القرشي يعرض تأثيرات النزاع الدائر في اليمن على الطفل
آخر تحديث GMT 17:54:19
المغرب اليوم -

سرد لـ" المغرب اليوم" آثار الحروب المدمرة لهم

القرشي يعرض تأثيرات النزاع الدائر في اليمن على الطفل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القرشي يعرض تأثيرات النزاع الدائر في اليمن على الطفل

رئيس منظمة سياج لحقوق الطفل في اليمن أحمد القرشي
صنعاء - خالد عبدالواحد

كشف رئيس منظمة سياج لحقوق الطفل في اليمن، أحمد القرشي  أن الأطفال هم المتضرر الأكبر من الصراع الذي أتى على جميع حقوق الطفل بلا استثناء وفي مقدمتها الحق في الحياة والبقاء والنماء وحق التعليم والصحة والحق في الأمان واللعب.وقال "رغم أننا المنظمة الوطنية الوحيدة التي لديها مرصد لحقوق الطفل وبالشراكة مع الأمم المتحدة منذ العام 2009م تمكنا من إنجاز تقارير نوعية بشأن انتهاكات حقوق الطفل في النزاعات المسلحة مشيرًا إلى أن المنظمة كانت مصدرًا أساسيًا لتقارير الخارجية الأميركية والاتحاد الأوروبي وعديد من المنظمات الدولية. 

 وأضاف في حديث خاص إلى "المغرب اليوم" أن أمراء الحرب حرصوا على إسكات كل صوت بإمكانه كشف أو توثيق جرائمهم ضد الطفولة فتم بذلك تجاهل جميع المقترحات التي تقدمها للحصول على تمويل لازم لاستمرارها في ممارسة دورها كمؤسسة وطنية ذات خبرة وكفاءة في هذا المجال. وتابع" يصعب اليوم إيجاد إحصاءات حقيقية تشمل كل ضحايا القتل والإصابة من الأطفال في اليمن، بيد مختلف أطراف الحرب وفي جميع مناطق المواجهات والقصف الجوي". وعن الاطفال المحرومين من التعليم، أكد الصحافي والناشط في مجال حقوق الطفل أحمد القرشي، أن عدد الأطفال الذين حرموا من حقهم في التعليم خلال السنوات الثلاث الأخيرة ارتفع إلى أكثر من ثلاثة ملايين ، وبين أن العدد مرشح للازدياد في ظل استمرار الحرب وتدمير المدارس وتوقف رواتب المعلمين والمعلمات لأكثر من 14 شهرًا وارتفاع كبير في تكاليف المعيشة واتساع معدلات العنف والعدوانية في المدارس. 

 وقال القرشي إن بعض الجهات استغلت مؤسسات التعليم ومنها الأساسي والثانوي للتحشيد الحربي وبث الكراهية وتعزيز الانقسامات المجتمعية من منطلقات فكرية وايدلوحية لا علاقة لها بالتعليم ولا بالتربية".وأضاف أحمد القرشي ،أن إصلاح الدمار الذي لحق بمنظومة التعليم في اليمن يحتاج إلى تضافر جهود مختلف مؤسسات الدولة الحكومية منها وغير الحكومية وبتعاون من المنظمات والمؤسسات الدولية المانحة طبقا لاستراتيجية موحدة وواضحة تشمل مختلف مكونات التعليم من المنهج المدرسي ورواتب المعلمين، وإصلاح المدراس. 

وأردف في هذه المرحلة بحاجة إلى إجراءات ترقيعية توفر الحد الأدنى لضمان عدم انهيار التعليم بشكل كامل. مؤكدًا أن الجهود المبذولة في هذا الظرف لازالت قاصرة جدًا بسبب انعدام الأمن وارتفاع تكاليف الإنفاق على برامج وأنشطة التدخلات الطارئة في مجال التعليم وحجم الدمار الحاصل في البنى التحتية وعدم إدراج رواتب وحقوق المعلمين والمعلمات ضمن نفقات وموازنات تلك البرامج كونها تنفذ من قبل منظمات غير حكومية أممية ودولية غالبًا وليست من قبل وزارة التربية والتعليم والتي هي أساس منقسمة بين حكومتي الشرعية والحوثي. 

تدهور الوضع النفسي للأطفال 

أكد أحمد القرشي أن الوضع النفسي والاجتماعي للأطفال تدهور بشكل غير مسبوق ويرجع ذلك إلى عدة أسباب، مشيرًا إلى أن اتساع مساحة المناطق والمحافظات اليمنية التي تشهد حربًا مفتوحة من الجو والأرض مقارنة بما كان عليه الوضع في 2013م. وقال إن اتساع رقعة الحرب  تسببت في إصابة أعداد كبيرة من الأطفال بحالات نفسية ومضاعفات وجروح نفسية عميقة ستلازمهم بقية أعمارهم وتظهر في فترات مختلفة من أعمارهم في شكل سلوكيات عدوانية ووسواس قهري وحالات من التنمر. وتابع" إن ما نلاحظه اليوم على كثير من الأطفال والمراهقين في علاقتهم بمحيطهم وأقرانهم في البيت والمدرسة والشارع، وفي نوعية الألعاب والملابس وأنماط العلاقات التي يفضلونها والتي غالبًا ما تجنح إلى العنف وكل ما يجسده أو يحاكيه بالأسلحة النارية والملابس العسكرية وإطالة الشعر، واستخدام مفردات وألفاظ خطاب عنيفة وعنصرية كاتهام بعضهم( بالداعشية والحوثية والدحباشية)  وغيرها" وبين أن الانعدام و النقص الكبير في حجم التدخلات العلاجية والتدخلات النفسية للضحايا في اليمن، يساهم في بقاء سوء حالة الأطفال وعدم تعافي كثير منهم.

وقال القرشي إن الضخ الإعلامي ذا المحتوى أو النزعة العدوانية كمشاهد العنف وصور القتلى والدماء والدمار الذي تكتظ بها وسائل الإعلام وحتى الكثير من البازارات والأنشطة المدرسية وغيرها، تساهم في إصابة الأطفال بحالات نفسية أو يعزز حالاتهم السيئة. وأضاف أن وضع الأطفال في اليمن، ازداد  سوءًا في ظل استمرار تلكم الأسباب وغيرها وفي المقابل  العجز الكبير في برامج الدعم النفسي و مساحات الترفيه كالحدائق العامة والملحقات الترفيهية في المدارس والبيوت وعدم قدرة الأسر على توفير جو مناسب يساعد الطفل على التعافي. 

ارتفاع نسبة التجنيد الإجباري إلى خمسة أضعاف  

وقال رئيس منظمة سياج للطفولة أحمد القرشي إن نسبة التجنيد ارتفعت في العام 2017 إلى  خمسة أضعاف العام من العام 2013.مضيفًا" أن هذا الازدياد الكبير في ظل انعدام منظومات الحماية والتوعية وسيطرة الجماعات المسلحة على الوضع ومنع أي تدخلات حقيقية وفعالة في هذا الجانب خلق مشكلة كبيرة" وتابع" ستكون المشكلة والمصيبة أكبر في المستقبل حين يصبح هؤلاء المجندون شبابًا ورجالًا عاطلين وغير قادرين على المشاركة في تنمية وإعمار ما بعد الحرب ولديهم خبرات كبيرة في مجالات عسكرية مغرية لجماعات العنف والإرهاب والجريمة المنظمة كصناعة وتركيب المتفجرات والمفخخات وإجادة استخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة. وبين أن هذا الأمر سيمثل تهديدًا حقيقيًا للأمن القومي لليمن والجزيرة العربية بشكل مباشر. 

وقال القرشي إن التركيز حاليًا ينصب من قبل المنظمات الدولية والدول الداعمة على التدخلات الطارئة كالغذاء والدواء والمأوى. وأشار إلى أن الصراع العسكري والسياسي يستحوذ على النصيب الأكبر من توجهات واهتمامات أطراف النزاع على حساب الاهتمام الفعلي بتحسين أوضاع المدنيين أثناء وبعد الحرب واستيعاب ذلك ضمن خطط مسبقة. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القرشي يعرض تأثيرات النزاع الدائر في اليمن على الطفل القرشي يعرض تأثيرات النزاع الدائر في اليمن على الطفل



النجمات يتألقن في حفل ختام مهرجان الجونة السينمائي

القاهرة - المغرب اليوم

GMT 13:44 2021 السبت ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية
المغرب اليوم - أجمل إطلالات نجوى كرم الأنيقة لتنسيق إطلالاتك اليومية

GMT 13:59 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية
المغرب اليوم - المغرب يأذن لهولندا بتنظيم رحلات جوية استثنائية

GMT 14:04 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - تنسيق الرفوف الخشبيّة الفخمة في ديكورات المنزل
المغرب اليوم - قرداحي يؤكد أن اجتماعات الحكومة اللبنانية لازالت مستمرة

GMT 13:08 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك
المغرب اليوم - البناطيل الجينز التي يجب أن تكون في خزانة ملابسك

GMT 13:20 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية
المغرب اليوم - الحرف اليدوية تحتفي بعودة السياحة في فاس المغربية

GMT 14:16 2021 الخميس ,21 تشرين الأول / أكتوبر

اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري
المغرب اليوم - اساليب اختيار الإضاءة لغرف المنزل لديكور عصري

GMT 20:34 2021 الجمعة ,22 تشرين الأول / أكتوبر

رحيل عميد الصحافة الفرانكفونية في طنجة محمد المريني
المغرب اليوم - رحيل عميد الصحافة الفرانكفونية في طنجة محمد المريني

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 22:27 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

بوادر أزمة في باريس ميسي يرفض مصافحة بوكيتينو

GMT 16:46 2021 الأحد ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يشهد أول هزيمة له مع باريس سان جيرمان

GMT 00:48 2021 الإثنين ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إسبانيول يفاجئ ريال مدريد بخسارة مؤلمة

GMT 18:35 2021 الأحد ,26 أيلول / سبتمبر

برشلونة يصالح جماهيره بثلاثية في شباك ليفانتي

GMT 14:36 2021 الأحد ,19 أيلول / سبتمبر

رونالدو يرد على مفاجأة بن رحمة

GMT 18:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 21:08 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

الأحداث المشجعة تدفعك?إلى?الأمام?وتنسيك?الماضي

GMT 05:48 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

النصائح الضرورية عند اختيار الستائر في المنازل

GMT 12:15 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

فوائد اللوز للتهابات المعدة

GMT 02:39 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ليلة خاصة لأعمال كوكب الشرق تقدّمها "أوبرا إسكندرية"

GMT 11:55 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

فنّانات فخورات بكونهن جدّات وأخريات يهربن من الاعتراف

GMT 02:14 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"مهندسو الموت" أبرز 4 كتب أصدرتها الدار العربية أخيرًا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib