تحذير أممي من تداعيات أزمة كورونا على النساء والفتيات في المغرب
آخر تحديث GMT 10:39:01
المغرب اليوم -

بخصوص نفاد الموارد والفرص الاقتصادية والرعاية الصحية

تحذير أممي من تداعيات أزمة كورونا على النساء والفتيات في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تحذير أممي من تداعيات أزمة كورونا على النساء والفتيات في المغرب

منظمة الأمم المتحدة
واشنطن - المغرب اليوم

حذّرت منظمة الأمم المتحدة من تداعيات وباء فيروس كورونا على النساء والفتيات بالمغرب، خصوصا على مستوى انعكاس الوضع الوبائي على نفاد الموارد والفرص الاقتصادية للنساء وللرعاية الصحية، خاصة صحة الأم والصحة الإنجابية، إلى جانب مخاطر تزايد العنف ضد النساء والفتيات.هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالمغرب أبرزت التأثير غير المتكافئ للوباء على النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المغرب.

وأوضحت الهيئة الأممية أن "التباطؤ الاقتصادي، الذي لوحظ والذي سببه فيروس كورونا المستجد، هو موجع. وفي المنطقة العربية وحدها، تقدر لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) أن COVID-19 سيؤدي إلى انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 42 مليار دولار أمريكي وإلى فقدان 1.7 وظيفة في عام 2020".

وأضاف المصدر ذاته أنه "من المحتمل أن تتأثر بشكل غير متناسب النساء اللواتي يقعن إلى حد كبير خارج القوى العاملة، ويتولين الأعمال المنزلية، والعناية بالتعليم المنزلي للأطفال أو تتبعه، وذلك من خلال فقدان وظائفهن. وستكون النتيجة تراجع كبير في نسب وأعداد النساء العاملات والأجيرات في مختلف المهن والقطاعات الاقتصادية".

وترى هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، في ورقة تحليلية، أن هذه العواقب ستكون أكثر دراماتيكية عندما يكون وصول النساء إلى النشاط أفل وأقل لعدة سنوات، خاصة في المغرب، حيث تعد مشاركة المرأة في الحياة الاقتصادية من بين أدنى المعدلات في العالم (22 في المائة في 2018 مقابل 28 في المائة المتوسط العالمي، بما في ذلك 10 في المائة من ريادة الأعمال النسائية)".

وحذرت الهيئة الدولية أيضا من مخاطر انتشار العنف ضد النساء والفتيات في المغرب بسبب الحجر الصحي الذي فرضة وباء كورونا، مشيرة إلى أرقام إحصائية للمندوبية السامية للتخطيط حول انتشار العنف ضد المرأة تعود إلى سنة 2019، والتي كشفت أن "الوسط المعيشي، والذي يشمل السياق الزوجي والأسري، بما في ذلك الأصهار، يظل الأكثر تميزا بالعنف، حيث بلغ معدل انتشار العنف المنزلي في المغرب 52 في المائة، بما يعادل 6.1 مليون امرأة".

وخلصت الورقة البحثية إلى أن "حالة العزلة والحبس الاجتماعيين ستؤدي إلى تفاقم الظروف المعيشية للأشخاص الذين يعيشون بالفعل في حالات العنف المنزلي. بالإضافة إلى ذلك، قد تتعطل الرعاية والخدمات الأساسية للناجين من العنف (بما في ذلك الرعاية السريرية للاغتصاب ودعم الصحة العقلية والنفسية الاجتماعية) في الاستقبال، وخلايا الرعاية الطبية والقانونية عندما يتم تعبئة مقدمي الخدمات الصحية وقلقهم بشأن إدارة حالات كوفيد-19 ومراعاة قيود السفر".

ونبهت منظمة الأمم المتحدة إلى قلة الوصول إلى رعاية صحة الأم والصحة الإنجابية بفعل تداعيات وباء كورونا، داعية السلطات المغربية التي تتحرك للتعامل مع الجائحة إلى الانتباه إلى "الرعاية الصحية ووسائل منع الحمل قبل وبعد الولادة، والحفاظ على الوصول إلى خدمات الصحة الجنسية والإنجابية".

وأشار المصدر نفسه إلى التجربة من وبائي إبولا وزيكا، والتي أظهرت أن هذه الأزمات "تحول الموارد عن الخدمات التي تحتاجها النساء، وخاصة الحوامل، حتى مع زيادة عبء المسؤوليات الأسرية وانخفاض دخلهن".

وأكدت الهيئة ذاتها أنه "في وقت الأزمات الصحية يؤثر اكتظاظ المصالح الصحية على موارد الخدمة، ويؤدي إلى زيادة معدلات وفيات الأمهات، وهذا يسلط الضوء على أهمية خدمات صحة الأمومة المستدامة لمنع عودة الوفيات المرتبطة بالولادة، وتكافؤ فرص وصول المرأة إلى استخدام جميع المنتجات الطبية التي يتم إنتاجها وتطويرها، بما في ذلك اللقاحات، بمجرد إنتاجها".

هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالمغرب خلصت إلى أن "أزمة وباء كورونا فرصة لاتخاذ تدابير جذرية وإيجابية لتصحيح عدم المساواة التي طال أمدها في مجالات متعددة من حياة المرأة، في سياق الأزمة ولكن أيضا بعد الأزمة، نحو الانتعاش والنمو".

قد يهمك أيضَا :

تونس تقيل سفيرها في الأمم المتحدة لـ"ضعف أدائه"

الأمم المتحدة تطالب بالوقف الفوري للهجمات على شمال غرب سوريا وحماية المدنيين

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذير أممي من تداعيات أزمة كورونا على النساء والفتيات في المغرب تحذير أممي من تداعيات أزمة كورونا على النساء والفتيات في المغرب



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن - المغرب اليوم

GMT 01:35 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظى بعطلة رائعة
المغرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في

GMT 00:48 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
المغرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 14:31 2020 الأحد ,05 تموز / يوليو

إصابة نجم المنتخب المغربي بفيروس كورونا

GMT 09:29 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

اقتصاد المغرب سينكمش 13.8% في الربع الثاني

GMT 12:12 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

"أرامكو" السعودية تعلن عن أسعار جديدة لنفطها

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

مايكروسوفت تقرر فجأة إنهاء خدمة بث الألعاب Mixer

GMT 03:33 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

أحذية نابضة بالألوان لتتألقي في صيف 2020

GMT 05:27 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

آبل تعلن رسميًا عن معالج حواسيب ماك الجديد Apple Silicon

GMT 03:55 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

اكملي إطلالتك الصيفية بصندل مثالي

GMT 12:16 2020 الإثنين ,06 تموز / يوليو

معايير صحية صارمة لموسم الحج في زمن كورونا

GMT 07:02 2020 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

موضة الجيب في فساتين الزفاف صيحة جديدة وعصرية
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib