كاتبة بريطانية تُدافع عن القضية الفلسطينية من خلال وصفات طبخ
آخر تحديث GMT 01:29:19
المغرب اليوم -

ركّز كتابها على الاحتفال بالسمات الفريدة في مطبخ غزة

كاتبة بريطانية تُدافع عن القضية الفلسطينية من خلال "وصفات طبخ"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كاتبة بريطانية تُدافع عن القضية الفلسطينية من خلال

الكاتبة البريطانية من أصل باكستاني وإيراني ياسمين خان
لندن ـ المغرب اليوم

تكثر في العالمين العربي والغربي كتب الطبخ التي تصف كيفية تحضير وجبات من بلدان منوعة أو أكلات تتناسب مع حميات معينة, لكن التوجّه الجديد الذي تجيده الكاتبة البريطانية من أصل باكستاني وإيراني ياسمين خان ، هو كتب الطبخ التي تمزج بين الوصفات وبين تاريخ وحاضر البلد الذي تأتي منه, إنها مزيج من الوصفات وسير الرحلات.

أقرأ أيضًا:السلطات الباكستانية تعتقل صحافيًّا خارج منزله لتشهيره بالحكومة

وجاء كتاب خان الأخير، الذي حظي باهتمام إعلامي كبير في الولايات المتحدة هو"زيتون:_وصفات_من_المطبخ_الفلسطيني ."

ويعتبر الكتاب الثاني لخان، وهي ناشطة سابقة في مجال حقوق الإنسان, هي محامية عملت في مؤسسات غير حكومية لعقد قبل أن تشعر بالإرهاق، ما دفعها إلى أن تترك عملها ومدينة لندن وتتجه إلى شواطئ تايلاند.

ومنحتها رحلة إلى إيران، حيث يقطن جداها، فكرة نشر كتاب عن المائدة الإيرانية "روايات الزعفران" الذي نشر عام ألفين وستة عشر، وأصبح من أفضل كتب الطبخ مبيعًا في دول عدة.

وقالت خان مؤخرًا في جلسة في واشنطن بشأن كتابها الأخير، "أريد أن أتحدى الصور النمطية عن الشرق الأوسط ,حيث أعدت فيها إحدى الوصفات من "زيتون"، وهي تتبيلة مكونة من حبة القبار التي تنمو في فلسطين، إضافة إلى العسل والجوز وحب الزيتون وزيت الزيتون والتين المجفف والخل، تهرسه سويًا وتقدمه مع الخبز.

وتعتبر هذه الوصفة ليست تقليدية فلسطينية، بل هي مزيج من مقادير ألهمت خان بعد أن زارت شركة كنعان للتجارة العادلة في فلسطين ، مؤسسة تعنى بتنمية القطاع الزراعي الفلسطيني ونقل المنتج المحلي إلى العالم.

وتنقل خان عددًا من الوصفات التقليدية التي تؤكل على موائد البلدان التي تزورها، ووصفات أخرى تتصرف بها لتجعلها أسهل تطبيقًا في المطبخ الغربي وباستخدام المقادير المتوفرة و تستخدم خان في وصفاتها مزيجًا من التوابل والبهارات التي تذوقتها في فلسطين والتي ألهمتها، لكن تقدمها للقارئ في شكل غربي, فهناك وصفة لحلوى تمزج نكهة القوة بالهال مع الشوكولاتة لتصنع منها كعكة يمكن تقديمها مع البوظة بالفانيلا.

ويبدو أنه على الرغم من  أن كتاب خان حظي باهتمام الإعلام الايجابي في الولايات المتحدة، لإلقائه الضوء على تجارب الفلسطينيين وعلى وصفاتهم في وقت تركز فيه الأنظار في العادة على الوضع السياسي، إلا أن هناك بعض النقاد الذين استاؤوا من استثنائها للوصفات الإسرائيلية.

وتعرضت خان للقضية في مقدمة "زيتون"، حيث ذكرت "الكتاب يركز على الاحتفال بالسمات الفريدة في المطبخ الفلسطيني ، لذا لم أضم أصواتًا إسرائيلية إلى الكتاب، أنا لا أريد أن أهمل التجربة الإسرائيلية، لكنني أريد أن أعطي مجالًا لاكتشاف التجربة الفلسطينية".

و أشارت خان إلى الطريقة المبسطة التي يتم فيها تشخيص سكان المنطقة في الغرب، "فمحمد" هو إما متطرف أو لاجئ، لكنه ليس شخصا عاديا يجلس على أريكته يشاهد التلفاز ويأكل البسكويت" كما قالت خان، وهي تريد أن تغير من ذلك، وأن تصف، ليس فقط مأساة الفلسطينيين، بل سعادتهم أيضًا.

و يتعرض كتابها للتحديات التي تواجه الطباخين الفلسطينيين: من الحصار الإسرائيلي، إلى الحواجز التي تمنع انتقالهم، أو انتقال بضاعتهم من مدينة إلى أخرى، إلى صعوبة حصولهم على المياه لري مزروعاتهم، وإلى التعليمات الإسرائيلية التي تحد الأميال المائية التي يستطيعون فيها اصطياد سمكهم.

وتقسم خان في كتابها الطبخ الفلسطيني بناء على ثلاث مناطق جغرافية: فطعام الخليل يشبه المطبخ الشامي وتكثر فيه المزايا والخضار والأعشاب الطازجة، أما طهي الضفة الغربية فيتركز على اللحم والخبز، والطعام الذي يتم تناوله في قطاع غزة يعتمد على السمك وعلى مزيج من الفلفل والثوم والشبت الذي يتم إضافته إلى الكثير من الأطباق.

وكان على الرغم من أن الحصار الإسرائيلي منع خان من الوصول إلى غزة، إلا أنها استطاعت، عبر سكايب وعبر الطبخ مع غزاويين في المهجر، الحصول على أهم الوصفات الغزاوية، مثل زبدية الجمبري.

وينضم كتاب خان إلى مجموعة من كتب الطبخ المنشورة باللغة الإنجليزية التي تتناول الأكل الفلسطيني، مثل "فلسطين على طبق" و"بلدي" للكاتبة الفلسطينية البريطانية جودي كالا، وكتاب "المائدة الفلسطينية" للكاتبة المقدسية ريم قسيس، وكتاب "القدس" للمقدسي لسامي تميمي ويوتام اتولينجي. وجميعها تتزامن مع اهتمام متجدد في طعام الشرق الأوسط ككل، ومع توفر واسع لمحتويات مثل الطحينة ورب الرمان وماء الورد، وحتى الزعتر، في المتاجر الغربية.

ورغم أن هناك جدلا مستمرا في الولايات المتحدة بشأن أسماء الأطباق (مثل استخدام وصف "السلطة الإسرائيلية "أو "الكسكس الإسرائيلي" لوصف الطعام الذي كان يتم تناوله دومًا في فلسطين ما قبل عام ثمانية وأربعين،) إلا أن الكتب استقبلت بشغف - ومبيعات جيدة - من قبل القراء.

وقد يهمك أيضًا:روسيا تهدد وسائل إعلام بريطانية على خلفية ملاحقة شبكة RT وسبوتنيك

إنستغرام" تحظر صور الانتحار بعد رحيل مراهقة بريطانية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاتبة بريطانية تُدافع عن القضية الفلسطينية من خلال وصفات طبخ كاتبة بريطانية تُدافع عن القضية الفلسطينية من خلال وصفات طبخ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاتبة بريطانية تُدافع عن القضية الفلسطينية من خلال وصفات طبخ كاتبة بريطانية تُدافع عن القضية الفلسطينية من خلال وصفات طبخ



تألّقت بفستان "لاتيكس" قصير وضيّق باللون الأحمر

بيونسيه تحتفل بعيد الحب برفقة زوجها جاي زي في ماليبو

ماليبو ـ ريتا مهنا
تألقّت المغنية بيونسيه ,البالغة من العمر 37  عامًا,بفستان لاتيكس باللون الأحمر ضيق وقصير,أثناء حفلة عشاء رومانسية مع زوجها في ماليبو احتفالًا بعيد الحب . وتمكنت النجمة من اختيار فستان يتناسب مع جسمها الذي يشبه الساعة الرملية، حيث أظهرت منحنيات جسدها الرائعة، وقد حملت حقيبة لامعة باللون الأحمر مناسبة لعيد الحب، وحذاء لامع بالكعب العالي,وفقًا بصحيفة "ديلي ميل" البريطانية وتركت شعرها المُجعّد والطويل منسدلًا خلفها، وفي الوقت نفسه، اعتمد زوجها مظهرًا غير رسمي حيث ارتدى قميصًا وسترة وبنطالًا باللون الأسود. وقضت بيونسه الليلة السابقة لعيد الحب وهي مستمتعة بافتتاح معرضDreamweavers للفنون مع جاي، وقد شاركت العديد من صورها ببدلة باللون الأصفر المسطردة بنقشة الكاروهات، وقبعة مطابقة لقمشة البدلة، أثناء خروجها في المساء. وتميّزت البدلة بفتحة من عند الصدر منحت بيونسيه جاذبية وإثارة أكثر، ويبدو أنها استوحت الإطلالة من موضة سبعينات القرن الماضي، كما تركت شعرها المجعد منسدلًا. وأكملت الإطلالة
المغرب اليوم - أبرز المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي

GMT 03:01 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 نصائح فقط لتجديد مطبخك وبميزانية منخفضة
المغرب اليوم - 6 نصائح فقط لتجديد مطبخك وبميزانية منخفضة

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

جعجع يطالب بمكافحة الفساد لانقاذ الوضع الاقتصادي
المغرب اليوم - جعجع يطالب بمكافحة الفساد لانقاذ الوضع الاقتصادي

GMT 05:57 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يسقط أمام أتالانتا بثلاثية ويخرج مِن كأس إيطاليا

GMT 16:02 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

كلوب يعترّف بخطأ محمد صلاح أمام "كريستال بالاس"

GMT 22:10 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يواصل الترنح ويسقط أمام بورنموث برباعية

GMT 20:56 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"وست هام" الإنكليزي يطلب التعاقد مع أوليفيه جيرو

GMT 22:14 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"ليفربول" يسقط في فخ التعادل أمام "ليستر سيتي"

GMT 12:22 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

رئيس برشلونة يُبرِّئ "ريال مدريد" من تشويه الـ"VAR"

GMT 15:39 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

"ايسكو" مُهدّد بمغادرة ريال مدريد مع اقتراب "عودة النجوم"

GMT 15:37 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

مواجهة حامية بين "يوفنتوس" و"أتالانتا" لخطف بطاقة التأهل

GMT 13:39 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

سولسكاير يشيد بلاعبي "يونايتد" رغم التعادل مع "بيرنلي"

GMT 18:16 2018 الإثنين ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أسوس" تكشف عن الحاسوب المكتبي "Zen AiO 27"

GMT 20:55 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

"الغارديان" تكشف سعر ومواصفات هاتف iPhone XS

GMT 12:59 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

برنامج "Lens Studio" من "سناب" لإنشاء عدسات الواقع المعزز

GMT 06:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الجرجير في تفتيت حصوات الكلى

GMT 08:30 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

مميزات غرف السينما لا يمكن الاستغناء عنها في أي منزل

GMT 06:58 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

"مازدا" تصدر الطراز الجديد من سيارة " CX-3 -2017"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib