سلامة يؤكد أن الصراع في ليبيا سببه الخلاف على توزيع الموارد
آخر تحديث GMT 14:53:02
المغرب اليوم -

أبلغ مجلس الأمن صعوبة إجراء الانتخابات قبل نهاية العام الجاري

سلامة يؤكد أن الصراع في ليبيا سببه الخلاف على توزيع الموارد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سلامة يؤكد أن الصراع في ليبيا سببه الخلاف على توزيع الموارد

مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة
نيويورك - المغرب اليوم

أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا، غسان سلامة ، أنه "يسعى لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في ليبيا ربيع العام المقبل"، في موقف يعتبر إقراراً منه بصعوبة الالتزام بخطة سابقة كان قد أعلنها سابقاً وتقتضي بإجراء هذه الانتخابات قبل نهاية العام الجاري. وقال سلامة في إفادة عرضها أمام جلسة لمجلس الأمن الدولي في نيويورك، إن "الصراع في ليبيا نزاع على الموارد"، محذرا من "صعوبة تحقيق الاستقرار في هذا البلد ما لم يتم مواجهة ذلك".

وأبلغ سلامة، أعضاء مجلس الأمن، بأن "مؤتمرا وطنيا سيعقد في ليبيا في الأسابيع الأولى من 2019 للدفع باتجاه عقد انتخابات في هذه البلد العربي "قد تجري ربيع 2019". واعتبر أن "انعقاد المؤتمر سيكون فرصة توضح رؤية الليبيين لمستقبلهم، والتي لا يمكن لمن هم في السلطة في الدولة المنقسمة أن يتجاهلوها".

وعزا المبعوث الأممي تأخر انعقاد المؤتمر، الذي ظل قيد المناقشة منذ العام الماضي، إلى استمرار القتال والانقسامات بين القادة الليبيين. وأشار إلي أن "مؤتمر "باليرمو" الذي ستستضيفه إيطاليا الأسبوع المقبل، يعد فرصة للدول الأعضاء لتقديم دعم ملموس إلي ليبيا وخاصة في تدريب قوي أمن مهنية وكسب المزيد من الدعم العملي لنظام وطني يخص إعادة توزيع الثروات كي يستفيد منها جميع السكان عوضا عن أثرياء ظهروا بين عشية وضحاها".

وأوضح سلامة أن "الصراع الحالي في ليبيا هو في أساسه نزاع من أجل السيطرة علي موارد البلاد، والاستقرار سيكون بعيد المنال ما لم يتم مواجهة هذا الأمر".  وأشار إلى أن "الحل الواضح يتمثل في تلبية مطالب الشعب الليبي والاستماع إلى أصوات الناس".  وأضاف: "ليبيا تعيش دائرة عقيمة ومدمرة تغذيها الطموحات الشخصية لقادتها الذين يسرقونها وينهبونها".

وطالب سلامة مجلس الأمن بضرورة "التحرك لوضع حد لتلك المخاطر الحيلولة دون أن تصبح ليبيا مصدرا للفزع والجزع بالنسبة لجاراتها في المنطقة". وحذر في إفادته من مغبة أن "تتحول مناطق الجنوب الليبي إلي موطئ قدم لتنظيم داعش الإرهابي والجماعات الإرهابية". ولفت سلامة إلى أن "الوضع الأمني تحسن رغم هشاشته، بدأ بالفعل إخلاء المباني ومقرات الوزرات في طرابلس من الجماعات المسلحة التي انتشر أفرادها علي أطراف المدينة".

وحذر المسؤول الأممي من الأوضاع التي تشهدها السجون الليبية، ووصفها بأنها "تحولت الي شركات خاصة تدر مكاسب هائلة لأصحابها ويجري فيها تعذيب المئات من مواطني ليبيا والأجانب على حد سواء".

وفي 21 سبتمبر/أيلول 2017 طرح سلامة خارطة عمل أممية تتضمن عدة نقاط بينها إجراء انتخابات نهاية العام الحالي. واستنادا لذلك، خرج لقاء عقد في باريس نهاية مايو/أيار الماضي وجمع الخصوم السياسيين في ليبيا، بمبادرة فرنسية تتضمن إجراء انتخابات في 10 ديسمبر/كانون أول المقبل، لكن خلافات داخلية وخارجية جعلت إجراء الانتخابات في تلك الموعد أمرا مستبعدا. ومنذ 2011، تشهد ليبيا انقساما تجلى مؤخرا في سيطرة قوات خليفة حفتر، المدعومة من مجلس النواب، على الشرق الليبي، في حين تسيطر حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، والمدعومة من المجلس الأعلى للدولة على معظم مدن وبلدات غربي البلاد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلامة يؤكد أن الصراع في ليبيا سببه الخلاف على توزيع الموارد سلامة يؤكد أن الصراع في ليبيا سببه الخلاف على توزيع الموارد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلامة يؤكد أن الصراع في ليبيا سببه الخلاف على توزيع الموارد سلامة يؤكد أن الصراع في ليبيا سببه الخلاف على توزيع الموارد



بعد ساعات فقط من ظهورها بملابس "كاجول"

مايلين كلاس تتألق في لندن بفستان ذهبي لامع ومثير

لندن ـ ماريا طبراني
تألّقت المغنية مايلين كلاس بفستان ذهبي مثير في حفل "Global's Make Some Noise Night"، بعد ساعات فقط من ظهورها بإطلالة كاجوال في لندن. وظهرت النجمة بإطلالتين مختلفتين تعكسان شخصيتها ذات المهام المتعددة، يوم الثلاثاء، بعدما التقطت عدسات المصورين إطلالتها الكاجوال في أحد شوارع لندن ومن ثم إطلالة مثيرة بفستان أنيق في حفل مسائي، حيث أثبتت قدرتها الفائقة على التحول السريع، فأبهرت الحضور بفستان مثير باللون الذهبي في الحفل بعد ساعات قليلة من ظهورها ظهر نفس اليوم بسترة وبنطلون وأحذية رياضية. وأظهرت المغنية السابقة البالغة من العمر 40 عاما، منحنيات جسدها الرشيق في فستان ذهبي لامع تتدفق تنورته الأنيقة إلى الأرض مع فتحة جانبية جريئة التي كشفت أيضًا عن سيقان رشيقة، وقد انتعلت زوجا من الصنادل بنفس لون الفستان والتي أضافت إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، كما انضم إليها على السجادة الحمراء مصمم الأزياء سيمون موتسون، والذي بدا أنيقا

GMT 03:51 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
المغرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 02:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
المغرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 06:29 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن "
المغرب اليوم - ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن

GMT 07:32 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مايكل أرون يؤكد أن قرار 2216 أساس الحل ولا نسعى لاستبداله
المغرب اليوم - مايكل أرون  يؤكد أن قرار 2216 أساس الحل ولا نسعى لاستبداله

GMT 02:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية بسبب "الرقمي"
المغرب اليوم -

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:04 2015 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد فرحات يكشف ذكريات "الطفل المعجزة" في الزمن الجميل

GMT 13:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

احتفاظ محمد صلاح بصدارة قائمة هدافي الدوري الإنجليزي

GMT 08:30 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

عام 2017 الأسوأ من حيث الظواهر المناخية في العالم

GMT 00:19 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"يلا أونلاين" يناقش مستقبل صناعة الإلكترونيات في مصر

GMT 01:02 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

​تفاصيل جديدة بشأن وفاة المنشطة الإعلامية هاجر العدلوني

GMT 13:39 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

أفارقة يهاجمون عسكريًا ويحاولون بتر عضوهالتناسلي

GMT 20:38 2018 السبت ,24 آذار/ مارس

سيارة كهربائية خارقة في معرض جنيف الدولي

GMT 00:58 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تؤكّد سعادتها بالمشاركة في فيلم "كارما"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib