رسائل فان جوخ لشقيقة ثيو تكشف عن شخصيته المضطربة
آخر تحديث GMT 09:03:57
المغرب اليوم -

تأسر لوحاته المبدعة القلوب والأرواح في ذكرى ميلاده الـ165

رسائل فان جوخ لشقيقة ثيو تكشف عن شخصيته المضطربة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رسائل فان جوخ لشقيقة ثيو تكشف عن شخصيته المضطربة

الرسام الهولندي فان جوخ
امستردام ـ عادل سلامه

نال الرسام الهولندي فان جوخ لقب الفنان المُعذب، فقد أثارت حياته تساؤلات عدة بداية من دخوله المصحة النفسية، وحادثة قطعه لأذنه، إلا أن تلك الشخصية غير المستقرة كانت تخفي وراءها فنانًا عظيمًا، ويصادف الأحد، الذكرى السنوية الـ 165 لميلاد فنسنت فان جوخ "1853-90"، وهو واحد من أكثر الرسامين شهرة وتميزًا في العالم، فأسلوبه الهولندي يمكن التعرف عليه على الفور في لوحاته وأعماله المشهورة، حيث" Sunflowers " 1887، " Cafe Terrace at Night" 1888، و"The Starry Night" 1889، وهي من بين الأكثر شهرة في العالم، وتجتذب الحشود إلى المعارض لأكثر من 100 عام، وتظهر فضول الزوار.
رسائل فان جوخ لشقيقة ثيو تكشف عن شخصيته المضطربة 

وعاش فان جوخ حياة مضطربة ومتجولة، وتجول في البلدان المنخفضة وبين مروج جنوب فرنسا مع حِمل مربوطة على ظهره، وظهر ذلك كله على مظهره وأسنانه ورأسه الأحمر، وهو أمر مهم لتوثيق المصاعب التي هي من صنع الإنسان والروعة التي منحها الله للوجود الريفي.
رسائل فان جوخ لشقيقة ثيو تكشف عن شخصيته المضطربة 

وولد جوخ في هولندا عام 1853، حمل اسم فينسنت الذي كان يحمله أخيه الذي مات قلبل ولادته، والذي كان في الأغلب سببًا لحدوث صدمة نفسية له، وحضر في مدرسة داخلية لعامين وبعد ذلك استمر بحضور مدرسة الملك ويليم الثاني الثانوية في تيلبيرغ لعامين أخرين، ثم ترك دراسته في سن الخامسة عشرة ولم يعد إليها، وعندما بلغ السادسة عشرة من عمره اصطحبه عمه إلى مدينة "لاهاي" ليعمل معه في القاعة التي يديرها لبيع الأعمال الفنية، وهناك تعرف على عالم الفن وتحمس لبعض الأعمال ولبعض الفنانين، ولهذا بذل أقصى جهده في إقناع عملائه بشراء أعمال هؤلاء الفنانين، وبلغ من نجاحه أن قررت المؤسسة نقله إلى لندن ليدير فرعها هناك.

رسائل فان جوخ لشقيقة ثيو تكشف عن شخصيته المضطربة

وفي مساء يوم الأحد 27 يوليو/ تموز 1890 أخذ فينسينت فان جوخ مسدسًا وأطلق على صدره رصاصة، وهو يكرر جملته الشهيرة "إن الحزن يدوم إلى الأبد"، وقد رفضت الكنيسة الكاثوليكية في أوفيرس السماح بدفنه في مقبرتها لأنه انتحر، لكن مدينة ميري القريبة وافقت على الدفن والجنازة، وكان ذلك في 30 يوليو/ تموز 1890.
 
واستلهامًا من جان فرانسوا ميليت وروايات إميل زولا، فإن أعماله الأولى تستحوذ على الكدح والإحباط والتعاويذ من عمال المناجم والنساجين والحصادون والفلاحين ومقتني الخث والعمال والمزارع، وهي تكشف عن التعاطف الكبير مع رعاياها، وهي الفترة التي تتجلى فيها حيوية لوحة"Potato Eaters" وتناول الطعام على ضوء المصباح.
 
وأمضى جوخ بعض الوقت في عدد من مؤسسات الطب النفسي، لا سيما في سانت ريمي حيث رسم زملائه السجناء، قبل أن يفقد أخيرًا الأمل في أن يتم شفاؤه من الجنون واليأس الذي يطارده ويأخذ حياته الخاصة، وعلى الرغم من أنه كان يبلغ من العمر 37 عامًا فقط عندما أطلق النار على نفسه في صدره في حقل قمح شمال غرب باريس، ترك فان جوخ أكثر من 1900 لوحة ومخططات، وهي مجموعة مذهلة من العمل، ويظل أيضًا شخصية ساحرة، وربما تم الكشف عن أعظم دليل على شخصيته الغريبة من خلال الرسائل التي أرسلها إلى أخيه الأصغر المخلص ثيو "1857-91"، الذي دعم فينسنت ماديًا وعاطفيًا طوال حياته، وكان تاجر أعمال ناجح، جلب لأول مرة شقيقه إلى باريس عام 1886 وقدمه إلى الأضواء الرائدة لحركة ما بعد الانطباعية في مونمارتر، مع رجال مثل بول غوغان وكاميل بيسارو وهينري دي تولوز لوتريك.
 
وكتب فينسنت 663 رسالة إلى أخيه على مدار حياته، وتبقى 39 رسالة من ردود ثيو متواجدة حتى الآن، وأمضت أرملة هذا الأخير، جوانا فان جوخ، أعوامًا عديدة في جمعها بعد أن توفي كلا الرجلين ونشرت في النهاية مجموعة منها في عام 1914، وكان عملها عنصرًا أساسيًا في تأمين إرث فينسنت، فالخطابات التي تكتب بينهما، مكتوبة بـ "بلغة مفعمة بالسرور"، كما يلاحظ الناقد جوليان بيل، وتكاد تجد فيسنت في الغالب وهو يجتذب ثيو من أجل المال أو يشكره على هدية 50 فرنكًا.
 
وكان فينسنت، الذي يكبره بأربعة أعوام، قد شكل أذواق ثيو في الفن والأدب أثناء نشأته في سن الطفولة وهما أبناء بارسون في زاندرت، وواصل تقديم النصيحة الودية في الكبر، قائلًا "يجب أن أوصي بأن تبدئ بتدخين البايب، إنه مفيد لك كثيرًا عندما تكون خارج الأرواح، لأنني هذه الأيام أعيش تلك الحالة".
 
وكانت المراسلات حنونة بينهما وغالبًا ما تكون دنيوية فكاهية كما يعكس فينسنت العالم الذي يجده،  وكتب "الحب بين الأخوين هو دعم كبير في الحياة، هذه حقيقة قديمة دعونا لا نطفأ نار الحب بيننا، ولكن دعونا بدلًا من ذلك تجربة الحياة التي تجعل تلك العلاقة أقوى، دعونا نبقى مستقيمين وصريحين مع بعضنا البعض، يجب ألا يكون هناك أسرارًا، كما هو الحال اليوم "، ويقول وهو يمزح عن أختهم ويلهيمينا "لم تكن قد شربت ولا هي تعيش حياة برية، ومع ذلك فنحن نعرف صورتها والتي كانت تبدو فيها سيدة مجنونة".
 
وعند طرده من أول وظيفة له مع غوبيل وسيه، وهي نفس الشركة التي كان ثيو نفسه سيخلق فيها مسيرته المهنية، بعد أن أزعج زبونًا واحدًا كثيرًا بسبب شدته وحماسه، ضحك فينسنت من خيبة الأمل المختلة بالكذب قائلًا "عندما تنضج تفاحة كل ما يتطلبه الأمر هو نسيم لطيف لجعلها تسقط من الشجرة ".
 
وتصطف الحروف مع ممرات وصفية تكشف عن العين الاستثنائية للتفاصيل التي سيقدمها فينسنت فيما بعد إلى اللوحة، موضحًا "كانت الأرض وأكوام الأخشاب في الفناء منقوعة، وكانت السماء المنعكسة في البرك ذهبية بالكامل بسبب ارتفاع الشمس، وعند الساعة الخامسة، رأى أحد هؤلاء المئات من العمال يشبهون شخصيات سوداء صغيرة تنتشر من جميع الجهات".
 
وتتميز الرسائل عادة برسوم قلم رصاص مظللة في أحدث مشاريعه، مع شرح فينسنت لثيو عن نواياه للوحة التي كان يرسمها في ذلك الوقت، وعن لوحة " The Night Cafe" 1888، كتب لأخيه "لقد حاولت التعبير عن المشاعر الفظيعة للبشرية عن طريق اللونين الأحمر والأخضر"، إن صراحة فنسنت بشأن الشك الذاتي والعملية الإبداعية في بعض الأحيان مذهلة، حيث قال لأخيه في رسالة "أنت لا تعرف كيف تصاب بالشلل، هذا التحديق من لوحة فارغة تقول للرسام إنه لا يمكنك فعل أي شيء، لوحة الرسم تحفة حمقاء، وتفتن بعض الرسامين بحيث يتحولون إلى أغبياء بأنفسهم، ولكن مهما كان معنى ذلك وعبثيته، إلا أن الحياة الميتة تظهر، فإن رجل الإيمان، والطاقة، والدفء، والذي يعرف شيئًا، لا يسمح لنفسه بالتباهي بهذه الطريقة، فهو يتدخل في شيء ويفعل شيئًا، ويعلق على ذلك، باختصار، "يخرق" كما يقولون، أريد من الناس أن يقولوا عن أعمالي إن هذا الرجل يشعر بعمق، ذلك الرجل يشعر بمهارة، على الرغم من ما يسمى بالخشونة أو ربما بسبب ذلك بالضبط ".
 
وهذه الرسائل مجتمعة تضيء حياة فان جوخ العملية ودوافعه وشخصيته إلى درجة لا يمكن للسيرة الذاتية أن تأمل في الاقتراب منها، كما أنها تكشف عن هذا الاعتماد الهش والشجاعة للرجل على شقيقه، الذي يتحدث عن دعمه الذي لا يتزعزع عن حب أخوي عميق الإحساس، فضلًا عن خوف عميق لمستقبل فينسنت، وهو تحرك شبه مؤثر وغير محتمل إلى التبادلات، إن رعب فنسنت نفسه في قبضته الهشة على الواقع ربما خدع من خلال الطريقة القهرية التي سار بها حول تسجيل العالم من حوله، مبتدئًا من الريف كل صباح تحت شمس مطيرة سعيًا وراء جوهر الوجود، فبالنسبة إلى لوحة صفارات الكروم الصفراء والزرقاء الكوبالتية، يظهر فيها أشعة الشمس والدفء اللذان يبرزان مؤلفاته، ونادرًا ما يكون الظلام بعيدًا.
وتصور لوحة " The Starry Night" المشهد من غرفته في المستشفى، وفي لوحة  "Wheatfield" مع الغربان 1890، غالبًا ما يُفترض أن تكون رسمته النهائية، حيث تحوم الطيور فوق المحاصيل كآفاة، وتطعن متواصلة  مظاهر عذاب الفنان نفسه، حتى سلسلة "Sunflowers" تحتوي على قصة حزينة، وتم رسمها لتزيين غرفة غوغوين عندما جاء للإقامة مع فان جوخ في آرل.
 
وفي رسالته الأخيرة لأخيه قبل الانتحار قال فان جوخ إن الحزن سيستمر إلى الأبد، وكان محاطًا بأعماله الفنية وفرشه أثناء وقاته، وضع المعزون في جنازته لوحاته على التابوت،  خاصة  "sunflowers"، وألقى ثيو باللوم على نفسه لوفاة شقيقه، وقد أصيب بمرض الزهايمر بعد ذلك، ومات في أوتريخت بعد ستة أشهر فقط من وفاة أخيه، ودفن هناك لكنه أخرج في وقت لاحق وأرسى إلى جانب فنسنت في فرنسا، كان عمره 33.
 
وتم تجسيد قصة حياة الفنان المبدع في عمل تلفزيوني تحت اسم " Vincente Minnelli’s Lust For Life" في عام 1956، وفي مسلسل " Vincent & Theo"عام 1988، والذي ركز بشكل كبير على العلاقة الأخوية، وفي الآونة الأخيرة تم تجسيد قصته في مسرحية " Vincent in Brixton" عام 2003، وفي العام الماضي من خلال فيلم للرسوم المتحركة "Loving Vincent".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسائل فان جوخ لشقيقة ثيو تكشف عن شخصيته المضطربة رسائل فان جوخ لشقيقة ثيو تكشف عن شخصيته المضطربة



GMT 06:24 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على كنز عثماني ضخم داخل سجن في بلغاريا

GMT 01:26 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"المتحف"يقترح شهادة فنية على تراث مغربي غني

GMT 02:18 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على "ذي ماناسو" السفينة البريطانية "الملعونة"

GMT 02:08 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دار مزادات بريطانية تُلغي بيع منحوتات عاجية في هونغ كونغ

كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية

لندن - المغرب اليوم

GMT 08:10 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

موديلات فساتين بنقشات الكارو الهندسية موضة ربيع 2021
المغرب اليوم - موديلات فساتين بنقشات الكارو الهندسية موضة ربيع 2021

GMT 08:31 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
المغرب اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ

GMT 07:01 2021 الخميس ,28 كانون الثاني / يناير

ديكورات مميزة لغرف نوم البنات تعرفي عليها
المغرب اليوم - ديكورات مميزة لغرف نوم البنات تعرفي عليها
المغرب اليوم - لودريان يدعو نظيره الأميركي إلى مواصلة مكافحة تنظيم

GMT 09:15 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
المغرب اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 07:21 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
المغرب اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 12:18 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
المغرب اليوم - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 10:16 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

غوارديولا يطالب لاعبي سيتي بانتصارات أكثر

GMT 20:44 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

فيل فودين يتقدم للسيتزنز قبل نهاية الشوط الأول ضد برايتون "

GMT 20:03 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

القوات المسلحة الملكية تشارك في معرض الفرس بالجديدة

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 02:58 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية المصرية سميرة الدغيدي تُعلن عن بيع قناتها" LTC"

GMT 06:13 2015 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

إبتسام الوالي تشارك زوجها في فيلم "حفيد الحاج"

GMT 09:05 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار BMW X3 في المغرب

GMT 06:09 2018 الأحد ,13 أيار / مايو

"سلاسل ذهب طويلة"لاطلالة أنيقة للمحجبات

GMT 05:03 2018 الخميس ,01 شباط / فبراير

أفكار عصرية لتنسيق حفلة شواء في حديقة المنزل

GMT 03:42 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

إعادة فتح الطريق السيار برشيد سطات بعد تعطيله إثر حادثة

GMT 08:19 2014 الثلاثاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

بطل العالم عطية شعلان يطالب بدعم الرياضة في مصر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib