علماء يحذّرون  من إجبار الأطفال على الاعتذار عند الخطأ
آخر تحديث GMT 19:50:04
المغرب اليوم -

أكّدوا أن الضغط سينتج أسفًا دون ندم سببه الخوف من العقاب فقط

علماء يحذّرون من إجبار الأطفال على الاعتذار عند الخطأ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علماء يحذّرون  من إجبار الأطفال على الاعتذار عند الخطأ

جامعة ميشيغان الأميركية
واشنطن - رولا عيسي

أعلن علماء مركز النمو البشري التابع لجامعة ميشيغان الأميركية، أن دفع الأطفال للاعتذار حتى عندما يقومون بعمل غير صحيح، أمر خاطئ، وأوصوا أولياء الأمور بعدم إجبار الطفل على الاعتذار، لأن "الاعتذارات القسرية غير فعالة وخاصة في عمر 7-9 سنوات. فالطفل الذي يُجبر على تقديم الاعتذار لن يشعر بالندم، بل فقط بالخوف من العقاب".

ودرس العلماء مدى تمييز الطفل بين الاعتذار القسري والطوعي. وشملت الدراسة أطفالا أعمارهم 4-9 سنوات. وواجه الأطفال المشتركون في الدراسة ثلاثة أنواع من الاعتذار: الاعتذار من دون طلب، الاعتذار وفقا لطلب ولكن بصدق، والاعتذار الجبري من دون ندم.

واتضح أن المهم بالنسبة للأطفال أن يكون الاعتذار صادقا ومن دون ضغط. لذلك ينصح العلماء بمنح الأطفال فرصة للهدوء ليشعروا بالعاطفة تجاه من تضرر من سلوكهم، لتظهر عندهم الرغبة في الاعتذار طوعا لتصحيح الأمر، كما يؤكد العلماء على أن "الآباء الذين يجبرون الأطفال المسيئين على الاعتذار يتصرفون بصورة خاطئة. فالأطفال الآخرون لا يعتبرون الطفل الذي أجبر على الاعتذار طفلا جيدا، إذا لم تظهر لديه الرغبة في الاعتذار ذاتيا. فالقدرة على التعاطف والاعتذار بصدق أهم بكثير من الاعتذار قسرا".
أعلن علماء مركز النمو البشري التابع لجامعة ميشيغان الأمريكية، أن دفع الأطفال للاعتذار حتى عندما يقومون بعمل غير صحيح أمر خاطئ.

ويوصي العلماء أولياء الأمور بعدم إجبار الطفل على الاعتذار، لأن "الاعتذارات القسرية غير فعالة وخاصة في عمر 7-9 سنوات. فالطفل الذي يجبر على تقديم الاعتذار لن يشعر بالندم، بل فقط بالخوف من العقاب".

ودرس العلماء مدى تمييز الطفل بين الاعتذار القسري والطوعي. وشملت الدراسة أطفالا أعمارهم 4-9 سنوات. وواجه الأطفال المشتركون في الدراسة ثلاثة أنواع من الاعتذار: الاعتذار من دون طلب، الاعتذار وفقا لطلب ولكن بصدق، والاعتذار الجبري من دون ندم.

واتضح أن المهم بالنسبة للأطفال أن يكون الاعتذار صادقا ومن دون ضغط. لذلك ينصح العلماء بمنح الأطفال فرصة للهدوء ليشعروا بالعاطفة تجاه من تضرر من سلوكهم، لتظهر عندهم الرغبة في الاعتذار طوعا لتصحيح الأمر.

كما يؤكد العلماء على أن "الآباء الذين يجبرون الأطفال المسيئين على الاعتذار يتصرفون بصورة خاطئة. فالأطفال الآخرون لا يعتبرون الطفل الذي أجبر على الاعتذار طفلا جيدا، إذا لم تظهر لديه الرغبة في الاعتذار ذاتيا. فالقدرة على التعاطف والاعتذار بصدق أهم بكثير من الاعتذار قسرا".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يحذّرون  من إجبار الأطفال على الاعتذار عند الخطأ علماء يحذّرون  من إجبار الأطفال على الاعتذار عند الخطأ



GMT 05:14 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طلاب بريطانيون يفضلون بدء دراستهم في كانون الثاني بدل أيلول

GMT 06:43 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

30 ألف مُدرّس يعتزمون الإضراب عن العمل في لوس أنجلوس

GMT 04:16 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

وفاة معلمة إيرلندية في حادث سير بعد إنقاذها طفلة

GMT 04:40 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

"التربية" المغربية تنفي حذف "فلسطين" من كتاب مدرسي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يحذّرون  من إجبار الأطفال على الاعتذار عند الخطأ علماء يحذّرون  من إجبار الأطفال على الاعتذار عند الخطأ



ارتدت فستانًا أرجوانيًا من العلامة التجارية "أرتيزيا باباتون"

ميغان تظهر بإطلالة غير متوقعة خلال زيارة برفقة هاري

لندن - المغرب اليوم
منذ انضمام ميغان ماركل إلى العائلة الملكية البريطانية، وتوليها مهامّ ملكية كدوقة ساسكس، تعرفنا على أسلوبها في اختيار أزيائها ولوحة الألوان المفضلة لديها. فعادة ما تختار الدوقة، ظلال النيلي، والأزرق الداكن، والكريمي، والأخضر والبرغندي، كما تميل إلى اختيار ظلال مُحايدة وداكنة قابلة للارتداء، ولهذا السبب تفاجأ مُتابعو ستايل الدوقة، برؤيتها وهي ترتدي لونين مختلفين بظلال مشرقة في زي واحد. خلال زيارتها إلى قرية بيركينهيد في ميدان هاملتون برفقة الأمير هاري، ارتدت ميغان فستانًا أرجوانيًا من "أرتيزيا باباتون"، والذي أتى بأكمام كاملة وخط عنق دائري. وارتدت ميغان فوقه معطفًا باللون الأحمر الكرزي، من علامة "Sentaler"، والذي تملكه أيضًا بظل بني الإبل، ونسقت زيها مع كعب "Leigh" من ستيوارت ويتزمان بلون الأحمر المطابق، وحقيبة "nina" من غابرييلا هيست باللون البني، والتي حملتها في مناسبات سابقة. أما بالنسبة لـ"المجوهرات"، ارتدت الدوقة زوجًا من الأقراط الذهبية من "Pippa Small"، وزينت معصمها بسوار

GMT 05:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي
المغرب اليوم - مجموعة جريئة للرجال من وحي مصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي

GMT 03:25 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما
المغرب اليوم - نظرة خاطفة على أهمّ وأفضل رحلات الطعام في روما

GMT 04:55 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار
المغرب اليوم - طرح منزل بسيط في ملبورن للبيع مقابل 2 مليون دولار

GMT 09:16 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط
المغرب اليوم - الخارجية الأميركية تُفصح عن نواياها تجاه الشرق الأوسط

GMT 06:16 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

ثغرة في "واتسآب" تسمح بنشر الرسائل الخاصة بالمستخدمين
المغرب اليوم - ثغرة في

GMT 00:19 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من "برادا"
المغرب اليوم - إميلي بلانت في المُقدِّمة لأفضل فستان لامع من

GMT 03:29 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ
المغرب اليوم - مصر تدعو بريطانيا لاستئناف رحلاتها إلى شرم الشيخ

GMT 07:28 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

"هوم ديزاين" يسوق لكِ 5 أفكار جديدة لتزيين وترتيب مطبخكِ
المغرب اليوم -

GMT 04:41 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية
المغرب اليوم - إردوغان يتفاهم مع ترامب حول إقامة منطقة أمنية

GMT 08:41 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett
المغرب اليوم - شركة إعلامية تعتزم شراء مؤسسة Gannett

GMT 09:03 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

قمة نارية بين فريقي "إنتر ميلان" و" نابولي" الأربعاء

GMT 13:57 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

ماتيو كوفاسيتش يؤكد أن الانتقال لتشيلسي أهم خطوة في مشواره

GMT 21:21 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تسريب فيديو جنسي جديد لـ "راقي بركان " برفقة فتاة جديدة

GMT 02:11 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

انقسام داخل قيادة "البيجيدي" بسبب المقاطعة

GMT 00:37 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مجدي بدران يبيّن دور الزنك في الحساسية والمناعة

GMT 08:12 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

وداعاً لخدمة التراسل الفوري "AIM"

GMT 21:54 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

بوروسيا دورتموند يرفض التعاقد مع بالوتيلي

GMT 22:00 2018 السبت ,12 أيار / مايو

أودي تطرح سيارة ذاتية القيادة مطلع 2021

GMT 02:25 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

يعيش يوضح سبب هزيمة فريقه أمام اتحاد طنجة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib