أسرى فلسطين يحطمون قيود السجن بالعلم والمعرفة ويحصلون على الثانوية
آخر تحديث GMT 17:30:33
المغرب اليوم -

أراد الاحتلال عزلهم عن العالم وتحويلهم إلى أشباه أموات في قبور العزل

أسرى فلسطين يحطمون قيود السجن بالعلم والمعرفة ويحصلون على "الثانوية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أسرى فلسطين يحطمون قيود السجن بالعلم والمعرفة ويحصلون على

أسرى فلسطينين حصلوا على الثانوية العامة
القدس - المغرب اليوم

3783 أسيرا فلسطينيا حصلوا على الثانوية العامة خلال 4 سنوات الأخيرة 3783 أسيرا فلسطينيا حصلوا على الثانوية العامة خلال 4 سنوات الأخيرة، حيث أراد الاحتلال عزلهم عن العالم وتحويلهم إلى أشباه أموات في قبور العزل وخلف القضبان؛ ولكنهم حطموا قيود الأسر منطلقين إلى فضاءات المعرفة والتعلم، إنها تجربة استثنائية خاضها مئات الأسرى الفلسطينيين الذين شقوا طريقهم العلمي بمراحله المختلفة. 

التربية الذكية.. تجربة نسائية فلسطينية لمواجهة ضغوط الاحتلال
الفلسطيني المحرر رأفت حمدونة، البالغ من العمر 49 عاما، أحد هؤلاء الأسرى، اعتقل منذ عام 1990 إلى 2005، ودرس في السجون مراحل دراسية مختلفة، ونجح بعد مغادرته الأسر في نيل درجة الدكتوراه، ويروي حمدونة تجربته قائلا: "قدمت توجيهي 4 مرات، ونجحت فيها في كل مرة، وكنت أقدم في أحد الفرعين أدبي وعلمي، لأنه لم يكن مسموحا الالتحاق بالجامعة في بداية التسعينيات، وكنا نحصل على شهادة ثانوية عامة من وزارة التربية والتعليم".
وذكر "حمدونة" أن موجهين كانوا يراقبون سير الامتحانات فقط، والدراسة كانت ذاتية داخل السجون، والكتب كانت محدودة يوفرها الصليب الأحمر وبعض الأهالي، وفي 27 سبتمبر/أيلول 1992، خاض الأسرى أول إضراب جماعي للمطالبة بحق التعليم الجامعي في جامعات فلسطينية، وهو ما رفضته إدارة سجون الاحتلال بذريعة وجود مناهج تحريضية، ثم اقترحت الإدارة الالتحاق بالجامعة الإسرائيلية للتعليم المفتوح.

اقرا أيضا:

9 نصائح لطلاب الثانوية العامة تساعدك على المذاكرة

وقال "حمدونة": "واجهتنا عقبتان الأولى أن الدراسة كانت باللغة العبرية، والثانية أن المناهج الدراسية كانت إسرائيلية وتفرض على الأسرى دراسة الرواية الإسرائيلية المضادة لروايتنا الفلسطينية"، ومع ذلك التحق العديد من الأسرى بالدراسة وكانت الدراسة عن بعد، ووفق "حمدونة" فإن الاحتلال قرر عام 2009 منع التعليم الثانوي والجامعي نهائيا بقانون شاليط، ضمن سلسلة عقوبات جماعية بحق الأسرى الفلسطينيين بعد أسر الفصائل الفلسطينية لجندي إسرائيلي من حدود غزة (أطلق سراحه لاحقا في صفقة تبادل).
وأكد أن الأسرى لم يستسلموا وقرروا تحدي القرار الإسرائيلي وواصلوا التقديم لخوض امتحانات الثانوية العامة والالتحاق بمقاعد الدراسة في 3 جامعات فلسطينية، بالاتفاق بين هيئة شؤون الأسرى ووزارة التربية والتعليم الفلسطينية.
وأشار إلى أن التقديم للالتحاق بالتعليم الثانوي والجامعة يتم سرا من الأسرى، فهم يقدمون لدخول الامتحانات عن طريق لجان تتفق عليها هيئة الأسرى مع قيادة الأسرى، وتعقد الامتحانات سرا، ويتم تصحيح الاختبارات من اللجان السرية داخل السجون وإرسالها من خلال هيئة الأسرى لوزارة التربية والتعليم التي تعتمدها بدورها، مشيرًا إلى أن الكتب الآن تدخل سرا وبطرق معقدة جدا وعادة ما يلجأ الأسرى لنسخ الكتب بأيديهم لتوفير نسخ عدة.

مهمة تثقيف الأسرى 
ويوضح فؤاد خفش، وهو أسير محرر ومدير مركز أحرار لشؤون الأسرى، أن اللجنة الثقافية للأسرى كانت تتولى مهمة تثقيف الأسرى وترقية تعليمهم الثانوي والجامعي، مؤكدًا: "انتزع الأسرى بمعارك وإضرابات عن الطعام حق التعليم قبل أن يمنعه الاحتلال مجددا"، مشيرا إلى أن التعليم كان حاجة ضرورية خاصة لأصحاب الأحكام العالية فعندما يحصلون على قسط من التعليم تكون لديهم شهادة عند الإفراج عنهم من ناحية وليقضوا جزءا مهما من محكوميتهم في مسار مفيد يقطع أوقاتهم الطويلة.

دراسة خلف القضبان 
ونجحت "العين الإخبارية" في التواصل مع أحد الأسرى الفلسطينيين الذي يقضي حكما بمؤبدات عدة في سجون الاحتلال واكتفى بتعريف نفسه بـ"عبدالناصر"، مشيرا إلى أنه يدرس حاليا درجة الدكتوراه عبر إحدى الجامعات بعد أن أنهى دراسة الماجستير والبكالوريوس في جامعات فلسطينية والجامعة العبرية.
وذكر أنه نشر أبحاثا علمية عدة في مجلات بجامعات فلسطينية وعربية، مؤكدا أن الأسرى اختاروا أن يتحدوا السجن الإسرائيلي الذي أراد دفنهم أحياء خلف جدران الزنازين واخترقوا هذه الجدران لينهلوا من فضاءات المعرفة والعلم ويستثمروا أوقاتهم المهدورة في أشياء مفيدة.

آلاف الأسرى حصلوا على شهادات 
عبدالناصر فروانة، مدير دائرة الإحصاء في هيئة شؤون الأسرى (حكومية)، أكد أن سلطات الاحتلال تسعى إلى عزل الأسرى عن العالم الخارجي وفرض سياسة الجهل ووظفت كل إمكانياتها لتشديد الحصار الثقافي والتعليمي، مشيرًا إلى أن عشرات الأسرى نالوا شهادات جامعية ودرجات أكاديمية عالية، وفقا للنظام التعليمي في فلسطين، رغما عن الرفض الإسرائيلي الرسمي وإجراءات السجن والمعوقات التي وضعتها إدارة السجون، مؤكدًا أنه خلال الـ4 سنوات الأخيرة تمكن نحو 3783 أسيرا من الحصول على شهادة الثانوية العامة وأن أكثر من 50 أسيرا حصلوا على شهادات جامعية، وهذا كله بعيدا عن أعين السجان.

برنامج تعليم الأسرى 
وخلال حفل تخريج جامعة القدس المفتوحة الفوج الأول لبرنامج تعليم الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، قال محمود أبو مويس وزير التعليم العالي والبحث العلمي الفلسطيني: "إصرار الأسرى وتصميمهم ونضالهم المستمر، حوّل سجون ومعتقلات الاحتلال من محنة إلى منحة يتخرجون فيها من الجامعات ويحصلون من خلالها على أعلى درجات العلم".
وأشار إلى أن تخريج هذا الفوج المميز والكوكبة الأصيلة من أبناء فلسطين الأبطال جاء ثمرة اتفاقية تنسيق جمعت بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وهيئة شؤون الأسرى والمحررين وجامعة القدس المفتوحة بما يتواءم مع نظام التعليم العالي في فلسطين.
وأوضح أنه ضمن منظومة متكاملة من الخطوات والإجراءات المدروسة وتخطي المعيقات تم إنجاز امتحان الثانوية العامة للأسرى وتعلم العبرية والالتحاق بالجامعة المفتوحة في إسرائيل، وصولا إلى الانتساب بالجامعات الفلسطينية ونيل شهاداتها في درجة البكالوريوس.
وأشرف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي داخل الأسر على منح درجة الماجستير لعدد من الأسرى، كما أنه حصل على الدكتوراه وهو داخل الأسر.
وقال أبومويس: "لم يعلم الاحتلال أن اعتقال الكفاءات الفلسطينية المميزة سيفتح آفاقا جديدة للأسرى على صعيد التعليم في الجامعات العربية والدولية"، موضحًا: "ستنكسر القيود وسيحرر الأسرى من المعتقل وهم بكفاءة ثقافية وإبداعية ومكانة علمية وأكاديمية متميزة؛ ليواصلوا النضال لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

قد يهمك أيضا:

محمد بن زايد يؤكد أن الاهتمام بالتعليم ينطلق من كونه المدخل الرئيسي للتنمية

"التعليم المغربية" تكشف لائحة الـ10 الأوائل في الباكلوريا

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسرى فلسطين يحطمون قيود السجن بالعلم والمعرفة ويحصلون على الثانوية أسرى فلسطين يحطمون قيود السجن بالعلم والمعرفة ويحصلون على الثانوية



نيكول كيدمان ومارغو روبي بالبدلة البيضاء

ثلاث فنانات تتألقن على السجادة الحمراء وتتنافسن بأناقة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:03 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني
المغرب اليوم - أفكاء أزياء عصرية للبنات من ماريتا الحلاني

GMT 03:50 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل
المغرب اليوم - وجهات سياحية دافئة من بينها ريو دي جانيرو في البرازيل

GMT 02:36 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

متاجر "آبل استور" حول العالم تجتمع حول مهرجان الرسم
المغرب اليوم - متاجر

GMT 03:14 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020
المغرب اليوم - المصممون العرب يختارون إطلالات لعروس خريف 2020

GMT 03:59 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

"الساحة الحمراء" قلب موسكو النابض بالجمال
المغرب اليوم -

GMT 01:00 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ريهام سعيد تُعلن نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة
المغرب اليوم - ريهام سعيد تُعلن نتيجة محاكمتها في جنح الجيزة

GMT 14:12 2019 الأربعاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

بيب سيغورا يبكي أثناء توقيع فرانك دي يونغ لنادي برشلونة

GMT 21:53 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

تعرف على كيفية صلاة العيد وحكمها و10 سُنن مستحبة

GMT 18:33 2016 الثلاثاء ,15 آذار/ مارس

أضرار صبغة الشعر على المرأة الحامل

GMT 12:15 2015 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

8 أسئلة يجب أن تطرحيها على خطيبك قبل الزواج

GMT 14:27 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود الخطيب يُشعل حماس لاعبي "الأهلي" قبل مواجهة "الترجي"

GMT 20:45 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 21:17 2019 الجمعة ,03 أيار / مايو

المكاسب المالية تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 04:40 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصور الفوتوغرافية تساهم في تزيين غرف المنزل

GMT 15:25 2016 الخميس ,25 شباط / فبراير

مدارس منطقة الجوف تفعل أسبوع الشجرة الـ 39

GMT 09:53 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

المغرب تشكر مصر على التصويت لـ"موروكو2026"
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib