الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة
آخر تحديث GMT 13:45:29
المغرب اليوم -

رئيس المجلس التنفيذي لـ"اليونسكو" لـ"المغرب اليوم":

الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة

منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة
القاهرة - محمد سيد

أكّد سفير مصر الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، ورئيس المجلس التنفيذي للمنظمة الأممية، محمد سامح عمرو، أنَّه يجب على "اليونسكو" تغيير القواعد الإجرائية التي تعمل بها في مجال استرداد الآثار المهربة إلى الخارج.

وأضاف عمرو، في حديث إلى "المغرب اليوم"، "نعمل، في المرحلة الراهنة، على وضع ميثاق شرف من الدول الأعضاء يمنعها من السماح بالاتجار في الآثار المهربة"، موضحًا "للأسف الشديد لدينا مجموعة من الدول تسمح بالاتجار في الآثار المهربة، وتقف القوانين عاجزة أمام منع ذلك، لاسيما أنَّ تلك القوانين تلقي على عاتق الدولة التي خرجت منها الآثار عبء إثبات عدم قانونية خروج الآثار".

وأشار إلى أنَّ "دولة مثل مصر لابدَّ أن تثبت أنَّ هذا الأثر خرج بعد قانون "86" القانون الخاص بالاتجار في الآثار، وهو أمر في غاية الصعوبة، في ضوء عمليات الحفر في الخفاء، وعدم توثيق الآثار، سواء أكان بالصورة أو كتابة".

وبيّن عمرو أنَّ "القانون لا يسمح  باستعادة جميع الآثار التي خرجت من مصر، على الرغم من أنَّ مصر هي أرض المنشأ، والقاعدة الشرعية تقول البينة على من ادّعى، فطالما أنَّه لم يتم إلقاء القبض عليه أثناء ضلوعه بالسرقة لا يمكننا إثبات ملكيتنا للأثر، وطالما ادّعينا على الدولة التي تستضيف الأثر، يجب إثبات سرقة القطعة، وإثبات أنّها سرقت قبل صدور قانون حماية الآثار عام 1980".

وعن زيارة وفد "اليونسكو" إلى مصر، أوضح "شهد تشرين الأول/ أكتوبر الماضي حدثين مهمين في علاقة منظمة اليونسكو مع مصر، وهي دائمًا علاقة متميزة، حيث أرسلنا بعثتين في شأن حماية التراث والأثر الثقافي للآثار، وتمت مناقشة الملفات العالقة مع وزير الآثار، من أبرزها موضوع المتحف المصري الكبير، وكيفية الانتهاء من المشروع، والتفكير عن مدى إمكان وضع المتحف تحت رعاية منظمة اليونسكو، والثاني يتمثل في متحف الحضارة، الذي كان يخضع لرعاية اليونسكو، وتوقفت الأعمال بسبب بعض المشاكل المالية، جراء توقف حركة السياحة الوافدة إلى مصر، وهو ما تسبب في عجز الحكومة المصرية في  الوفاء بالتزاماتها، حيث تم الاتفاق على افتتاح جزئي للمتحف، في تشرين الثاني/نوفمبر الجاري".

وأبرز أنَّ "البعثة أجرت زيارة للتثبت من وفاء الحكومة بوعودها في شأن العمل على إزالة التعديات التي شهدتها المنطقة في الأعوام الثلاثة الماضية، لاسيما أنَّ غالبية تلك التعديات وقعت في القاهرة الإسلامية، هي واحدة من أهم المدن الإسلامية على مستوى العالم".
ولفت إلى أنّ "البعثة زارت حي توفيق، والجمالية، وباب النصر، وشارع المعز، وهو ما سيساعدنا في تكوين نوع من الرؤية الكاملة لإعداد التقرير الذي سيقدم للجنة التراث العالمية، في الفترة المقبلة".

وأردف "شهدت زيارة البعثة لقاء مع رئيس مجلس الوزراء، وكان الحوار والاجتماع مهم جدًا بين أعضاء البعثة والمهندس إبراهيم محلب"، مشيرًا إلى أنَّ "رئيس مجلس الوزراء أكّد احترام مصر لأثارها، والعمل للحفاظ على التراث والآثار المصرية، وفي الوقت ذاته، طلب من أعضاء البعثة، التي تضمنت عددًا من أعضاء المؤسسات الدولية العاملة في مجال التراث والآثار، أن يقدموا يد العون إلى مصر، لحماية التراث، سواء كان هذا العون ماديًا، أو فعليًا"، مبرزًا أنه "كانت هناك استجابة كبيرة من أعضاء المؤسسات الدولية، ووعدوا بإعداد تقرير شامل عن كيفية التحرك مستقبلاً، لاسيما في شأن القاهرة الفاطميّة".

 وعن تأثير  شائعات "الإخوان" على عمله، كشف "عانيت كثيرًا بسبب المظاهرات التي  نظّموها، ولا زالوا ينظّمونها، والتي تطول المنطقة التي نوجد فيها أثناء اجتماعاتنا، لاسيما وقت اجتماعات المؤتمر العام لليونسكو العام الماضي، وكان المنظر مؤسفًا، حيث كان الإخوان يستغلون وجود الوزير المصري أو الوفود المصرية في المؤتمر العام لليونسكو، وكانوا يأتون أمام مقرّ المنظمة لمحاولة الإساءة لصورة مصر، ولكن لحسن الحظ لم  يؤثر ذلك على فرص مصر، وخوضنا انتخابات المجلس التنفيذي، حيث فزنا بأعلى الأصوات، ثم خضنا انتخابات رئاسة المجلس التنفيذي وفزنا بأعلى الأصوات".

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة



GMT 06:22 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

تعرف على لغز اللوحة التي "يعشقها" اللصوص

GMT 10:05 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

أصغر شاعرة في تاريخ أميركا تحتفي بتنصيب بايدن

GMT 21:51 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

نابولي تستعيد لوحة "سالفاتور موندي" المسروقة

GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 11:01 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"
المغرب اليوم - مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib