واسيني الأعرج يشدّد على ضرورة أن تلعب الثقافة دورًا ترميميًا
آخر تحديث GMT 10:18:39
المغرب اليوم -

نفى لـ "المغرب اليوم" استخدامها لمواجهة الفكر المتطرّف

واسيني الأعرج يشدّد على ضرورة أن تلعب الثقافة دورًا ترميميًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - واسيني الأعرج يشدّد على ضرورة أن تلعب الثقافة دورًا ترميميًا

واسيني الأعرج
الشارقة ـ نور الحلو

أكد الروائي واسيني الأعرج، أن قيمة الفعل الثقافي هو أولا قيمة إنسانية بمعنى أنه لا يدخل في الحسابات السياسية الضيقة، بينما يدخل فيها ما هو أعم وأشمل وأفضل ولهذا نقول دائمًا إن الثقافة لديها بعد ترميمي حيث ما يكسره السياسيون ويخربوا ويدمروا لأن حساباتهم ضيقة، تأتي الثقافة لتصلحه وتجمع بين الناس والشعوب وتحاول أن تجد السبل الممكنة.

وأضاف الأعرج في حديث خاص إلى "المغرب اليوم"، أن الثقافة إذا أرادت أن تكون نفعية ومهمة، يجب أن تبتعد عن ما هو أيديولوجي لأن الأيديولوجيا في الثقافة عندما تدخل فيها تصبح أيضًا وسيلة للتفريق، وتنجذب مع السياسة، وأن فعل الحرية الثقافية مهمًا جدًا، ومعنى أن تكون مثقفًا يجب أيضًا أن تكون حرًا ولكن ما قيمة ما تقوم به إذا كنت في داخلك مكبلاً ومقيد بداخلك، بينما أنت من الناحية الرمزية، لا تعبر عن ذاتك لكن تعبر عن مجمل المجتمع كيف ممكن نحن عربيًا ان نصنع ثقافة مرممة، ثقافة العامة وليس خاصة وهذا الشيء يتطلب جهودًا كبيرة و قناعات، وربما تراكم أجيال حتى نصل إلى هذه المرحلة، وعندما نعود إلى الخمسينات والستينيات كانت الهيمنة الأيديولوجية كبيرة، ولكن الآن لم تعد الأيدولوجية حاضرة بقوة إذا صح التعبير، وانسحبت نسبيًا حيث لم تعد كواجهة ثقافية، لكن في الوقت ذاته إنتاجنا الثقافي ضعيف من حيث القيمة وليس من حيث العدد".

وعلّق عن ماهية النصوص الأدبية التي نحتاج إليها للخروج من الظلمة، بقوله "نحن نحتاج إلى مدرسة حقيقية، مدرسة من أجل التكوين، بمعنى أنّ هذه الأجيال هي أجيال الحروب وكل أجيالنا كبرت في الحروب، مثل الحرب في لبنان دامت أكثر من 15 عامًا، والأطفال التي تربت في هذه الحروب يحملون جرحًا عميقًا، كذلك الأمر الحرب الأهلية في الجزائر دامت 10 أعوام وما يحدث في سورية الآن، والأطفال الذين تربوا فيها يحتاجون نحو 20 عامًا أو اكثر حتى يصبحوا أسوياء ويمحوا آثار الحرب، إذًا ما الدور الذي يمكن أن تلعبه الثقافة في هذا السياق هذا هو السؤال؟".

وتابع الأعرج "يجب أن تلعب الثقافة دورًا ترميميًا والأهم من هذا كله يجب أن نفكر في مدرسة وطنية تجمع شمل وتحاول أن تجمع كل هذه الفروق والجروح وتمنح الأمل إلى الأطفال لأن إذا كانت الثقافة لا تمنح أملًا للأطفال لا معنى أو قيمة لوجودها".

وأوضح أنّ السلطة ثقافة، لكن الثقافة البديلة أو المناهضة للظلم أو المناهضة للحكم المطلق أو الدكتاتورية، فعلى الحاكم أن يبقى في حالة إصغاء إذا أراد أن يحبه شعبه، وأي حاكم يحكم هو في مواجهة الشعب الذي ينتظر منه الكثير حتى يستمر، فلا يمكنه أن يستمر بالمسدس والمدفع بل بالثقافة والإنسانية بالعدل والقضاء وبالقيم الحضارية التي يزرعها في المجتمع، لهذا نقول أولا وأخيرًا على الحاكم والسياسي أن يكون مصغيًا وإن لا يدور ويدور وينفجر من تلقاء نفسه"، نافيًا استخدام أي دولة من الدول العربية الثقافة في مواجهة الفكر المتطرف، مؤكدًا أنّ الثقافة في العالم العربي، لا تشكل استراتيجيات حقيقية بالنسبة للأنظمة بينما هناك ثقافة الترسخ والإنسانية والاستمرارية، وتابع القول "اليوم الحلول كلها عسكرية، والحل العسكري مهم طبعًا، ولا يمكن أن تواجه الآلة عسكرية بشيء إنساني، لكن في المقابل يجب أن تثقّف الناس، تكوّن لهم الأساس الثقافي كي لا يسقطوا في التطرّف، لأن التطرّف محصلة ونتيجة وليس سبب ونرى كيف الشباب يصنع قنابل ويفجر نفسه، لذا يجب مواجهة التطرّف بالثقافة".

وأعلن الروائي واسيني الأعرج، أنه يبذل جهودًا كبيرة من خلال رواياته وأعماله، قائلًا "حتى نستطيع أن نجد أنفسنا داخل هذه الدائرة عن طريقي وعن طريق الآخرين لتأمين مناخ ثقافي صحي يسمح للجيل الجديد بأن ينخرط في هذا المشروع"، مشيرًا إلى أنّ معظم الروايات التي كتبها نالت جوائز مهمة لما تضمنته من قصص وأحداث ونمط وأسلوب راقٍ.

وتطرّق بالحديث عن أهم ما يميزه عن غيره من الروائيين، على الرغم من وجوده في الغرب، قائلًا "صحيح أنّ البعض يقول بأنّه كاتب يكتب نصًا واحدًا ويدور حوله، وأنا لا أتفق مع هذه الأطروحة، إذ يجب على الكاتب أن يجدد كتابته وأن يتخطّى الملل وأن يؤمن بما يكتبه، ولمن يتأمل النص عليه أن يفكر في نص جديد، وأنا في الحقيقة أكون في أصعب مرحلة حين أبدأ عملية الكتابة، خاصة أنّها جهد ذهني وعضلي وجهد ثقافي، وفي نهاية المطاف عليّ أن أقول أنت تريد أن تجيب على سؤال صحيح، فراوية "الأمير" هي راوية تاريخية تتعلّق بموضوع الجزائر، لكن أيضًا حول مسألة اصطدام الحضارات وحوار الحضارات والانتقال من المعطى الذاتي إلى المعطى الإنساني، فالرواية تتحدّث عن العلاقة بين رجل مسلم ورجل مسيحي هو "منسير في ديوش" كان هذا كبير قساوسة في الجزائر، ودخلها مع الحملة الاستعمارية يعني كيف أصنع حوارًا بينهم وبين العام، وأن القرن 19 هو قرن الحروب والناس يملكون خاصية الحوار أو طاقة التأمل بعكس الكثر من ذلك، هو الأمان بهذه الأخرى مع الحفاظ على الاختلاف، وأنّ الاختلاف لا يركز على أن تكون أنت مسلما أو مسيحيًا والأخر يهوديًا، لكن هناك شيء يجمعنا هو هذا البعد الإنساني".

وواصل "إذًا أنا أضع على نفسي الكتابة داخل هذه المساحة ليس الدنيا، لكن المساحة الإنسانية التي تشمل هذه الاختلافات، لكنها أيضًا تشمل التوقفات لأن البشرية لا تختلف، ولها ميزان الثقافات، ووجودي في باريس في المجتمع الغربي لأكثر من 20 سنة، ساعدني في أشياء كثيرة، وعلمني أن أتواضع في الكتابة، عندما أقرأ كتاب كبار الروائيين الصينيين والفرنسيين والبلجيكيين وغيرهم، فعندما أقرأ هذه النصوص عن طريق القناة اللغوية الفرنسية، لأنها تترجم في وقت مبكر على العكس باللغة الغربية عليها الانتظار".

واستطرد بالقول "إنّ اللغة الفرنسية تسمح لي أن اقرأ لكبار الكتَّاب، ونحن نعرف العالم العربي يتخبّط بالمشاكل، وعندما أقرأ هذه النصوص، فإنّني أبذل جهودًا كبيرة حتى أستطيع أن أجد نفسي داخل هذه الدائرة عن طريقي، وعن طريق الآخرين لإيجاد مناخ ثقافي صحي يسمح للجيل الجديد بأن ينخرط في هذا المشروع".

وقدّم الأعرج نصائحه للروائيين الشباب، قائلًا "أنا مؤمن بشكل قاطع أنّ الراوية هي تراكم وليس جد فرضي، أما نأخذه فقط من الأول راوية عربية متفق عليها أو غير متفق عليها، لذا عندما نقول الرواية الجديدة تقول إن هناك البعض يحملها المرأة، والبعض يحملها للرجل، ويقول يا آخي كيف أنّ حواء أنزلت أدام من الجنة والأخر يقول إنّ حواء تتحمل المسؤولية لطرد أدم من الجنة ولطرد نفسها، لكن عندما تسأل "لماذا أدم كان غبيًا وتناول التفاحة نتحدث من الناحية الرمزية فإنّ المسؤولية مشتركة، وهذه المسؤولية عندما نزلت الأرض تعمقت وتحولت إلى صراع وجودي، أنا أوجدت زوج كازانوفا ، قصة "كازا نوفا" هي معروفة بالثقافة الإنسانية وفي الميراث الإنساني، وأن علاقاته كانت كثيرة طبعًا، وعلاقاته كانت مع النساء متفرقة ومتنوعة والبعض كان يطلق عليه سمات الساحر والمنافق، بينما هو كان رجلًا مثقفًا كبيرًا، كان عنده نساء وخادمة، ولما دخل في حالة الاحتضار والموت، أراد أن يتسامح مع نسائه، وأن يطلب منهن مسامحته وهو ملقى على سرير ويدخل كل واحدة على حدة وقوته لم تعد موجودة، وهن يعرفن ذلك، ومن خلال الكلام  يتحدثن وعن معاناتهن معه وهو لا يتكلم، والأخيرة كيف تزوجها وصغيرة حين كان يخطبها لابنه لكنه قام باغتصابها وتزوجها، خاصة أنه صاحب مال وسلطة، لكنه اغتصبها وتزوجها بعقد عرفي حتى تضع المولود، ويخبرها لاحقًا أنّ الابن مات ويطلقها".

وشدّد ,واسيني على تفاديه التكرار وكتابة أي شيء يشبه ما قدمه في السابق، متابعًا "القارئ الذي يتابعك له شروط خاصة، فالقارئ اليوم، مثلا، يحبك وغدًا لا، خاصة إن اكتشف أّن هناك تكرار وأنّ الأعمال متشابهة حتى لا يكون هناك إحساس من القارئ أنك تمارس عليه الغباء ثم عدم نسج راوية تشبه الراوية السابقة حتى لا أقع في الرتابة، أمّا فيما يتعلق بالحوارات وشكل الراوية وما يتعلق بمواضيعها حتى طريقة كتابة الراوية، وما يتعلق باللغة أيضًا لأن لغة الراوية بالنسبة لهذه المسائل الأربع أو الخمس أساسية، يعني يجب على اللغة أن تستجيب للشكل المختار، لأن الراوية الأخيرة التي كتبت تتحدث عن الوضع القاسي جدًا وعن مآلات قاسية جديدة من اليوم إلى 2084، كما تتوقع الراوية كيف ستكون شديدة القسوة إذا فلغة الراوية يجب أن تحمل أيضًا هذا النفس بحيث أن الشاعرية الموجودة في الرواية السابقة، ستتضاءل قليلًا وتحلّ محلها اللغة السردية والحوارية وتصل وأحيانًا إلى درجة الجفاف، لكنها تريد أن تقول شيئًا بشكل واضح".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واسيني الأعرج يشدّد على ضرورة أن تلعب الثقافة دورًا ترميميًا واسيني الأعرج يشدّد على ضرورة أن تلعب الثقافة دورًا ترميميًا



GMT 06:24 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 01:26 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف"يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 02:18 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على "ذي ماناسو" السفينة البريطانية "الملعونة"

GMT 02:08 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دار مزادات بريطانية تُلغي بيع منحوتات عاجية في هونغ كونغ

موديلات فساتين للرشيقات مستوحاة من إطلالات نانسي عجرم

بيروت - المغرب اليوم

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 10:58 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

رحالة يعثر على "شجرة الحياة" في بحيرة أسترالية
المغرب اليوم - رحالة يعثر على

GMT 00:56 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
المغرب اليوم - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 07:02 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب
المغرب اليوم - نانسي بيلوسي تظهر بفستان أسود طويل في جلستي عزل ترامب

GMT 03:54 2021 الجمعة ,15 كانون الثاني / يناير

منتزه "جبل حفيت الصحراوي" تجربة سياحية لعشاق المغامرة
المغرب اليوم - منتزه

GMT 06:22 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

يوميات "كورونا" تُهيمن على "أفضل صور 2020" في مصر
المغرب اليوم - يوميات

GMT 20:53 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

وفاة الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود

GMT 22:43 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

مفاجأة بشأن هوية "رجل الفراء" الذي اقتحم الكونغرس

GMT 08:03 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات فساتين مطبعة بالورود موضة ربيع 2021

GMT 23:03 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

إندونيسيا تفرج عن رجل دين متشدد على صلة بتفجيرات بالي

GMT 05:22 2021 الإثنين ,11 كانون الثاني / يناير

كيت ميدلتون تصبح "أميرة الأطفال" في عيد ميلادها

GMT 02:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السيارات التي ظهرت في آخر إطلالة لياسمين صبري

GMT 05:56 2021 الخميس ,14 كانون الثاني / يناير

تعرف على السن المناسب لتعليم الطفل لغة جديدة

GMT 11:24 2021 الجمعة ,08 كانون الثاني / يناير

الشريك المناسب للمرأة العذراء وفق الأبراج

GMT 23:19 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عبير صبري تنتقد تداول تعليقاتها عن الحجاب بشكل خاطيء

GMT 23:28 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

جو رعد يكشف عن تلقيه اللقاح الخاص بفيروس كورونا

GMT 11:03 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

بالميراس يضرب موعدًا مع جريميو في نهائي كأس البرازيل

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 03:44 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

التلقيح ضد "كورونا" سينطلق الأسبوع المقبل في المغرب

GMT 17:53 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

أبرز الأحداث اليوميّة
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib