معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة
آخر تحديث GMT 11:10:20
المغرب اليوم -

توضيح طبيعة المومياوات الحيوانية في مصر القديمة

معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة

ضمادات القطط التي قدمت للآلهة
واشنطن - سليم كرم

يسعى معرض جديد إلى كشف غموض المومياوات الحيوانية من التماسيح إلى ضمادات القطط المدفونة في دمى خشبية، حيث كان المصريون القدماء يعدون المومياوات بعناية بالملايين كنذور للآلهة، وبعد مرور آلاف السنين يسعى المعرض إلى كشف محتويات هذه المومياوات غير العادية للجمهور باستخدام الأشعة السينية وأشعة اكس.

معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة

ويهدف معرض الهدايا المقدمة للآلهة في متحف "مانشستر" إلى توضيح الخلفية وراء تلك الهدايا في سياق الحياة في مصر القديمة والتي تبدو الآن من الشعائر الدينية الغريبة.

ويتصور البعض أن مصر القديمة كانت أرضًا برية رملية لكنها كانت بلد مراع خصبة، ويوضح معرض التحنيط شكل الحيوانات المحنطة عندما كانت على قيد الحياة، ومن أغرب المومياوات الحيوانية في المعرض مومياء حيوان جاكال والتي تحتوى على شظايا من العظام البشرية.

معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة

وأفادت الباحثة ليديجا مكنايت من مركز "KNH" للعلوم الطبية المصرية القديمة في جامعة مانشستر في حديث لجريدة "ميل أونلاين" حول الموضوع: "حنط قدماء المصريين العديد من الحيوانات مثل القطط والكلاب والأسماك والتماسيح والقوارض والطيور والرباح، والأكثر دهشة هي المومياوات التي لا تحتوي على الحيوانات نفسها أو التي تحتوى على أكثر من نوع ملفوفين معًا".

معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة

وأوضحت الباحثة أنه من المعروف أن بعض المومياوات لا تحتوي على حيوان حقيقي، كما أنه أمر لا يهم المصريين الذين كانوا يشترونهم كقرابين للآلهة.

وأظهر العمل بواسطة جامعة مانشستر أن ما يصل إلى ثلث المومياوات الحيوانية التي تم فحصها لا تحتوي على حيوان حقيقي، ويحتوي الثلث الآخر على أجزاء من الحيوانات أما الثلث المتبقي فيحتوي على حيوان في الداخل.

وأضافت ليديجا: "جميع الحيوانات المحنطة من قبل المصريين القدماء لديها علاقات وثيقة بالآلهة، وذلك أساسًا بسبب الخصائص التي يشاركونها مع الآلهة أو من خلال ظهورهم في مواقع مهمة".

وتابعت: "على سبيل المثال كانت القطط مقدسة بالنسبة لباستيت الذي كان إلهًا للحرب، أما حيوان جاكال فكان مرتبطًا بأنوبيس إله التحنيط، وارتبط طائر أبو منجل مع تحوت إله الحكمة والكتابة ".

وتتخذ كثير من الآلهة المصرية أشكالًا حيوانية للتعبير عن طبيعتها التي تفوق طاقة البشر، ويهدف المعرض إلى استكشاف كيفية استخدام صور الحيوانات والتماثيل والمومياوات في التواصل مع الآلهة، وكانت المومياوات الحيوانية والتماثيل البرونزية من القرابين الأكثر شيوعا للآلهة، وسوف يتيح المعرض للزوار إمكانية الدخول إلى السراديب الجوفية للحيوانات.

وستوضع مومياوات الحيوانات في صفوف تتمحور حول نقطة مركزية للعبادة، ولكنه من غير الواضح كيفية تركيب مومياوات الحيوانات في الطقوس الدينية، فلا تزال الأدلة قليلة حول طبيعة وكيفية العبادة النذرية.

وأشارت ليديجا إلى أن المومياوات الحيوانية تقدم كعروض رمزية تُعطى للآلهة، وأن الشخص الذي يقدم النذر لا يعبد الحيوان نفسه أو المومياء، ولكن ينظر عليها باعتبارها رمزًا مناسبًا لأخذ صلواتهم إلى الآلهة، ويمكن رؤية دورهم كجهاز اتصال في الدين الشخصي، وفي حين عنى المصريون القدماء بشكل كبير بتحنيط البشر فيعتبر تحنيط الحيوانات النذرية تم بشكل متسرع بالمقارنة .

وأبرزت الباحثة: "هناك دلائل على وجود النطرون المستخدم في التحنيط وهو عبارة عن خليط من كربونات الصوديوم وديكا هيدرات، ولكن استخدامه مع الحيوانات ليس بنفس القدر مع تحنيط البشر، بالإضافة إلى استخدام مستحلب من شمع العسل وشجرة ريسينس، باختصار كان تحنيط الحيوانات أمر أكثر بساطة من تحنيط البشر".

وأشار التصوير الإشعاعي للمومياوات أن إزالة الأعضاء الداخلية لم تنفذ في كثير من الأحيان بما بسبب حجمها أو بسبب سرعة إجراء عملية تحنيط الحيوانات، ولكن بعض الأنماط الزخرفية المستخدمة في تحنيط الحيوانات لا تعكس ما نراه في مومياوات البشر في فترات معينة، حيث أعطيت مومياوات الحيوانات أحيانًا بعض الأغلفة التفصيلية مع الضمادات المتقاطعة بإسراف، مما يشير إلى استهلاك المزيد من الوقت.

معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة

ويلقي المعرض نظرة على الدراسة العلمية للمومياوات الحيوانية التي تجريها جامعة مانشستر، من خلال الكشف عما يوجد داخل المومياوات الملفوفة جزئيًا باستخدام الصور الفوتوغرافية والتصوير الإشعاعي والمقطعي والتصوير بالمجهر الضوئي، وسوف يتم عرض عينات محنطة من القطط والتماسيح والطيور وبعض القطع الأثرية مثل التماثيل الحجرية والبرونزية، بالإضافة إلى أعمال فنية تعود إلى القرن الـ 19 لم ترى من قبل في مصر القديمة.

وأردفت ليديجا: "هذا المعرض يسلط الضوء على الدور الذي لعبته بريطانيا في الكشف والتنقيب والجمع والبحث العلمي لدراسة الموضوع، وتقود جامعة مانشستر بتاريخها الطويل في مجال البحوث في المومياوات المصرية هذا البحث بما يساعد في إلقاء الضوء على المواد المتبقية من تلك الممارسة القديمة، ونأمل في كشف المزيد عن كيفية وسبب تحنيط هذه المومياوات الحيوانية".

ويعد معرض هدايا الآلهة والكشف عن المومياوات الحيوانية المعرض الأول للمومياوات الحيوانية الذي يعقد في بريطانيا، حيث أفاد الدكتور كامبيل برايس من متحف مانشستر: "المعرض يمثل فرصة لجمع مواد المومياوات من المواقع الأثرية المختلفة للمرة الأولى منذ أكثر من قرن، وسيضم المعرض أكثر من 60 مومياء بما فيها مومياوات لم يسبق لها مثيل".

ومن المقرر أن يفتح المعرض في متحف مانشستر في 8 تشرين الأول / أكتوبر حتى 17 نيسان / أبريل، قبل أن تذهب المومياوات للعرض في معرض ف"نون كيلفينغروف" ومتحف "غلاسكو" ومتحف "العالم" في ليفربول.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة



GMT 01:42 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كتاب لـ"كارا كوني" يكشف عن قوّة الإناث في التاريخ القديم

GMT 02:20 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الرسام هوكني يحقق رقمًا قياسيًا في صالات المزاد

GMT 00:58 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيد الخديوي عباس يكشف سر بناء القاعة الذهبية

GMT 16:58 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نبيل بربر يُقيم معرضه التشكيلي الثامن في دبي

GMT 03:19 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة تكشف عن العثور على بقايا مدينة مفقودة

GMT 02:38 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لكسب حب الآخرين في اليوم العالمي لـ"اللطف"

GMT 03:01 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

"بيكتيون"طوَّرت "لغة" شبيهة بالكتابة الهيروغليفية المصرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة معرض يكشف غموض ضمادات القطط المدفونة التي قدمت للآلهة



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا حيث تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت المغنية البريطانية، ريتا اورا، بإطلالة مفعمة بالحيوية والإثارة، بعد أن كشفت عن ألبومها الثاني الذي طال انتظاره "Phoenix " يوم الجمعة، في حفلة إطلاقه يوم الاثنين في لندن. وصلت المغنية، البالغة من العمر 27 عاما، إلى مركز "Annabel" الأسطوري في العاصمة البريطانية، وكانت ترتدي فستانا قصيرا باللون القرمزي المذهل، تميّز بالشراشيب الحمراء التي غطته بالكامل، ونسّقته مع زوج من الصنادل بنفس اللون ذات كعب رفيع وعالٍ، كما اختارت النجمة ذات الأسلوب المميز تسريحة شعر "ريترو"، والتي تناسبت مع شعرها الأشقر، وأضافت المكياج الناعم ولمسة من احمر الشفاه الوردي، وأكملت إطلالتها بالأقراط الوردية والخواتم الفضية. أطلقت ريتا أورا البومها الجديد "Phoenix"، وهو الألبوم الثاني لها منذ ظهورها لأول مرة في عام 2012، وفي حديثها إلى مجلة Vogue في وقت سابق من هذا الشهر عن البومها الجديد، اعترفت أنها أصيبت بتوتر شديد بعد الانتهاء من الألبوم وقالت "كنت أشعر

GMT 03:04 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard""
المغرب اليوم - نجوم يتألّقون بملابس مُميّزة في حفلةEvening Standard

GMT 02:32 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
المغرب اليوم - وجهات لزيارة سلالات الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 01:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة
المغرب اليوم - كيت ميدلتون تعتمد إكسسوار شعرٍ جديدًا خلال الفترة الأخيرة

GMT 10:07 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا
المغرب اليوم - جولة روتينية تكشف جوانب غير معروفة في جنوب أفريقيا

GMT 00:40 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء
المغرب اليوم - شقة عائلية مُميّزة في موسكو تنحك شعورًا بالسلام والدفء

GMT 02:17 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

قماش المخمل يميز فساتين السهرة بموسم الربيع

GMT 00:57 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة مقترح تدشين "مونديال جديد" يعوض المباريات الودية

GMT 18:03 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

جواز السفر المغربي يقود إلى 61 وجهة عالمية دون تأشيرة

GMT 02:25 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مواقع معاكسة تجعل طباعك متقلبة وتفشل في تهدئة أعصابك

GMT 16:39 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

وفاة القيادي الاتحادي مولاي أحمد العراقي بعد صراع مع المرض

GMT 13:46 2017 السبت ,27 أيار / مايو

"ما بْتَعِرْفو السوريين"!

GMT 13:42 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تعليم الطائف ينجز أول دراسة علمية ميدانية عن خدماته
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib