مصر تُعلن عن أكبر كشف أثري في سقارة يضم عشرات التماثيل
آخر تحديث GMT 01:44:13
المغرب اليوم -

مدفونة داخل 3 آبار يعود بعضها إلى العصر البطلمي

مصر تُعلن عن أكبر كشف أثري في "سقارة" يضم عشرات التماثيل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مصر تُعلن عن أكبر كشف أثري في

وزير السياحة والآثار المصري خالد عناني
القاهرة - المغرب اليوم

أعلن وزير السياحة والآثار المصري خالد عناني، اكتشاف أكثر من مائة تابوت مغلق من العصر الفرعوني المتأخر والعصر البطلمي، إلى جانب أكثر من أربعين تمثالاً مدفونا في ثلاثة آبار دفن.بعد شهر من الإعلان عن اكتشاف 59 تابوتاً بمنطقة آثار سقارة بمحافظة الجيزة المتخمة للعاصمة المصرية القاهرة. أعلنت مصر، أمس، «اكتشاف أكثر من 100 تابوت خشبي ملون، و40 تمثالاً في المنطقة»، التي أكد أثريون أنها «ما زالت تخفي الكثير من الأسرار، وأن هذه الاكتشافات هي مقدمة لاكتشافات أخرى سيعلن عنها في السنوات المقبلة».

ضم الكشف الجديد «ما يزيد على 100 تابوت عمرها أكثر من 2500 سنة، و40 تمثالاً تعود للعصر المتأخر، بداية من الأسرة 26 وحتى الأسرة 30 ويمتد إلى العصر البطلمي»، بحسب الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار المصري.وقال العناني خلال مؤتمر صحافي عقده أمس أمام هرم زوسر المدرج بسقارة، إن «المنطقة غنية بالآثار، وهذا الكشف ما هو إلا استكمال لاكتشافات سابقة، وبداية لاكتشافات مقبلة». ويعود تاريخ الاكتشافات الحديثة في سقارة إلى بداية عام2017 حيث تم الكشف عن مقبرة أوسرحات، وتوالت الاكتشافات الأثرية، وكان من أهمها «جبانة الحيوانات المقدسة، وورشة التحنيط، ومقبرة واح تي».

وأكد الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر: «استطعنا أن نبهر العالم على مدى أربع سنوات، وكشفنا عن هذه التوابيت، في منطقة مر عليها أكثر من 40 بعثة أجنبية»، مشيراً إلى أن «البعثة كشفت في الثالث من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي عن 59 تابوتاً أثرياً، وأمس كشفت عن أكثر من 100 تابوت، في ثلاثة آبار بعمق 12 متراً، بعد رفع أكثر من 9 أمتار من (الرديم)، وما زالت الأرض تخفي المزيد من الأسرار، التي سنكشف عنها في الفترة المقبلة»، متوقعاً أن «تسفر الحفائر في العام المقبل للكشف عن ورشة لتصنيع التوابيت الخشبية للمومياوات، أسوة بورشة التحنيط الخاصة بجبانة الحيوانات المقدسة التي تم الكشف عنها من قبل».وترجع تسمية منطقة سقارة إلى إله الجبانة «سوكر»، وهي إحدى المناطق الموجودة على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو منذ العام 1979، ومن أشهر آثارها هرم زوسر المدرج أول بناء حجري في التاريخ.

وتعتبر سقارة بمثابة «أقصر الشمال»، بحسب الدكتور الحسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، الذي أوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «سقارة هي الجبانة الشمالية الموازية لجبانة طيبة (الأقصر) في الجنوب، ولا تزال مليئة بالأسرار، باعتبارها مكان الدفن الأساسي لجبانة منف»، لافتاً أن «منف كانت عاصمة مصر لعصور طويلة، حتى عندما انتقلت عاصمة مصر إلى اللشت أو طيبة، ظلت منف العاصمة الإدارية لمصر عبر العصور، واستمرت طقوس الدفن بها في كل تلك العصور، لذلك من المتوقع الكشف عن المزيد من الآثار المبهرة في سقارة».

وعلى عكس التوابيت في الكشف السابق، ظهرت التوابيت الجديدة بألوان زاهية ونقوش مذهبة. وفسر وزيري ذلك بـ«اختلاف الطبقة الاجتماعية لأصحاب التوابيت»، مشيراً إلى أنه «خلال الحفائر تم اكتشاف تمثالين من الخشب في مقبرة بنو ميس، وهو قاض من الأسرة السادسة (4300-4400) سنة قبل الميلاد، وهما لشخص يدعى حتب كا أو المبجل لدى الملك، ومصنوعان من خشب السنط المحلي».ووفق العناني: «من المقرر نقل التوابيت والتماثيل المكتشفة للعرض في المتحف الكبير، ومتحف الحضارة، والمتحف المصري بميدان التحرير بالقاهرة»، مضيفاً أن «الوزارة تعلن للعالم الثالث على التوالي اكتشافات أثرية في المنطقة التي لم تبح حتى الآن، سوى بواحد في المائة من أسرارها».و«تتميز طقوس الدفن في العصر المتأخر، وحتى اليوناني الروماني، بالمقابر البئرية، حيث اعتاد المصري القديم حفر آبار دفن يصل عمقها إلى 30 متراً في بعض الأحيان، وساعدته طبيعة الأرض في سقارة على ذلك، وكانت هذه الآبار تستخدم مقابر جماعية سواء لطوائف أو كهنة، أو أسرة معينة، وتوجد هذه المقابر البئرية في منطقة أبو صير، ويرجع تاريخ هذا النوع من المدافن إلى العصر الصاوي في الفترة من 664 وحتى 525 عند غزو قمبيز لمصر، وتحول مصر إلى ولاية من الإمبراطورية الفارسية»، وفقاً لعبد البصير.

ويشار إلى أنه للمرة الأولى، أجريت أشعة مقطعية (إكس راي) على إحدى المومياوات المكتشفة على الهواء مباشرة. وكشفت الأشعة عن أن «المومياء لرجل توفي في سن 40 أو 45 سنة، ويصل طوله لنحو 164 سم، وتم وضع اليدين بالوضع الأوزيري، وتم نزع أحشائه باستثناء عضلة القلب، وإزالة مخه بالكامل بواسطة كسر في الجمجمة تم خلال عملية التحنيط».وقال وزيري إن «هذه تجربة تتم للمرة الأولى على الهواء»، مشيراً إلى أنه «يبدو أن المومياء تعرضت للانكماش بعد الوفاة ليصبح طولها حالياً نحو 159 سم، بعدما كان طول صاحبها في حليته يصل إلى 164 سم، وتم حشو الأعضاء الداخلية بالكتان، ومواد التحنيط»، موضحاً أنه «تم كسر عظم الأنف عن عمد لصب مادة التحنيط في الجمجمة، وهذه إحدى طرق التحنيط المتعارف عليها في مصر القديمة، التي تثبت خطأ النظرية القديمة، التي كانت تقول إن توت عنخ آمون مات بضربة بالبلطة على الرأس، تسببت في كسر في الجمجمة، والصحيح أن هذا الكسر كان يتم عن عمد أثناء عملية التحنيط»، مرجحاً أن «المومياء التي تمت دراستها على الهواء، تعود للعصر البطلمي، مما يؤكد استمرار العبادات في منطقة سقارة على مر العصور المختلفة».

و«تكمن أهمية الكشف الأخير في سقارة إلى أنه يكشف عن طبيعة الحياة في مصر القديمة خلال العصر المتأخر، الذي يعتبر فترة مجهولة من تاريخ مصر»، وفقاً لعبد البصير، الذي أشار إلى أن «دراسة التوابيت المكتشفة سوف تعطينا لمحة عن طبيعة الشخصيات وعقائد لدفن وفن التحنيط والكتابات الدينية والرسوم والفنون في تلك الفترة، كما أن دراسة المومياوات ستوضح علاقتها ببعضها البعض، وطبيعة الحياة ونظام التغذية، وسن المتوفى وسبب والوفاة، مما يعد إضافة لعلم المصريات، على حد تعبيره». وأكد عبد البصير أن «العصر المتأخر هو البطل، وآثاره تؤرخ لفترة مهمة من تاريخ مصر القديمة».

قد يهمك أيضَا :

مصر تفتتح 3 متاحف كبرى بتكلفة بلغت مليار جنيه

"الآثار" المصرية تُعلن كشفا بارزًا من عشرات التوابيت

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تُعلن عن أكبر كشف أثري في سقارة يضم عشرات التماثيل مصر تُعلن عن أكبر كشف أثري في سقارة يضم عشرات التماثيل



موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط _المغرب اليوم

GMT 13:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
المغرب اليوم - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 12:22 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي
المغرب اليوم - التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي

GMT 03:27 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها
المغرب اليوم - أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها

GMT 01:09 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:07 2021 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021
المغرب اليوم - تعرف على أحدث صيحات الأزياء لموضة ربيع 2021

GMT 22:12 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي
المغرب اليوم - الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملك فهد الدولي

GMT 00:56 2021 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء
المغرب اليوم - وفاة المذيع السعودي فهد الحمود بعد مسيرة حافلة بالعطاء

GMT 21:33 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي ينافس يونايتد على التعاقد مع سيرجيو راموس

GMT 20:50 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يزاحم مانشستر سيتي على ضم هاري كين

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 21:39 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

ملف تجديد سيرجيو راموس مع ريال مدريد يعود إلى نقطة الصفر

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:56 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حمية غذائية تعزز صحة المتعافين من كوفيد-19

GMT 05:44 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجاز مركز لمعالجة إدمان المواد المخدرة في بركان

GMT 14:34 2016 الخميس ,11 شباط / فبراير

أسرار وحقائق عن ليلة الدخلة

GMT 01:12 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

مجمع البحوث الإسلامية يوضّح ماهو سيد الاستغفار

GMT 19:34 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

الحصول على شهادة الملكية عبر الإنترنت في المغرب

GMT 16:43 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

المصارعة كايتلين تعلن لجمهورها قرب عودتها إلى الحلبات

GMT 02:40 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة ريم البارودي تكشف حقيقة خضوعها لعملية تجميل
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib