بدء فعاليات العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية الاثنين في  باريس
آخر تحديث GMT 08:33:19
المغرب اليوم -

الأول من نوعه عالميًا المكرس لهذه المنطقة الاستثنائية بجمالها الطبيعي

بدء فعاليات "العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية" الاثنين في باريس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بدء فعاليات

العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية
باريس ـ المغرب اليوم

تحت عنوان: «العلا، واحة العجائب في الجزيرة العربية» يفتتح رسمياً بعد غد الاثنين المعرض الاستثنائي الذي يستضيفه «معهد العالم العربي» في باريس، وهو الأول من نوعه عالمياً المكرس لهذه المنطقة الاستثنائية في السعودية بجمالها الطبيعي وغناها التراثي. المعرض الذي يفتح أبوابه للجمهور ابتداءً من يوم الأربعاء في التاسع من الشهر الحالي وحتى 19 يناير (كانون الثاني) المقبل، يراد منه أن ينقل الزائر في رحلة جغرافية غنية بالألوان والمشاهد الطبيعية الاستثنائية، ولكن أيضاً حافلة بمعالم التراث المتواصل الذي يمتد لسبعة آلاف عام من الحضور البشري في هذه المنطقة التي عرفت حضارات وثقافات وممالك.

كذلك فإن المعرض الذي هو نتاج تعاون بين الهيئة الملكية لمحافظة العلا وبين «معهد العالم العربي» يندرج أيضاً في إطار طموحات السعودية على الانفتاح على العالم وفي «رؤية 2030».

وقال جاك لانغ، رئيس المعهد، إن المعرض، بمعنى ما، «ثمرة التعاون الثقافي والعلمي الأركيولوجي السعودي - الفرنسي» الذي انطلق في العلا قبل ثلاثين عاماً، والذي يتجلى في المعرض بالقطع الأثرية التي يبلغ عددها 250 قطعة، والتي تخرج من السعودية للمرة الأولى. وحرص لانغ على الإشادة بالتعاون مع الهيئة الملكية التي يرأسها وزير الثقافة الأمير بدر بن عبد الله بن محمد بن فرحان آل سعود، الذي سيكون حاضراً في افتتاح المعرض.

اقرا ايضًا:

السعودية تلغي الرسوم عن العمرة المتكررة

في لقاء معه، عبر لانغ عن «اعتزازه» بأن يكون المعهد هو «الحاضنة» التي عبرها تخرج روائع الآثار من العلا إلى العالم، مؤكداً أن ثمة تخطيطاً ليجول المعرض على عواصم ومدن عربية وعالمية، مشيرًا من بينها إلى مدينة سان بطرسبرغ الروسية المعروفة بمتحفها الشهير «إيرميتاج». كذلك أشار إلى أن المعرض الذي خصصه المعهد لـ«قطار الشرق السريع»Orient Express) ) في عام 2014، الذي لاقى نجاحاً عالمياً كبيراً، سيعاد إحياؤه، وسيحط رحاله في العلا بعد عام واحد. والسبب في ذلك أن العلا التي كانت منذ الزمن القديم محطة على درب تجارة البخور والتوابل، كانت أيضاً محطة رئيسية للحجاج المتوجهين من بلاد الشام إلى مكة المكرمة، ولأنها خصوصاً آخر واحة ونقطة ماء يتوقف عندها الحجيج. وعند بناء خط سكة حديد الحجاز في عام 1900، بنيت محطة قطارات ما زالت موجودة في العلا.

قبل افتتاح المعرض، حظيت «الشرق الأوسط» كونها شريكاً إعلامياً، بزيارة خاصة. والحقيقة أن تصميم المعرض والسينوغرافيا التي ترافقه وطريقة عرض القطع الأثرية، التي بينها الصغير المتناهي، إلى الآثار الضخمة للتماثيل المنحوتة، إضافة إلى التركيز على توفير رؤية تاريخية متكاملة للزائر وذات طابع تثقيفي، لا بل تربوي، تجعل من هذا المعرض إنجازاً مهماً. ولا تتوقف الأمور عند هذا الحد، إذ حرص المنظمون على أن ينقل المعرض صورة حية عن غنى منطقة العلا مترامية الأطراف، خصوصاً واحتها التي تتحدى خضرتها أشعة الشمس الحارقة بفضل مياهها الوافرة. ولذا، فقد أوكلت إدارة المعرض للمصور الفرنسي الشهير يان أرتوث - بيرتراند، الذي أقام في المنطقة لفترات طويلة، مهمة أن ينقل الصور الحية باستخدام تكنولوجيا تصويرية متطورة، بحيث يمكن الزائر من أن «يعيش» العلا، لا أن يتفرج عليها من الخارج. من هنا، أهمية مقاطع الفيديو التي تنقلها شاشات ضخمة تتمهل في وتيرة التصوير لترتوي عين المشاهد مما هو معروض عليه.

والعلا أيضاً هي الصحراء برمالها وعجائبها وألوانها وصخورها. فمن أخضر الواحة إلى أصفر الرمال، ومن أخاديد الحجر الرملي الحمراء إلى الصخور البركانية الداكنة. والمدهش أن أشكال الصخور الحمراء المتناثرة هنا وهناك جديرة بمنافسة ما نقلته السينما الأميركية عما يسمى «غران كانيون» التي خلدتها أفلام «الوسترن» الشهيرة.

بيد أن مفاجآت أخرى تنتظر الزائر. فالمعرض أريد له أن يكون صورة مصغرة لما تختزنه العلا من روائع الآثار التي وصلت إلينا من حضارات ما قبل الإسلام، حيث إن المنطقة كانت كالمغناطيس الذي يجتذب بناة الحضارات المتعاقبة منذ آلاف السنين، من هنا، وجود الآثار التي وصلت إلينا من ممالك دادان ولحيان، خصوصاً من الحضارة النبطية. ورغم أن البتراء في الأردن هي الأشهر عالمياً، إلا أن العلا تختزن كنوزاً قيمة من هذه الحضارة التي هيمنت على المنطقة مئات السنين، وخلفت وراءها منحوتات وشواهد ومدافن ورموزاً وآثاراً فنية استثنائية. وسيدهش الزائر بتجربة مجددة، إذ ستتاح له الفرصة لمشاهدة مراسم جنازة قبطية في أحد المدافن الكبرى في موقع يسمى «الحجر». ومن الأمور المجهولة عن العلا أنها كانت آخر موقع وصلت إليه الإمبراطورية الرومانية، وبقيت فيه طويلاً، وبنت حصوناً ما زالت آثارها موجودة. وبعدها جاء البيزنطيون ثم العرب والإسلام والخلافات المتعاقبة، وصولاً إلى العثمانيين. كذلك سعى مصممو المعرض، من خلال الكتابات المتلاحقة، إلى إبراز كيفية ولادة الكتابة العربية عبر عملية تربوية شيقة بالتركيز على كتابة كلمة «سلام». وحتى لا تكون الزيارة فقط في ماضي التاريخ، فقد حرص المشرفون أن يعطوا فرصة الحديث عن العلا لساكنيها.

من هنا، أهمية الشهادات التي يقدمها دليل محلي من أبنائها الذي سيقود الزائرين في شوارع العلا القديمة ليشرح لهم واقعها. كذلك سيستمع الزائر في مقاطع فيديو، لشهادات من أساتذة ومؤرخين وقصاصين وأصحاب مزارع، كلهم سيتحدثون عن العلا وكيف يرونها ويعيشونها.

لا شك أن معرض «العالم العربي» سيلاقي نجاحاً كبيراً، ليس فقط لدى زواره من الجاليات العربية، بل أيضاً، وخصوصاً، من الفرنسيين والأوروبيين وزائري باريس، لأنه يفتح الأعين على تراث حضاري وثروات إنسانية كان يُجهل وجودها.

قد يهمك ايضًا:

الأمن العام يباشر حركة تفويج الحجاج من مكة المكرمة إلى منى

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدء فعاليات العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية الاثنين في  باريس بدء فعاليات العلا واحة العجائب في الجزيرة العربية الاثنين في  باريس



أثارت جدلاً واسعًا بين الجمهور بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تكلفة فستانُ شيرين عبد الوهاب خلال إحياء حفلها في الرياض

الرياض-المغرب اليوم

GMT 04:46 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس برلمان إيكواس يؤكد أن الرباط يقوم بدور قاطرة أفريقيا
المغرب اليوم - رئيس برلمان إيكواس يؤكد أن الرباط يقوم بدور قاطرة أفريقيا

GMT 03:10 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أفضل 7 أماكن في جمهورية البوسنة والهرسك
المغرب اليوم - الكشف عن أفضل 7 أماكن في جمهورية البوسنة والهرسك

GMT 03:06 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

فجر السعيد تكشف عن مؤامرة تُحاك ضدها للتخلص من حياتها
المغرب اليوم - فجر السعيد تكشف عن مؤامرة تُحاك ضدها للتخلص من حياتها

GMT 20:14 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يحقق أسوأ بداية خارج كامب نو في الليجا منذ 12 عاما

GMT 16:22 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

أرسنال يكشف حقيقة تعاقده مع مورينيو

GMT 20:41 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 21:22 2019 الجمعة ,06 أيلول / سبتمبر

اترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 21:27 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف فرانك ريبيري 3 مباريات بسبب الاعتداء على الحكم

GMT 22:08 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أياكس يرفض التفريط فى مدربه لصالح بارين ميونخ

GMT 20:28 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

GMT 12:00 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

أهم النصائح الخاصة بإدخال اللون الذهبي إلى الديكور

GMT 11:30 2016 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ثوران بركان بولوسان شرقي العاصمة مانيلا في الفلبين
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib