثر إنتاجا، بعد أن وجدت جمعيه مدرسه الأمهات  في هذه السيدة الاستعداد التام للنجاح والعمل بالمشروع  كمصدر رزق تحسن  من خلاله أوضاعها الاقتصادية والاجتماعية ، فقامت جمعية مدرسة الامهات بدراسة المشروع من جميع النواحي. وتؤكد نائله الشولي الباحثة الميدانية في جمعيه "مدرسه الأمهات" في محافظة نابلس أن الجمعية وفرت للسيدة أهواز ما تحتاجه من أفران تعمل على الغاز وأخرى تعمل على الحطب لترضي أذواق زبائنها , كما وفرت لها عجانه تعمل على الكهرباء لتسهل عليها المهمة , ووفرت لها كل ما تحتاج اليه من مواد تموينية تساعدها في اعداد وجبات غذائية لطلاب وطالبات المدارس في البلدة خاصة وإنها تستخدم المنتجات الطبيعية في صناعتها مثل زيت الزيتون والسمسم والجينة والبيضاء وغيرها. وتقول أهواز الشولي بأنها زاوجت ما بين كونها أم لستة أطفال منهم طفلتان لا تتجاوز الخامسة من أعمارهن ( وهما توأمان ) وبين عملها في هذا المشروع ، ولا تخفي ان زوجها كان يساندها في عملها ايمانا منه بأن زوجته لا يد أن تكون يوما  ما سيدة ناجحة. وحين سألناها كيف تنظر إلى  مشروعها في المستقبل؟ أجابت والابتسامه  تغمر وجهها مؤكدة بأنها تحلم بنقل مشروعها من المنزل إلى  وسط البلدة والعمل كمديرة فيه وتوفير فرص عمل لمن يريد في المخبز ، إلى جانب حلمها في الحصول على رخصة قيادة لشراء سيارة تساعدها في توزيع الخبز على المنازل والمحال التجارية والمطاعم أيضا. يذكر أن ” مشروع تمكين الأسر الفلسطينية المنتجة (DEEP) والممول من البنك الإسلامي للتنمية وبتنفيذ من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي- برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني وبالشراكة مع جمعية “مدرسة الأمهات” يهدف إلى تمكين الأسر الفلسطينية في الضفة الغربية  وقطاع غزة  من خلال البدء بمشاريع صغيرة تساعدهم على إيجاد مصدر دخل للأسرة مع ضمان استمرارية هذه المشاريع”. والذي يجرى تنفيذه في الأراضي الفلسطينية في الفترة من بداية نيسان 2013 حتى نهايه عام  2014.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخبز منزلي سلاح امرأة فلسطينية في مواجهة الفقر مخبز منزلي سلاح امرأة فلسطينية في مواجهة الفقر



دنيا سمير غانم تتَألْق بإطلالة أنيقة تخطف الأنظار

القاهرة ـ المغرب اليوم

GMT 13:30 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة
المغرب اليوم - ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 11:23 2022 الأحد ,23 كانون الثاني / يناير

أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء
المغرب اليوم - أفكار لإرتداء الملابس باللون الابيض في فصل الشتاء

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 20:25 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تصريحات مثيرة من كلوب بشأن تجديد عقد صلاح مع ليفربول

GMT 15:21 2022 الخميس ,06 كانون الثاني / يناير

ليونيل ميسي يضع شرط الخروج السريع من باريس سان جيرمان

GMT 19:58 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روبرت ليفاندوفسكي يعلق على خسارته الكرة الذهبية لصالح ميسي

GMT 16:05 2021 السبت ,25 كانون الأول / ديسمبر

رونالدو ينشر صورة عائلية احتفالا بأعياد الميلاد

GMT 20:03 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التشكيل المتوقع لمباراة ميلان وليفربول في دوري أبطال أوروبا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib