الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة
آخر تحديث GMT 19:36:15
المغرب اليوم -

رئيس المجلس التنفيذي لـ"اليونسكو" لـ"المغرب اليوم":

الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة

منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة
القاهرة - محمد سيد

أكّد سفير مصر الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، ورئيس المجلس التنفيذي للمنظمة الأممية، محمد سامح عمرو، أنَّه يجب على "اليونسكو" تغيير القواعد الإجرائية التي تعمل بها في مجال استرداد الآثار المهربة إلى الخارج.

وأضاف عمرو، في حديث إلى "المغرب اليوم"، "نعمل، في المرحلة الراهنة، على وضع ميثاق شرف من الدول الأعضاء يمنعها من السماح بالاتجار في الآثار المهربة"، موضحًا "للأسف الشديد لدينا مجموعة من الدول تسمح بالاتجار في الآثار المهربة، وتقف القوانين عاجزة أمام منع ذلك، لاسيما أنَّ تلك القوانين تلقي على عاتق الدولة التي خرجت منها الآثار عبء إثبات عدم قانونية خروج الآثار".

وأشار إلى أنَّ "دولة مثل مصر لابدَّ أن تثبت أنَّ هذا الأثر خرج بعد قانون "86" القانون الخاص بالاتجار في الآثار، وهو أمر في غاية الصعوبة، في ضوء عمليات الحفر في الخفاء، وعدم توثيق الآثار، سواء أكان بالصورة أو كتابة".

وبيّن عمرو أنَّ "القانون لا يسمح  باستعادة جميع الآثار التي خرجت من مصر، على الرغم من أنَّ مصر هي أرض المنشأ، والقاعدة الشرعية تقول البينة على من ادّعى، فطالما أنَّه لم يتم إلقاء القبض عليه أثناء ضلوعه بالسرقة لا يمكننا إثبات ملكيتنا للأثر، وطالما ادّعينا على الدولة التي تستضيف الأثر، يجب إثبات سرقة القطعة، وإثبات أنّها سرقت قبل صدور قانون حماية الآثار عام 1980".

وعن زيارة وفد "اليونسكو" إلى مصر، أوضح "شهد تشرين الأول/ أكتوبر الماضي حدثين مهمين في علاقة منظمة اليونسكو مع مصر، وهي دائمًا علاقة متميزة، حيث أرسلنا بعثتين في شأن حماية التراث والأثر الثقافي للآثار، وتمت مناقشة الملفات العالقة مع وزير الآثار، من أبرزها موضوع المتحف المصري الكبير، وكيفية الانتهاء من المشروع، والتفكير عن مدى إمكان وضع المتحف تحت رعاية منظمة اليونسكو، والثاني يتمثل في متحف الحضارة، الذي كان يخضع لرعاية اليونسكو، وتوقفت الأعمال بسبب بعض المشاكل المالية، جراء توقف حركة السياحة الوافدة إلى مصر، وهو ما تسبب في عجز الحكومة المصرية في  الوفاء بالتزاماتها، حيث تم الاتفاق على افتتاح جزئي للمتحف، في تشرين الثاني/نوفمبر الجاري".

وأبرز أنَّ "البعثة أجرت زيارة للتثبت من وفاء الحكومة بوعودها في شأن العمل على إزالة التعديات التي شهدتها المنطقة في الأعوام الثلاثة الماضية، لاسيما أنَّ غالبية تلك التعديات وقعت في القاهرة الإسلامية، هي واحدة من أهم المدن الإسلامية على مستوى العالم".
ولفت إلى أنّ "البعثة زارت حي توفيق، والجمالية، وباب النصر، وشارع المعز، وهو ما سيساعدنا في تكوين نوع من الرؤية الكاملة لإعداد التقرير الذي سيقدم للجنة التراث العالمية، في الفترة المقبلة".

وأردف "شهدت زيارة البعثة لقاء مع رئيس مجلس الوزراء، وكان الحوار والاجتماع مهم جدًا بين أعضاء البعثة والمهندس إبراهيم محلب"، مشيرًا إلى أنَّ "رئيس مجلس الوزراء أكّد احترام مصر لأثارها، والعمل للحفاظ على التراث والآثار المصرية، وفي الوقت ذاته، طلب من أعضاء البعثة، التي تضمنت عددًا من أعضاء المؤسسات الدولية العاملة في مجال التراث والآثار، أن يقدموا يد العون إلى مصر، لحماية التراث، سواء كان هذا العون ماديًا، أو فعليًا"، مبرزًا أنه "كانت هناك استجابة كبيرة من أعضاء المؤسسات الدولية، ووعدوا بإعداد تقرير شامل عن كيفية التحرك مستقبلاً، لاسيما في شأن القاهرة الفاطميّة".

 وعن تأثير  شائعات "الإخوان" على عمله، كشف "عانيت كثيرًا بسبب المظاهرات التي  نظّموها، ولا زالوا ينظّمونها، والتي تطول المنطقة التي نوجد فيها أثناء اجتماعاتنا، لاسيما وقت اجتماعات المؤتمر العام لليونسكو العام الماضي، وكان المنظر مؤسفًا، حيث كان الإخوان يستغلون وجود الوزير المصري أو الوفود المصرية في المؤتمر العام لليونسكو، وكانوا يأتون أمام مقرّ المنظمة لمحاولة الإساءة لصورة مصر، ولكن لحسن الحظ لم  يؤثر ذلك على فرص مصر، وخوضنا انتخابات المجلس التنفيذي، حيث فزنا بأعلى الأصوات، ثم خضنا انتخابات رئاسة المجلس التنفيذي وفزنا بأعلى الأصوات".

   
almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة



GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

GMT 06:33 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء يكتشفون وسيلة استخدمها المصريون القدماء لبناء "خوفو"

GMT 01:12 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

7 ألسن في المغرب بسبب تركيبته السكانية الغنية بالتنوّع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة الدولة المصرية تعاني من العجز في إثبات ملكيتها للآثار المهربة



ارتدت فستانًا قصيرًا باللون الأسود والأبيض وحذاءً عاليًا مميّزًا

تألّق إيسكرا خلال "Beautycon" في لوس أنجلوس

لندن ـ ماريا طبراني
تستعد عارضة الأزياء البريطانية إيسكرا لورانس، للفوز بجائزة "world's It girl" باعتبارها واحدة من أيقونات الموضة الموجودات حاليا، وأثبتت لورانس أنها تستحق اللقب لهذا العام إذ ظهرت بإطلالة أنيقة ومذهلة في مهرجان "Beautycon" في لوس أنجلوس الخميس. ارتدت عارضة الأزياء الشهيرة البالغة من العمر 28 عاما فستانا قصيرا باللون الأسود والأبيض لافتا للأنظار، خلال الحفلة السنوية في المدينة الأميركية. تميز فستان لورانس بكتف واحد وفتحة صدر عميقة، وأضافت عارضة الأزياء أحذية الفخذ العالية باللون الأبيض المصنوعة من الجلد التي داست بها شوارع كاليفورنيا. وحملت في يدها حقيبة سوداء بسيطة، ووضعت الحد الأدنى من الإكسسوارات لتسليط الضوء على فستانها إذ ارتدت سلسلة وأقراطا ذهبية. وبفضل مظهرها الطبيعي الجميل لم تضع إيسكرا سوى القليل من المكياج من خلال ظلال العيون الدخاني ولمسة من أحمر الشفاة بلون التوت. يتابع لورانس أكثر من 4 ملايين شخص عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، والتي

GMT 06:21 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات
المغرب اليوم - مرسيليا عاصمة الثقافة وجهتكَ لقضاء أجمل الأوقات

GMT 08:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - بريطانيون يضطرون للاستغناء عن جزء من حديقة منزلهم
المغرب اليوم - القضاء يحكم بإعادة بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 13:05 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء
المغرب اليوم - بنطال يحل جميع مشكلاتك الخاصة بملابس الشتاء

GMT 03:18 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
المغرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 06:54 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"البساطة والفخامة" عنوان أحدث الديكورات في عام 2019
المغرب اليوم -

GMT 13:11 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

بوتشيتينو يحسم مصير انتقاله لريال مدريد

GMT 01:31 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

آلان باردو يحل مكان توني بوليس في نادي "وست بروميتش"

GMT 16:57 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

دراجة نارية تقتل 3 نساء وتصيب طفلاً في إيموزار

GMT 17:50 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة اعتادت إخفاء وحمة على وجوهها تقرر التخلص من المكياج

GMT 07:28 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

محكمة أوكسبريدج تُدين امرأة مارَست الجنس مع طفل صغير
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib