لطفي الشندرلي يؤكد تواجد ظاهرة التشدّد الديني في مساجد تونس
آخر تحديث GMT 02:00:26
المغرب اليوم -

أوضح لـ" المغرب اليوم" طريقة مواجهة التطرف

لطفي الشندرلي يؤكد تواجد ظاهرة التشدّد الديني في مساجد تونس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لطفي الشندرلي يؤكد تواجد ظاهرة التشدّد الديني في مساجد تونس

رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات الشيخ لطفي الشندرلي
تونس-حياة الغانمي

أوضح رئيس المركز الدولي لحوار الحضارات والتعايش السلمي الشيخ لطفي الشندرلي، أن ظاهرة التشدد الديني والتطرف، ألقت بظلالها من جديد في مساجدنا خلال شهر رمضان وبعده، حيث عمد عدد من الأئمة إلى دعوة المصليين إلى تطبيق الشريعة، إلى جانب الدعاء لنصرة المقاتلين في سورية، واعتبارهم مجاهدين في سبيل الله، ووجوب نصرتهم عبر الدعاء.

وكشف لطفي الشندرلي في حوار مع "المغرب اليوم" أن ما وقع في ولاية القيروان أن إماما حول الخطبة، عن هدفها السامي، إلى محاكمة رئيس سورية، مظهرًا تعاطفه مع المجاهدين والدواعش لأمر خطير، ولئن بدا لنا هزيمة هؤلاء "الدواعش"، في الموصل والرقة وانكسار شوكتهم إلا إننا نواجه خطرًا أكبر من ذي قبل، ففكرهم الضال انتشر بسرعة في فترة زمنية وجيزة.

ويمثل المركز الدولي لحوار الحضارات والتعايش السلمي، نقطة إشعاع في مواجهة الفكر المتطرف، وفي إيصال رسالة واضحة لصانعي الموت والخوف، مفادها بأننا قادرون على محاربة هذا الداء المهدد للوجود البشري، وقال إنه على الوزارة مراجعة استراتيجيتها وأهدافها  التي لم تستطع التصدي لهذا الفكر، وإعادة النظر في القائمين على وزارة الشؤون الدينية والوعاظ والمرشدين والسلك الديني، ودعا إلى تشريك العلماء الزيتونيين المعتدلين الذين وقع إقصاؤهم، مع الإستئناس بالدكاترة والأساتذة في جامعة الزيتونة المغيبين.

وطالب بمحاسبة كل إمام  يدعو إلى التطرف والإرهاب حسب القانون، وعن سبب الانفلات، قال محدثنا إن التأثر بهذا الفكر لدى بعض الأئمة هو السبب الرئيسي الذي أدى للإنفلات، لأنه أمر باطني ولربما يحمل هذا المشروع إلا أنه يمرره حسب الزمان والمكان، لأنه يرى حسب جهله هذا هو الإسلام ناهيك عن التراكمات، التي ورثوها إبان الثورة والمعانات من أصوات عديدة، تدعو إلى إقامة الخلافة المزعومة والذهاب إلى المحارق والدعوة إلى الجهاد الكاذب وغياب العنايةالجادة  من قبل المسؤولين  كل هذا له.تأثير كلي على العقول .

وقال إنه كان لزامًا على وزارة الشؤون الدينية، أن تشرك رجال العلم والمشائخ المعتدلين لحمل الأمانة و الأمن والسلام، وإعمار المساجد بحلقات العلم الصحيح المبني على الكتاب والسنة والبعيد عن مفاهيم العنف و التطرف والفكر الضال، وأوضح أن مساجدنا أمانة في أعناقنا فلا بد من صياغة مشروع شامل يحمي بيوت الله ويحمي الشباب من الأفكار الهدامة، لابد من خطاب ديني واع ومعاصر تجديدي يستطيع أن يخرج الشباب ورواد المساجد من الفكر المقيت، إلى نور الفكر الإصلاحي والخطاب المستنير، الذي يضعنا في طريق الإصلاح والمصلحين أمثال جهابذة الزيتونة المعمور رائد الإصلاح العلامة الطاهر بن عاشور صاحب التحرير والتنوير ليخرج هذا الشباب، من التيه المظلم.

وأكد أن المركز الدولي يطمح إلى طرح خطاب ديني هادف إلى التجديد واعادة ترتيبٌ سلّم الأوليات، وتنظيم للأهم والمقاصد الكبرى للعلم والإصلاح، مع إبراز لجانب القيم والأخلاق الإسلامية الإنسانية العامة التي يحتاج إليها الناس كلهم دون استثناء، ومعاملة الناس كلهم بالحسنى، وشدد على ان التجديد يحتاج إلى تقنيات كبرى  للتواصل والإقناع، فملامح  تحديث الخطاب الديني في تناول القضايا المعاصرة وبيان الأحكام الشرعية في هذه القضايا، بالتركيز على مكارم الأخلاق، والبعد عن الآراء الشاذة، التي نقلتها كتب التراث في بعض الأحيان، والمتسمة بالغلو في فهم النصوص، والبعد عن مقاصد الشريعة، وهي على قلتها -بل وندرتها- يولع المتطرفون، بالتقاطها ويجعلونها هي الأساس في بيان الأحكام، والعمل إلى ضرورة مخاطبة الناس على قدر عقولهم، وأن يكون ذلك بالحكمة والموعظة الحسنة، والمجادلة بالتي هي أحس إنما التجديد يكون في أمور جدت، وظواهر طفت على سطح الحياة؛ كالإرهاب، فهذه القضايا يجب أن تواجه بالخطاب الديني المستنير، والتجديد يعني العناية بالنظريات العامة الفقهية الفرعية منها والأصولية.

وكشف الشيخ لطفي الشندرلي أن منابر الجمعة مهمشة حتى أن 94 في المائة من الأئمة، مستوياتهم سنة سادسة إبتدائي وآخرين، يحملون شهادة الباكالوريا، دون إختصاص، ناهيك عن المحاصصة الحزبية، أما أئمة المساجد (إمام خمس.إمام يومي)، فهي الأخرى تشهد فراغًا كبيرًا .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لطفي الشندرلي يؤكد تواجد ظاهرة التشدّد الديني في مساجد تونس لطفي الشندرلي يؤكد تواجد ظاهرة التشدّد الديني في مساجد تونس



أحدث إطلالات هيفاء وهبي الشبابية بموضة المعطف الأصفر

بيروت _المغرب اليوم

GMT 12:25 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور
المغرب اليوم - تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور

GMT 05:50 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
المغرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 00:06 2021 الأحد ,24 كانون الثاني / يناير

مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي
المغرب اليوم - مستشار الأمن القومي العراقي يُدافع عن قرارات الكاظمي

GMT 05:34 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ "الجلابية" في صعيد مصر
المغرب اليوم - يوتيوبر كوري يروي مغامراته بـ

GMT 04:49 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط
المغرب اليوم - سريلانكا تعيد فتح حدودها أمام السياح بشروط

GMT 04:59 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم
المغرب اليوم - تعرف على  الألوان المناسبة لديكورات غرفة النوم

GMT 08:53 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

ساديو ماني يتقدم للريدز سريعًا من ضربة رأس ضد أستون فيلا

GMT 08:43 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

الريدز يتعادل مع نيوكاسل ويشعل صراع "البريميرليغ"

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 19:25 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

شتوتجارت يكتسح أوجسبورج برباعية في الدوري الألماني

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib