الأديب الشهرباني يعلن عن أن المرأة هي المحرك الأول لكتاباته
آخر تحديث GMT 17:22:12
المغرب اليوم -

أكد لـ "المغرب اليوم" بأنه يرى فيها العطاء والاختلاف

الأديب الشهرباني يعلن عن أن المرأة هي المحرك الأول لكتاباته

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأديب الشهرباني يعلن عن أن المرأة هي المحرك الأول لكتاباته

الأديب والقاص مهند الشهرباني
بغداد-نجلاء الطائي

يرى في المرأة الحداثة والعطاء والتغيير والاختلاف، مشيرًا إلى بروز أسماء كبيرة، ربما كان لها الأثر الكبير في اختصار المسافات للأجيال الآتية من بعدها، في حين يرى في الأديب المبدع الذي يسخر جلّ ما حوله، لأجل انفجار رغباته وأفكاره وأحلامه السجينة والمختفية داخل أغواره.
 
الأديب والقاص مهند الشهرباني اشتغل بوضوح وهدوء على التجديد المتواصل في كتاباته الشعرية القصصية، وفي زمن إبداعي، أثبت تفرُّده، وتحددت ملامح اتجاهه لديه ولدى المهتمين بتجربته أو مرحلته.
 
وللتعرف أكثر على شخصية الأديب، يذكر الأديب لـ "المغرب اليوم"، "أنا مهند الشهرباني في كلّ الأحوال والظروف. ربما تتجاذبني بعض اللحظات لأكون عينا للكاميرا أو أذنا لاقطة في موقف ما ليتغلب الشاعر أو القاص بداخلي على الشخص العادي الذي هو أنا، وفي كلّ الأحوال فإننا جميعا نتاج خلفياتنا الثقافية والاجتماعية والأسرية والميزة الوحيدة التي أسهمت في تكويننا نحن جيل الستينات، هو إننا جيل حروب وانتكاسات على جميع المستويات.
 
وبخصوص أوجاعه التي تمثلت أثناء طي المسافة بين مدينته وغربته، يقول "لن أقول جديدًا فوق ما قيل فأكثرنا يعيش غربته إن كانوا في الداخل أو في الخارج، ولعلّي ما زلت مبتدأ في عالم الغربة، رغم إني قد تركت مدينتي لثمانِية أعوام قبل سفري خارج العراق، وما يوجعني حقاً هو أنّ بلدي وأبناءه يتناسون حقنا في الحياة حين تغلق كلّ الأبواب في وجهنا، فلا مناص لنا غير أن نترك بيوتنا ونحمل ذكرياتنا ونرحل.
 
وأوضح القاص حول كتابه الأول (وطن على بعد امرأة) "كتابي الأول أخذ مني أكثر مما أعطاني، فقد صار لزاما عليّ أن أتحسس خطواتي جيدا قبل أن أسلك أي طريق، بعد أن كنت أمتلك الحق بالخطأ قبل أن يكون لي منجزا مسجلا بإسمي، وهذا العبء يجعلني أفكر طويلًا بمن يسبق اسمه بلقب شاعر أو كاتب فكيف يمكن أن تأتيه الجرأة على حمل هكذا أمانة؟
 
وأضاف "أعطاني هذا الكتاب حق الفرح الذي أحسسته وأنا أراه يتنقل بين أيدي الأصدقاء في العالم، فصارت مكتبات الأصدقاء وطنا له وأكثر ما منحني هو التفاف أسماء رفاق لي ساعدوني في جمعه وترتيبه وتنقيحه بجهد أقل ما يقال عنه إنه مضني؛ بسبب مزاجيتي أولاً ولأني صعب الإرضاء ثانياً، وهذه فرصة جميلة لتقديم شكري لهم، وهم القاصة الرائعة زينب فخري والشاعرة الأنيقة نجوى هدبة، وابن قلبي الشاعر الجميل أحمد كلكَتين.
 
وحول علاقته مع المرأة بخصوص انصاف كل منهما الآخر أفاد الأديب مهند الشهرباني "لا أريد أن أكون مثاليا فيما يخص المرأة، دون أن أنسى ولو لحظة أنها المحرّك الأول لما أكتبه إن كان غزلا أو غضبا أو حنينا، ولكني لا أبحث عن التوافق معها، فنحن ضدّان فيما يخص مشاعرنا أو إبداعنا، فأنا أريد أن أفرض قناعاتي وهي تريد أن تثبت تفوقها العاطفي الذي بالأساس أنا مؤمن به وبعيدا عن الإنصاف فيما بيننا، فأنا أحاول دائما أن أنبّه المرأة بأن تنقل ساحة معركتها إلى بنات جنسها؛ لأن الرجل ليس عدوّاً للمرأة بلّ هي عدوة نفسها وعدوّة أختها وصديقتها وجارتها.
 
وتابع "أريد أن أطيل كثيرا في هذا الموضوع فربما لن تسنح لي فرصة أخرى فعذرًا لك وللقارئ، صادفت كثيرًا من النساء يرددن عبارة كازنزاكي على لسان زوربا "إن الله يغفر كلّ الذنوب والخطايا، إلا أن تترك امرأة تنام وحيدة" الغريب أن من تقول هذا هي امرأة شرقية ترفض حتى كلمة الغزل البريئة فكلمة "ما أجملك" تعدّ إهانة للمرأة الشرقية إذا قيلت لها في الشارع، ولهذا تكثر لدينا العوانس والمطلقات، وهذا لا يعني أن الغرب المنفتح لا يعاني، ولكنه بالمقابل تجاوز كلمة "ما أجملك" إلى كلمة "ما أشهاك" وهذا برأيي تعديا سافرا لطبيعة المرأة التي تحب أن يصل إليها الرجل بطريقة لطيفة وليست فجّة".
 
وأردف الشهرباني "أنا لا أداعب غريزة المرأة، ولكنّي لا أستحي أن أقول لها بأن (الحياة من دونها تنقصها الحياة)، ولا يهمني أن تغضب مني أو تزعل ففي النهاية أنا أرضيت الرجل والشاعر بي دون أن أنتقص منها".
 
ونوه حول العناصر التقليدية للقصة وأهميتها في النصوص الحديثة، مضيفًا "غالبا نتعامل مع القوانين على أنها رادع ولم نتعامل معها على إنها تنظيم للحياة، لهذا يمكن أن نتعامل مع العناصر التقليدية على إنها وضع حدود لعدم اختلاط الأنماط الإبداعية، ولكن دائماً سنجد من يقف في طريق انسيابية العمل الإبداعي بحجة الشروط والقواعد متناسين بأن الكتابة في حدّ ذاتها (واقصد الإبداعية منها) هي كسر لكلّ ما هو متعارف عليه وإعادة بناء اللحظة. لو إننا اكتفينا بما هو متعارف عليه لاكتفينا من الكتابة وصمتنا فنحن دوما نحتاج لطريقة أخرى لقول كلمة "أحبك" مثلاً فأي قانون سيمنعني من إيجاد طريقة أخرى لقولها؟".
 
وأوضح مهند الشهرباني بخصوص الأقرب إليه الشاعر أم القاص، يذكر "يجبرني الموقف الذي أكون فيه على إبراز الشاعر أو القاص في الواجهة، فهناك ما يستوجب قصيدة وهناك ما يستوجب السرد ومع هذا تعجبني آراء كثيرة قيلت لي من أصدقاء أثق بذائقتهم الجمالية، وهذه الآراء تقول بأني أرسم قصة اللحظة بالشعر وهذا يعني باني أجمع بين القاص والشاعر، إضافة إلى الرسم الذي لا أجيده بالفرشاة وأتمنى أن أجيده في الكتابة كما قيل لي، على العموم الأقرب لي هو أن أكتب دون تسميات".
 
وبخصوص كتابة الشعر أو الاستشهاد به في القصة، ومخالفته للقواعد، يوضح "لماذا نصرّ على كلمة قواعد؟ يمكن أن نقول بأن القصة لا تحتمل نصا شعريا في سياقها، ولكن ما الضير من الاستشهاد ببيت شعري أو مقطع منه للتوضيح أو لزيادة الرتم الدرامي للقصة؟
 
وأضاف "في ظل الانشغالات اليومية وصعوبة النشر الورقي، هل أصبح السبيل الوحيد أمام الشهرباني هو النشر الإلكتروني؟".
 
وتابع "هل هو السبيل الوحيد أمامي أنا فقط؟ لكني اؤشر هنا إني مع النشر الورقي رغم صعوبته وتكاليفه، ولكن ليخبرني أصحاب دور النشر كم منهم يهتم بالمادة المنشورة أكثر من اهتمامه بالربح المادي الذي هو من حقهم طبعاً، ولكن ليس إلى هذا الحدّ في تسفيه الشارع الثقافي بمنشوراتهم.
 
وأردف "حين أرى كتابي بيد الأصدقاء أحس بنشوة تفوق عدد التعليقات والإعجاب الذي أحوزها في مواقع التواصل الاجتماعي، وبنفس الوقت وفي ظل صعوبة انتشار المنشور الورقي، ونحن نعيش هذه الحدود التي فرضها علينا تجّار الحرب فاعتقد إن النشر الإلكتروني ليس سبّة ولا انتقاص لجهود الكاتب وهو ليس ترويجا فحسب وإنما مشاركة فاعلة بين الكثير من الثقافات".
 
وختم الأديب الشهرباني بأنه ليس لديه أي طقوس لحظة الكتابة، مضيفًا "ما يسجّل ضدي أني مزاجي وكسول فيما يخص الكتابة والدليل إنّ لقائنا الصحفي هذا تأخر لأكثر من ثلاثة أشهر" ليتمّ "نحن يا عزيزي لا نمتلك ترف الطقوس".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأديب الشهرباني يعلن عن أن المرأة هي المحرك الأول لكتاباته الأديب الشهرباني يعلن عن أن المرأة هي المحرك الأول لكتاباته



GMT 04:31 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على مكونات مقام إبراهيم في المسجد الحرام

GMT 05:05 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

بيع عملة ذهبية نادرة مقابل 9.36 ملايين دولار

GMT 06:22 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

تعرف على لغز اللوحة التي "يعشقها" اللصوص

GMT 10:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

أصغر شاعرة في تاريخ أميركا تحتفي بتنصيب بايدن

GMT 21:51 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة

GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

أحدث إطلالات هيفاء وهبي الشبابية بموضة المعطف الأصفر

بيروت _المغرب اليوم

GMT 12:25 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور
المغرب اليوم - تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور

GMT 05:50 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
المغرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 00:06 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
المغرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 05:34 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
المغرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ

GMT 04:49 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
المغرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 04:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم
المغرب اليوم - تعرف على  الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم

GMT 08:57 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

أستون فيلا يفرض التعادل في الشوط الأول ضد ليفربول

GMT 18:34 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تعادل إيجابي 2-2 بين روما وإنتر ميلان في الدوري الإيطالي

GMT 19:01 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

يوفنتوس يعلن إصابة دي ليخت بفيروس كورونا
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib