محمودي ترفض محاولات تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري
آخر تحديث GMT 12:05:30
المغرب اليوم -

أكدت لـ"المغرب اليوم" أنها قاومت النوم بـ"حكاية شهرزاد"

محمودي ترفض محاولات تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمودي ترفض محاولات تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري

المغربية فتيحة محمودي
مراكش- ثورية ايشرم

تناولت المغربية فتيحة محمودي دور الشعر في حياتها وبدايتها مع الكتابة الشعرية منذ المراهقة، مؤكدة تعلقها الشديد بأشعار الراحل نزار قباني، التي تحفظها عن ظهر قلب وتكتبها مجددًا، ما ساعدها مبكرًا على اكتشاف ميولها الأدبية، فانطلقت تكتب مجموعة من الخواطر الخاصة بمشاعرها والمواقف التي تتعرض لها يوميًّا.

وكتبت الأديبة المغربية أول قصيدة عربية وكانت تضمّ مجموعة من المشاعر الحزينة؛ إذ كنت تعاني حالة نفسية صعبة وتركتها مفتوحة من دون عنوان، وهي من بين القصائد التي تتأثر بها بشكل كبير، فكل شيء يؤثر في الشاعر الحقيقي لأن الأديب المتمكن لا يكتب فقط عن نفسه وعن مشاعره، بل يعبّر عن كل شيء سواء كان خاصًا به أو بالمحيطين به في المجتمع.

وفي حديث خاص مع "المغرب اليوم"، أوضحت محمودي عشقها الشعر الجاهلي والعباسي بشكل كبير وصولاً إلى الشعر الحداثي، إلى جانب أعمال الكثير من الشعراء المميزين والكتّاب مثل اللبناني جبران خليل جبران الذي يتميز بفلسفته وعمقه الأدبي، والجزائرية أحلام مستغانمي التي تتطرق في كتاباتها إلى مجموعة من المواضيع الرائعة، وأن كل هذه الميول جعلتها تُقدم على كتابة المقالات النثرية وذلك بعد التشجيع الكبير الذي كانت تتلقاه من أساتذتها ومجموعة من الأصدقاء الإعلاميين في مراكش.
وأضافت الشاعرة فتيحة بقولها: كتابة الشعر لا تحتاج إلى طقوس معينة للتعبير؛ لأن الشعر يرتبط فقط بالحالات التي يشعر بها الشاعر ويمر بها، وقد تكون حالة حزن أو سعادة أو شجون أو غضب أو حتى هدوء كما يمكن أن يكتب في أي مكان يجد فيه الإلهام، الذي يجعله يعبّر عما يخالجه أو عما يحسه ويراه، فقد أكتب قصيدة وأنا في العمل أو في البيت أو في السيارة وأحيانًا وأنا أستعد للنوم، إذ يخطر ببالي شيء من الإلهام، فالفكرة التي تصبح قصيدة شعرية تأتي في أي مكان وفي أي وقت.

وروت محمودي أنه ذات مرة جاءتها فكرة قبل النوم أطلقت عليها اسم "حكاية شهرزاد"، والتي ولدت عن طريق موقف حدث معها وتأثّرت به كثيرًا؛ إذ عبّرت فيها عن قول امرأة لذاك الشهريار أن "كل الوردات لا تقطف بسهولة فاحذر من تلك الأشواك الدامية التي تغطي جنباتها"، والتي وجهتها بكشل خاص إلى الرجل الذي يتعامل مع المرأة كجسد فقط ويتعمد إقصاء الجانب الإنساني فيها، وهو الشيء الذي لا تحبذه كغيرها من المغربيات، فتحاول التعبير عن ذلك حتى ولو كان عن طريق الشعر، مؤكدة أن المرأة مميزة بأشياء عدة وليس فقط فتنة الجسد بل هناك الفكر والجمال والشخصية والأخلاق.

وربطت الشاعرة فتيحة حدثيها السابق بأن الأدب والشعر ليس له جنس ذكوري أو أنثوي، بل الجنس الأدبي الشعري جنس واحد لا سيما وأن المرأة تبدع والرجل يبدع وهذا ما ينفي أن للشعر أو الأدب بصفة عامة جنس واحد أو كيان بصفة الشخص، فهي كامرأة تكتب الشعر كغيرها من المغربيات كما يبدع الرجل، فالشعر يخرج من القلب بشكل إنساني محض معبِرًا عن الجوارح والأحاسيس والمشاعر المختلفة والمتنوعة، مؤكدة رفضها تصنيف الأدب وأن الفرق يكمن فقط في طريقة التعبير والكتابة من شخص إلى آخر، وهو الشيء الوحيد الذي يميز الشاعر عن غيره.

وأضافت محمودي أن تجربتها في العمل في مكتب محاماة مكّنتها من الكتابة الاجتماعية وكل القضايا التي تتعلق بالمجتمع المغربي التي لا تختلف عن غالبية المجتمعات العربية، بالإضافة إلى ذلك توجد مواضيع أخرى مثل الحب الذي يأخذ الحيز الكبير في قلبها كأي فتاة وأنثى تتأثر بالحب، ليس حب رجل أو امرأة فقط بل الحب بجميع تجلياته وخصائصه، الحب الذي يرمز إلى السلام الداخلي.

ونفت فتيحة معرفة عدد القصائد التي كتبتها فقط يمكن القول أنها لم تبلغ من خلالها تلك الأعمال كل ما تريد توصيله إلى القارئ، فهي تتطلع إلى كتابة المزيد والمزيد،  وهي بصدد إصدار ديوان شعري قريبًا، والذي وعدت أن يكون مختلفًا ويحتوي على مجموعة من القصائد والخواطر، مهدية إياه أولًا إلى روح والدتها التي كانت تقف دائمًا بجانبها وتساندها ثم لأصدقائها الذين دائمًا ما يدعمونها لاسيما الإعلامي أحمد رمزي.

واختتمت بقولها: الشعر عالم جميل وغاية في التألق يمكن التعبير فيه عن كل شيء وأي شيء، والشاعر له دور مهم في المجتمع ككل الفنانين، سواءً بإصدار دواوين متعددة أو حتى بالمشاركة في مختلف التظاهرات الثقافية والفنية، التي تعد جسر تواصل بينه وبين الشعراء والفنانين والقراء أيضًا من مختلف الأعمار، وهي تجربة عشتها شخصيًا ومازلت أعيشها حتى الآن، فهي لمسة مهمة في الحياة كونها تزيل العراقيل والمشاكل والأحقاد بين الأفراد والحروب بين البلدان.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمودي ترفض محاولات تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري محمودي ترفض محاولات تصنيف الأدب وربطه بالجنس الذكوري



GMT 05:05 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

بيع عملة ذهبية نادرة مقابل 9.36 ملايين دولار

GMT 06:22 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

تعرف على لغز اللوحة التي "يعشقها" اللصوص

GMT 10:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

أصغر شاعرة في تاريخ أميركا تحتفي بتنصيب بايدن

GMT 21:51 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة

GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

سيرين عبد النور بإطلالة جمالية ملفتة في أحدث ظهور لها

الرباط _المغرب اليوم

GMT 05:20 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث 4 صيحات بناطيل جينز موضة ربيع 2021

GMT 06:15 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز
المغرب اليوم -

GMT 06:10 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها
المغرب اليوم - ديكورات مطابخ عصرية بالخشب واللون الأبيض تعرف عليها

GMT 04:51 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"تغريدة غريبة" لمايك بومبيو تثير المزيد من التكهنات
المغرب اليوم -

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 19:56 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

ريال مدريد يستعد بالقوة الضاربة لمواجهة إلتشي في "الليغا"

GMT 17:43 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي يعلن عن 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا

GMT 17:27 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الايام الأولى من الشهر

GMT 17:54 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib