الإيرانيون يخشون من تدهور قطاع السياحة نتيجة قرار الرئيس ترامب
آخر تحديث GMT 19:48:04
المغرب اليوم -

بعد وصول عدد الزائرين لـ85 ألف في شهر واحد بعد الاتفاق النووي

الإيرانيون يخشون من تدهور قطاع السياحة نتيجة قرار الرئيس ترامب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الإيرانيون يخشون من تدهور قطاع السياحة نتيجة قرار الرئيس ترامب

صناعة السياحة الإيرانية
طهران ـ مهدي موسوي

شهدت صناعة السياحة الإيرانية ازدهارًا استثنائيًا بعد الاتفاق النووي لعام 2015, وتوافد السائحون على البلد الواقع في الشرق الأوسط لاكتشاف كنوز ثقافية لم يشاهدها إلى حد كبير الغرب منذ الثورة الإسلامية عام 1979، بفضل مساجدها المتلألئة والمناظر الطبيعية الخلابة والأطلال القديمة ومنتجعات التزلج على الجليد، ووجدوا أن تكلفة الإقامة هناك رخيصة نسبيًا, ولكن قرار دونالد ترامب هذا الأسبوع بسحب الولايات المتحدة من الاتفاقية، والذي قد يؤدي إلى انهيارها والتهاب منطقة متوترة بالفعل، يثير مخاوف من أن قطاع السياحة الإيراني قد ينزلق مرة أخرى إلى حالة الركود.

كان من الغريب والنادر مشاهدة أي سائح في إيران منذ عدة أعوام ولكن الوضع تغير:

قال علي شيباني، وهو إيراني يبلغ من العمر 30 عامًا "بعد برجام [المختصر الفارسي لخطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني]، شهدنا نموًا هائلًا في قطاع السياحة لدينا - لقد عملت كمرشد سياحي طوال العام", كان يعمل منذ سبعة أعوام في أصفهان، الوجهة السياحية الأولى في البلاد، وشيراز، بالقرب من برسيبوليس، بآثارها الحضارية القديمة العتيقة "قبل [الصفقة]"، أضاف "إذا كنت ترى سائحًا أجنبيًا، كان الأمر كما لو كنت ترى شخصًا غريبًا، شخصًا من الفضاء، وكان الناس يطوقونهم للتحدث معهم, كان يتم التعامل مع السياح الأجانب كمشاهير - ولكن الآن هو أقل من ذلك, أصبح من الشائع رؤية السياح ".

قد لا يؤثر هذا القرار كثيرًا لأن غالبية السياح ليسوا من أميركا:

لكن الشيباني يخشى أن قرار ترامب سيعكس هذا الاتجاه, "يمكن أن يكون لها تأثيرًا نفسيًا, إذا تصدرت إيران إلى عناوين الأخبار، سيتردد الناس في السفر, أما المشكلة الأخرى فستكون مواصلة مشغلي الرحلات من الإيرانيين الكبار للعمل مع الشركات الأوروبية [بسبب العقوبات والمسائل المصرفية], ولا يزال شيباني متفائلًا - حيث يقول إن الأميركيين لا يشكلون سوى نسبة صغيرة من السياح الذين يزورون إيران، وهم بالأساس من آسيا وأوروبا, وما يقرب من نصف السياح الأجانب يأتون للحج إلى مدينة مشهد المقدسة، موقع ضريح الإمام الرضا.

الإيرانيون يخشون من تدهور قطاع السياحة نتيجة قرار الرئيس ترامب

85 ألف سائح لإيران في شهر واحد

وقام أكثر من 85 ألف مسافر أجنبي بزيارة أصفهان في شهر واحد في العام الماضي، حسبما أفادت صحيفة "طهران تايمز"، قائلين إن هذا لم يسجل على مدى الأعوام الأربعين الماضية, وقال شيباني "لكن مشكلتنا الكبرى هي نقص الاستثمار, في أصفهان، أكبر وجهة سياحية لدينا، لدينا فقط فندقين من فئة الخمس نجوم", وفي العام الماضي، زار أكثر من 6 ملايين سائح أجنبي إيران، التي تضم 22 موقعًا للتراث العالمي التابع لليونسكو.

 وأوضح علي أصغر مونسان، رئيس منظمة السياحة الإيرانية، إن البلاد تريد جذب 20 مليون زائر سنويًا بحلول عام 2025 "إيرادات نظرية بقيمة 25 مليار دولار", وفي هذا العام، ستستضيف مدينة همدان - حيث يدفن ابن سينا​​، والد الطب الحديث - الجمعية العامة لمنظمة السياحة العالمية.

 

مخاوف العاملين في السياحة من قرار ترامب

انتقل نافيد يوسفيان، وهو رجل أعمال يبلغ من العمر 30 عامًا، إلى إيران قادمًا من الولايات المتحدة قبل بضعة أعوام، قبل أن ينشئ مجموعة الفيسبوك See You in Iran  والتي تضم أكثر من 145 ألف عضو, وقال إن أحد أهم تأثيرات الاتفاق الإيراني على قطاع السياحة هو أنه أقنع الحكومة المعتدلة بإطلاق تأشيرة على نظام الوصول في المطارات الإيرانية, وقال "التوتر في الحكومة الإيرانية على السياحة واضح تمامًا, حيث يهتم المتشددون بـ" التسمم الغربي "على المستوى الثقافي والاقتصادي, ويعتبر الجانب المعتدل للسياحة وسيلة للتعويض عن سوء الإدارة الاقتصادية في البلاد, وأضاف "بعد أن تخرج الولايات المتحدة من الصفقة  وبالتالي فإن الدول الأوروبية تفعل نفس الشيء في المستقبل القريب من أجل المنفعة الاقتصادية، فإن اليد العليا للمعتدلين حول القضية يمكن قطعها بسهولة."

 

حبس امرأة بتهمة تشجيعها الأخريات لمشاهدة مباراة رجالية:

وقالت غوشة غافامي، وهي امرأة بريطانية إيرانية أمضت خمسة أشهر في السجن في إيران بسبب حملتها الانتخابية للسماح للنساء بمشاهدة كرة الطائرة للرجال في الملاعب، إن الناس العاديين في إيران سيتحملون وطأة قرار ترامب، مضيفة "كان التصعيد في التوتر بين المؤسسة الإيرانية والحكومة الأمريكية يستخدم دومًا على المستوى المحلي كطريقة لإخماد المطالب الاجتماعية والشعبية, تم اعتقالنا منذ بضعة أيام بسبب توزيع منشورات لحماية النساء، وقالت لنا الشرطة "يجب أن تكون في سورية لتفهموا ما هو الأمن", وتابعت "لقد كان المحافظون الإيرانيون يصيحون قبل الاتفاق النووي حتى اليوم بأنه لا يمكن الوثوق بالولايات المتحدة، وهم الآن يشعرون بالتبرئة ويقولون:" لقد أخبرناكم بذلك.

إيران لن ترد السياح خائبين الأمل بعد زيارتهم لها:

وأكد أحدهم من أصفهان أنه في ظل الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد: "أقسم بالله أننا نادرًا ما نرى أي سائح، لكن حدث هناك تغير في العامين أو الثلاثة أعوام الماضية", وأعرب عن أمله في أن يكون لقرار ترامب تأثيرًا محدودًا, قائلًا "أنا متأكد من أن هؤلاء السياح سيعودون إلى بلدانهم ويسردون ذكريات طيبة عن إيران, ولن يغادر أي سياح إيران مخيبين الآمال".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإيرانيون يخشون من تدهور قطاع السياحة نتيجة قرار الرئيس ترامب الإيرانيون يخشون من تدهور قطاع السياحة نتيجة قرار الرئيس ترامب



GMT 06:24 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 01:26 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف"يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 02:18 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على "ذي ماناسو" السفينة البريطانية "الملعونة"

GMT 02:08 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دار مزادات بريطانية تُلغي بيع منحوتات عاجية في هونغ كونغ

موديلات فساتين سهرة ناعمة مستوحاة من إطلالات ديانا كرزون

بيروت _المغرب اليوم

GMT 06:45 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا
المغرب اليوم - المغرب أفضل وجهة لسياح إسبانيا خارج قارة أوروبا

GMT 06:52 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

المغرب يسعى لاقتناء صواريخ "باتريوت" الأمريكية
المغرب اليوم - المغرب يسعى لاقتناء صواريخ

GMT 11:01 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة "الشمس"
المغرب اليوم - مصادر تكشف عن قرب تعاقد منى عراقي مع قناة
المغرب اليوم - أجمل الطرق لتنسيق موضة القميص الكلاسيكية بأساليب ملفتة 2021

GMT 09:14 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

كهوف جبل "شدا" تتحول لمساكن تجذب السياح جنوب السعودية
المغرب اليوم - كهوف جبل

GMT 21:28 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن
المغرب اليوم - مجلس الشيوخ الأميركي يقر تعيين أول مسؤول في إدارة بايدن

GMT 09:46 2021 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

"هرولة" جو بايدن تفتح صفحة جديدة مع الإعلام
المغرب اليوم -

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 23:44 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يجد بديل ألابا في الدوري الإنجليزي

GMT 22:50 2021 الأربعاء ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف على تغييرات خطة التلقيح ضد كورونا التي اعتمدها المغرب

GMT 17:01 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يعلن ضم أماد ديالو بعد عام من شرائه

GMT 17:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 19:17 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 18:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مدرب بيرنلي يعلن وجود حالتي إصابة بكورونا بين لاعبيه

GMT 12:33 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بشكتاش يفوز على ريزا سبور وينفرد بصدارة الدوري التركي

GMT 16:51 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية السنة اجواء ايجابية

GMT 17:16 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تطرأ مسؤوليات ملحّة ومهمّة تسلّط الأضواء على مهارتك

GMT 18:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة

GMT 18:06 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 18:36 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 19:04 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

يشير هذا اليوم إلى بعض الفرص المهنية الآتية إليك

GMT 15:18 2017 الخميس ,11 أيار / مايو

الأزمة تشتد في مسلسل"خاتون 2" مع كارثة العار

GMT 22:35 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

أحدث ديكورات غرف النوم الضيقة في 2019

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

حبس شاب 6 سنوات اغتصب والدته وأجبرها على ممارسة الجنس معه
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib