أحمد الزيواني يؤكد قوة الرواية الجزائرية ويدعم الأدب
آخر تحديث GMT 00:35:29
المغرب اليوم -

أوضح لـ"المغرب اليوم" ضعف النقد العربي

أحمد الزيواني يؤكد قوة الرواية الجزائرية ويدعم الأدب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - أحمد الزيواني يؤكد قوة الرواية الجزائرية ويدعم الأدب

الدكتور الصديق حاج أحمد المعروف بالزيواني
الجزائر ـ ربيعة خريس

يعد الدكتور الصديق حاج أحمد المعروف بالزيواني، روائي وأستاذ جامعي في جامعة أدرار (الجزائر)، وجه صحراوي، مهووس حد الجنون بجغرافية طينه ورمله، ولدت نشأ بالوسط القصوري الواحاتي الطيني، تدرّج في التعليم النظامي، حائز على شهادة الدكتوراة في اللغة العربية من جامعة الجزائر، صدرت روايته الأولى مملكة الزيوان عام 2013 في الجزائر عن طريق دار فيسيرا، وأعيد طبعها في طبعة مشرقية في دار فضاءات الأردنية عام 2015، بعدها صدرت له روايته الثانية كاماراد - رفيق الحيف والضياع عن طريق دار فضاءات عام 2016.

ومن أهم أعماله، رواية كاماراد - رفيق الحيف والضياع، تجربة تنزع نحو استثمار الجوار الأفريقي، الذي ظّل مغيّبا في الرواية الجزائرية والعربية، نظرًا للتعالي، الذي ينظر به الكاتب العربي للشعوب الأفريقية البائسة، فهي رواية تعالج تيمة الهجرة غير الشرعية للأفارقة نحو أوروبا، حيث حاول النص، أن يطرح الأسئلة حول هذه القضية الشائكة، وذلك بتعرية هامش هذه الفئة، والغوص في نفسياتها وأحلامها والمخاطر المحدقة بها، وهو يحضر إلى كتابة رواية ثالثة وهي رواية تعالج تيمة جديدة وهامة في حياة إنسان الفضاء الصحراوي.

وأوضح الزيواني إلى "المغرب اليوم" تاريخ اقتحامه لعالم الرواية، قائلًا بصوت خافت: "لأدري كيف وجدت نفسي في عالم الرواية،  كل الذي أعلمه أن ولاية أدرار أقصى جنوب الجزائر التي أقيم بها، كانت تخلو من كتّاب الرواية لدى قاطنيها، لعلّهم برعوا في الشعر، والظاهر عندي أن مدير دار الثقافة السابق، الأستاذ والشاعر عبدالكريم ينينة، فكّر في ولادة السرد في ديارنا، فشجّعني لأن أكتب روايتي الأولى مملكة الزيوان، وهو الأمر ذاته الذي فعله مع صديقي ورفيقي الكاتب عبدالله كروم، حين حرّضه على كتابة مجموعته القصصية الأولى حائط رحمونة،  فتكفّل لنا بالنشر على عاتق المرفق الثقافي، في اعتقادي هكذا كانت بدايتي ".

وعن أهم ما يجذبه إلى عالم الكتابة الروائية، وصف الروائي الجزائري، الكتابة بأنها " لوثة صحية ومرض مزمن، تظل متنفس الكاتب وظله الذي يرافقه، مشيرًا إلى أن الكاتب يجد نفسه في اللاوعي، يختزن مشاهداته في البيت والشارع والسوق والمقهى والساحات العمومية، وقد يستفزّه مشهد من المشاهد، فيثير انتباهه، قائلًا: "يحدث أنك تتخلّى عنه في اللحظة، ثم يعاود النتوء في لحظة مشابهة، مما يشكّل ضغطًا داخليًا للكتابة ".

وقال الصديق حاج أحمد المعروف بالزيواني أن التحليل الروائي يرتبط بالتأمل، ومن ثمة فإن زرع نتوءات تأملية بالنص الروائي، أمر ضروري، لإكساب الرواية زوايا فلسفية عميقة، من خلال علاقة الأنا بالآخر، والنظرة الكونية للعالم الخارجي من لدن الكاتب.

وفي سياق حديثه عن المشهد النقدي في الجزائر، أكد الروائي الجزائري، أن هذا المشهد لا يختلف عن المشهد النقدي العربي، حيث يقف عاجزًا عن مواكبة الحركة الإبداعية المتسارعة، وفي غمرة الشللية، نجد هناك فئة قليلة، تواكب القراءة والنقد والدراسة جزائريًا وعربيًا، غير أنها لا تكفي، لتغطية هذا الكم الهائل، الذي تقذفه المطابع يوميًا من النصوص الشعرية والسردية، مما يتطلّب تشريح الواقع وخلق الشجاعة الكافية لدى النقاد، في غربلة النصوص، ولن يكون هذا، إلا بكثير من النضال والتضحية.

وفي تقييمه إلى واقع الرواية في الجزائر، قال المتحدث بلغة صريحة وواضحة:  "الرواية الجزائرية بخير، هناك أقلام جديدة بدأت تحفر اسمها في المشهد إلى جانب الأسماء المكرّسة، كما أن هذه الأقلام الشابة، بدأت تبحث عن مناطق غير محروثة سرديًا وعوالم جديدة، وتشتغل على التجريب في الطرائق والتقنيات السردية، وبالمقابل فإن هذا التسابق في كتابة الرواية من طرف الكتّاب المكرّسين والشباب على حد سواء، ولّد اسهالا واستسهالا بالكتابة، مما يجعلك أحيانا، لا تجد مسوّغا لتجنيس بعض النصوص، فهي أقرب للخواطر منها للرواية.

وشجع الصديق حاج أحمد المعروف بالزيواني، الوجوه الشابة التي بدأت تقتحم عالم الكتابة قائلًا إن الكتابة ليست لها وصاية من أحد، ومن حقهم إثبات ذاتهم شريطة التقيّد بشروط الكتابة الروائية، وعدم استسهالها، وما يعاب على الكتّاب الشباب هو عدم تقبّل النقد، والتسرّع، فضلا عن الغرور.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحمد الزيواني يؤكد قوة الرواية الجزائرية ويدعم الأدب أحمد الزيواني يؤكد قوة الرواية الجزائرية ويدعم الأدب



GMT 04:32 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

افتتاح معبد "إيزيس" في مصر بعد 150 عامًا من اكتشافه

GMT 10:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

"المدينة الضائعة" لحظات انفجار بيروت في مجسم فني

GMT 10:57 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

المعارض الفنية الدولية تخطط بحذر لموسم 2021

GMT 01:13 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

تيزي وزو تؤكد أن صوت الغناء لم يصدر من المسجد

GMT 05:50 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الرسام بسام كمال "موهبة سورية" تحت جسر في بيروت

GMT 09:50 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

"فنانة العُلا" توثق القمة الخليجية على الرمال

موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 20:53 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

وفاة الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود

GMT 22:43 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

مفاجأة بشأن هوية "رجل الفراء" الذي اقتحم الكونغرس

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 23:03 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

إندونيسيا تفرج عن رجل دين متشدد على صلة بتفجيرات بالي

GMT 05:22 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

كيت ميدلتون تصبح "أميرة الأطفال" في عيد ميلادها

GMT 02:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السيارات التي ظهرت في آخر إطلالة لياسمين صبري

GMT 05:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السن المناسب لتعليم الطفل لغة جديدة

GMT 11:24 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الشريك المناسب للمرأة العذراء وفق الأبراج

GMT 23:19 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عبير صبري تنتقد تداول تعليقاتها عن الحجاب بشكل خاطيء

GMT 23:28 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

جو رعد يكشف عن تلقيه اللقاح الخاص بفيروس كورونا

GMT 11:03 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

بالميراس يضرب موعدًا مع جريميو في نهائي كأس البرازيل
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib