مسرح مكناس وسينما سلا في مهب الريح
آخر تحديث GMT 13:47:04
المغرب اليوم -

مسرح مكناس وسينما سلا "في مهب الريح"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مسرح مكناس وسينما سلا

سينما
الرباط - المغرب اليوم

تتسم علاقة بعض المجالس الجماعية في المغرب مع الثقافة بمفارقة صارخة، ففيما تتعالى الأصوات المنادية بإيلاء الفعل الثقافي مزيدا من الاهتمام، لما له من دور رئيسي في التنشئة الاجتماعية، وحتى على الصعيد الاقتصادي، لما تدرّه الأنشطة الثقافية والسياحية الثقافة من عائدات مادية مهمة، تكرّس الإجهاز على المؤسسات الثقافية بشكل لافت خلال الأيام الأخيرة.وفي هذا الصدد جرى هدم سينما أوبرا بسلا، التي ظلت مُغلقة منذ سنوات، وهُدم جزء كبير من مسرح الهواء الطلق الحبول بمدينة مكناس، وبدأت أشغال تشييد أكشاك أمام قصر عين أسردون ببني ملال، قبل أن يتم إيقافها بعد احتجاج فعاليات من المدينة.

ويأتي هدم مسرح الحبول بمكناس وسينما أوبرا بسلا بعد أسابيع قليلة فقط من صدور التقرير الختامي للجنة الملكية المكلفة بالنموذج التنموي الجديد، التي أوْلت أهمية بارزة للثقافة، إذ شددت على أنها شرط ضروري لبناء مجتمع ديمقراطي، علاوة على كونها رافعة أساسية للتنمية.وغداة عملية التدمير التي طالت أجزاء مهمة من مسرح الحبول بمكناس، أصدرت فعاليات ثقافية بالمدينة نداء طالبت فيه بفتح تحقيق لتحديد المسؤولية “في ارتكاب هذه الجريمة في حق مكناس ومؤسساتها الثقافية”.وجاء في “نداء مكناس من أجل الحفاظ على معالمنا التاريخية” أن مسرح الهواء الطلق الحبول له قيمة تاريخية جد كبيرة بحكم موقعه في قلب العاصمة الإسماعيلية، فضلا عن قيمته المعمارية، وارتباطه الوجداني بتاريخ مكناس المعاصر.

وفي وقت يروج حديث عن تجهيز المسرح المذكور، الذي احتضن العديد من التظاهرات الثقافية والفنية والمسرحية، آخرها العروض الموسيقية لمهرجان وليلي الدولي، بأجهزة الصوت والصورة، فوجئت الفعاليات الثقافية في مكناس بتدميره.وذكر “نداء مكناس من أجل الحفاظ على معالمنا التاريخية” أنّ المسرح ذا التصميم الشبيه بالمسارح الرومانية، الواقع داخل حديقة الحبول في قلب مكناس، تعرّضت جلّ مدرّجاته للهدم، بينما زُرعت في المدرجات الخلفية بعض النباتات، كما اختفت غرفة التحكّم التقني (régie).

وطالبت الجهة ذاتها جماعة مكناس بإعادة مسرح الحبول إلى الوضعية التي كان عليها قبل عملية التدمير، مع الحفاظ على شكله الأصلي كبناية لها قيمة تاريخية ومعمارية وتقوم بأدوار جد مهمة في التنشيط الثقافي والفني.المصير نفسه الذي لقيَه مسرح الهواء الطلق الحبول بمكناس طال أيضا سينما “أوبرا” الواقعة في حي تبريكت بسلا، التي سُوّيت بالأرض، بعد أن ظلت عُرضة للنسيان ومأوى للمشردين طيلة سنين. وحُجبت الأنقاض التي خلفتها عملية الهدم بغطاء أسود يعكس واقع الإهمال الذي يطال عددا من المؤسسات الثقافية في البلاد.

ويرجع إقبار المجالس الجماعية للمؤسسات الثقافية، حسب رأي المخرج المسرحي بوسلهام الضعيف، إلى عامل أساسي، وهو أن “المضاربة العقارية أصبحت لها سلطة أقوى على المجال الثقافي، إذ يَميل المنتخبون إلى فسح المجال أمام المنعشين العقاريين لإنشاء مشاريع خاصة على أنقاض مؤسسات ثقافية، دون إيلاء اعتبار لرمزيتها”.وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لهسبريس، أن “مسيّري الشأن المحلي قد لا يحتاجون في حالاتٍ إلى تشييد مؤسسات ثقافية جديدة، بل إلى استغلال فضاءات ثقافية مُتاحة، لكنها غير مستغلّة، من أجل تنشيط ثقافة القرب، مثل عرض مسرحيات، وأمسيات شعرية، ولقاءات مع الكتاب، وغيرها…”.

قد يهمك أيضَا :

مهرجان السينما المتوسطية "سينيميد" يُسلّط الضوء على أزمات لبنان في دورة الثالثة والأربعون

انطلاق مهرجان الجونة السينمائي بمشاركة مغربية

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسرح مكناس وسينما سلا في مهب الريح مسرح مكناس وسينما سلا في مهب الريح



سيرين عبدالنور تُبهر جمهورها بإطلالة مُميزة بفستان أسود قصير

بيروت - المغرب اليوم

GMT 12:24 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام
المغرب اليوم - اتجاهات الموضة للمعاطف هذا العام

GMT 12:14 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة
المغرب اليوم - جزر السيشل لعُطلة مِثالية وسَط الطبيعة الخلابة

GMT 22:45 2022 الخميس ,20 كانون الثاني / يناير

أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى "الدولة الاجتماعية"
المغرب اليوم - أخنوش يؤكّد أن ملك المغرب يرعى
المغرب اليوم - الحكومة البريطانية تعلن عزمها وقف تمويل بي بي سي في العام 2027

GMT 14:03 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات
المغرب اليوم - إطلالات بالبدلات الرسمية الأنيقة من وحي النجمات

GMT 11:27 2022 الأربعاء ,19 كانون الثاني / يناير

مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021
المغرب اليوم - مطارات المغرب سجلت قرابة 10 ملايين مسافر خلال سنة 2021

GMT 21:45 2022 الإثنين ,10 كانون الثاني / يناير

حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب "الاستقلال"
المغرب اليوم - حميد شباط يعود لمهاجمة إخوانه بحزب

GMT 15:23 2022 السبت ,08 كانون الثاني / يناير

ابتزاز النساء يورط شخصا في "تملالت المغربية

GMT 16:47 2022 الجمعة ,14 كانون الثاني / يناير

حزب التجمع الوطني للأحرار" يعقد 15 مؤتمرا إقليميا بـ7 جهات

GMT 13:43 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي

GMT 21:19 2021 الثلاثاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

مبابي وليفاندوفسكي يُعارضان مقترح تنظيم كأس العالم كل عامين

GMT 06:42 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

كريستيانو رونالدو يعلق على هدفه رقم 801 بتصريح مثير

GMT 20:36 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد

GMT 20:27 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

جائزة لاعب الشهر في "البريميرليغ" تذهب إلى ليفربول

GMT 17:48 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

وكيل هالاند يحدد أربع وجهات محتملة للمهاجم النرويجي

GMT 08:16 2021 الأحد ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

كلوب يتغنى بنجم فريقه ليفربول بعد اكتساح ساوثهامبتون

GMT 20:10 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مانشستر يونايتد يقيل مدربه سولشاير

GMT 19:05 2021 الجمعة ,10 كانون الأول / ديسمبر

ميسي يحطم 3 أرقام قياسية للأسطورة بيليه في غضون عام واحد

GMT 16:00 2021 السبت ,04 كانون الأول / ديسمبر

لويس سواريز يعترف بمعاناة ميسي في باريس سان جيرمان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib