صنعاء عامرة بالفنون والتاريخ والإرادة القوية لدى سكانها لتطوير مدينتهم
آخر تحديث GMT 20:48:02
المغرب اليوم -

تشهد أكبر حملة تنظيف لشوارعها تحت شعار "المكانس لا البنادق"

صنعاء عامرة بالفنون والتاريخ والإرادة القوية لدى سكانها لتطوير مدينتهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صنعاء عامرة بالفنون والتاريخ والإرادة القوية لدى سكانها لتطوير مدينتهم

بانوراما صنعاء المضاءة بنور الشمس
صنعاء - عبد الغني يحيى

هناك ما هو أكثر من العنف في العاصمة اليمنية، من صوت المآذن الساحر وموسيقى العود للسكان الذين يتمتعون بالمكانس، وليس البنادق في محاولة لتنظيف مدينتهم. ليس هناك يوم يمرُّ في صنعاء لا تسمع فيه اللحن الساحر من المآذن. ففي الوقت الذي يعطي فيه الليل الطريق إلى مؤشرات مبكرة لضوء الصباح، تسمع الأصوات المخلوطة من الثناء والصلاة تتصاعد من المآذن التي تحيط بك، وعادة ما يقوم بها كبار السن من الرجال معلنين ولادة يوم جديد. ويجتمع المواطنون للصلاة الأولى في اليوم، قبل أن يتفرقوا في جميع أنحاء المدينة للذهاب إلى أعمالهم اليومية.
 جميع الطرق داخل المدينة تقودك إلى مسجد صالح، وهو الأكبر في اليمن. الذي بناه الرئيس السابق علي عبد الله صالح وانتهى منه في عام 2008، وكان من المفترض بناؤه من أمواله الشخصية، وبالتالي اسمه تكريما له. ويضم ست مآذن ضخمة شاهقة في واحدة من الساحات الرئيسية في المدينة، القاعة الرئيسية تغطي وحدهت 13500 متر مربع ويمكن أن تضم أكثر من 44 ألف شخص. أفضل رؤية للمسجد يمكن أن تراها من فوق أسطح المنازل في المدينة القديمة.

صنعاء عامرة بالفنون والتاريخ والإرادة القوية لدى سكانها لتطوير مدينتهم

 وفي عام 2011، أثناء الصراع الأخير، أخذ مراد أعزب، وهو فنان الغرافيتي اليمني (واحدا من عدد قليل جدا في البلاد) على عاتقه استخدام الجدران التي مزقتها الحرب للتعبير الفني. حيث يرى أن الرسم هو رسالة السلام والجمال فوق الموت والدمار، ونظم عدة حملات فنية، ودعا الناس للانضمام إليه في الشوارع، للسماح لأسوار المدينة التي تضررت أن تتحدث ويصل صوتها لشعب صنعاء. ومنذ ذلك الحين، نمت شعبية فن الكتابة على الجدران، لا سيما بين الشباب. في عمر 28 عاما، مراد كان أول فنان شارع ملحوظ هنا، وفي أبريل/نيسان عام 2014، فاز بجائزة السلام في الفن من "مؤسسة فيرونيسي"، وهي جائزة سنوية تذهب لفنان يعمل على تعزيز السلام من خلال عمله.
 
داخل المدينة القديمة الأسطورية لصنعاء، والسوق التاريخي المعروف باسم سوق آل الملح ستجد كل ما هو فريد وجميل في المدينة، شوارعها الصغيرة بمبانيها التقليدية، وينقسم إلى عدة أقسام كما أنك ستجد فيه جميع الأنواع من الذهب والفضة للزبيب والتوابل إلى مجموعة واسعة من الحرف اليدوية والحلي. كما أن لديه بعضًا من أفضل وجبات الإفطار في المدينة بأكملها.
 بعد ظهر كل يوم، اليمنيون يتجمعون للتمتع بتناول القات. إنه النشاط التقليدي الذي يعود الى مئات السنين، حيث اكتشف القات، وهو منشط من أوراق النبات الخفيفة التي تمضغ، لأول مرة. حيث يجلس اليمنيون ويسترخون، ويستمعون إلى موسيقى العود اليمني والدردشة حول كل شيء في حياتهم الشخصية إلى الرياضة والسياسة.
 صنعاء هي المدينة التي تستيقظ قبل أن تفعل. إنها واحدة من تلك الأماكن التي لا تتركها دون أن تحمل بعض من البريق معك، رائحة التوابل بها، والغناء من الباعة المتجولين، وصوت الأغاني من العود اليمني التي تتخلل الحياة اليومية. وليس هناك مكان أفضل لتجد كل هذا إلا في سوق نجوم الوسطى، ويقع على الجانب الشرقي من المدينة. ويحتوي سوق نجوم أيضا على العديد من محلات بيع الحيوانات البرية، فإنه ليس لضعاف القلوب.

صنعاء عامرة بالفنون والتاريخ والإرادة القوية لدى سكانها لتطوير مدينتهم
 
في مارس/آذار 2010 أصبح زواج الأطفال مناظرة حاسمة في شوارع المدينة بعد عدة قصص مأساوية، بما في ذلك سالي الصباحي، التي، بعد أن تزوجت في سن العاشرة، تعرضت للاغتصاب والضرب على يد زوجها الذي هو أكبر من ذلك بكثير، وإلهام البالغة من العمر 13 سنة، التي توفت في عام 2010 إثر نزيف داخلي بعد أربعة أيام من زواجها القسري. بعد الإدانة والحملات الخيرية من اليونيسيف ومنظمة المساواة الدولية، حكومة البلاد أخيرا بدت أنها على استعداد لإنهاء التقليد الصادم.
في فبراير/شباط 2011، بدأ نشطاء الشباب وطلاب الجامعات سلسلة من الاحتجاجات في الشوارع. وفي أعقاب ذلك، أكثر أفراد المجتمع، فضلا عن السياسيين والناشطين في مجال حقوق الإنسان في جميع أنحاء البلاد، بدأوا يدعون إلى التغيير، فقد أرادوا استبدال النظام السياسي القائم، من أجل تحسين حياة الشعب اليمني.
 
وأدى ذلك إلى اشتباكات مسلحة، واعتقال كثير من الناس وقتلهم من قبل الجيش. في أوائل عام 2012، توصل الشعب والنظام إلى اتفاق برعاية دول التعاون الخليجي، الذي تم التوقيع عليه من قبل جميع الأطراف، بما في ذلك الرئيس السابق علي عبد الله صالح، لإجراء انتخابات رئاسية جديدة. النتيجة: عبد ربه منصور أصبح الرئيس اليمني الجديد في فبراير 2012. الآن، خمس سنوات منذ أن سار في الشوارع، مطالب الشعب اليمني ما زالت لم تتحقق تماما. بدلا من ذلك، تحولت اليمن إلى ساحة حرب طويلة، حيث تنفجر القنابل بشكل أسبوعي.
 الدكتور عبد العزيز المقالح هو الشاعر الأكثر شهرة وبروزا في المدينة ويعرف بـ"شاعر أغرق في الحب" أو "الملهم". وهو مصدر إلهام كبير للشباب، وقال بعض من قصائده التي كان لها تأثير كبير على شباب ثورة 2011.
وتعاني صنعاء من أسلوب البناء الذي لا يمكن وصفها حقا إلا بأنه "عشوائيا"، إلا أن هناك مساحة خضراء محدودة في قلب المدينة. ومع ذلك، هناك إرادة قوية لدى المواطنين لتحسين مدينتهم، سواء كان ذلك من خلال حملات التخضير الصغيرة، أو الواضحة المنبثقة في جميع أنحاء المدينة.
 في ديسمبر/كانون الأول 2012، العديد من السكان المحليين شاركوا في أكبر حملة تنظيف شهدتها صنعاء في أي وقت مضى، والمعروفة باسم المكانس لا البنادق. بعد كل هذا العمل الشاق، المدينة بدت جميلة، وكانت هذه المشاركة الجماعية علامة كبيرة على قوة النشاط الجماعي في صنعاء.

صنعاء عامرة بالفنون والتاريخ والإرادة القوية لدى سكانها لتطوير مدينتهم

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صنعاء عامرة بالفنون والتاريخ والإرادة القوية لدى سكانها لتطوير مدينتهم صنعاء عامرة بالفنون والتاريخ والإرادة القوية لدى سكانها لتطوير مدينتهم



GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 13:33 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 16:20 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح "عين دبي" العجلة الأعلى في العالم بفعاليات مبهرة

ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية
المغرب اليوم - كيفية تنسيق الحقائب الكلاتش في إطلالتك اليومية

GMT 14:02 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس
المغرب اليوم - قواعد اختيار طاولة القهوة في غرفة الجلوس

GMT 18:23 2021 الأربعاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تُهدد بمنع "فرانس برس" من العمل على أراضيها
المغرب اليوم - الجزائر تُهدد بمنع

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 05:53 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يكشف عن أولوياته وما يجعله يشعر بالسعادة

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 19:02 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib