دينا يحيى تستمر في حل المشكلات الاجتماعية
آخر تحديث GMT 14:09:33
المغرب اليوم -

عبر الاعتماد على نقوش فن "الماندالا" الرائعة

دينا يحيى تستمر في حل المشكلات الاجتماعية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دينا يحيى تستمر في حل المشكلات الاجتماعية

الفنانة التشكيلية المصرية دينا يحيى
القاهرة - المغرب اليوم

تعكف الفنانة التشكيلية المصرية دينا يحيى على حلّ بعض المشكلات الاجتماعية بنقوش فن "الماندالا"، من خلال الورش الفنية الكثيرة، التي تقدمها بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، من أجل تبصير وتوعية المشاركات بحقوق المرأة الصحية والقانونية، وخطورة العنف والتمييز ضدها. وقد شهد هذا الفن إقبالًا من السيدات اللاتي ارتسمت على وجوههن البسمة أثناء الورش الفنية؛ لأنه يساعدهن على التخلص من التوتر والاكتئاب من خلال تفريغ الشحنات المكبوتة الناجمة عن ضغوط الحياة اليومية التي يتعرضن لها.

ويعتمد فن "الماندالا" على النقوش الدقيقة المتوازنة التي يمكن رسمها بسهولة على هيئة مربعات متداخلة مع بعضها بعضًا، أو أشكال دائرية، أو أشكال تجمع بين المربعات والدوائر، وإذا نجح الفرد، في تكوين تصميم كامل متوازن ومتساوي الزوايا إلى حد كبير، فتمنحه رسوم الماندالا حالة من الرضا والسلام الداخلي، وهو الفن الذي اشتهرت به الفنانة التشكيلية دينا يحيى التي لم يحالفها الحظ للالتحاق بكلية الفنون الجميلة، فأصقلت موهبتها ومهاراتها من خلال المشاركة في الورش الفنية، حتى تطور مستواها تدريجيًا، فأصبحت تقدم دورات تدريبية في فنون الرسم بالفحم، والرسم بالرصاص، والرسم على الزجاج، والقماش، حتى تخصّصت في فن الماندالا وأصبح رسالتها التي تؤديها في الحياة.

وتبدأ دينا يحيى، مدير برامج التدريب في مؤسسة رسايل آدم للتنمية، حديثها قائلة "الفن والحياة وجهان لعملة واحدة... فالفن يعطي للحياة روحًا، والحياة تعطي الفن معنى؛ ولذلك قررتُ التخصص في فن (الماندالا) الذي يعتبر أحد الفنون القديمة التي ظهرت في القرن الحادي عشر، في منطقة التبت بالهند، فكان يمارسه الرّهبان لجلب الطاقة الإيجابية، والخير من خلال رسم دوائر على الرمال رمزًا للكون، ويوضع داخلها رموزًا بشكل متوازٍ، لكن في القرن التاسع عشر، اكتشف الطبيب النفسي (كارل يونغ) هذا الفن واستخدمه في العلاج النفسي؛ إذ اعتقد أن العقل الباطن يعبّر عن رغباته من خلال الرسم والتلوين. وكتب يونغ عن أهمية العلاج بفن (الماندالا) في كتابه (الأنماط والعقل الباطن)، ومن هنا بدأ هذا الفن في الانتشار بالكثير من دول العالم ومنها مصر، حيث أدرك الكثيرون أهميته في صفاء الروح والذهن، وتفريغ الشحنات السلبية، والتخلص من التوتر والاكتئاب، وبالتالي أصبح يطلق عليه (فن البهجة).

وأضافت يحيى: "فن الماندالا، يعتبر أنسب أنواع الفنون، للتعبير عن قضايا المجتمع؛ لما فيه من تحرير العقل الباطن والوصول إلى الهدوء النفسي، ومخاطبة العقل عن طريق الرسم والتلوين". موضحة أن ورش فن (الماندالا) تبدأ بشرح مختصر لأصول هذا الفن وتأثيراته النفسية، قبل أن توزّع رسوماته التي صُممت من قبل، ليتعرف المشاركون في الورشة على قواعد الشكل المصمم، ثم يبدأ المشاركون بالتلوين فقط، حتى يتعودوا على أشكال وتصميمات هذا الفن، وبعد ذلك تأتي مرحلة شرح الألوان ومدلولها النفسي، وتوزيع نموذج تعليمي على الأفراد المشاركين في الورشة الفنية لتعليمهم قواعد تصميم الماندالا ووضع الرموز بداخل النموذج، وصولاً لمناقشة القضية المراد طرحها ومعالجتها بمنظور كل متدرب من خلال قيام كل فرد بالرسم الحر لتفريغ الشحنات السلبية وتحرير العقل الباطن.

يشار إلى أن الفنانة التشكيلية دينا يحيى، قدمت الكثير من المبادرات والورش الفنية بالتعاون مع الجهات الرسمية والمنظمات الأهلية في مصر وخارجها، من أبرزها: مبادرة "قولي لأ" لمواجهة العنف ضد المرأة بفن الماندالا، وذلك بمعرض الكتاب في عام 2016، وقدمت ورشة فن الماندالا ضمن فعاليات معسكر الفن حياة الذي أقيم بمركز التعليم المدني بقرية شكشوك بمحافظة الفيوم في 2017، وقد شاركت في الورشة مجموعة من الفتيات في محافظات الفيوم، وبني سويف، والمنيا، وأسيوط، وذلك في إطار التعاون بين وزارة الشباب والرياضة، ومؤسسة "رسايل آدم للتنمية"، ومؤسسة المشرق للتنمية والسكان، ومركز المحروسة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ولم تكتفِ الفنانة التشكيلية دينا يحيى بهذا القدر، بل حرصت على إعداد أول دليل تدريبي عالمي، مترجم بفن الماندالا، بعنوان "قوة الحياة"، وذلك بالتعاون مع عدد من الفنانين الموهوبين في الفن التشكيلي من أجل إنهاء العنف ضد المرأة، وذلك تحت إشراف مؤسسة "رسايل آدم للتنمية"، والإدارة العامة للمرأة التابعة لوزارة التضامن، ويهدف هذا الدليل إلى التوعية بجميع أنواع العنف والتمييز ضد المرأة في العالم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دينا يحيى تستمر في حل المشكلات الاجتماعية دينا يحيى تستمر في حل المشكلات الاجتماعية



GMT 13:06 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل خزام يكشف عن مدى انفعالات الشاعر خلال كتابة أعماله

GMT 05:04 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع جزء من درج "برج إيفل" بمزاد في باريس

GMT 05:47 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

دار كريستي للمزادات تبيع إحدى أهم اللوحات الفنية في التاريخ

GMT 01:00 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

برج بيزا في إيطاليا يُقلِّص درجة انحنائه بشكل بطيء

GMT 02:42 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

لمى أوّل فتاة تمتهن صناعة الآلات الموسيقية وتصليحها

موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط _المغرب اليوم

GMT 06:57 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021
المغرب اليوم - أحدث موديلات معطف بليزر مع الجيوب الكبيرة لإطلالات ربيع 2021

GMT 06:29 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

"جدة البلد"متعة التجوّل عبر التاريخ في "شتاء السعودية"
المغرب اليوم -

GMT 09:58 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة
المغرب اليوم - غرف النوم المودرن بتصميمات حديثة وألوان مبهرة وهادئة

GMT 06:21 2021 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص
المغرب اليوم - معاقبة المذيعة الإيرانية روزيتا قبادي بسبب دعوة للرقص

GMT 13:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
المغرب اليوم - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 12:22 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي
المغرب اليوم - التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي

GMT 01:09 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 21:33 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي ينافس يونايتد على التعاقد مع سيرجيو راموس

GMT 20:50 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يزاحم مانشستر سيتي على ضم هاري كين

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 21:39 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

ملف تجديد سيرجيو راموس مع ريال مدريد يعود إلى نقطة الصفر

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:56 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حمية غذائية تعزز صحة المتعافين من كوفيد-19

GMT 05:44 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إنجاز مركز لمعالجة إدمان المواد المخدرة في بركان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib