تهميش الرواة والأدباء في الأقاليم متعمَّد من المؤسسات الثقافية
آخر تحديث GMT 19:41:15
المغرب اليوم -

الشاعر والروائي صلاح والي لـ"المغرب اليوم":

تهميش الرواة والأدباء في الأقاليم متعمَّد من المؤسسات الثقافية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تهميش الرواة والأدباء في الأقاليم متعمَّد من المؤسسات الثقافية

الشاعر والروائي المصري صلاح والي
القاهرة ـ إبراهيم عطية

أكد الشاعر والروائي المصري صلاح والي أنَّ الإبداع الأدبي الحقيقي لا يرتبط بالمكان، ومن المحلية يمكن الانطلاق نحو العالمية، مبينًا أنَّ المهم في ذلك الرؤية والأسلوب وكيفية المعالجة للمواضيع، موضحًا في حوار مع "المغرب اليوم" أنَّ العمل الأدبي ليس رغبة عابرة أو نزوة مارقة؛ إنما محصلة جهدٍ واجتهاد قائم على الممارسة والمران معتمدًا على المحصلة الثقافية والفكرية والتجربة الإنسانية التي يحملها الأديب في مخيلته.

وأوضح صلاح، بدايته الأدبية وانتقاله بين كتابة الشعر إلى سرد الرواية " أنا لم أتحوَّل من الشعر إلى الرواية، الشعر هو النافذة التي أرى العالم من خلالها، فهو قادر على رؤيتي للعلاقات المنطقية بين أشياء لا منطقية فأرى طبيعة علاقة الأشياء بعضها بعضًا كما، أنَّه الشباك الذي أستطيع أن أقفز منه لأكون في وسط المشهد الروائي لأكون أكثر قدرة على التعبير المكثف"
وتابع صلاح فيما يخص واقع الرواية المصرية "أما بالنسبة للمشهد الروائي إذا كنت تقصد في مصر، فمصر عيَّنة أشد تركيزًا وعينة عشوائية شاملة ومعبرة عن المشهد الروائي في العالم العربي، عندما لا يفوز واسيني الأعرج وإبراهيم الكوني وإسماعيل فهد إسماعيل وحسن داوود بجائزة الرواية، فلا بدَّ أنَّ هناك خلل كالمرض لدى السادة محكِّمي أو منظِّمي أو القابعين فوق صدر الرواية لتحكيم قرار المنح".
وعن أغراض الرواية العربية الحديثة، يضيف صلاح والي "الرواية العربية لا تستخدم من أغراض الكتابة إلا أربعة أغراض، عن رجلٍ تركَ أولاده وهرب، أو سيدة خانت زوجها والعكس، وإما سيرة ذاتية من محفوظات وموروثات الكاتب، إضافة إلى شرح على متن عودة الشيخ إلى صباه للنساء التي حُرِم منهن، ولكنّها تتطور الآن مع الأجيال الجديدة، مثلًا تحويل الأفلام الأجنبية إلى أفلام مصرية رغم اختلاف الواقع، والكتابة الجماعية بمعنى أن يكتب المؤلف الأجزاء الجميلة في كل رواية قرأها ويقوم بعملية ربط العيادة واعترافات المرضى النفسيين وغيرها"
وفيما يخص اتجاهات الرواية لدى صلاح، يقول " ما أكتبه هو مشروع روائي بلغة الشعر، فكل رواية تكمل الأخرى وليس لدي قدرة على نشر الأعمال بالترتيب فتتباين فيما بينها ولكنَّها مختلفة لشدة النظم، ولا يمكنني أن أصدق أنَّ هذا الذي يكتب كل رواية عن هم مختلف، كاتب رواية هو في الحقيقة عرضحالجي لأنَّه لا يعرف كل شيء ويدَّعي أنَّه العليم ببواطن الأمور وليست هناك خطة تنظم مسار العمل"
 ويتابع صلاح حديثه "عندما قال طه حسين لنجيب محفوظ كيف وصل الحال بأهل طيبة، قال نجيب محفوظ هذه رواية تاريخية كفاح طيبة، فقال طه حسين ما هي بلدتك ؟ فأجابه محفوظ: مصر الأزهر، فقال طه حسين اكتب عما تعرف. فكانت الثلاثية وخان الخليلي وتعدَّدت الأعمال الجيدة، أما الروايات التي كتبها نجيب محفوظ من أجل النظم السياسية مثل أمام العرش وثرثرة فوق النيل والكرنك فقد جاءت مرتبكة وبها صنعة تطغى على الفن الروائي وهي كتابات لكاتب مبتدئ فضاعت وذهبت إلى حيث ألقت أم عامر"
ويُعبر الروائي صلاح والي عن روايات نجيب محفوظ " لا أحب بعض الأعمال؛ لأنَّ محفوظ لا يكتب إلا عن فترة تاريخية سابقة بعد انقضائها ويأمن عدم تعرضه للانتقاد، لذلك لا يكتب عن الحاضر أو عن المستقبل أبدًا أبدًا، كما أنَّه بالملاحظة الدقيقة نجد أنَّه لم يُلفِت نظرَه أنَّ كل الأسر المصرية لها شهداء وكأنَّ حروب مصر وهم وليست دفاعًا عن الوطن وهذا الموضوع لم يشغله أبدًا كأنَّه من بلد غير هذا، كما أنَّه لم يكن وفيًا لجمال عبد الناصر عندما وضع يد الحماية فوق رأسه عندما صرَّح للأهرام بنشر أولاد حارتنا ولكنَّه ردَّ له الجميل بالانتقام منه في الكرنك وأمام العرش"
وعن آلية الكتابة وأساليبها ووحي الإلهام فيها يقول " ليست هناك لحظات إلهام، فلماذا لم يُلهم نجار سواقي أو تاجر خضار أو جزار أو طلاب وأساتذة الأزهر بكتابة رواية فجأة ؟ فيقولون مثلًا أنَّ لحظة الإلهام لوثته بشهوة الكتابة؛ لكن الكتابة تمرين يومي صعب وينضج بالتكرار وتفهم أنَّ معنى رواية حوار، فلا تكن كعضو مجلس الشعب الذي يتولى الكلام عن الناس وهم صامتون، مثلًا كل المصريين على مدى التاريخ قد قرَّروا باسم الشعب في التاريخ والتعليم والصحة وأنا واحد من هذا الشعب من يومِ أن وُلدت لم يأخذ أحدًا رأيي فكيف أكون حرًا وأعبّر عن رأيي وأكون ديمقراطيًا وقد سري هذا الشعور بالعدوى إلى الروائيين فهم يتكلمون باسم أبطال الرواية وينوبون عنهم في التفكير وما في أنفس أبطال الرواية"
ويستطرد صلاح في حديثه "هل تصدق يا مسلم أنَّ شخصًا كتب رواية يقوم فيها البطل بركوب الأوتوبيس ثم يدور في خلده قصة طويلة وينام هذا الراكب، فيقوم الراوي العليم ببواطن الأمور الذي يشبه المحلل في الزنا وهو زانٍ صريح بإكمال باقي الرواية والأخ نائم تمامًا حتى إذا صحي من نومه وصل الرجل إلى نهاية الخط واستكمل باقي الأحداث هل هذا الهطل يمكن أن يكون فنًا أين العقل ؟، ثم إنَّ الإلهام لا يخرم السقف أبدًا وينزل على الكاتب كرشح الدور الأعلى في الحمام، ولكن عليك دائمًا التدريب وتتأمل لماذا اختيارك لهذه الجملة أن تكون اسمية أو فعلية وكيف يمكن أن يكون تأخير الحدث وتقديم الفاعل شيء لازم أو العكس".
وفيما يخص المشروع الروائي لصلاح والي، يُفصّل " أما عن مشروعي الروائي فقرية هي مصدر العالم تبدأ وتنشأ وتتطور بين يديك (قرية السكاكرة) تجعلك أكثر قدرة علي رؤية العالم وترتيب أحداثه، وإذا كانت الرؤية التوراتية التي قدمت تفسيرًا وتأويلًا في كل الأديان لنشأة وتطور الحياة من آدم وما قبل، حتى السلام عليكم ورحمة الله بشكل علمي غير ظاهر، وإنما قدمت النتائج كمسيرة دينية للإنسان، ويطرح العلم مسيرة نشأة الكون بطريقة قد تختلف في ظاهرها عن هذا الإطار" متسائلًا " لماذا لا نقدم الرواية التي تجمع بين الاتجاهين والحقيقة أنَّ مجموعة التفاسير الموجودة أصحابها لا يعرفون معنى الكلمات الحقيقية ويلجؤون إلى الحكايات الإسرائيلية والمفبركة وحكايات الإنجيل لتقديم تفسير فكيف يمكن أن تكون هذه الثقافة الضحيلة للبدو هي الحاكم للكتاب العلمي وما سبقته من كتب وما أنزل الله".
ويُعرّف الشاعر والروائي صلاح والي المشهد الروائي من وجهة نظره، قائلًا " المشهد الروائي هو المشهد الخاص بكل جزء من أجزاء العمل الروائي وهذا لا يأتي إلا عن طريق التصور البناء الذي قدمه مجموعة من الألمان بأنَّك تستطيع إغماض عينيك وتنتقل بالتركيز في المشهد الروائي من خلف رأسك أو من داخلها إلي أمامك فتراه وتعدله ويمكن أن تفتح عينيك في هذه اللحظة وتشاهد نفسك في داخل المشهد الروائي كشريط السينما مثلًا، ولكن لديك القدرة على الحذف والإضافة وتعديل السيناريو والحوار وأجزاء من طبيعة المكان أي أنَّك المخرج المسيطر علي جميع أجزاء العمل الفني بحيث تكون قادرًا على رؤية المشهد وأنت فيه فاصلًا بين عملك كمخرج لهذا العمل وبطلًا من أبطاله.
ويشرح صلاح مصطلح زمن الرواية غاضبًا من الحال الذي آل إليه كبار النقاد، " هذا كلام من لغو القوم، كمقولة أنَّ العمل الروائي لا يعني شيئًا ولا تهم الأحداث ولكن يهم التشكيل ثم بعد ذلك يرتد على أقواله، هل يمكن أن تكون هذه الأقوال لتربح من نساء الخليج اللائي يكتبن روايات وينتظرن من النقاد الكبار أن يكتبوا نقدًا حنينًا ليقبضوا الدولارات؟ هل يستحق كل هذا التضحية بمنصب الجامعة نظير نقد النساء ؟ لقد هانت كرامة أساتذة الجامعة إلى هذا الحد؟ هذا الذي خدع جميع زملائه في الجامعة ثم فضح دوره المشبوه فيلم ناصر 56، هل يمكن أن تصدق كلام بأنَّ هذا هو زمن الرواية؟ هم لا يستطيعون فهم الشعر، آخر مستواهم أمل نقل وبالله عليك كيف يمكن أن يعيش بين ظهرانيهم محمود درويش وعفيفي مطر ولا يجرؤ أي جرو منهم على الكتابة عن ديوان واحد لهم "
ويُتم صلاح حديثه إلى عن الحال التي وصل إليها المستوى الأدبي، ويتساءل مُستَفزَّاً " ألهذا لجؤوا إلى الرواية، ثمَّ قل لي مثلًا ما هي الروايات الفذة التي قدموها أو كتبوا عنها ؟ هل كتب أحدهم عن إبراهيم نصر الله أو هدى بركات أو حسن داوود أوأوأو ؟ أبدًا والله فهل تصدقهم عندما يظهرون ضعفهم بالكلام ونقيضه ؟ هل ترى نقدًا يواكب الإبداع؟"
ويوضح صلاح حال النقاد الأدبيين " النقد مفرد والجمع نقود والنقاد استفادوا من جعل النقد وسيلة لجمع النقود وتحصيلها، فعندما يحتفي ناقد برواية أو ديوان فتنطلق حملة في جميع الصحف لا تتكلم في الديوان أو الرواية؛ ولكن هو تحسين ما هو قبيح وذلك ليس لقيمة المنتج ولكن لقيمة منتجه سواء امرأة أو حزب لما لها من قوة تحميها أو مال، وهناك آلاف من الورشجية الصغار الذين يحملون شنطة العدة ونشطاء خلف أساتذتهم الكهنة الكبار الذين منحوهم الدكتوراه وعيّنوهم في الجامعة يكتبون أيَّ كلام ! المهم أن يتردد الصدى".
محمد صلاح الدين توفيق محمد والي،وشهرته صلاح والي، ولد عام 1946 في قرية السكاكرة في محافظة الشرقية، وهو شاعر وروائي مصري وأحد المبدعين الجادين الذين أفنوا حياتهم فداءً للكلمة، ترك الأضواء في القاهرة ليعيش حال العزلة في مدينة الزقازيق التي تربطه بها علاقة حب، مغادرًا أجواء الزيف الذي يسود عالم المثقفين في المدينة الذي لا يعجبه على حدِّ وصفه، لذلك آثر السلامة عائدًا من حيثُ أتى، ليعيش في هدوء مع أسرته وكتبه وإبداعاته، حاز جائزة إحسان عبد القدوس الروائية والمسرح العربي لكتاباته الروائية منها (نقيق الضفدع ، ليلة عاشوراء ، عائشة الخياطة ،  كائنات هشة لليل ، الرعية ، فتنة الأسر ، الجميل الأخير ، ذنوب جميلة ، العم حفني ، السلام عليكم ، ذكريات المستقبل ) وله في الشعر دواوين منها (تحولات في زمن السقوط ، الغواية ، من أين يأتي البحر ؟ ،الرؤيا والوطن ، تداعيات العشق  والغربة ، تجليات حرف الصاد، على باب كيسان مسرحية شعرية ) .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تهميش الرواة والأدباء في الأقاليم متعمَّد من المؤسسات الثقافية تهميش الرواة والأدباء في الأقاليم متعمَّد من المؤسسات الثقافية



GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

GMT 01:12 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

7 ألسن في المغرب بسبب تركيبته السكانية الغنية بالتنوّع

GMT 01:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 03:44 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

قصائد الشاعر محمود درويش تُحلق مرسومة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تهميش الرواة والأدباء في الأقاليم متعمَّد من المؤسسات الثقافية تهميش الرواة والأدباء في الأقاليم متعمَّد من المؤسسات الثقافية



ارتدت بلوزة مطبوعة وتنورة مزخرفة عليها وشاح كبير

تألّق إميلي راتاجوكوفسكي خلال حفلة توزيع جوائز "GQ"

سيدني ـ منى المصري
تألّقت الممثلة وعارضة الأزياء البريطانية، إميلي راتاجوكوفسكي، في حفلة توزيع جوائز مجلة "GQ" أستراليا لرجل العام في سيدني، الأربعاء، حيث إرتدت ملابس كشفت عن منحنيات جسدها الرشيقة. وكشفت الفتاة البالغة من العمر 27 عاما، عن بطنها في ثوب مزخرف مكون من ثلاث قطع، حيث بلوزة مطبوعة تكشف عن خصرها النحيل، وتنورة طويلة مزخرفة مطبوعة أيضا، وعليها وشاح كبير مزخرف لامع. واعتمدت الفتاة التي تتميز ببشرتها بنية اللون، حذاء (صندل) بالكعب العالي، وباللون الفضي اللامع، كما وضعت مكياجا بسيطا أبرز ملامح وجهها، وجمال عيناها، وعظام وجهها. وانضم إلى نجمة مسلسل "I Feel Pretty" عارض الأزياء جوردان باريت، 21 عاما، والذي ارتدى بدلة لامعة وبنطلون كاكي، وحذاء من جلد الغزال الرمادي. وظهرت الممثلة ناعومي واتش بكامل أناقتها في الحفلة السنوية الشهيرة، إذ ارتدت فستانا باللون الأسود، يصل طوله إلى فوق الركبة، وبأكمام متداخلة، وخرز على الخصر، وحملت شنطة صغيرة مطرزة

GMT 09:05 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
المغرب اليوم - إليك نصائح مهمة تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 06:33 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
المغرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 06:42 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية
المغرب اليوم - أفكار تساهم في تحويل ردهات المنزل إلى بيئة استثنائية

GMT 06:27 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية "أوهايو" الأميركية
المغرب اليوم - مقتل صحافية وعمّها بالرصاص في ولاية

GMT 08:51 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم " بربري"
المغرب اليوم - ناعومي كامبل ووالدتها في حملة دعائية لدعم

GMT 00:59 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب
المغرب اليوم - مُضيفة طيران تفعل شيئًا مضحكًا ردًا على شكوى راكب

GMT 01:30 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي
المغرب اليوم - غادة إبراهيم تكشف عن استخدام الفوم لعمل عرائس المولد النبوي

GMT 13:36 2015 الخميس ,29 كانون الثاني / يناير

عملية قذف النساء أثناء العلاقة الجنسية تذهل العالم

GMT 14:15 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح أكبر معمل دولي لاكتشاف أسرار الكون

GMT 00:20 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

"إحالة سائق سيارة أجرة إلى سجن "العرجات

GMT 14:04 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

توقيف كاتب وصديقه متلبسين بتوثيق أشرطة خليعة

GMT 16:34 2014 الإثنين ,29 أيلول / سبتمبر

الفنان عمر لطفي يدخل "القفص الذهبيّ"

GMT 23:36 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكار تطبيق جديد يتيح للمستخدمين توظيف الطلاب الجامعات

GMT 15:02 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

مغربي يعتدي على خطيبته السابقة بشفرة الحلاقة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib