دراسة حديثة حول الحساسية تجاه أطعمة معينة
آخر تحديث GMT 18:22:30
المغرب اليوم -

المحار والحليب والفول السوداني في مقدمتها

دراسة حديثة حول الحساسية تجاه أطعمة معينة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة حديثة حول الحساسية تجاه أطعمة معينة

الجمبري
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت أبحاث حديثة أجريت في الولايات المتحدة، أن عدد الأشخاص البالغين الذين يعتقدون أن لديهم حساسية تجاه نوع معين من الطعام، هو ضعف الذين لديهم بالفعل حساسية.

ويقول الخبراء إن "هناك وضعاً مشابهاً في بلدان أخرى ، بما في ذلك المملكة المتحدة". 

ووجد الباحثون أن "العديد من الأشخاص الذين يعانون من حساسية لا يملكون وصفة طبية للأدوية التي يمكن أن تنقذ حياتهم، في حين قد يكون آخرون يتجنبون بعض الأطعمة دون داع.

وتشير الأبحاث إلى أن 11٪ من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من حساسية تجاه الطعام تعادل أكثر من 26 مليون شخص. كما تشير التقديرات إلى أن حوالي 12 مليون من هؤلاء قد تطورت لديهم الحساسية في سن البلوغ، مما يؤكد أن الحساسية لا تبدأ فقط في مرحلة الطفولة.

وقالت روشي غوبتا ، أستاذة طب الأطفال في جامعة "نورث وسترن" والمشاركة في البحث: "انه أمر مثير للقلق لأن الفرصة تكون أكبر لتناول الطعام وبعد ذلك فجأة يكتشف أن هناك رد فعل تحسسي على الطعام الذي كان من الممكن تحمله سابقا".

وأضافت:"بعض هذه الأطعمة التي نعرفها ربما يمكن تناولها بكثرة لأنها أطعمة شائعة في النظام الغذائي ، ولكن "المحار" كان مثيراً للاهتمام، فقد يمكن تجربتها للمرة الأولى في سن البلوغ والتي يمكن اكتشاف رد فعل تحسسي حينها".

وقال جديون لاك ، أستاذ حساسية الأطفال في جامعة "كينغز كوليدج لندن" ، والذي لم يشارك في البحث ، إن المشكلة المتزايدة المتمثلة في الحساسية الغذائية لدى البالغين قد ترتبط بالارتفاع الكبير الذي شهده الأطفال خلال العشرين سنة الماضية. وأضاف: "لقد ركزنا الجهود والمخاوف بشأن حساسية الطعام عند الأطفال".

وتوضح هذه الدراسة أن هناك عددا كبيرًا من أمراض الحساسية الغذائية عند البالغين ، ويجب أن نوجه المزيد من الاهتمام والموارد نحو تشخيص ومعالجة هؤلاء البالغين".

وكتب باحثون في الولايات المتحدة في دورية "Jama Network Open" ، كيف يجرون استبيانًا لمجموعتين من المشاركين بين أكتوبر/تشرين الأول 2015 وسبتمبر/أيلول 2016. وقد شارك في الاستبيان ما يزيد عن 40 ألف بالغ في الولايات المتحدة.

وسئل المشاركون عما إذا كان لديهم حساسية غذائية وردود فعلهم وتشخيصاتهم. ثم قام الفريق بتقييم ما إذا كانت الحساسية المبلغ عنها ، سواء تم تشخيصها أم لا ، "مقنعة" - على سبيل المثال إذا كان المشاركون قد عانوا من أعراض مثل الاحتقان أو القيء.

وقالت غوبتا: "إذا كان لديهم فقط انتفاخ أو ألم في المعدة أو إسهال ، فقد نخرجهم من القائمة لأن ذلك يمكن أن يكون ناتجاً عن عدم تحمل اللاكتوز أو عدم تحمل الطعام".

وتكشف النتائج أن أكثر الحساسية "إقناعاً" شيوعاً كانت في "المحار" ، التي تؤثر على 2.9٪ من البالغين ، مع الحليب والفول السوداني في المرتبة الثانية والثالثة ، واللذين يؤثران على 1.9٪ و 1.8٪ من البالغين على التوالي.

ولكن في حين أن 10.8 ٪ من المشاركين اعتبروا لديهم حساسية غذائية واحدة مقنعة على الأقل ، فإن ما يقرب من ضعف هذا العدد - 19 ٪ - أفادوا بأن لديهم مثل هذه المشكلة. وهناك الكثير من البالغين الذين لديهم رد فعل سلبي على الطعام.

وقالت غوبتا إنه من المهم حقاً الحصول على التشخيص الصحيح حتى يتمكنوا من العلاج مثل عدم تحمل "اللاكتوز" ، أو الحساسية الغذائية المهددة للحياة التي تحتاج إلى توخي الحذر الشديد.

من بين الذين لديهم حساسية "مقنعة" ، قال نصفهم تقريباً أنها تطورت لديهم واحدة على الأقل من حساسيتهم الغذائية في سن البلوغ، في حين قال حوالي 38٪ أنهم قاموا بزيارة للمستشفى طارئة نتيجة لحساسية الطعام. ومع ذلك ، قال 48٪ فقط أنهم تلقوا تشخيصًا من طبيبهم بإصابتهم، وقال ربعهم فقط إن لديهم وصفة طبية للأدرينالين ، وهو علاج شائع للحساسية.

ورحبت البروفيسور كلير ميلز ، الخبيرة في الحساسية الغذائية في جامعة "مانشستر" بالدراسة ، لكنها قالت إنها تعاني من قيود في الاعتماد على البيانات الذاتية ، بما في ذلك الأعراض.

والأكثر من ذلك ، أن نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة يختلف كثيراً عن المملكة المتحدة ، وهو ما يعني أن الوصول إلى الرعاية الصحية ، وحتى طريقة وصف "الأدرينالين" ، أمر مختلف للغاية.

وقال ستيفن تيل ، أستاذ الحساسية في كلية "كينغز" في لندن ، إن انتشار الحساسية "الحقيقية" التي شوهدت في الدراسة يبدو مرتفعاً بشكل مدهش ، لكن سوء الفهم المنتشر على نطاق واسع لوجود حساسية يشوبه خبرته السريرية في المملكة المتحدة.

قد يهمك ايضا : افتتاح أعمال مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية

تحذير من زيادة نسبة الإصابة بالسرطان في المملكة المتحدة

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة حول الحساسية تجاه أطعمة معينة دراسة حديثة حول الحساسية تجاه أطعمة معينة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة حول الحساسية تجاه أطعمة معينة دراسة حديثة حول الحساسية تجاه أطعمة معينة



ارتدت سُترة مُبطّنة بيضاء وبنطالًا ضيقًا لامعًا

تألّق كيم كارداشيان أثناء وجودها مع كورتني في كالاباساس

واشنطن ـ رولا عيسى
تتعجّب دائما نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان من البرد في جنوب كاليفورنيا المشمسة، حتى رأت "تساقط الثلوج بعينها في كالاباساس" حيث ظهرت مع شقيقتها كورتني، بإطلالة مثيرة كعادتها، وارتدت نجمة تلفزيون الواقع البالغة من العمر 38 عامًا، أزياء باللون الأبيض بينما كانت في الخارج مع أختها الكبرى كورتني كارداشيان في كالاباساس الأربعاء. أبرزت كيم منحنيات جسدها الشهيرة من خلال سروال ضيق ولامع باللون الأبيض، والذي نسقته مع سترة قصيرة وزوج من الأحذية بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم، بينما تركت شعرها الأسود الطويل منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وعلى كتفيها، وظهرت كورتني البالغة من العمر 39 عاما بإطلالة تنضح بجاذبية مثيرة حيث ارتدت بلوزة سوداء وبنطلون جينز رائعا.    وربطت كورتني الدنيم العالي مخصر بإحكام من خلال حزام عريض باللون الأسود لإحداث تأثير بأنه واسع الخصر، بينما ارتدت نظارة شمسية سوداء وزوجا من الأحذية ذات الكعب العالي بنفس اللون،
المغرب اليوم - تألّق لوبيتا نيونغو خلال حضورها عرض فيلم

GMT 02:56 2015 الثلاثاء ,30 حزيران / يونيو

طليق يعتدي على زوجته السابقة بآلة حادة في بني ملال

GMT 04:30 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تساقط الثلج في الصحراء يُكون كثبانًا بيضاء مغطاة بجمال غريب

GMT 13:55 2015 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

سعيد طرابيك يحتفل بعيد ميلاد زوجته سارة طارق
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib