ظاهرة الإهمال في البحث العلمي سبب تأخر المغرب
آخر تحديث GMT 01:49:16
المغرب اليوم -

لحسن الداودي في حديث لـ"المغرب اليوم":

ظاهرة الإهمال في البحث العلمي سبب تأخر المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ظاهرة الإهمال في البحث العلمي سبب تأخر المغرب

وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحسن الدادوي
مراكش - ثورية إيشرم

أكّد وزير التعليم العالي والبحث العلمي لحسن الدادوي، في حديث خاص لـ"المغرب اليوم"، "أنّ المغرب دشن مرحلة جديدة في الاهتمام بالبحث العلمي، من خلال الجهود المبذولة في مجال تخصيص موازنة البحث، حيث ستصل إلى 400 مليون درهم خلال هذا العام، متمنيًا أنّ تصل إلى 500 مليون درهم بمساهمة القطاع الخاص".
وأوضح الداودي، "أنّ الجامعات المغربية قدمت 364 مشروعًا للبحث العلمي في مختلف التخصصات ستمولها الحكومة بشراكة مع القطاع الخاص" .
وعزا الداودي، تأخر المغرب في عدم اهتمامه بالبحث العلمي، داعيًا الشركات والبنوك إلى المساهمة في البحث العلمي في المغرب بشراكة مع الجامعات، والوزارة، من اجل تدارك التأخر الحاصل في هذا المجال، حيث استدل الدادوي، بمثال المغرب بعد الاستقلال، "حيث كان أكثر تقدمًا من كوريا الجنوبية، وفي الوقت الذي كنا ندرس فيه نحن حكاية السلحفاة التي تسبق الأرنب، كنا نحن نسير سير السلحفاة، وكوريا تجر جري الأرنب".
وتابع الداودي، أنّ الباحثين المغاربة تعوزهم الإمكانات الماليّة ، مبرزًا أنّ اليوم ستعطى لهم هذه الإمكانات المالية التي لم تكن متوفرة في السابق.
وأشار الداودي إلى، أنّ الجامعات المغربية كجامعتي فاس، والدار البيضاء، ومراكش، تقدم برامج للبحث العلمي، من أجل البحث في الصناعات الدوائية، وعلاج السرطان، مشددًا على أنّ البحث العلمي ونتائجه لا يجب أنّ يبقى في طي النسيان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ظاهرة الإهمال في البحث العلمي سبب تأخر المغرب ظاهرة الإهمال في البحث العلمي سبب تأخر المغرب



منى زكي الأكثر أناقة بين النجمات في إطلالات اليوم الثالث في الجونة

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 06:52 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان
المغرب اليوم - إطلالات جريئة مفعمة بالأنوثة من ميس حمدان

GMT 19:51 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة
المغرب اليوم - قلعة بعلبك من مقصد للسياحة إلى مقصد للسرقة

GMT 17:04 2021 الأحد ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة
المغرب اليوم - أفكار جديدة لتصميمات أبواب المنزل الأماميّة

GMT 15:56 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران
المغرب اليوم - الصحافية سبيدة جوليان تكشف فظائع سجون إيران

GMT 13:46 2021 السبت ,16 تشرين الأول / أكتوبر

إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة
المغرب اليوم - إختيارات سيئة لإطلالات بعض النجمات في مهرجان الجونة

GMT 13:44 2021 الخميس ,14 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021
المغرب اليوم - اختيار مطار مراكش سابع أفضل مطار في العالم سنة 2021

GMT 13:24 2021 الجمعة ,15 تشرين الأول / أكتوبر

طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري
المغرب اليوم - طرق تنسيق الرفوف الخشبية في ديكورات المنزل العصري

GMT 01:10 2021 السبت ,27 آذار/ مارس

خمسة أسرار تمنح ديكور مطبخك مظهرًا فريدا

GMT 17:57 2021 الإثنين ,01 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك

GMT 18:37 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور وتجنب الأخطار

GMT 07:56 2018 الجمعة ,02 آذار/ مارس

أبي حقًا

GMT 00:05 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في عمالة الحي الحسني
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib