أزمة داخل البيت الأبيض بسبب مقال مجهول في نيويورك تايمز
آخر تحديث GMT 01:27:38
المغرب اليوم -

أكد ترامب أنّ هذه الأخبار مزيفة وأنهم لا يعرفون ماذا يعملون

أزمة داخل البيت الأبيض بسبب مقال مجهول في "نيويورك تايمز"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أزمة داخل البيت الأبيض بسبب مقال مجهول في

مقال نُشر في صحيفة نيويورك تايمز بعنوان "مقاومة" للبيت الأبيض
واشنطن ـ يوسف مكي

تقدم جميع رجال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، واحدًا تلو الآخر، وعدد قليل من النساء إلى الأمام، و لقد فعلوا ذلك لكي ينكروا كتابة مقال غير عادي مجهول، نشر في صحيفة نيويورك تايمز، تحت عنوان "مقاومة" البيت الأبيض لأسوأ دوافع الرئيس دونالد ترامب.

وقال نائب الرئيس مايك بنس إنه "فوق أفعال الهواة هذه"، وقال وزير الخارجية، مايك بومبيو "إنه ليس لي"، وقال وزير الخزانة ستيفن منوشين إنه "سيكون من المضحك أن يعتقد أنه كتبها" ، وقال مدير الاستخبارات الوطنية" سيكون من الخطأ الزائف أن نقول أنه جاء من دان كوتس".

وتتبع ترامب حالات النفي، التي أفادت التقارير أنها من قبل مساعدين قاموا بطباعة البيانات وتسليمها باليد، وبحلول نهاية يوم الخميس، كان كل من كبار المسؤولين في الحكومة والوزراء قد أعلنوا علنًا عن العمود، الذي لم يُنسب إليه إلا مسؤول كبير في إدارة ترامب ، و كان ذلك كله جزءًا من عمل هادف يثري واشنطن، ويثير أسئلة عميقة بشأن من يدير البلاد فعلًا ، وكتب المؤلف المجهول "العديد من المعينين في إدارة ترامب، قد تعهدوا بأن يفعلوا ما في وسعنا للحفاظ على مؤسساتنا الديمقراطية في الوقت الذي نحبط فيه المزيد من دوافع ترامب المضللة حتى يكون خارج المنصب، النتيجة هي رئاسة ذات مسارين".

وكان تصوير الرئاسة في أزمة مشابهة بشكل لافت للنظر لتلك التي وردت في كتاب جديد، "الخوف" للصحافي المخضرم بوب وودوارد، الذي أدى عمله مع كارل بيرنشتاين على ووترجيت إلى استقالة ريتشارد نيكسون ، ووصف ترامب الكتاب بأنه "احتيال" أما المقال "الخيانة"، و أخبر الصحافيين يوم الجمعة على متن طائرة إير فورس ، أن البيت الأبيض كان يدار "بشكل جميل" وزعم أنه لم ينجز أي رئيس سابق ما قام به ، غير أن وودوارد كتب أن مسؤولي الإدارة والموظفين يشعرون بالقلق من افتقار الرئيس إلى الحكمة والقيادة والتطور، وأنهم يتخذون إجراءات مباشرة لإحباط مبادراته، مما يفسر ما يسميه المؤلف "بانقلاب إداري".

ذكرت في قصة واحدة في الكتاب تجاهل وزير الدفاع جيمس ماتيس أمرًا من ترامب باغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، بعد أن استخدم نظامه الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، وفي حلقة أخرى، يزيل المستشار الاقتصادي غاري كوهن من مكتب الرئيس رسالة من شأنها سحب الولايات المتحدة رسميًا من اتفاقية التجارة الحيوية مع كوريا الجنوبية، وأفادت تقارير أن كوهن قد فعل نفس الشيء لوقف انسحاب ترامب من اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية "نافتا"، وهو الاتفاق الذي استعاره كمرشح ، وفي هذه الأثناء، قال كاتب خطاب جورج دبليو بوش، ديفيد فروم "المؤلف يأمل في الدفاع عن سمعة كبار موظفي ترامب ذوي التفكير المماثل ، لكن ما فعله المؤلف للتو هو إلقاء حكومة الولايات المتحدة في اضطراب أكثر خطورة ،  لقد أوحى ببارانويا الرئيس وتمكين من إرادة الرئيس، لا شيء في هذه البلدة يبقى سرًا إلى الأبد"
أزمة داخل البيت الأبيض بسبب مقال مجهول في نيويورك تايمز

و ورد أن ترامب غير متأكد من الشخص الذي يثق به، كما أنه يخشى الدولة العميقة، وبعد كل شيء، كتب المسؤول المجهول "على الأميركيين أن يعلموا أن هناك بالغين في الغرفة ، نحن ندرك تمامًا ما يحدث ، ونحن نحاول القيام بما هو صحيح حتى عندما لا يفعل دونالد ترامب " ، و قال ترامب يوم الخميس، على تويتر "الدولة العميقة واليسار، ومركبتهم ، الأخبار المزيفة، مجنونون، هم لا يعرفون ماذا يفعلون" ، ووفقا لصحيفة واشنطن بوست، فإن الرئيس يرحب بالعثور على خاطفه، يوم الجمعة، و دعا المدعي العام، جيف سيونس، إلى بدء التحقيق، وفي الوقت نفسه، انضم كل من في واشنطن إلى البيت الأبيض خارج البيت الأبيض، من أمين الصندوق في متجر محلي إلى زعيم الأقلية في مجلس النواب.

وقالت نانسي بيلوسي، وهي غير قادرة على إخفاء ابتسامة "نائب الرئيس  كان هذا هو فكرتي الأولى، مع تنحية ترامب سيحل محله " ، وأكد رئيس مجلس النواب بول ريان أنه لا يعرف من كتب المقالة ولا يرى دورًا للكونغرس في محاولة اكتشاف ذلك، ولكنه أضاف بشكل مريب "لا شيء في هذه البلدة يبقى سرًا إلى الأبد، ولذا أعتقد في نهاية المطاف أننا سنكتشف من هو المؤلف".

و فضل البعض اتباع نهج أكثر عدوانية، واقترح راند بول، وهو سيناتور من ولاية كنتاكي وأحد الحرفيين، وهو عادة مدافع عن حقوق الخصوصية، أن يخضع البيت الأبيض للموظفين إلى اختبار كشف الكذب، وقال "إذا كان لديك تصريح أمني في البيت الأبيض، أعتقد أنه سيكون من المقبول استخدام اختبار كشف الكذب وسؤال الناس عما إذا كانوا يتحدثون إلى وسائل الإعلام ضد سياسة البيت الأبيض" ، وقال بوب كوركر، من ولاية تينيسي، وهو ناقد جمهوري لترامب، إن المخاوف التي يتضمنها المقال لا ينبغي أن تكون أخبارًا على أي شخص لديه أي تعامل مع البيت الأبيض ، وأضاف "هذه هي الحقيقة التي نعيش فيها، إن أكبر مشكلة سيكون لديهم هو العثور على من لم يكن قد كتب رسالة كهذه".

وسخرت الشرطة السرية والمحققون اللغويون المحترفون من النص بحثًا عن أدلة بلاغية ، ولاحظ الكثيرون أن "Lodestar" هي كلمة غير شائعة تصادف أنها جزء من قاموس نائب الرئيس، وفي كل الحالات، ذكر قاموس ميريام وبستر أن البحث عن تعريف الكلمة قد زاد، ولاحظ مراقبون آخرون تحركات استفزازية من قبل المؤلف، لقد اختار أو اختارت صحيفة ترامب في مسقط رأسه، والتي لا يزال الرئيس يقرأها على الرغم من أنه يكررها بشكل متكرر بأنها "فاشلة"، بدلًا من اختيار صحيفة الواشنطن بوست، وهو أو هي أيضًا استحضر السيناتور الراحل جون ماكين، الذي رفض السماح لترامب بحضور جنازته.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة داخل البيت الأبيض بسبب مقال مجهول في نيويورك تايمز أزمة داخل البيت الأبيض بسبب مقال مجهول في نيويورك تايمز



نجوى كرم تختار الزهري وسيرين عبد النور تفضّل الأحمر

فساتين سهرة فاخرة مع الأكمام المنسدلة اختيار النجمات العرب

بيروت - المغرب اليوم

GMT 09:29 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية
المغرب اليوم - تعرف على أفضل الأنشطة السياحية في مدينة نارا اليابانية

GMT 05:26 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا
المغرب اليوم - 6 ألوان ديكور تبعثُ الدفء في منزلكِ وتُعطيه طابعًا فريدًا

GMT 07:36 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

الوداد الرياضي يقرر إعارة مجموعة من لاعبيه لفرق محلية

GMT 15:27 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

أرسنال يبدأ محادثاته الرسمية مع بايرن ميونخ لضم بواتنج

GMT 18:16 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : اسامة حجاج

GMT 15:21 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

غاريث بيل يقترب من أسوأ "سجل تهديفي" في الريال الإسباني

GMT 14:38 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

111 مليون دولار تفصل مانشستر يونايتد عن هدفه البرتغالي

GMT 16:56 2020 الإثنين ,06 كانون الثاني / يناير

للمرة الأولى منذ 8 أعوام إبراهيموفيتش يظهر بقميص الميلان

GMT 17:00 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

زيدان يُضحِّي بـ"مارسيلو" ومودريتش في الانتقالات الصيفية

GMT 17:49 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تثير الجدل بعد تجاهلها بيكيه في تشكيلة العقد

GMT 03:05 2014 الإثنين ,18 آب / أغسطس

علماء يبتكرون دواء جديد لعلاج مرض "الثعلبة"

GMT 23:18 2015 الخميس ,22 كانون الثاني / يناير

القباج تطرح تصاميم أنيقة من فساتين السهرة للمحجبات

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 10:16 2014 الثلاثاء ,22 إبريل / نيسان

تحذيرٌ واجب

GMT 20:51 2016 الأحد ,05 حزيران / يونيو

ظافر عابدين يستعد لرمضان بوزن زائد

GMT 00:31 2015 الإثنين ,26 كانون الثاني / يناير

فطريات الأظافر أسباب وحلول

GMT 11:49 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

أحوال الطقس في المملكة المغربية الاثنين

GMT 05:28 2014 الإثنين ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "حياة كابيتال" يتربع على الأبراج المائلة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib