خبر جمع الرئيس النيجيري بين زوجتين يشعل العائلة الأولى
آخر تحديث GMT 14:22:27
المغرب اليوم -

تعليق قرينته أعطى الواقعة أبعادًا أخرى وزاد التكّهنات بشأن صحّتها

خبر جمع الرئيس النيجيري بين زوجتين يشعل العائلة الأولى

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خبر جمع الرئيس النيجيري بين زوجتين يشعل العائلة الأولى

الرئيس النيجيري محمد بخاري
أبوجا - المغرب اليوم

تعيش العائلة الأولى في نيجيريا، أسرة الرئيس النيجيري محمد بخاري، حاليًا فوق صفيح ساخن بشكل يماثل إلى حد كبير الكثير من مسلسلات نوليود (عاصمة السينما في نيجيريا) والتي تتابعها الجماهير كل مساء.

وتزعم القصة اتخاذ الرئيس وزيرة كزوجة ثانية، وأن زوجته تستشيط غضبا، وقد أججت وسائل التواصل الاجتماعي هذه القصة حيث أشعلها تعليق من جانب زوجة الرئيس نفسها. فما هي الحكاية التي تدور أحداثها في أسو روك (مقر الفيلا الرئاسية)؟.

ما كل هذا الكلام عن حفل زفاف؟

تدور القصة حول زواج الرئيس النيجيري محمد بخاري والوزيرة ساديا فاروق. وما نعرفه أن الرئيس بخاري متزوج بعائشة بخاري، ولم يتحدث مطلقا عن اتخاذه زوجة ثانية. كما لم تتحدث فاروق أيضا عن أي زواج.

وكان يمكن اعتبار الأمر مجرد فبركة والتوقف عند هذا الحد لولا تعليق عائشة بخاري. كانت عائشة بخاري خارج البلاد لشهرين وتوقفت خلال الرحلة الخارجية في بريطانيا لإجراء فحص طبي. وقد اعتبر البعض عودتها لنيجيريا بمثابة مؤشر على دفاعها عن زواجها.

ولدى سؤالها في المطار عقب وصولها نيجيريا حول ما يتردد قالت لبي بي سي هاوسا إنه بالفعل كانت هناك خطط لاتخاذ زوجة ثانية للرئيس، ولكنها قالت أيضا إن العروس المنتظرة أصيبت بخيبة أمل لعدم إتمام الزواج.

وقالت أيضا إن العروس لم تعلم أن الزواج لن يتم إلا بعد مرور يوم على الموعد الذي كان محددا له. وكانت السيدة بخاري تتحدث تماما بلغة الهاوسا ولم تذكر أسماء، ولكن كان من الواضح أن زوجة الرئيس كانت ممتعضة من عدم قيام الوزيرة فاروق بنفي الشائعات علنا.

ومما زاد من تعقيد الموقف أن حساب الوزيرة على تويتر والذي نفى الشائعات اتضح أنه مزيف. وقد غردت الوزيرة فاروق على حسابها تقول : "علمت أن هناك حسابا مزورا باسمي على تويتر".

وتابعت قائلة : "أريد إبلاغ المتابعين ألا يلتفتوا إلى ما ينشر على ذلك الحساب، فحسابي مازال كما هو". وقال البعض إنها أضاعت بذلك فرصة لنفي شائعات زواجها بالرئيس بشكل قاطع.

من هي ساديا فاروق؟

تبلغ الوزيرة ساديا فاروق من العمر 45 عاما، وهي واحدة من أصغر الوزراء في حكومة بخاري وترأس وزارة الشؤون الإنسانية وإدارة الكوارث والتنمية الاجتماعية، وهي وزارة جديدة.

ولم يكن يعرف عنها الكثير قبل تعيينها في هذا المنصب من قبل الرئيس بخاري في أغسطس/آب الماضي، وقد جاء إطلاق الوزارة الجديدة وتعيينها وزيرة لها مفاجأة للكثيرين ولكن من يعرفها يقول إنها من الداعمات للرئيس بخاري منذ عقود.

لقد كانت رئيسة لجنة اللاجئين والمهاجرين والنازحين داخل البلاد، فضلا عن كونها عضو باللجة الانتخابية للحزب الحاكم حيث كانت المسؤولة عن المراقبة والتخطيط والعمليات الميدانية وجمع التبرعات للحملة الانتخابية الرئاسية.

هل كان هناك حفل زفاف؟

لا.

كان من المفروض أن يتم حفل الزفاف يوم الجمعة 11 أكتوبر/تشرين أول الجاري، ولكن أظهر حساب فاروق على تويتر أنها كانت موجودة في مدينة جنيف السويسرية حينئذ حيث ترأست وفدا نيجيريا في مؤتمر مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ولم تعد إلى نيجيريا حتى يوم الثلاثاء الماضي بحسب ما نشرته على نفس الحساب. ولكن ذلك لم يحل دون إسهامات مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وخاصة تويتر حول حفل الزفاف وقوائم المدعوين ومكان الحفل وبرنامجه.

وقد قام هذا المستخدم بتصميم بطاقة الدعوة.

ولا تقام حفلات الزفاف في نيجيريا دون aso-ebi وهي ملابس زاهية الألوان يرتديها الأهل والأصدقاء. وقد أعاد هذا المستخدم نشر صورة لحفل زفاف قديم ليس له علاقة بالموضوع محل الحديث.

هل هناك نزاع أسري في القصة؟

يبدو أن هذه القصة المختلقة لها علاقة بنزاع أكبر داخل عائلة بخاري نفسها. فقد انتشر مقطع فيديو لعائشة بوخاري وهي غاضبة، وقد صورته قريبة للرئيس كانت تعيش في أسو روك عام 2018 بحسب السيدة بخاري نفسها.

وقالت عائشة بخاري في حديثها مع بي بي سي هاوسا إن من صور الفيديو هو فاطمة دورا، ابنة مامان دورا ابن شقيق بخاري ومساعده المقرب رغم عدم توليه أي منصب رسمي في الحكومة إلا أنه معروف على نطاق واسع أن له نفوذ كبير على الرئيس.

وكان دورا قد حصل على شقة داخل الفيلا الرئاسية.

وقالت عائشة بخاري: "إنه تم تصوير الفيديو أمام الأمن الخاص بي وأمام الجميع، وكانت تصورني وتضحك ساخرة مني، لأن زوجي طلب منهم المغادرة وترك الشقة لابني يوسف". وردت فاطمة دورا قائلة: "كيف يمكن حدوث ذلك ومن يمكنه منع زوجة الرئيس من الوصول لشقتها؟".

ولم تعلق الرئاسة على الفيديو، ولكن في وقت لاحق الأربعاء نشرت عائشة بخاري اعتذارا في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي إنستغرام قائلة: "أنتهز الفرصة لأعتذر لأبنائي، وأقاربي وللمؤسسة التي أمثلها وللشعب النيجيري عن الإحراج الذي سببه الفيديو المتداول".

ولم تقل عائشة بخاري من كان يخطط لذلك الزواج، ولكن يتكهن البعض أن تأكيد زوجة الرئيس على أن الفيديو الذي تم تصويره عام 2018 حقيقي، والذي ذكرت فيه اسمي مامان دورا وابنته فاطمة بمثابة رسالة خفية.

وقد نفت دورا وجود أية خطط زواج، وقالت لبي بي سي هاوسا إن كل من والدها والرئيس من مؤيدي الزواج بامرأة واحدة، وقالت أيضا: "إن نوعية السلطة والنفوذ التي يزعم أنها بيد والدي لا يمكن أن تكون لأحد غير الله".

إذن هل مازال هناك زواج؟

لو كان هناك شخص يعرف أن هناك زفافا يتم التحضير له فهي عائشة بخاري فهي متزوجة بالرئيس منذ طلاقه من زوجته الأولى عام 1988، ورغم كونه مسلما إلا أنه معروف بتأييده بالزواج بامرأة واحدة فقط. وكانت السيدة بخاري قد أشارت بوضوح إلى فاروق باعتبارها العروس.

ولكن أخذا في الاعتبار أن لا الرئيس ولا الوزيرة ذكرا أي شيء عن شائعات الزواج، فإن هذه القصة قد تكون لها حلقة أخرى على طريقة مسلسلات نوليود.

اقرا ايضًا:

تقارير تُوضّح زيادة دخل الملكة إليزابيث الثانية خلال الفترة الأخيرة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبر جمع الرئيس النيجيري بين زوجتين يشعل العائلة الأولى خبر جمع الرئيس النيجيري بين زوجتين يشعل العائلة الأولى



خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر في عمان

الملكة رانيا تعكس الأناقة للمرة الأولى بالفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين

GMT 06:20 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مطار طنجة ابن بطوطة الدولي يتجاوز عتبة المليون مسافر
المغرب اليوم - مطار طنجة ابن بطوطة الدولي يتجاوز عتبة المليون مسافر
المغرب اليوم - منى العراقى تؤكد أنه لا يوجد تشابه بينها وبين برنامج ريهام سعيد

GMT 06:46 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

بدء الرحلات المنخفضة التكلفة بين "باريس" و "ورززات" المغربة
المغرب اليوم - بدء الرحلات المنخفضة التكلفة بين

GMT 06:40 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"المخمل الفاخر" يمنح منزلك ديكورًا فاخرًا في شتاء 2019
المغرب اليوم -

GMT 22:56 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

المحمدي يتقدم للفيلانز بالهدف الثاني في الدقيقة 57

GMT 09:04 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

يوفنتوس يستهدف استعادة صدارة الدوري الإيطالي ضد جنوي

GMT 15:23 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي "الخارق" يهزم رونالدو في سباق جديد نحو الأرقام القياسية

GMT 19:48 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة أنفيلد سلاح ليفربول ضد أرسنال في كأس الرابطة

GMT 18:24 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تشيلسي يتسلح برقم مميز في دوري الأبطال قبل مواجهة أياكس

GMT 22:54 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

جوهرة ليفربول يرجح كفة اللاعب السنغالي ضد محمد صلاح

GMT 19:37 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مدرب "جلاطة سراي" يجهّز "مفاجأة صادمة" لبلهندة

GMT 19:35 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

النصيري يمر بلحظات عصيبة مع ليغانيس الإسباني

GMT 19:46 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

ليفربول يخشى تكرار كابوس تشيلسي في مباراة أرسنال اليوم

GMT 12:00 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

الاتحاد الإسباني يعلن موعد "الكلاسيكو"

GMT 19:22 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

بايرن يركز على المستقبل ويدرس أخطاء الفترة الماضية

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

مارداونا الأسطورة الأرجنتينية صاحب بطولة كأس العالم 86
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib