مصر تستعيد مخطوطًا أثريًّا نادرًا من عصر المماليك قبل بيعه في لندن
آخر تحديث GMT 19:38:29
المغرب اليوم -

قبل عرضه في مزاد كان من المقرر إقامته في تشرين الأول الماضي

مصر تستعيد مخطوطًا أثريًّا نادرًا من عصر المماليك قبل بيعه في لندن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مصر تستعيد مخطوطًا أثريًّا نادرًا من عصر المماليك قبل بيعه في لندن

وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم
القاهرة - المغرب اليوم

أعلنت وزيرة الثقافة المصرية، إيناس عبد الدايم، الأحد، استعادة الجزء السادس عشر من مخطوط الربعة القرآنية، الخاصة بالسلطان قنصوة الغوري، أحد سلاطين المماليك، بعدما تم وقف بيعه قبل عرضه في مزاد كان من المقرر إقامته في لندن، في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وأكدت عبد الدايم، في بيان صادر عن الوزارة نشر عبر "فيسبوك"، أن الفضل يعود لمجهودات دار الكتب والوثائق القومية التي تمكنت من استعادة الجزء السادس عشر من المخطوط. وقالت عبد الدايم إن "هذه الخطوة تأتي استمرارا للسعي للحفاظ على تراث مصر القومي واسترداد المفقود منه باعتباره جزء من ملامح الهوية، موجهة التحية لكل من يسهم في صون مقتنيات المكتبة الوطنية المصرية باعتبارها من مفردات تاريخ الأمة".

ومن جهته كشف الدكتور هشام عزمي، رئيس الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، أن "الهيئة وصلتها معلومات تفيد عرض المخطوط للبيع من مصادر خاصة حيث لم يتم الإعلان عن وجوده ضمن معروضات المزاد الذي كان من المقرر إقامته في لندن خلال شهر أكتوبر الماضي وعلى الفور وفي سرية تامة تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بإيقاف البيع". وأوضح أن صالة المزادات استجابت للطلب المدعم بالمستندات وشمل ملفا موثقا كاملا وصورا من الفهارس والسجلات التي تؤكد ملكية دار الكتب المصرية للمخطوط، مضيفا أنه بعد جهود مكثفة تخللها مفاوضات مباشرة استمرت لمدة شهر ونصف تقريبا نجحت دار الكتب في إقناع كل من صالة المزادات والجائز بأحقيتها في تسلم المخطوط الذي تمت إعادة تسجيله ضمن مقتنيات الدار التاريخية.

وبحسب البيان الصادر عن الوزارة، فإن المخطوط يمثل الجزء السادس عشر من ربعة قنصوة الغوري، ويعد من أكثر المخطوطات المملوكية ندرة وقيمة حيث يضم ثلاثين ورقة ومسطرته سبعة أسطر مكتوبة بخط النسخ العربي، ومذهب من أوله ومجدول بإطار من الذهب. وتم تسجيل الربعة بدار الكتب المصرية في شهر نوفمبر عام 1884 بعد أن كانت حتى ذلك التاريخ في مدرسة السلطان قنصوة الغوري. واعتبرت وزارة الثقافة المصرية، تلك الخطوة "انجازا غير مسبوق" بعدما نجحت خلال الفترة من أبريل/ نيسان 2018 وحتى نوفمبر/ تشرين الثاني 2019 في استعادة ثلاث مخطوطات عرضت للبيع في صالات مزادات بمدينة لندن، وهي مخطوط الكافيجي "المختصر في علم التاريخ"، والجزأين الرابع والسادس عشر من ربعة قنصوة الغوري القرآنية وذلك من خلال التفاوض المباشر إضافة إلى أطلس سيديد لمحمود رائف أفندي الذي تم عرضه للبيع في ألمانيا وسلمه وزير الخارجية الألماني إلى وزيرة الثقافة أثناء زيارته الأخيرة إلى مصر.

قد يهمك ايضا :

مصر تستعيد أطلسًا أثريًّا نادرًا يعود إلى القرن التاسع عشر من ألمانيا

رئيس حكومة فويفودينا يؤكد أن الثقافة هي أفضل طريق للتواصل بين الشعوب

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تستعيد مخطوطًا أثريًّا نادرًا من عصر المماليك قبل بيعه في لندن مصر تستعيد مخطوطًا أثريًّا نادرًا من عصر المماليك قبل بيعه في لندن



تتمتع بالجمال وبالقوام الرشيق والممشوق

يولاندا حديد في إطلالات نافست بها بناتها جيجي وبيلا

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 17:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019
المغرب اليوم - مليون و190 ألف سائح توافدوا على أغادير عام 2019

GMT 01:45 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

طرق هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي
المغرب اليوم - طرق هامة لحفظ الصحف الورقية على مستقبلها في عالم رقمي

GMT 14:52 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

بول بوجبا يخضع لجراحة ويغيب عن مانشستر لمدة شهر

GMT 18:52 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

15 لاعبًا متاحا في أوروبا في سوق الانتقالات الشتوية

GMT 13:01 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

مانشستر يونايتد يمهد طريق إريكسن لإنتر ميلان

GMT 13:09 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

بايرن ميونخ يكشف موقفه من ضم ساني

GMT 13:29 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

ألكسندر أرنولد يفوز بجائزة لاعب الشهر في ليفربول
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib