فنانو الرصيف في نيويورك ورثة رسامي كهوف لاسكو الفرنسية
آخر تحديث GMT 03:33:43
المغرب اليوم -

يبعثوا إلى أقرانهم من البشر الآخرين بحقيقة سياسية

فنانو الرصيف في نيويورك ورثة رسامي كهوف "لاسكو" الفرنسية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فنانو الرصيف في نيويورك ورثة رسامي كهوف

كهوف لاسكو الفرنسية
واشنطن - المغرب اليوم

في كهوف لاسكو الفرنسية، ومنذ نحو 17 ألف عام مضت، كان الأجداد القدامى يرسمون على جدران الكهوف أشكالاً تصور الخيول البرية، والغزلان، وجواميس البيسون، والثيران الضخمة، والقطط. وكان الغرض من تلك التصاوير أن يبعثوا إلى أقرانهم من البشر الآخرين بحقيقة سياسية حاسمة وذات أهمية بالنسبة لبقائهم على قيد الحياة: أنهم يتشاركون في بيئة المعيشة نفسها مع كائنات حية أخرى تبدو أنها تتخذ سلوكيات مختلفة عنهم كل الاختلاف.

وكان هؤلاء الفنانون القدامى يواصلون رسم هذه التصاوير وتلك الكائنات مراراً وتكراراً، ومن المحتمل أنهم كانوا معجبين بقوتها ومفتونين بأشكالها المختلفة، بيد أنهم كانوا يتصورون - بطريقة أو بأخرى - أن كل ما سوف يحل أو يحدث لتلك الكائنات والحيوانات من حولهم سوف يلحق بهم في نهاية المطاف. كان وجود جواميس البيسون والغزلان البرية في لياقتها البدنية الفائقة، وأعدادها الكبيرة، وهجراتها الجماعية المتكررة، من السلوكيات التي تشير بالإجمال إلى بدء ظهور الأوبئة أو تغيرات الطقس ذات الطبيعة الكارثية.

تحتوي الكهوف الموجودة في جنوب غربي فرنسا على نحو 15 ألف صورة ونقش ترجع في أغلبها إلى العصر الحجري القديم الأول؛ إذ لم تكن تلك الكهوف العتيقة تمثل مجرد مساحة مفتوحة لعرض المواهب الفنية المحلية القديمة بحال، بيد أنها كانت تشكل بالأساس ما يشبه الميدان العام الذي يتقاسم المجتمع المحلي من خلاله جملة من المعارف الحيوية.

ومن المهم في السياق ذاته الإشارة إلى أن هذه التصاوير الكهفية العتيقة والقصص المتنوعة التي تتلوها لا تختلف كثيراً عن المنتديات الفنية التي نشهدها في العصر الحديث؛ ونقصد بذلك فنون الشارع التي تزين واجهات المتاجر والمحال في مدينة نيويورك راهناً؛ إذ إنها تسرد لنا قصة واقعية تدور حول الحقائق السياسية الراهنة المشتركة، وعن الأشخاص الذين نعيش ونتعايش معهم ضمن المجال الاجتماعي نفسه، فضلاً عن الأنماط والأساليب التي تتمازج وتتقاطع من خلالها مختلف قصصنا المتنوعة ومصائرنا المختلفة. إذا نزلت للمشي في شوارع سوهو، أو أزقة الجانب الشرقي السفلي من مدينة نيويورك، وعبرت من خلال الطرق المزدحمة بالبشر والسيارات في بروكلين، تماماً كما كنت أفعل في الأسابيع القليلة الماضية، فسوف تشاهد كثيراً من هذه الرموز، والإشارات، والعلامات، والتي ربما تدفعك إلى التساؤل عن فحواها والغرض الحقيقي من وجودها. غير أن الأمر الذي صار جلياً للغاية من وجهة نظري هو أنه عبر الألفيات التي تفصل بين تصاوير الكهوف العتيقة ومقتل الضحية جورج فلويد، كانت الرسائل التي نشترك في البعث بها ونتشاركها فيما بيننا - والتي تعكس مختلف الظروف الاجتماعية والخلفيات السياسية من ورائها - قد باتت أكثراً تعقيداً.

يضع فنانو الشوارع في المدن الحديثة اليوم في حسبانهم الحصانة القانونية المؤهلة التي تفرض الحماية الخاصة على ضباط الشرطة، كما يعتبرون كذلك بمجريات حركة «حياة السود مهمة»، والتداعيات الخطيرة التي يفرضها واقع الديمقراطية المختل - من بين حقائق أخرى مشهودة - وذلك باستخدام لغة بصرية تصويرية متقدمة من السلوكيات الثقافية المتناقلة والتي تعكس في وضوح جمّ إشكالات المعارك الآيديولوجية بين ما هو إقليمي، وعرقي، وثقافي، عبر مختلف الكينونات المجتمعية المختلفة.

عندما نطالع صورة لكائنات رفيعة للغاية وذات بشرة خضراء داكنة ترتكز على أقدام طويلة مع فتحات طولية ضيقة لعدسات العيون، فإن أول ما تترجمه أذهاننا أننا ننظر إلى كائن فضائي خيالي. ولكن عند النظر إلى صورة لمثل الكائن نفسه وهو يرفع لافتة مكتوباً عليها: «لا أستطيع التنفس!»، فإن العقل يترجم رسالة ذات معنى مختلف تماماً، وفحواها: حتى الكائنات الفضائية الخيالية التي من المفترض أنها تقوم بزيارة كوكبنا على مسافات كونية بعيدة للغاية تُقدر بالسنوات الضوئية الهائلة، يدركون محنة المواطنين الملونين في الولايات المتحدة الأميركية، مما يشير إلى أن الأوضاع الراهنة صارت أفظع من القدرة على التحمل.

تحتوي تصاوير الشوارع في الآونة الراهنة على كثير من الرسائل واسعة الانتشار في مختلف أنحاء المدينة، وهي تعكس مشاعر شخصية المدينة المتسمة بالتعاطف، والغضب، والتحدي، والاحتجاج، وربما اليأس الشديد. وهناك أمران مهمان للغاية لا بد من ملاحظتهما بشأن تلك الرسوم والتصاوير: أنها تختلف تماماً عن الكتابة المعهودة على الجدران، والتي تتسم بالتمحور حول الذات والرتابة الممجوجة في وجهة نظري، وأنها تجسد التماثل المادي لشخصية الكاتب مع كل تكرار للعبارات نفسها على مختلف الجدران، والتي يجبرك من خلالها على الاعتقاد بوجوده ووجوب رؤيته. هذا ما تفرضه الرسالة... ليس أكثر!

أما فنانو الشوارع، فإنهم يحاولون عبر التصاوير الإشارة إلى ما وراء «الأنا» والمضي بنا قدماً إلى القضايا الجماعية ذات المجال الأوسع. ومن النقاط المهمة الأخرى أن هذه الرسوم والتصاوير، التي تأتي من الطباشير، أو الطلاء، أو الزيوت الملونة، آنيّة الوجود وسريعة الزوال. فما بين الوقت الذي سرت فيه بين شوارع هذه المناطق وبين تنبيه المصور الصحافي لأن يلتقط الصور ويوثقها كانت هناك 5 صور قد تلاشت بالفعل. وكان أحدها عبارة عن تصوير للسيدة مارشا بي. جونسون المدافعة النشطة للغاية، والتي كانت صورتها مرسومة بالطباشير على أحد الأرصفة في مدينة الخيام المؤقتة بالقرب من شارع تشامبرز قبل بضعة أسابيع مضت. ولقد فرضت قوات الشرطة إخلاء المكان تماماً من شاغليه منذ ذلك الحين.

وعلى العكس تماماً من تصاوير كهوف لاسكو الفرنسية القديمة - وهي المدرجة على قوائم مواقع التراث العالمي لدى منظمة اليونيسكو - فإن أغلب رسومات وتصاوير الشوارع في العصر الحديث لن تخضع لأي قدر من التوثيق أو الحماية أو التحول إلى مختارات ثقافية تعكس واقع الحياة المعاصرة، رغم وجوب ذلك لأهميته. إن الرسائل اللغوية والصور المشفرة المنقولة عبر هذه الواجهات الحديثة المصنوعة من الخشب الرقائقي تعبر عن الوسائل التي سوف يدرك بواسطتها المؤرخون والباحثون في المستقبل طبيعة زمننا المعاصر من أجل أن يتمكنوا من منح جيلنا اسماً مناسباً يستحقه.

هناك في شارع ووستر نجد عملاً فنياً تعاونياً غير مخطط له مسبقاً بين كل من «إيرين كو»، و«جاستن أورفيس ستايمر»، و«إي آر إكس»، و«هيليكس سي. أرماغيدون» يقول: «تكمن الحكمة في - عدم رؤية الأشياء وإنما - الرؤية من خلال الأشياء». وهذا مما يذكرنا بأنه يتعين على أولئك الذين يعيشون في هذه الأيام الراهنة - إن أرادوا حقاً البقاء على قيد الحياة - أن يتحلوا بالفراسة التي تمكنهم من قراءة ما حولهم من لافتات وعلامات تبعث بكثير من الرسائل والإشارات التي ينقلها إليهم فنانو الشوارع، والصحافيون المخضرمون، ومختلف المصادر الرقمية الحديثة، فضلاً عن وسائل الإعلام التقليدية القديمة. ويشير الأمر إلى حاجة ماسة لأن ندرك قراءة هذه الرسائل والإشارات بصورة عقلانية ونقدية مع تفادي السقوط المدوي في هاويات نظريات المؤامرة السخيفة.

من جهة أخرى، تقدم لنا تلك الرسمة التي تصور القبضة المرتفعة إلى عنان السماء من قبل ديفيد هوليير في «الجادة الرابعة» من حي بروكلين، رسالة ذات تيمة عالمية من طرف فريدريك دوغلاس تتمحور حول أميركا المولودة من جديد؛ تلك التي لا يتسع فيها المجال ولا تسود فيها مطلقاً ثقافات الجشع والآيديولوجيات العنصرية. في حين أنها تعلن في وضوح كبير أنه «ليست هناك جنسية للابتسامات أو للدموع، والفرح والأسى يتحدثان بلغة واحدة تفهمها كل الشعوب، وأنها تبعث برسالة الأخوة البشرية قبل أن تتشابك ثم تتفرع الألسنة واللغات في كل مجال وسبيل».

إننا نميل على الدوام إلى تناول وتفهم المشاق والصعوبات البشرية من خلال عدسات مفعمة بالاختلاف العرقي، والجنساني، والقومي. وتأتي هذه الرسائل والإشارات كمثل المنارة الضوئية التي تنير الكهف العتيق الذي هجره الناس منذ عهود سحيقة وما عاد يقترب من بوابته إنسان.

أخيراً؛ هناك لوحة جدارية ذات تفريعات متشعبة، وهي تحمل اسم «التناقض الحزين»، وموجودة في شارع ميرسير بمنطقة سوهو، وهي جدارية تصور «تمثال الحرية» المفعم بالدموع. وتلك الصورة؛ التي جرى تنفيذها باستخدام الألوان ذات الطبيعة التعبيرية الواضحة، هي من أعمال الفنان كاليشو أريفالو برفقة الفنان جيف روز كينغ. وأحد وجوه الصورة يعكس امرأة من السكان الأصليين في البلاد وهي ترتدي غطاء للرأس مصمماً ليعكس صورة إحدى آلهة الرومان القدامى ذات التيجان. وتحدق الصورة الجدارية في مواجهة المشاهد في استفزاز واضح للغاية، ولعلها تحاول أن تطرح سؤالاً رئيسياً مفاده: كيف سترانا؟ وماذا سنعني بالنسبة إليك؟

قد يهمك أيضَا :

بِركة زرقاء لم يلمسها البشر داخل أحد الكهوف العميقة في أميركا

علماء يُحملّون البشر مسؤولية انقراض حيوان عملاق عاش في أوروبا قبل 50 ألف عام

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنانو الرصيف في نيويورك ورثة رسامي كهوف لاسكو الفرنسية فنانو الرصيف في نيويورك ورثة رسامي كهوف لاسكو الفرنسية



تُنسِّقها مع الباند العريض المُلوّن بخطوط مُشرقة ومتداخلة

تألّق ميريام فارس بأجمل إكسسوارات القبعات بطريقةٍ مميَّزة وشبابيةٍ

بيروت _المغرب اليوم

GMT 04:49 2020 الأربعاء ,19 آب / أغسطس

جدد إطلالتك في عيد الأضحى مع شماغ لوفان
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib