الفن التَّشكيلي ليس له حدود ويُعبِّر عن الإحساس ويُطهِّر النَّفس
آخر تحديث GMT 03:05:14
المغرب اليوم -

الفنانة إلهام العراقي في حديث إلى "المغرب اليوم"

الفن التَّشكيلي ليس له حدود ويُعبِّر عن الإحساس ويُطهِّر النَّفس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفن التَّشكيلي ليس له حدود ويُعبِّر عن الإحساس ويُطهِّر النَّفس

الفنانة إلهام العراقي
مراكش - ثورية إيشرم

أكدت الفنانة التشكيلية، إلهام العراقي، في حديث خاص إلى "المغرب اليوم"، أن "الفن التشكيلي من الفنون الراقية التي عشقتها منذ طفولتها، ولاسيما أنها تعتبر نفسها فنانة تأثيرية فنية، وتهتم بتحرير الرؤية الفنية،كما تستقي من الطبيعة أفكار لوحاتها، حيث تعتمد على نقل انطباعاتها بأسلوب لوني خاص وجديد، لتبين الحقيقة الفنية على أسس ضوئية، تُؤدي إلى التحول بالألوان في مواضيع لوحاتها، كما تحب الرسم التصويري، وترسم لنفسها أولًا لترضي طموحها، ثم ترسم لمجتمعها الذي توجه له رسالة وطنية، وتتميز بأسلوب فني خاص، إذ تعتمد على مذهب الفن الخاص بها كما تتبع منهجيتها التشكيلية، والتي تميزها عن الآخرين".
وأضافت الفنانة إلهام، أنه "منذ زمن طويل، وأنا أشعر في داخلي بشيء يتحرك، ويريد أن يخرج إلى العلن، فأنا أحب أن أجلس في الطبيعة، وأعشق شاطئ البحر، واستمتع بسماع موسيقى أمواجه، وأحب سماع الموسيقى الكلاسيكية، والأغاني القديمة التي تتميز بفنها الأصيل، وكنت كلما سافرت إلى مكان ما أشعر بشيء ما في داخلي يشدني للذهاب إلى المتاحف، وكنت أقضي فيها أمتع الأوقات، وأفكر من أنا، وماذا أريد، إلى أن تحققت من معرفة ذاتي، وأصبحت أعرف ما أريد وما لا أريد، ما أحب وما لا أحب، فامتطيت صهوة الفنون التشكيلية، وبدأت رحلتي مع الرسم التشكيلي".
وأشارت إلى أن "الفن أكثر شيء أحبه، إذ بواسطته كسرت الحدود بين الدول وبه استطيع أن أعبر عما يخالجني من مشاعر، فهو بمثابة الهواء الذي أتنفسه، وبت لا أستطيع العيش دونه، وفيه وجدت نفسي، وتحققت من هويتي، ووجدت معه حريتي، وطوال السبعة عشر عامًا التي أمارس فيها الفن التشكيلي عشقت فيها الطبيعة الجميلة، فأثرت فيَّ تأثيرًا عميقًا، ومنذ الطفولة التحقت بمدارس الفن لأتعلم قواعد الرسم التشكيلي، ومنذ ذلك الحين لم أجد سوى الفن ليسقي طموحي وينميه من جديد، وكنت أرسم أكثر الأوقات لوحدي، ودائمًا أجد فيه متعة نفسية وسرورًا داخليًّا لا يوصف، كلما جلست أمام لوحتي أشعر أنني في معبد أُصلِّي، لأن لوحتي صادقة أعبر فيها عن مشاعري، وأضع فيها أحاسيسي ووجدت أن الفن هو عالمي، إنه عالم راق وجميل، وعالم الروح، وكلما دخلنا فيه يجعل النفس أكثر علوًّا وسموًّا وشفافية، وفي الفن التشكيلي اكتشفت ذاتي، وعبرت عنها في لوحاتي، وأحب أن أرسم كل شيء جميل لأنني أحب الجمال".
وأضافت العراقي، أن " أكثر ما أحب أن أرسمه وأعبر عنه هو جمال الطبيعة والأزهار والمرأة، وأرى أن الطبيعة أجمل ما خلقه الله، وأجد فيها كل الجمال وهي أم الإنسان، إضافة إلى عشقي لرسم البحر، الذي يتميز بجماله وبشخصيته، وأرى فيه قوةً وسلطانًا وجمالًا خارجيًّا وكنوزًا داخلي، إضافةً إلى أني أعشق رسم الأزهار؛ لأني أحب الحياة المزهرة والمزدهرة، ولاسيما زهرة البنفسج، لأنها جميلة ومتواضعة وتظل مختبئة بين الأعشاب، فضلًا عن رسم المرأة؛ لأنها رمز للجمال والعطاء والحب، وإن كنت لا أحب شيئًا لا أستطيع أن أرسمه، لهذا عندما أجلس أمام لوحتي وأبدأ في الرسم تأتي إلى ذهني الطبيعة، حيث عشت وكبرت فيها، ووجدت فيها راحتي ومتعتي".
وأكَّدت الفنانة التشكيلية إلهام، أن "أكثر الدوافع التي تدفعني إلى أخد الريشة والتعبير عما أحسه وأحبه، حبي للفن ولذاتي، وأردت أن أحققها وأنميها، وأعتني بها، وأردت أن أكمل طريق والدي الذي زرع بداخلي خصال الفن ومميزاته وجماليته، والذي كان بدوره فنانًا موهوبًا، وبفضله شاركت في الكثير من المعارض الجماعية مع فنانين عالميين داخل وخارج المغرب، إضافةً إلى معارض فردية حققت نجاحًا كبيرًا ولقيت إقبالًا واسعًا من طرف جمهور هذا الفن، وبفضله أيضًا أصبحت في ما أنا عليه الآن، وحققت ما تمنيته دومًا، رغم أن طموحي الفني كبير جدًّا، وأحاول أن أصعد إلى أعلى قمة فيه، وأتخطى كل العراقيل التي تواجهني، وتبقى أجمل وأمتع الأوقات التي أقضيها في حياتي عندما أكون منغمسة في عالم الفن الذي اعتبره عالمي الخاص ومرآتي التي أرى فيها جمالية روح الحياة".
واختتمت الفنانة كلامها قائلة، إن "الفن التشكيلي ليس له مقياس ولا حدود، إنه يطهر النفس وينظفها، وهو تعبير عن إحساس، فالفنان يرسم ما يشعر به، ويسعى دائمًا إلى أن يكون ملتزمًا بفنه، والمسألة ليست إجبارية، بل هي التزام نفسي في دواخلنا، حيث إذا مر يوم دون أن أرسم، أشعر كأن شيئًا في داخلي يتحرك ويزعجني، وعندما أرسم أرتاح، وأفهم أنه الشعور الداخلي يريد أن يخرج فنًّا، فكلما تعبت النفس من هموم الحياة لا ترتاح ولا تفرح إلا في فضاءات الفن، والفن فيه تعب، ولكن تعبه جميل، ويجعل النفس متموجة كالبحر وجميلة مثله، ولغتي هي الصمت، والصمت يتفاهم مع الصمت، لهذا أحب أن أتكلم مع لوحتي دائمًا، وأحب أن أرسم بالزيت؛ لأنه يجعلني أتلاعب وأتناغم باللوحة بفرح أكثر".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفن التَّشكيلي ليس له حدود ويُعبِّر عن الإحساس ويُطهِّر النَّفس الفن التَّشكيلي ليس له حدود ويُعبِّر عن الإحساس ويُطهِّر النَّفس



GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفن التَّشكيلي ليس له حدود ويُعبِّر عن الإحساس ويُطهِّر النَّفس الفن التَّشكيلي ليس له حدود ويُعبِّر عن الإحساس ويُطهِّر النَّفس



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

تألّق إيسكرا خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني
تستعد عارضة الأزياء البريطانية إيسكرا لورانس، للفوز بجائزة "world's It girl" باعتبارها واحدة من أيقونات الموضة الموجودات حاليا، وأثبتت لورانس أنها تستحق اللقب لهذا العام إذ ظهرت بإطلالة أنيقة ومذهلة في مهرجان "Beautycon" في لوس أنجلوس الخميس. ارتدت عارضة الأزياء الشهيرة البالغة من العمر 28 عاما فستانا قصيرا باللون الأسود والأبيض لافتا للأنظار، خلال الحفلة السنوية في المدينة الأميركية. تميز فستان لورانس بكتف واحد وفتحة صدر عميقة، وأضافت عارضة الأزياء أحذية الفخذ العالية باللون الأبيض المصنوعة من الجلد التي داست بها شوارع كاليفورنيا. وحملت في يدها حقيبة سوداء بسيطة، ووضعت الحد الأدنى من الإكسسوارات لتسليط الضوء على فستانها إذ ارتدت سلسلة وأقراطا ذهبية. وبفضل مظهرها الطبيعي الجميل لم تضع إيسكرا سوى القليل من المكياج من خلال ظلال العيون الدخاني ولمسة من أحمر الشفاة بلون التوت. يتابع لورانس أكثر من 4 ملايين شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، والتي

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
المغرب اليوم - جيجي حديد تبرز طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 00:51 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع
المغرب اليوم - عرض منزل العُطلة الخاص بالملك هنري الثامن للبيع

GMT 01:00 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أوَّل مذيع"يقرأ"نشرة الأخبار في تلفزيون"بي بي سي"
المغرب اليوم - وفاة أوَّل مذيع

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم

GMT 08:37 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أهالي "أكادير" يعثرون على جثة رضع وسط القمامة

GMT 22:01 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

القوات الأمنية توقف "أم" عذبت طفلها بهدف الطلاق من زوجها

GMT 00:16 2015 السبت ,11 إبريل / نيسان

كيفية التخلص من الوبر الزائد في الوجه

GMT 21:51 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على مدوّن مغربي في صفرو يصف نفسه بـ"محارب للفساد"

GMT 17:14 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

دوسايي يستبعد البرتغال ويؤكد فرصة البرازيل

GMT 09:15 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تميز 50 شاطئ في العالم بالمناظر الطبيعية والمياه الزرقاء

GMT 06:13 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

وفاة الفنانة المغربية فاطمة الشيكر بعد صراع مع المرض

GMT 00:55 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سعر الدرهم المغربي مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib