ناشطات في سورية يؤكّدن على دورهن في تغيير الواقع
آخر تحديث GMT 23:17:25
المغرب اليوم -

يتشاركن أخبار الحرب والقصص الانسانية في الغوطة الشرقية

ناشطات في سورية يؤكّدن على دورهن في تغيير الواقع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ناشطات في سورية يؤكّدن على دورهن في تغيير الواقع

السورية بيان ويهان
دمشق ـ نور خوام

أكّدت السورية بيان ويهان، التي تحمّلت نصف عقد من الزمان تحت الحصار، أنّه "عندما تبدأ القنابل في السقوط، فيتجمّع 12 شخصًا من البالغين والأطفال في غرفة واحدة في منزلها في الغوطة الشرقية المحاصرة، سورية، يمسكون بأيدي بعضهم البعض ويعانقون بعضهم بعضا بحثًا عن الأمل"، مضيفة "أضع ابنة أخي في حضني، وهي في الخامسة من عمرها، وأنا أحاول أن تجعلها تنسى أصوات القصف، أنا أقص لها قصص عن الأشياء الجميلة، عندما يتوقّف القصف، لوقت قليل، نذهب لإعداد الطعام، وهو ما يكفي لإشباع أنفسنا خوفًا من الموت جوعًا، أنا أفضل حالا من الآلاف من الأسر الأخرين، فلديّ بعض القمح وصلصة الطماطم التي تعد من أفخم الأطعمة في الغوطة".

وتعتبر ويهان من الناشطات في مجال حقوق الإنسان، وضابطة نسائية في مجلس محلي، وهي واحدة من النساء اللواتي يحرسن الغوطة الشرقية، ويضطلعن الآن بدور بارز في الجهود الرامية إلى تبادل أخبار حملة القصف الوحشي التي تقوم بها القوات الموالية للرئيس السوري، بشار الأسد.

وكشفت الصحافية السورية المنفية،  زينا رحيم، أنّ "النساء هي مصادر معظم القصص التي نسمعها أو نقرأها، أستطيع أن أذكر 8 نساء في الغوطة وأنا أتابع للحصول على الأخبار اليومية و اثنين فقط من الناشطين الذكور، فالنساء هن وجوه البؤس والمذابح"، وبما أنّ ما يقدّر بنحو 400,000 شخص محاصرين في سلة الخبز السابقة في دمشق يواجهون واحدة من أشد الاعتداءات في حرب طويلة ومريرة، فإن المزيد من النساء يخبرن قصصهن على الكاميرا وما وراءها، تقول رحيم "إنهم يسجّلون بأشرطة فيديو موجهة إلى الجمهور، وينشرون قصصهم الشخصية وقصص غيرهم بشكل يومي، ويتحدثون إلى وسائل الإعلام ويقدمون شهادات شهود العيان"، وفي مناطق أخرى يسيطر عليها المتمردون، حتى أثناء الأزمات مثل حصار حلب، تم تهميش أصوات النساء، وأحيانا من قبل المحافظين داخل مجتمعاتهن المحلية، وأحيانا بتأثير المتطرفين المتشددين من الخارج، وأضافت رحيم "في حلب يمكنك مشاهدة الأفلام، والتي تصل مدتها أحيانا لساعة، ولن تمر امرأة واحدة  أمام الكاميرا".

وقد تكون أهمية المرأة في الغوطة الشرقية جزئية بسبب فقدان الكثير من الرجال، الذين قتلوا أو احتجزتهم قوات موالية للحكومة في السنوات الأولى من الحرب، أو قتلوا أثناء القتال أو ما زالوا يعملون على خط الجبهة، وشغلت النساء الآن الكثير من أدوارهم في وقت السلم، كما أن موقع المنطقة على مشارف دمشق قد يسهل أيضا على النساء أن يتدخلن في الأدوار العامة، على الرغم من وجود مجتمع محافظ نسبيا، وكان من السهل على النساء السفر إلى العاصمة للعمل والتعليم في السنوات التي سبقت الحرب، والعديد منهن فعل ذلك، "النساء في الغوطة هم الأغلبية، وأعدادهن تتجاوز أعداد الرجال، ولقد ضحوا وعانوا أكثر من الرجال من أجل الثورة"، كما تقول طبيبة الأطفال أماني بلور في شريط فيديو قبل وقت قصير من بدء الهجوم الأخير، وفي العديد من المناطق، تحولت الثورة التي بدأها الرجال والنساء إلى حرب يهيمن عليها الإسلاميون المتشددون مع قيم متحفظة للغاية مما خلق تحديات ومخاطر إضافية للنساء، وبينما يعاني الجميع في الغوطة الشرقية بعد سنوات من الحصار، تواجه النساء تحديات إضافية.

وأوضحت الناشطة لبنى الكناواتي في شريط فيديو عن الحياة في المنطقة، أنّها "أثناء الحيض، لم أكن أعرف ماذا أفعل، لأنه لم يكن هناك فوط صحية، وكان هذا مجرد شيء صغير بالمقارنة مع جميع المشاكل الأخرى، ولكن كان كبيرا بالنسبة لي كمرأة تعيش وحدها، وبعد فترة من الوقت بدأوا في صنع فوط صحية وحفاضات محلية الصنع، وبيعها على الأكشاك في السوق، كانت محاكة ومغطاة بطبقة من البلاستيك، لا يمكن استخدامها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ناشطات في سورية يؤكّدن على دورهن في تغيير الواقع ناشطات في سورية يؤكّدن على دورهن في تغيير الواقع



دنيا سمير غانم تتَألْق بإطلالة أنيقة تخطف الأنظار

القاهرة ـ المغرب اليوم

GMT 13:12 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
المغرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:49 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
المغرب اليوم -

GMT 14:59 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
المغرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى

GMT 18:45 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

بايدن يشتم مراسل شبكة "فوكس نيوز" ويُهينه في البيت الأبيض
المغرب اليوم - بايدن يشتم مراسل شبكة

GMT 13:30 2022 الإثنين ,24 كانون الثاني / يناير

ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة
المغرب اليوم - ياسمين صبري تَخْطِف الأنظار بإطلالة أنثوية ناعمة

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 14:38 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

إطلالات المشاهير بالتنورة القصيرة لإطلالة راقية

GMT 19:42 2021 الجمعة ,17 كانون الأول / ديسمبر

TikTok يجتذب المزيد من المستخدمين بخدمات جديدة

GMT 09:36 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

مبلغ ضخم الذي يدره سوق المارشي" على خزينة الدار البيضاء

GMT 03:34 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما يستاهلني" تعيد حاتم عمور للصدارة

GMT 22:56 2021 الإثنين ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تمساح برأس متجمد وجسم حي "خياران أقساهما مر

GMT 21:50 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ميسي يغيب عن تدريبات باريس سان جيرمان

GMT 22:53 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

مانشستر يونايتد يعود للتدريبات استعدادا لبرايتون

GMT 19:08 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين فى الدوري الأوروبي بسبب كورونا

GMT 18:38 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

نابولي يستضيف ليستر سيتي لحسم الصدارة فى الدوري الأوروبي

GMT 14:29 2021 الأربعاء ,15 كانون الأول / ديسمبر

قيود جديدة على الفعاليات الرياضية في إنكلترا

GMT 08:58 2021 الخميس ,09 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل مباراة توتنهام ورين في "دوري المؤتمر الأوروبي"

GMT 17:18 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق ليفربول يسحق ضيفه فريق ساوثهامبتون
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib