رحلة سياحية رائعة إلى مدينة بترا الأردنية
آخر تحديث GMT 02:32:36
المغرب اليوم -

على خطى أوباما وتشارلز وكاميلا

رحلة سياحية رائعة إلى مدينة بترا الأردنية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رحلة سياحية رائعة إلى مدينة بترا الأردنية

آلاف السنوات تحيط بك أثناء الرحلة إلى بترا
عمان ـ مصر اليوم

إذا كنت تود تتبع آثار أقدام تشارلز وكاميلا والسير على خطى باراك أوباما العائد أخيرًا من هناك بعد زيارة مدينة بترا الأثرية العتيقة، بالطبع ستكون مغامرة سياحية حافلة بالتجارب الجديدة، لأنها تلك  المدينة التي تحمل بين جنباتها سجلًا حافلًا بالأحدث التي سُجلت على مبانيها العتيقة ومعابدها وأسوارها على مدار آلاف السنوات، وهي أيضًا تلك المدينة المحاطة من كل اتجاه ببلاد يسودها الاضطراب السياسي والعنف مما يمنع آلاف السائحين من بدء رحلاتهم إلى الماضي في بترا في الأردن. رحلة سياحية رائعة إلى مدينة بترا الأردنية ولا شك أن تلك الاضطرابات التي تؤثر على المنطقة بأكملها، لم تطل الأردن التي يفتخر أهلها في أنها الدولة الوحيدة في المنطقة التي لا تزال تحتفظ بالأمن والهدوء، وتفتخر بوجودها السلمي في المنطقة، وتفتخر أيضًا بما يتوافر لدى أهلها من كرم ضيافة وحسن استقبال. وعلى عكس الكثير من دول شمال أفريقيا التي تسير فيها غير مطمئن على حياتك أو متعلقاتك أو ذويك بسبب حالة الاضطراب التي تضربها، يمكنك الاستمتاع بالأمن والهدوء في الأردن على مدار الزيارة التي مهما طالت، سيستمر الشعور بالأمان في ملازمتك حتى يودعك على حدود الأردن، وهو ما جعلها في الفترة الأخيرة، وجهة لكبار الشخصيات على مستوى العالم. لذلك، يُعد الخطر الوحيد الذي يمكنك أن تواجهه في الأردن، لاسيما أثناء زيارة مدينة بترا الأثرية، هو على بطاقتك الائتمانية، إذ تخرج الأمور عن السيطرة عندما تنبهر بما تراه من جداريات وأرضيات مشغولة بالموزايك، يرجع تاريخها إلى آلاف السنوات وتحمل عبق التاريخ وكأنها مصنوعة اليوم لا منذ عشرات العقود. فبعد أن يأخذك سحر المدينة الصامدة عبر آلاف السنوات، لن تتمكن من منع نفسك من شراء المشغولات اليدوية المصنوعة من الموزايك أيضًا، والتي تحمل سمات المدينة نفسها من لمسات فنية عالية تنقلك من عام الواقع الحاضر إلى الماضي السحيق. وتبدأ الرحلة برحلة جوية مريحة ملؤها الرفاهية على متن إحدى طائرات الخطوط الجوية الملكية الأردنية، لتهبط الطائرة في مطار عمان، العاصمة الأردنية، إذ صالة الوصول الجديدة التي وصلت تكلفتها إلى 500 مليون إسترليني، ثم الخروج منها إلى العاصمة التي تستأثر بثلث سكان الأردن الذين يبلغ عددهم 18 مليون نسمة. وغالبًا ما يمكن التوجه مباشرةً إلى المعالم السياحية المنتشرة في جميع أنحاء البلاد، لكن الرحلة تكون أكثر متعة وإثارة، إذا ما فضل الفوج السياحي أو السائح المنفرد البقاء لبعض الوقت في عمان، إذ يمكنه التوجه إلى القلعة، وهي مجموعة من أطلال قلعة رومانية قديمة من بينها أعمدة ومسلات وأطلال لأسوار وأجزاء قديمة من المبنى وبعض آثار التماثيل التي تحطمت بفعل الزلازل وغيرها من العوامل الطبيعية. ومن هذه الأطلال، قد يكون أشهرها قطعة من الصخر على شكل ذراع كانت ذراعًا لتمثال ضخم لهرقل حتى تحطم لتمثال بفعل الزلازل، ولم يتبق منه سوى هذا الذراع. ومن أكثر الأشياء تميزًا في القلعة، تلك الإطلالة الساحرة المتميزة على المدينة التي تكشف للناظر المدينة بالكامل. ويتوجه السائحون أيضًا بعد الانتهاء من رحلة القلعة إلى متاحف عمان الحافلة بالمجوهرات الأثرية والأواني الخزفية التاريخية، كل ذلك بين أحضان هرقل وعلى مرأى من ذراعة المتبقية بعدما فعلت به الطبيعة. رحلة سياحية رائعة إلى مدينة بترا الأردنية وما أن ينتهي الزائر من جولته في المتاحف ويتناول الشاي على الطريقة الأردنية في الهواء الطلق لتكون فرصة لالتقاط الأنفاس، تبدأ الشهية في القيام بواجباتها وتحن إلى تناول وجبة فاخرة يكتمل بها الإحساس برفاهية الرحلة السياحية إلى الأردن. وتنتشر في أطراف عمان منازل مبنية على الطراز اللبناني تقدم جميع أطباق المطبخ الشرقي المميز والتي تتضمن الخبز المصنوع في المنزل، الحمص، التبولة، المتبل "طبق يُصنع من الباذنجان" وغيرها من الأطباق المميزة التي لن تجدها إلا في الأردن وبعض دول الشام. أما الراحة والرفاهية، فهي حلقة أساسية من مسلسل المتعة الذي يشاهده السائحون أثناء زيارة الأردن. تُعرض هذه الحلقة في فندق كيمبنسكي عشتار – البحر الميت الذي يحتوى على قاعة استقبال فاخرة، مدرجات نخيل متميزة في الحديقة والممرات الخارجية وأحواض سباحة. وللفندق بعض الإطلالات الجميلة التي من بينها واحدة تريك المواقع التي شهدت الأحداث التي رواها الكتاب المقدس عبر مياة البحر. يُذكر أن هذا الفندق يقع على بعد 400 ميل تحت مستوى سطح البحر، مما يجعله أكثر الأماكن انخفاضًا في العالم. ومع هذا الانخفاض، ترى الشمس الساطعة وتستمتع بدرجة حرارة مثالية لا ترتفع عن 32 درجة، إضافة إلى الشواطىء الخاصة والجروف المستقلة التي يوفرها الفندق للنزلاء والتي يمكن لهم أثناء الجلوس عليها أن يدلوا أقدامهم إلى المياه، مياه البحر الميت، التي يعتبرها الكثيرون من أنشطة السياحة العلاجية المعروفة على مستوى العالم. وبالانتقال إلى مدينة بترا، تبدأ التجربة المثيرة إذ يبدو الصعود لمسافة تصل إلى 1400 متر من المهام الواجب على السائح القيام بها للاستمتاع بزيارة تلك المدينة ليمتع ناظريه بالإطلالة التي يتصدرها الرعاة بقطعانهم التي يعتنون بها بطريقة لم تتغير على مدار آلاف السنوات، إلا أنهم في العصر الحالي يرتدون قبعات البيسبول ويحملون الهواتف الذكية. وغالبًا ما يصطحب السائحون أثناء زيارة بترا مرشدًا من البدو المحليين، ليخوضوا خلفه مغامرة التنقل بين الوديان الصخرية الضيقة ويستمتعون بالسير بين أحجار الكلس الوردية وهم يقتربون شيئًا فشيئًا من السماء الصافية. وبعد 45 دقيقة من تسلق المرتفع الشاهق، يصل السائح إلى واجهة الكنز التي تُعد من العجائب السبع للعالم الحديث، وهو الموقع الذي شهد تصوير عدد من أروع أفلام السينما العالمية، مثل إنديانا جونز وذي لاست كورسايد.  وبالتجول في أنحاء المدينة تصادف المقابر الملكية والمسرح المدرج المحفور في قلب الصخور، وذلك قبل الوصول إلى الدير الكبير عبر ممر مغطى بالرخام. وللحصول على أكبر قدر من الترفيه والمتعة، يمكن للسائحين ركوب الخيل والإبل التي يقودها الشباب من بدو المنطقة. ومن الطريف أن الصعود إلى الدير يتطلب قطع 800 درجة سلم إلى أعلى، بعد قطع مسافة أخرى قبل الوصول إلى الدرج، ويقطع السائحون المرحلة الأولى من المسافة على ظهور الخيل وعند الوصول إلى منتصف الطريق تقريبًا يمتطون الجمال، بينما بمجرد الوصول إلى الدرج لا يمكن الصعود إلا على ظهور الحمير. ومن المقولات التي يرددها البدو للسائحين من أوروبا تحديدًا "في أوروبا السيدات أولًا، بينما هنا الحمير أولًا".  وعلى الرغم من الجهد المبذول في الصعود، لكن السائح ينسى كل ما ألم به من تعب وإرهاق، عندما يدرك أنه بصدد تجربة سياحية نادرة لن تتكرر كثيرًا في حياته، إذ يرجع تاريخ الدير إلى القرن الأول قبل الميلاد. ويبلغ مبنى الدير 8 أمتار، وكأن من بناه عمالقة لا بشر عاديين. وبعد الانتهاء من رحلة الصعود إلى الدير، لابد من التوقف لنيل قسط من الراحة في فندق موفنبيك الكائن إلى يسار البوابة الرئيسة للمدينة، بعدها لا يمكن أن تفوتك رحلة إلى شاطيء البحر الميت التي لا تقل متعة وإثارة عن تجربة زيارة لمدينة بترا المفقودة. كما يزور السائح أهم الآثار في المنطقة والتي ترجع إلى الدولة النبطية، وتجسد السمات التي سادت المباني في عهد هذه الدولة والطراز المعماري السائد في تلك الفترة التاريخية التي انتهت قبل قرن من ميلاد السيد المسيح. تجدر الإشارة إلى أن عدد السائحين المتوافدين إلى بترا تراجع من 90000 إلى 60000 على مدار العامين الماضيين بسبب إعادة توجيه السفن البحرية المتجهة إلى الأردن وتحويل خط سيرها، إضافةً إلى بعض الظروف المحلية التي طرأت على الأردن، خاصة هذه المنطقة، على مدار تلك الفترة.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلة سياحية رائعة إلى مدينة بترا الأردنية رحلة سياحية رائعة إلى مدينة بترا الأردنية



GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 13:33 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

منطقة حتا في الإمارات وجهة سياحية بمواصفات عالمية

GMT 02:41 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"السياحة العالمية" تتراجع عن "لقاء مراكش"

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 16:20 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

افتتاح "عين دبي" العجلة الأعلى في العالم بفعاليات مبهرة

GMT 13:22 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

مدينة ليفربول تعد من أهم المزارات السياحية في بريطانيا

ميريام فارس بإطلالة بسيطة وراقية في الرياض

الرياض - المغرب اليوم

GMT 11:18 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي
المغرب اليوم - أنجلينا جولي تتألق بفستان فضي في مهرجان روما السينمائي

GMT 10:37 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا
المغرب اليوم - حدائق السفاري في كينيا تستقبل الزوار وتودع كورونا

GMT 11:04 2021 الثلاثاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري
المغرب اليوم - ديكورات لافتة في غرفة نوم الفتاة لمنزل عصري

GMT 12:38 2021 الإثنين ,25 تشرين الأول / أكتوبر

6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس
المغرب اليوم - 6 نصائح مهمة لاختيار وتنسيق المجوهرات مع الملابس

GMT 06:33 2021 الأحد ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال
المغرب اليوم - تصميمات عصرية لغرف نوم الأطفال

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 13:37 2021 الخميس ,07 تشرين الأول / أكتوبر

سترلينغ يرفض تجديد عقده مع مانشستر سيتي وينتظر برشلونة

GMT 01:39 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تحديد مكان وموعد قرعة أمم أوروبا "يورو 2024"

GMT 00:34 2021 الجمعة ,08 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تقلب تأخرها ضد بلجيكا إلى فوز قاتل

GMT 09:27 2021 الجمعة ,01 تشرين الأول / أكتوبر

إنتر ميلان يسجل خسائر قياسية بقيمة 245.6 مليون يورو

GMT 05:47 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

كريستيانو رونالدو يوجه رسالة للجماهير

GMT 05:53 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

صلاح يكشف عن أولوياته وما يجعله يشعر بالسعادة

GMT 18:46 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تكون مشرقاً وتساعد الحظوظ لطرح الأفكار

GMT 19:02 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib