مباراة التّعاقد تجذب مئات آلاف العاطلين وحاملي الشّهادات في المغرب
آخر تحديث GMT 05:18:48
المغرب اليوم -

يخوض "الأستاذة المتعاقدون" معركة لإدماجهم في الوظيفة العمومية

"مباراة التّعاقد" تجذب مئات آلاف العاطلين وحاملي الشّهادات في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

مباراة التّعاقد
الرباط -المغرب اليوم

جذبت "مباريات التّعاقد" في المغرب مئات آلاف العاطلين وحاملي الشّهادات، إذ حجّوا الأربعاء إلى مراكز الامتحانات، في وقتٍ يخوض "الأستاذة المتعاقدون" معركة "طويلة الأمد" ضدّ المخطّط الحكومي بهدفِ إدماجهم في الوظيفة العمومية.

واجتاز أكثر من 200 ألف شاب مغربي مباراة توظيف أساتذة أطر الأكاديميات التي مرّت في ظروف استثنائية هذه السّنة، بسبب حالة الطّوارئ الصّحية المرتبطة بكوفيد 19، بينما يمنّي آلاف الشّباب المغاربة أنفسهم بحجز مقعدٍ ضمن النّاجحين لينتهي "كابوس البطالة".

وقال عز الدّين العمراني (26 سنة) الحاصل على الإجازة في الحقوق بكلية مكناس إنّه قرّر اجتياز مباراة التّعليم لأنّه سئم انتظار وظيفة مع الدّولة، مورداً أنّ "فرص العمل شحيحة بسبب 'كوفيد 19' ولا يمكن ضياع مزيد من السّنوات في انتظار وظيفة قد تأتي وقد لا تأتي".

وشدّد العمراني على أنّه أُجبر على اجتياز مباراة التّعليم لأنّ كل أبواب "التّوظيف" مقفلة، خاصّة أن الدّولة عملت على تقليص عدد المناصب وإلغاء أخرى، وزاد: "البطالة وصلت إلى عظام النّاس ولا يمكن الانتظار أكثر"، وارتفعت نسبة البطالة في المغرب إلى 10.5 في المائة، بسبب تفشّي وباء كورونا في البلاد؛ بينما تشيرُ المندوبية السامية للتخطيط إلى أنّها أكثر انتشارا في صفوف حاملي الشهادات الجامعية بـ 17.8 في المائة.

كان سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اعتبر أن توظيف الأساتذة أطر الأكاديميات مكّن من القضاء على البطالة في المغرب، مشيرا إلى إحداث ما مجموعه 102 ألف منصب خلال الدخول المدرسي الحالي والمقبل فقط.

وأضاف أمزازي أنه بفضل وتيرة التوظيف هذه "لم يعد اليوم الشباب كيدور في المقاهي.. الحمد لله كلشي توظف"، حسب تعبيره، وزاد أنه "حتى ظاهرة احتجاج تنسيقيات المعطلين أمام مؤسسة البرلمان لم تعد موجودة".

وتخوض تنسيقية الأساتذة المتعاقدين، منذ ما يقرب من أربع سنوات، احتجاجات قوية تطالب من خلالها بإدماج الأطر ضمن الوظيفة العمومية؛ لكن الوزارة المعنية تصر على أن نظام العقدة هو "خيار دولة" لا محيد عنه، وقد جاء من أجل تجويد المنظومة التعليمية.

ورغم سلسلة الحوارات الماراثونية بين المتنازعين فإن الوضع ما زال ثابتا؛ فيما يظل الهاجس الأكبر للمسؤولين هو استمرار التحاق الأفواج الجديدة بالاحتجاجات، ما يصعب مأمورية حل الملف، كما يوسع دائرة الرافضين.

وقد يهمك ايضا:

أطر وزارة التربية الوطنية تنظّم وقفة احتجاجية في الرباط

إضراب في وزارة التربية الوطنية المغربية

   

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مباراة التّعاقد تجذب مئات آلاف العاطلين وحاملي الشّهادات في المغرب مباراة التّعاقد تجذب مئات آلاف العاطلين وحاملي الشّهادات في المغرب



موديلات فساتين باللون الأسود من وحي إطلالات دنيا بطمة

الرباط _المغرب اليوم

GMT 13:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها
المغرب اليوم - ترندز موضة تناسب المرأة من برج الدلو دون غيرها

GMT 12:22 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي
المغرب اليوم - التدابير الوقائية تمنع السياحة في منتجع أوكايمدن المغربي

GMT 03:27 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها
المغرب اليوم - أفكار فريدة لديكورات حوائط غرفة نومك تعرف عليها

GMT 01:09 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - حليمة بولند تتعرض للسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 21:33 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مانشستر سيتي ينافس يونايتد على التعاقد مع سيرجيو راموس

GMT 20:50 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

باريس سان جيرمان يزاحم مانشستر سيتي على ضم هاري كين

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 21:39 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

ملف تجديد سيرجيو راموس مع ريال مدريد يعود إلى نقطة الصفر

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib